.............
..........
هالة النور للإبداع
.
أ. د. عبد الإله الصائغ
..... 
.
مواضيع تستحق وقفة
  .
 حسن حاتم المذكور 

سيرك الدين والدولة...

الكاتب حسن حاتم المذكور

.

في حضرة المعلم مع
الدكتور السيد علاء الجوادي

 د.علاء الجوادي

حوار علي السيد وساف

.
 رفيف الفارس

رسالة الينا نحن غير المشاركين في واقع ثورة شعبنا البطل

الكاتبة رفيف الفارس

.

.

.
....
.......
 
...…
ـــــــــــــــ
.
.
 svenska
.
مؤسسة آمنة لرعاية الايتام

.

.

..............
 
.
 ................... 


 

....................
جمعية الصداقة العراقية السويدية 
...................

  

ملف مهرجان
النور السابع

 .....................

فيلم عن
د عبد الرضا علي

  




................


خدمات ترجمة 
 في مؤسسة النور

.

 ملف

مهرجان
النور السادس

.

 ملف

مهرجان
النور الخامس

.

تغطية قناة آشور
الفضائية

.

تغطية قناة الفيحاء
في
الناصرية
وسوق الشيوخ
والاهوار

.

تغطية قناة الديار
الفضائية
 

تغطية
الفضائية السومرية

تغطية
قناة الفيحاء في بابل 

ملف مهرجان
النور الرابع للابداع

.

صور من
مهرجان النور الرابع 
 

.

تغطية قناة
الرشيد الفضائية
لمهرجان النور
الرابع للابداع

.

تغطية قناة
آشور الفضائية
لمهرجان النور
الرابع للابداع

 

تغطية قناة
الفيحاء
لمهرجان النور
في بابل

 

ملف مهرجان
النور

الثالث للابداع
2008

ملف
مهرجان النور
الثاني للابداع
 

            


عزف منفرد (قصة سوريالية)

د.غالب المسعودي

عشرٌة في عشرة, معادلة رياضية مفهومة النتائج لكن عندما أرى دموعي تنهمر ستكون النتائج غير متوقعة, في ظل هذه المعادلة ,لأن لي في كل عشرة مناحة, أراني محتار يسرح خيالي كثيراً, حتى يعتريني التعب, استغرق في حلمي.. قال لي أراك منهمك في الهوى.......!أجبته.. أبعد الحب بعد.....؟ أقرأ فنجاني وأسبحٌ في حمد موجات البحر كاني غريق في موجة هواء بارد, تصلني رسائلها عندما يكون الماء عكراً, أود أن أرقص معها رقصة النهاية ,أ و سميها ما شئت ,رقصة البداية, أحفر تراب الارض أبحث عن قطرة ماء في صحراء دائمة الجدب ,حرارة أفكاري تبرر إكتوائي بها , عيناها سبحان المعبود وأنا أعرف جيداً أن ليس للمعبود عينين لكنه يرى, تلسع ظهري سياط نحلة من عالم الشياطين لا أدري كيف ومتى قرصتها, أرى إنها تمثل ادواري مع مراعاة المشاعر, لم هذا الشك عزيزتي تريدين أن اترك احاسيسي للقدر, أنت حرة مذ ولدتك أمك لا تخافي عزيزتي الشعر الغجري يسافر في كل الدنيا, والدنيا ليس فيها طريق مسدود, الجبال صنعت للآلهة ومن يعتدي على حرمة الآلهة مفقود, إن قلت لك انت العمر, عليك أن تصدقي, فالعمر هو سنين معدودات ,سرت في درب وحيد ومستوحش زوادتي هي راية يأكلها تعب المسارات, تفيض علقما عندما أجوع تخذلني ,عندما أفيق من صحوي أستل عمامتي من تحت الصندوق لأخدع حرس الباب الذكي, أصور نفسي كأني لا أعي حجم الماساة, صنعت متحفي بيدي, و متحفي يشبه غراب أسود لكنه جميل, ينقر في قلبي أحيانا يلح في أكل لحمي الاسود, العزف على الناي والعزف على أوتار الجسد مؤلم,وجدتها ممدة على وسادة في قميص النوم الاصفر, وعدتني ان لا تلبسه الا في ليلة الحنة ,انا أعرف جيدا أن الحنة طقس قد أتى,رغم أن التاجر سوقه الى خليج ثاني ,و اللون التركوازي حكم بيننا ,هو لون الخلجان لا أعرف لماذا سمي بالتركواز, لكني أشم رائحته في الافق البعيد, أرى أن العشق كافر كما هو الجوع, يتمترس المخدوعون بتعاليم الكفرخلفه ,ويكفرون بالحياة, يأكلون من البطون ويمجدون من في ألاعالي ,ويقولون هو الذي منَ عليهم النعمة والبركة ويبفى الشيطان مبتسما, أسير في درب مليء بأشواك المحبة, وهل للمحبة من أشواك.......؟ لا إنها اشواك ,البعد يعصف بي كأنه ريح صفف عاتية, تراكمت فوق رأسي ثلوج غريبة الشكل ,حاولت أن أبعدها, تمسكت بجلدي ثانية قالت إنا مبعوثون لك ولا تتغطي بوزرك حتى لو أنقذ ظهرك ,في ألافق تلوح لي حمامة لم تكن بيضاء كالثلج الذي فوقي ,لا أستطيع أن أصف لونها, فهي رمادية كلون العسل....! لا إن العسل لونه اصفر...... لا لونها أبيض ,لاإنها رمادية ,في الحقيقة لم أعرف حقيقة لونها, ولا أعرف سر ابتسامتها لي, بدأت تلوح مبتعدة ....سنلتقي ,قلت أين لم تجب, غادرتني ترتدي ثوبا قرمزيا مضمخ بالدم ,لكني لازلت لا أعرف لون جناحيها أهو زمرديا.....؟ أم أصفر, أنا شخصيا أعرف ان الاسود يليق بي على قولة غادة السمان, والصيف الهندي يعصف بنا حينها نكون في أمس الحاجة لنطلق سراح أرواحنا من القمقم, أتخيل سبابتي تداعب خدها الايسر, السومري مشرئب نحوي يخاطبني بلغة أهل أرض القصب ,الامن قبلة......؟ أنحني كما في الصلاة من أجل قبلة , قلت له عرفتني الايام أي القبل تليق بك, أنا أعرفه إنه ينتشي بقبلاتي ,لكن الالوان تتماوج على شفاهه ,والسومري لا يحب إلا لون التركواز ,الاصفر....! لا.... لا .....إنه لون الغيرة ,إ لا أنه يمكن أن يطرد بالتركواز, لون التركواز هو لون قبب الصالحين وأم سبع عيون, أشد أحزمتي وأركب محملي في صحراء الجدب , أتذكر أمرؤ القيس وعنترة وعشاق الصهيل والهوى ودار مية, أرى فيها بعر ألارام وحب الفلفل ,كاد يطيح بي حلمي إلا أني مازلت واقفا على قدمي, تعصف بي ريح عاوية في هزيع الليل المظلم ,أ تجمل بصبري عسى أن يأتي الفجر ويقر تجملي, أشرب كأسي ألاخير بلا أمل ,يستغرقني الحلم أصحو من كبوتي على صوت أغنية أم كلثوم ......(حيرت قلبي معاك وانا بداري وخبي..........).

 

د.غالب المسعودي


التعليقات




5000