.
......
 
.............
..........
هالة النور للإبداع
.
أ. د. عبد الإله الصائغ
..... 
.
مواضيع تستحق وقفة
  .

في حضرة المعلم مع
الدكتور السيد علاء الجوادي

 د.علاء الجوادي

حوار علي السيد وساف

.
 رفيف الفارس

رسالة الينا نحن غير المشاركين في واقع ثورة شعبنا البطل

الكاتبة رفيف الفارس

.

.

.
....
.......
 
...…
ـــــــــــــــ
.
.
 svenska
.
مؤسسة آمنة لرعاية الايتام

.

.

..............
 
.
 ................... 


 

....................
جمعية الصداقة العراقية السويدية 
...................

  

ملف مهرجان
النور السابع

 .....................

فيلم عن
د عبد الرضا علي

  




................


خدمات ترجمة 
 في مؤسسة النور

.

 ملف

مهرجان
النور السادس

.

 ملف

مهرجان
النور الخامس

.

تغطية قناة آشور
الفضائية

.

تغطية قناة الفيحاء
في
الناصرية
وسوق الشيوخ
والاهوار

.

تغطية قناة الديار
الفضائية
 

تغطية
الفضائية السومرية

تغطية
قناة الفيحاء في بابل 

ملف مهرجان
النور الرابع للابداع

.

صور من
مهرجان النور الرابع 
 

.

تغطية قناة
الرشيد الفضائية
لمهرجان النور
الرابع للابداع

.

تغطية قناة
آشور الفضائية
لمهرجان النور
الرابع للابداع

 

تغطية قناة
الفيحاء
لمهرجان النور
في بابل

 

ملف مهرجان
النور

الثالث للابداع
2008

ملف
مهرجان النور
الثاني للابداع
 

            


هدهد سليمان و قصتي

سحر سامي الجنابي

هدهد سليمان يبحث عن ضالته 
عن العشب الذي سرقته افعى كلكامش !
أم عن انثاه التي تعيّــرهُ بالحرية 
أم عن ماء الحياة  
أضحتْ الامنيات طيورا ً 
تختار اشجارها 
وتخشى الشمس كحسناء فاضلة ان تكشف عن وجهها كاملا ً

كي لاتفتن َ الإنسان اكثر

يذوب الجليد في لوعة القصيد 
ولايذوب اوديسيوس في اغاني عرائس البحر

 

قصتي 

سارت بنا مركبة وانا افتش من احدى نوافذها عن قصتي بين القصص 
بحثت عنها بين خطوط عشوائية على حيطان دار ٍقديمة ..
وبين اغصان شجرة معمرة متشابكة
وفي ذلك الافق الأخاذ ..الذي بقي رائعا .ربما لأنه ُ ليس من صنيع البشر !
فانعكستْ ملامحه ُ على صفحات نهر ٍ جار ٍ
وفي زحمة المرور 

في طريق نصف معبدة 
أمسكت ُ خيطا ً من شعاع انبعث َ من عينيّ صبي ّ يبيع الشاي للركاب 
وخيطا آخر من نظرات طفل ٍ يبيع السكائر 
وامرأة تجتاز بقامتها الشامخة السيطرات 
وتعيق حركة السير بقوس قزح إمتد َّمن عينيها لكثرة انهمار الدموع 
وتمد ُّيدها على مضض من اجل صغيرها المريض 
فترجمتُ اصوات اجنحة اليمام الذي استعبده المطيري 
وترانيم النوارس المتفائلة 
فأدركتْ إن َّ قصتي كلها ما هي إلا سطر ٌ من رواية

 

 

 

 

سحر سامي الجنابي


التعليقات




5000