.
......
 
.............
..........
هالة النور للإبداع
.
أ. د. عبد الإله الصائغ
..... 
.
مواضيع تستحق وقفة
  .

في حضرة المعلم مع
الدكتور السيد علاء الجوادي

 د.علاء الجوادي

حوار علي السيد وساف

.
 رفيف الفارس

رسالة الينا نحن غير المشاركين في واقع ثورة شعبنا البطل

الكاتبة رفيف الفارس

.

.

.
....
.......
 
...…
ـــــــــــــــ
.
.
 svenska
.
مؤسسة آمنة لرعاية الايتام

.

.

..............
 
.
 ................... 


 

....................
جمعية الصداقة العراقية السويدية 
...................

  

ملف مهرجان
النور السابع

 .....................

فيلم عن
د عبد الرضا علي

  




................


خدمات ترجمة 
 في مؤسسة النور

.

 ملف

مهرجان
النور السادس

.

 ملف

مهرجان
النور الخامس

.

تغطية قناة آشور
الفضائية

.

تغطية قناة الفيحاء
في
الناصرية
وسوق الشيوخ
والاهوار

.

تغطية قناة الديار
الفضائية
 

تغطية
الفضائية السومرية

تغطية
قناة الفيحاء في بابل 

ملف مهرجان
النور الرابع للابداع

.

صور من
مهرجان النور الرابع 
 

.

تغطية قناة
الرشيد الفضائية
لمهرجان النور
الرابع للابداع

.

تغطية قناة
آشور الفضائية
لمهرجان النور
الرابع للابداع

 

تغطية قناة
الفيحاء
لمهرجان النور
في بابل

 

ملف مهرجان
النور

الثالث للابداع
2008

ملف
مهرجان النور
الثاني للابداع
 

            


طين قصة قصيرة

حيدر الحدراوي


اليوم , توقف هطول المطر , بعد ان استمر ثلاثة ايام متتالية , أرسلت الشمس اشعتها الذهبية , ناشرة الضوء .. الدفء , كأم رؤوم  , تحتضن الارض والسماء , الشجر والماء , البشر وسائر الاحياء .
 خرجت من البيت كي العب او لعلي التقي بأصدقائي الاطفال , فنلعب سويا , لم يك هناك احد سوى الكبار , بعضهم يصلح مبازل ماء المطر من البيوت الى الشارع , واخرون هرعوا الى الاسواق , اثناء ذلك سمعت صوت صديقي عبيس واخته بنبن يلعبان في حديقة منزلهما , استرقت النظر الى الحديقة , اكتشفت انهما يلعبان بالطين , رغم البرد .. وبرودة الطين , كادت اناملهما ان تتجمد , لكنهما كانا يلعبان بمرح وحبور , لم يعيرا لذلك أي اهمية .
لم يك يهمني عبيس ولا لعبته , بل كنت مهتما جدا بالتقرب من بنبن .. اخته , وقفت بالقرب منهما , اقرب ما اكون اليها , ناظرا الى ما يعملان .. يصنعان في الطين , فقد صنع عبيس بيتا مسورا بسياج صغير , داخله رجل وكلب حراسة وعدة شويهات , بهرني ذلك , قد صنعها بدقة كأنه نحات ماهر , وكان يشرح قصة البيت والرجل والكلب والشويهات , يروي عنهما العجائب , ثم صنع ذئبا يسترق النظر من خارج السياج , ينتظر ان تحين اللحظة المناسبة لينقض على الشويهات او احداها .
تركته والتفت الى بنبن , التي صنعت عدة دجاجات وديك , وبيت صغير زعمت انه قنهن , اثناء ذلك تروي الكثير من الروايات عن دجاجاتها وديكها , بدت انها مقتنعة تماما بحقيقة تماثيلها , بهرني صنعها , وادهشتني حكاياتها , غازل انفي رياحين أريج عطر مسك طيب عبق نسيم طيناتها , اسكرني فعلها , حتى اني صدقت كل كلامها , وبدت لي التماثيل ذواتا حقيقية .  
قررت ان اصنع كما صنعا , وابحث لي عن قصة ارويها عما اصنعه , اتخذت لي مكانا مقابلا لها , اكتشفت اني لست بارعا في صنع التماثيل ولا حتى في حكاية القصص عنها , مرّ وقت طويل ولم افلح بصنع رجل واحد , وبالكاد صنعته , ثم قطعت عودا صغيرا جعلت منه انفا له , انفجر عبيس ضاحكا على انف تمثالي , تبعته بنبن بضحكاتها الخافتة الخجولة , لم يك لتهمني ضحكات عبيس , لكني فرحت كثيرا لأني تمكنت ان اجذب انظارها الي .
خيّم الصمت قليلا لانشغال كلا بطيناته , او مستغرقا في تفكيره بحثا عن قصة يرويها عنها , وبشكل مفاجئ اصدر عبيس ضحكات شريرة , التفت اليه , فأشار الى تمثاله "الرجل" , نظرت اليه , اكتشفت انه قد استعار فكرتي  فقطع عودا صغيرا , لكنه لم يضعه كأنف للرجل , بل وضعه في مكان الجهاز التناسلي , عبست بنبن واسرعت نحو البيت , انزعجت وغضبت بدوري لذهابها , لمته ووبخته لذلك , لم يك همي ما صنع , بل تركز همي وغضبي لما تسبب بذهابها , لم يبال عبيس لذلك واستمر بضحكاته الشريرة , يا لسوء حظي ! , لكنها لم تلبث طويلا حتى خرجت بصحبة والدتها مغضوضبة , حاملة بيمينها عصا غليظة
 صارخة :        
-       سوف ألقنك درسا لن تنساه يا عبيس بن هديرس ! . 
كانت هيئتها مكفهرة , مرعبة , لاذ عبيس بالفرار , قال لي انه سيعود للبيت حين تهدأ ثورة غضبها , جفلت ساكنا في مكاني , متفرجا عليها وهي تحطم كل التماثيل التي صنعناها , بعد ذاك اخذت بيد بنبن وعادتا الى البيت .
بقيت وحيدا مع تماثيل الطين , التي فقدت ذواتها .. حكاياتها .. عطر نسيمها , وربما قيمتها , رغم ان اثار اصابع بنبن لا زالت على بعضها , وعادت الى كينونتها .. مجرد طين ! .  


حيدر الحدراوي


التعليقات




5000