..... 
....
......
مواضيع تستحق وقفة 
.
......
امجد الدهامات
.......
د.عبد الجبار العبيدي
......
كريم مرزة الاسدي
.

 
.
.
 svenska
.
مؤسسة آمنة لرعاية الايتام

.

.

 

..............
 
.
 ................... 


 

....................
جمعية الصداقة العراقية السويدية 
...................


اطلاق
اسم الشاعر الكبير
 (يحيى السماوي)
على مهرجان النور
الثامن
 

يحيى السماوي  

ملف مهرجان
النور السابع

 .....................

فيلم عن
د عبد الرضا علي

  




................


خدمات ترجمة 
 في مؤسسة النور

.

 ملف

مهرجان
النور السادس

.

 ملف

مهرجان
النور الخامس

.

تغطية قناة آشور
الفضائية

.

تغطية قناة الفيحاء
في
الناصرية
وسوق الشيوخ
والاهوار

.

تغطية قناة الديار
الفضائية
 

تغطية
الفضائية السومرية

تغطية
قناة الفيحاء في بابل 

ملف مهرجان
النور الرابع للابداع

.

صور من
مهرجان النور الرابع 
 

.

تغطية قناة
الرشيد الفضائية
لمهرجان النور
الرابع للابداع

.

تغطية قناة
آشور الفضائية
لمهرجان النور
الرابع للابداع

 

تغطية قناة
الفيحاء
لمهرجان النور
في بابل

 

ملف مهرجان
النور

الثالث للابداع
2008

ملف
مهرجان النور
الثاني للابداع
 

            


الأستاذ علي البياتي القنصل العام لجمهورية العراق في فرانكفورت

محمد الجاسم

الأستاذ علي البياتي في إحدى زياراته لمدينة أسن ـ من الأرشيف  

 

 

برعاية وتوجيه مباشرين من الأستاذ علي البياتي القنصل العام لجمهورية العراق في فرانكفورت

  القنصلية العامة لجمهورية العراق في فرانكفورت

تقدم خدماتها لابناء الجالية العراقية في أماكن تواجدهم

         برعاية وتوجيه مباشرين من الأستاذ علي البياتي القنصل العام لجمهورية العراق في فرانكفورت، حضر الى مدينة أسن الألمانية ليومي التاسع والعاشر من كانون الثاني 2015 طاقم من موظفي القنصلية للوقوف على حاجة أبناء الجالية العراقية من شهادات الحياة في مقاطعة نورد راين فيست فالن والمناطق القريبة منها..وتم بالفعل إصدار عدد منها لمن يحتاجها لإنجاز بعض المعاملات في داخل العراق وخصوصاً إستلام رواتب المتقاعدين.

     ومن الجدير بالذكر أن القنصلية العامة لجمهورية العراق في فرانكفورت ومنذ تأسيسها دأبت على تقديم هذه الخدمة القنصلية الى أبناء الجالية العراقية ميدانياً دون إلجائهم إلى السفر الى مدينة فرانكفورت لإستصدار شهادات الحياة، وفي هذا السياق عمدت القنصلية الى وضع جدول زيارات الى المقاطعات الألمانية ضمن قاطع مسؤوليتها في غرب وجنوب البلاد لأداء هذا الواجب الوطني الرفيع لهذا العام وللأعوام المنصرمة.كما دأبت القنصلية على التعاون مع الجمعيات الإجتماعية والثقافية والمهنية للجالية العراقية ومنها جمعيتنا (الجمعية العراقية الألمانية في مدينة أسن) بعقد اللقاءات والندوات في أماكن تواجد أبناء هذه الجالية الكريمة وكذلك الإستضافة في مقر القنصلية في فرانكفورت،كما حصل مؤخراً في إستضافة جمعية الأطباء العراقيين في المانيا ،وتم الوقوف على مشاكل وإحتياجات كثيرة كانت تشكل علامات إستفهام مستعصية لو لا تلك اللقاءات المباشرة بين القنصل العام وأبناء الجالية..ولايغيب عن البال أيضاً الجهد المثابر والمخلص الذي يبذله موظفو القنصلية يومياً في إنجاز معاملات أبناء الجالية العراقية وبإشراف مباشر من السيد القنصل العام الأستاذ علي البياتي الذي لمست ـ في كل مرة أراجع فيها مقر القنصلية ـ  حضوره شخصياُ في قاعة الإنتظارللسلام على المراجعين واحداً واحداً وتفقده المباشر لكل مراجع والإستفسار منه عن معاملته أو فيما إذا كان قد حصل لديه إشكال في إنجازها.كما لايفوتني في هذه المناسبة أن أسجل شكري وثنائي لكافة الموظفين في هذه القنصلية لتعاملهم اللطيف مع المراجعين وأسلوبهم المقنع في معالجة الإختلافات التي قد تحدث في وجهات النظر بينهم وبين مراجعيهم وأخلاقهم الطيبة التي يتحلون بها أثناء الواجب.

     كما أسترعي الإنتباه في هذه المناسبة من جهة ثانية إلى ضرورة الإهتمام بموضوع الرد على الهواتف والإستجابة إلى طلبات المتصلين والإجابة على استفساراتهم لما لذلك من تجنيبهم عناء السفر وتجنيب كادر موظفي القنصلية مضاعفة العمل اليومي الورقي الذي ممكن أن يُنجز هاتفياً،وأود شخصياً من السيد القنصل العام أن يوجه إلى تغيير أسلوب الطلب من المراجعين أن يستنسخوا مستمسكاتهم في ماكنة الإستنساخ الوحيدة في قاعة الإنتظار والتي يتكدس عليها عدد كبير من المراجعين ومنهم من لايجد في جيبه من العملات الصغيرة لتشغيل الماكنة حتى وإن استعان بموظف الشباك فيصادف أن لايجد الإمكانية لتغيير العملات من كبيرة الى صغيرة..إذ تنطوي هذه العملية الروتينية إلى هدر في الوقت والجهد لامبرر له..ومن الممكن أن تؤخذ كافة الأوراق صورة شعاعية(سكنر) وتحفظ في الملف الأليكتروني للمراجع أو يتم إستنساخها عن طريق الطابعة المرتبطة بحاسوب الموظف الذي في الشباك.

تحية حب وتقدير إلى الأستاذ علي البياتي وطاقم القنصلية العامة لجمهورية العراق في فرانكفورت.

  

محمد الجاسم


التعليقات




5000