..... 
....
......
مواضيع تستحق وقفة 
.
......
امجد الدهامات
.......
د.عبد الجبار العبيدي
......
كريم مرزة الاسدي
.

 
.
.
 svenska
.
مؤسسة آمنة لرعاية الايتام

.

.

 

..............
 
.
 ................... 


 

....................
جمعية الصداقة العراقية السويدية 
...................


اطلاق
اسم الشاعر الكبير
 (يحيى السماوي)
على مهرجان النور
الثامن
 

يحيى السماوي  

ملف مهرجان
النور السابع

 .....................

فيلم عن
د عبد الرضا علي

  




................


خدمات ترجمة 
 في مؤسسة النور

.

 ملف

مهرجان
النور السادس

.

 ملف

مهرجان
النور الخامس

.

تغطية قناة آشور
الفضائية

.

تغطية قناة الفيحاء
في
الناصرية
وسوق الشيوخ
والاهوار

.

تغطية قناة الديار
الفضائية
 

تغطية
الفضائية السومرية

تغطية
قناة الفيحاء في بابل 

ملف مهرجان
النور الرابع للابداع

.

صور من
مهرجان النور الرابع 
 

.

تغطية قناة
الرشيد الفضائية
لمهرجان النور
الرابع للابداع

.

تغطية قناة
آشور الفضائية
لمهرجان النور
الرابع للابداع

 

تغطية قناة
الفيحاء
لمهرجان النور
في بابل

 

ملف مهرجان
النور

الثالث للابداع
2008

ملف
مهرجان النور
الثاني للابداع
 

            


إنَّ الحقيقة ً مـرَّة ٌ

عبد الوهاب المطلبي

إن  الحقيقة  مرة ٌ

عبد الوهاب المطلبي


قد  قالها: نيجرفان  برزاني  
إنَّ  العراق َ  لم  يعد  متماسكاً  وموحداً   
ماذا  جرى  بعد  اللتيا  والتي
الكلّ ُ في نظري مدان
نوتية ٌ قادوا السفينة َبالتحاصص والتوافق
ركابها  يعني القطيع
ربع القطيع تمسكوا ميراثهم
زعموه في كل القرون الغابرات
زعموا الإله َ إلههم كتجارة وبالجماجم وحدوه
إستنصروه
قطعوا رؤوس الأبرياء ، تيمموا بدمائهم
صلوا ،وربان السفينة ....!َ،
 طلب المزيد
وتعددت أسماؤهم غب َّالفصول
حتى أنتهوا بلثامهم 
وإلى عصابة داعش ٍمصنوعة في تل أبيب
أن يحكموا حتى ولو باعوا العراق الى اليهود
وتفننوا
حتى ولو ذهب العراق الى الجحيم ، والى غياهب حقدهم
قطعوا حبال الله
 يا ويحهم  وبغيـّهم وفجورهم
وسمعنا عن أموال ِ تُغسلُ عبر الحدود
حتى دنا بركانهم  بمجازرٍ
غسلوا الوجوه َ تفننا ً،ورموا اللثام  تيمناً
 ودماء أهل (سبايكر) لمّا تزل
نهراً ليسقي تشفيا أشواك مقت ٍكالصديد
ونرى العراق َ أنينه ُ، ربّاه ُيبكي في الوجود ِ 
كطائر ٍ ذبحوهُ من الوريد الى الوريد
لبسوا ثياب العسكرية  من جديد
فلمٌ جديدٌ ينطلي، وحماتنا ما همهم إلا التوددَ كالعبيد
إنَّ الحقيقةَ َمرّة ٌ
إنْ قلتها مستفهماً، وضعوكَ في قفص القرود
نحروا العراق  فلا عراقَ موحدٌ، والآتي يخبرُ بالرعود
نجح اللهيبي *بمقته ِ وعاد ينحر ُ ، وصياحه دوما يسود
يبغي لسفاح ٍ ولود
نحر الشهيد َ وهو في فلك اللحود
ممممممممممممممم

طه اللهيبي كان ضابطاً من ضباط النظام االبائد،..مهمته تعذيب  العراقيين في السجون بوسائل لا تخطر على بال وهو الآن برلماني في حكومة ما بعد الأحتلال يشوّه الحشد الشعبي في الفضائيات الطائفية

 

عبد الوهاب المطلبي


التعليقات

الاسم: عبد الوهاب المطلبي
التاريخ: 08/02/2015 18:02:41
الأديب الرائع والشاعر الانيق الدكتور كوثر الحكيم
أرق التحايا اليكم شكرا للرابط وللزيارة الكريمة
محبتي وتقديري

الاسم: كوثر الحكيم
التاريخ: 07/02/2015 20:59:07
تحياتي القلبية لنصك الواعي الرائع الذي يمثل أوجاعنا وما لمَ بعراقنا الحبيب.
تجد أدناه مقالة ساخنة قد تعجبك شبيهة بالفكرة التي تطرحها.

http://www.elaph.com/Web/opinion/2015/2/980984.html

تمنياتي ومودتى
كوثر الحكيم

الاسم: عبد الوهاب المطلبي
التاريخ: 07/02/2015 10:38:39
الأديب القدير والشاعر الرائع علي الزاغيني
أرق التحايا إليكم
شكرا على الزيارة الكريمة صديقي العزيز
تقديري ومحبتي

الاسم: الحاج عطا الحاج يوسف منصور
التاريخ: 06/02/2015 20:15:33
شكراً أخي الشاعر النابه على إخباري بشأن أخونا الشاعر
عبد الفتاح نسأل الله أن يمنحه الصجة والسلامه كي نرى
إطلالاته الحلوه على صفحة النور .

وأتمنى لكَ السلامة أيها العراقي الاصيل .

الحاج عطا

الاسم: علي الزاغيني
التاريخ: 06/02/2015 19:24:49
الاستاذ القدير عبد الوهاب المطلبي
تحياتي اليكم شاعرنا الراقي ولما سطرت من ابداع
محبتي

الاسم: عبد الوهاب المطلبي
التاريخ: 06/02/2015 16:35:11
الاخ الصديق الشاعر المبدع الحاج عطا الحاج يوسف
ارق التحايا اليكم
شكري وتقديري على الاطلالة الكريمة في صفحتي
أما عن شقيقي عبد الفتاح يعاني مثلي في القلب مشاكل وهونوع ما على مايرام.. لعله سئم الادب أو لا ادري
مودتي وحياكم الله

الاسم: الحاج عطا الحاج يوسف منصور
التاريخ: 06/02/2015 14:15:45
ألاخ الشاعر النابه عبد الوهاب المُطلبي

قصيدة فيها روح الوطنيه تتجسد في حرارة ووهج الحروف
أما عراقنا فكما قلتَ [ فلمٌ جديدٌ ينطلي ، وحُماتنا ما
همهم إلّا التودد كالعبيد ] نسأل الله العلي القدير أن يحمي
العراق وشعبه من جماعة اللهيبي ومَنْ سار على خُطاه.

عزيزي بودي لو تُفيدني بخبر عن أخونا وشاعرنا عبد الفتاح
المُطلبي فقد غاب عن مركز النور زمناً طويلاً وجزاك الله خيراً .

تحياتي المعطرة بالودّ لكَ مع باقة ورد .

الحاج عطا

الاسم: عبد الوهاب المطلبي
التاريخ: 06/02/2015 09:58:25
الاديبة القديرة المبدعة الهام زكي خابط
أرق التحايا اليك
السر يا سيدتي إن العرب مازالوا في قلب الصحراء..وقد فشل الإسلام في توحيدهم وليست قضية العراق وحدها... لماذا تنازع صحابة رسول الله بعد وفاته..لماذا أغتيل ثلاثة من الصحابة من قبل معاوية بن أبي سفيان وبأدوات تبدو لا صلة به...ما سر معركة الجمل وصفين ما سر الصحابة والتابعين الذين قتلهم معاوية ويزي\دد صبرا وبمعارك غير متكافئة..وو إن إنها قضية العرب وهل قرأت يا سيدتي أيام العرب التي يفتخرون بها
مودتي وتقديري

الاسم: إلهام زكي خابط
التاريخ: 06/02/2015 09:21:56
الشاعر الكبير عبد الوهاب المطلبي
رائع ما كتبت وأنها فعلا حقيقة مرة ولكن يبقى السؤال الذي يطرح نفسه دوما لما كل هذا يحصل في العراق لا غيرها منذ بدأ التاريخ وهو ملطخ بالدماء اهو بسبب ما قال عنهم الأمام علي بن أبي طالب
بلد الشقاق والنفاق قد ملأتم قلبي قيحا ....
وهذه هي نتائجه
ومع ذلك نقول الله كريم قد يعود العراق إلى ما كان
سلمت يداك
مودتي
إلهام

الاسم: عبد الوهاب المطلبي
التاريخ: 06/02/2015 08:10:55
صديقي الكبير بحثا أدبيا وشعرا استاذي كريم مرزة الأسدي
أرق التحايا اليكم
فعلا ما عاد العراقُ موحدا والدواعش يلبسون الثياب العسكرية كحرسي وطني وضاعت دماء مجازرنا سبايكر وسجن بادوش والسجر والصقلاوية.هباءا منثورا،.لقد اهتز العالم لحرق معاذ الكساسبة الاردني ولا ندري أفلم مفبرك أم حقيقة..؟
ألف شكر الى أطلالتك الكريمة دمت للأدب رائدا معطاءا
محبتي وتقديري

الاسم: عبد الوهاب المطلبي
التاريخ: 06/02/2015 07:26:15
صديقي الكبير بحثا أدبيا وشعرا استاذي كريم مرزة الأسدي
أرق التحايا اليكم
فعلا ما عاد العراقُ موحدا والدواعش يلبسون الثياب العسكرية كحرسي وطني وضاعت دماء مجارسنا سبايكر وسجن بادوش والسجر والصقلاوية..لقد اهتز العالم لحرق معاذ الكساسبة الاردني ولا ندري أفلم مفبرك أم حقيقة..؟
ألف شكر الى أطلالتك الكريمة دمت للأدب رائدا معطاءا
محبتي وتقديري

الاسم: كريم مرزة الأسدي
التاريخ: 06/02/2015 01:54:11
شاعرنا الكبير الأستاذ عبد الوهاب المطلبي المحترم
السلام عليكم والرحمة
الله الله غلى هذه الخريدة الخالدة التي تقطر عشقاً ووفاء للوطن الذبيح ، بربّك أي عصر نعيش ،الخيانة والقتل والذبح والحرق والدمار ، أخف الغفيف السرقة واللصوية ، قصيدة تثير مشاعر كل عراقي حر نبيل :

كطائر ٍ ذبحوهُ من الوريد الى الوريد
لبسوا ثياب العسكرية من جديد
فلمٌ جديدٌ ينطلي، وحماتنا ما همهم إلا التوددَ كالعبيد
إنَّ الحقيقةَ َمرّة ٌ
يبقى الأمل كبير ، والعراق ، لا و لن يعدم رجاله وأبطاله ، احتراماتي ومحبتي




5000