..... 
....
......
مواضيع تستحق وقفة 
.
.
.
رفيف الفارس
.......

 
ـــــــــــــــ
.
.
 svenska
.
مؤسسة آمنة لرعاية الايتام

.

.

..............
 
.
 ................... 


 

....................
جمعية الصداقة العراقية السويدية 
...................

  

ملف مهرجان
النور السابع

 .....................

فيلم عن
د عبد الرضا علي

  




................


خدمات ترجمة 
 في مؤسسة النور

.

 ملف

مهرجان
النور السادس

.

 ملف

مهرجان
النور الخامس

.

تغطية قناة آشور
الفضائية

.

تغطية قناة الفيحاء
في
الناصرية
وسوق الشيوخ
والاهوار

.

تغطية قناة الديار
الفضائية
 

تغطية
الفضائية السومرية

تغطية
قناة الفيحاء في بابل 

ملف مهرجان
النور الرابع للابداع

.

صور من
مهرجان النور الرابع 
 

.

تغطية قناة
الرشيد الفضائية
لمهرجان النور
الرابع للابداع

.

تغطية قناة
آشور الفضائية
لمهرجان النور
الرابع للابداع

 

تغطية قناة
الفيحاء
لمهرجان النور
في بابل

 

ملف مهرجان
النور

الثالث للابداع
2008

ملف
مهرجان النور
الثاني للابداع
 

            


لا زلت ابحث عنه........

علي كركوكي

لسوء القدر لم اكن يوما من الايام عالما او باحثا او مكتشفا في اي مجال من مجالات العلوم المختلفة ولم ارد ان ازاحم العلماء (لانني لست بذكاءهم) في وضع نظريات تفيد العالم كالنظرية لنسبية والاواني المستطرقة .....الخ ولم ارد ان اقارع الفريد نوبل ولا اسحق نيوتن ولا لويس باستور ولا كل العلماء الاجلاء الذين سخروا جُل َ طاقاتهم والجزء الاكبر من حياتهم في سبيل اخراج البشرية من عالم الى عالم اكثر تطورا

كوني حرا واحب الحرية واحب التفكير الايجابي في شتى الامور وهذه الامور قد تخصني او تخص من احب ، فبلدي اولى بالحب مهما اختلفت التسميات والعناوين فالبلد بحد ذاته قائم وان اختلفت الاوجه والتسميات التي تطلق على مرحلة ما تبقى خالدة والبعض الاخر تبقى على هامش التفكير، ولا يمكن ربط البلد باشخاص او موسسات او مجموعات او احزاب....الخ فالبلد مُلك للجميع وان اختلفت اللغات والاوجه وحتى الالوان فلا دخل لي بعناون شخص يدير بلدي  ولكن كوني كفرد من افراد الشعب العراقي لابد لي ان اقَيّم الامور ( من منطلق اضعف الايمان ) بكل حيادية او الوصول الى الحيادية والابتعاد عن الافراط في حب او كره اي شخص او مجموعة ليكن الولاء الفيصل الوحيد والذي بواسطته نستطيع تقييم الاشخاص والمفروض من الكل حب البلد ،البلد الذي ولدوا على ارضه وهذه الارض هي الامّ الثانية لكل من يحمل ذرة من الانتماء الحقيقي، ان الارض التي لا تُحترم من قبل ضعاف النفوس هي التي تتكفل بتربيتنا بعد ان ننفصل جسديا من الامهات الوالدات مع بقاء علاقة الانتساب لها الا ان الارض سوف تبقى في رعايتنا لان لولاها لما كنا نستطيع العيش وما كانت الحياة تستمر منذ قرون ،قد ابالغ في الكلام في ان الارض تبقى في ضمائر الناس اكثر من بقاء الامهات الوالدات ولهذا نرى حنين بعض الناس للارض التي ولدوا عليها ومشوا عليها و جاره الذي قاسمه الارض للعيش بجانبه وحتى من اساء اليه لا ينساه ليس بدافع الانتقام بل لكون الجار والصديق والمسئ له يعتبرون من مكملات المجتمع شاء ام ابى ولان الانسان لا يختار ابواه ولا قدره اي ان امورا قد تكون مفروضة عليه لابد من تقبلها بشكل او باخر والتاقلم معه وذلك لتطوير الايجابيات وايجاد الحلول للسلبيات

ما من مجتمع يخلوا من الايجابيات والسلبيات والمجتمع الحي الحرهو الوحيد القادر على التفكير والتغيير والتطور وهكذا مجتمع يستحق الاحترام ومن البديهي ان اساس كل مجتمع هو الفرد او المواطن... وهذا المخلوق الرهيب الوحيد من بين الكائنات الحية له القدرة على التغيير السريع و مفاجئ لان هنالك صفات عديدة  تكمن في قراره والعقلية النيرة للانسان هي الوحيدة القادرة على توجيهه

بعد كل هذه المقدمة كان هدفي الوحيد الوصول الى ما ابحث عنه و هو لمصلحة الجميع وخاصة الفقراء من ابناء بلدي المظلومين من الاتجاهات الاربعة ويبقى السوال هل علمت ما بحث عنه وهل انا قادر على ايجاده؟

قبل الاجابة اود ان اذكر بان ما اقصده من الشعب العراقي :المقصود هو الانسان البسيط الذي لا يبيع ذرة من ارض بلاده  ،لنتصور كم هو عدد نفوس العراق الحقيقي بالاعتماد على هذا المعيار،واليك الجواب

انني ابحث وبكل صدق عن اي شئ يُدخل البهجة والفرحة في نفوس البسطاء وهم كُثر .وشكرا

 

علي كركوكي


التعليقات

الاسم: نجلة (نخلة العراق)
التاريخ: 25/06/2008 00:03:07
تحياتي لك علي ... كلنا العراقيين نعم ... لكن من باع الوطن؟؟ هذا ليس مجهول الكل يعرف ... من باع الوطن الان يتهنون بيها واضح كوضوح الشمس وهم ليس عندهم قطرة من الظمير والان هم متربعين على العرش والله كل ما تكتبون ما يأثر عليهم ... هذه الكتابات لهم ماء بارد اترش عليهم بهذا الجو الحار ..... هذا وتقبل تقديري...... نخلة العراق




5000