.............
..........
هالة النور للإبداع
.
أ. د. عبد الإله الصائغ
..... 
.
مواضيع تستحق وقفة
  .
 حسن حاتم المذكور 

سيرك الدين والدولة...

الكاتب حسن حاتم المذكور

.

في حضرة المعلم مع
الدكتور السيد علاء الجوادي

 د.علاء الجوادي

حوار علي السيد وساف

.
 رفيف الفارس

رسالة الينا نحن غير المشاركين في واقع ثورة شعبنا البطل

الكاتبة رفيف الفارس

.

.

.
....
.......
 
...…
ـــــــــــــــ
.
.
 svenska
.
مؤسسة آمنة لرعاية الايتام

.

.

..............
 
.
 ................... 


 

....................
جمعية الصداقة العراقية السويدية 
...................

  

ملف مهرجان
النور السابع

 .....................

فيلم عن
د عبد الرضا علي

  




................


خدمات ترجمة 
 في مؤسسة النور

.

 ملف

مهرجان
النور السادس

.

 ملف

مهرجان
النور الخامس

.

تغطية قناة آشور
الفضائية

.

تغطية قناة الفيحاء
في
الناصرية
وسوق الشيوخ
والاهوار

.

تغطية قناة الديار
الفضائية
 

تغطية
الفضائية السومرية

تغطية
قناة الفيحاء في بابل 

ملف مهرجان
النور الرابع للابداع

.

صور من
مهرجان النور الرابع 
 

.

تغطية قناة
الرشيد الفضائية
لمهرجان النور
الرابع للابداع

.

تغطية قناة
آشور الفضائية
لمهرجان النور
الرابع للابداع

 

تغطية قناة
الفيحاء
لمهرجان النور
في بابل

 

ملف مهرجان
النور

الثالث للابداع
2008

ملف
مهرجان النور
الثاني للابداع
 

            


الدعوة يرتدي عباءة البعث

علي حسين الجابري

كلمة لا زال صداها يرتطم في كل المسامع، ولن يهدأ لذلك الهُمام، عندما قال، (لو كان إصبعي بعثياً لَقَطَعْتُه )، وكثيرون هُم من تَسلقوا ذلك السُلّم السَهل الإمتطاء، بِفضلِ من ضَيّع ذلك الجهاد .

شعبية الدعوة نزلت، والجماهير مَلّتْ الكذب المستديم، بفضل المنهج الذي إختطّهُ حزب الدعوة، بقيادة المالكي، ودولة القانون! كانت البؤرة لأؤلئك البعثيين! الذين كانوا الساعد الأيمن للبعث الكافر.

القانون، من أبجدياته الإستقلال، وبالذات السياسة، ومن نتائج تدخلها في السنوات الثمان الماضية، أنزلته لدرجة لم تكن متوقعة، وصار كما وعّاض السلاطين، فذهب ذلك التاريخ الذي عبدتهُ دماء الشهداء، والعوائل المشردة هباء منثورا، والقاضي مدحت المحمود، أنموذج لتلك السياسة، الذي هو جزء منها، والتي تم إنتهاجها، فهل نسي قادة الدعوة! أن المحمود! هو الذي شرّع عقوبة قطع صيوان الأذن، بمعية الخبير القضائي طارق حرب! ولماذا تم إرجاع القاضي مدحت عندما صوّت عليه البرلمان بالاقالة، كونه بعثي ومشمول بالاجتثاث؟ اليس إرجاعه كان مصلحة لتذويب القانون، وجعله العوبة بيد ثُلةٌ، من الطارئين على الدعوة وتاريخها المظمخ بدماء الشهداء .

ضياع الأموال والأرواح، والإنشغال بالمصالح الخاصة، والقانون كان الغطاء، وهو القضاء نفسه لتلك المصالح، وسرقة المال العام وتهريبه للخارج، إضافة للفضائيين الذين كُشف عن جزءٍ يسير منهم، الدكتور حيدر العبادي فكان نقطة البداية .

أين دور القانون من كل ما يجري، ولماذا القانون ضل صامتا ومكتف الأيدي كل هذه المدة! اليس لأنه فاسد بشخوص البعث، ولو لم يكونوا فاسدين ولهم جزء من الفساد، فلماذا لا يحكم بالعدل، وربنا أمر بذلك! وليس هنالك تبرير، غير أن الدعوة ألبست العباءة للبعث ليحكم من جديد .     

علي حسين الجابري


التعليقات




5000