.............
..........
هالة النور للإبداع
.
أ. د. عبد الإله الصائغ
..... 
.
مواضيع تستحق وقفة
  .
 حسن حاتم المذكور 

سيرك الدين والدولة...

الكاتب حسن حاتم المذكور

.

في حضرة المعلم مع
الدكتور السيد علاء الجوادي

 د.علاء الجوادي

حوار علي السيد وساف

.
 رفيف الفارس

رسالة الينا نحن غير المشاركين في واقع ثورة شعبنا البطل

الكاتبة رفيف الفارس

.

.

.
....
.......
 
...…
ـــــــــــــــ
.
.
 svenska
.
مؤسسة آمنة لرعاية الايتام

.

.

..............
 
.
 ................... 


 

....................
جمعية الصداقة العراقية السويدية 
...................

  

ملف مهرجان
النور السابع

 .....................

فيلم عن
د عبد الرضا علي

  




................


خدمات ترجمة 
 في مؤسسة النور

.

 ملف

مهرجان
النور السادس

.

 ملف

مهرجان
النور الخامس

.

تغطية قناة آشور
الفضائية

.

تغطية قناة الفيحاء
في
الناصرية
وسوق الشيوخ
والاهوار

.

تغطية قناة الديار
الفضائية
 

تغطية
الفضائية السومرية

تغطية
قناة الفيحاء في بابل 

ملف مهرجان
النور الرابع للابداع

.

صور من
مهرجان النور الرابع 
 

.

تغطية قناة
الرشيد الفضائية
لمهرجان النور
الرابع للابداع

.

تغطية قناة
آشور الفضائية
لمهرجان النور
الرابع للابداع

 

تغطية قناة
الفيحاء
لمهرجان النور
في بابل

 

ملف مهرجان
النور

الثالث للابداع
2008

ملف
مهرجان النور
الثاني للابداع
 

            


(كرة عينك ياعبعوب الكراجية ) اشتعلت والمواطن منهوب..!!!

زهير الفتلاوي

يوم بعد يوم تسيء الخدمات وتكثر الاتوات في بغداد ، كنا نتوقع ان ينهض أمينها (حجي نعيم) بالخدمات ويرسخ القانون ويطيح بالمفسدين والفاسدين ويعيد لبغداد ولو شئ من القها وتراثها ونظافتها، لكن الذي حصل هو عكس ذلك دعم المفسدين ووفر لهم الغطاء القانوني ، وقام بتوزيع أراضي بغداد الجميلة  والراقية والثمينة على القادة العسكريين المهزومين ، وحرم أهلها من خدماتها وأريجها ومشاتلها، وكلما يظهر على شاشات الفضائيات يلمع صورته ويصور لنا جمالية بغداد ويمن علينا الخدمات ويطالب بخصخصتها ويروم أن يستحوذ على اموال الأغنياء ليستفيد منها الفقراء لكي تنتعش الخدمات ، ...

ويشتهر (حجي نعيم) لاجل ان يعرفه اكبر عدد من الاطفال في العالم ليلتقطوا معه صور الذكريات بوصفه. اجمل امين لكبرى عواصم الشرق الاوسط ، ولا نعرف ماذا يخفى لنا معالي امين بغداد بجعبته من (عصف ذهني) وتشويق تلفزيوني لغرض الاقناع والاقتناع بإعماله وانجازاته التي حققها بوقت قياسي فاق اقرانه من أمناء بغداد السابقين ، خاصة ونحن بانتظار ان يزف لنا البشرى باكتمال مشاريع ماء الرصافة ، وتطوير قناة الجيش ، وانهاء اعمال مجسر باب المعظم ومشروع امطار الخنساء، وتطوير خط (زبلن) وعمل الخدمات (لمنطقة الثعالبة المنكوبة)  وانهاء الاعمال في شارع فلسطين محلة(  504)  ومكافحة الجرذان والقضاء على البعوض ، وهذه المشاريع نسمع بها فقط في الاعلام وفي بيانات الامانة وهي حبرا على ورق ولم تدخل يوما ما في أجندة (حجي نعيم) وربما  قد تكون اموال (الكوميشن) لتلك المشاريع قد تم استلامها من قبل الامين السابق وتعرقلت عند الأمين الحالي، ربما يريد معالي الامين ان يتركها لكي يتفرغ الى الاهتمام بمعالم بغداد وتطوير مركز المدينة وتعويض أصحاب الدور العشوائية المحيطة بأمانة بغداد والمنطقة الخضراء ،

 كل هذه المشاريع وغيرها وخاصة التي وعد بها امين بغداد اثناء حملته الانتخابية لا نعلم متى نراها على ارض الواقع ، وحين نذكر تلك المشاكل التي تواجه بغداد ، تلتزم الامانة وكادرها بالصمت المطبق على الرغم من وجود مديرية عامة للعلاقات والاعلام ولا نعرف ماهو السبب لهذا الصمت ، وهم لا يتابعون ولا يوصلون تلك الرسائل الى مكتب الأمين ومن يهمه الامر ونحن نتسائل اين الجهات الرقابية التي تكلف الدولة مليارات الدنانير بحجة انها تراقب وتحاسب وتقيم مؤسسات الدولة وخاصة في مجلس الوزراء وشؤون المواطنين وشكاوي الناس والاذاعات والصحف ووكالات الإنباء ،اخر مهازل بعض موظفي الامانة المرتشين هو الاتفاق مع اصحاب الباركات على رفع سعر الكراجية الى سبعة (الاف دينار) بينما تقول الأمانة ان السعر المحدد لدخول السيارات الى تلك الباركات هو (1000 دينار)  وهناك مرائب قرب اتحاد الادباء وشارع المتنبي يطالبون بأسعار مرتفعة جدا، ولا نعلم هل أن المواطن ذاهب الى (الكلجية) ام الى (الكراجية) ،

متى تنصف الناس يا(حجي نعيم) كلما نكتب على هذا الموضوع الشائك ، تزاد (الكراجية)  الف دينار (شنو الفلم مانعرف) هل يروم (حجي نعيم) تصفية كافة ملفات فساد الامانة حتى يتفرغ لأصحاب تلك المرائب ؟ ويحاسبهم ام هو مستفيد من ارتفاع اسعار (الكراجية) وهو يلتزم الصمت والمثل العراقي يقول  (منين ما ملتي غرفتي)  . في السابق كانوا يقولون ان ضباط الجيش ومسؤولي الفرق العسكرية  ، تستوفي مبالغ من اصحاب تلك الباركات وقد تم تغير قادة الفرق ، ووزارة الدفاع وعدت باتخاذ إجراءات رادعة بحق المخالفين  كما ان تلك الباركات تباع وتشترى بالباطن والمواطن هو الضحية و  أصحاب المركبات تبتلعهم افاعي امانة بغداد بكل وقاحه ودون خجل وحاشية عبعوب تبارك تلك الخطوات، ولكن السؤال يكمن ماهو دور للمفتش العام في امانة بغداد هل يقرأ مايكتب في الاعلام و يتخذ القرارات ام هو (طرطور) يسعى لأخذ (المقسوم) وطز بالمواطن ..؟ ،

 بقي ان نقول ليعلم أمين بغداد والمفتش العام وقائد عمليات بغداد ومن يهمه الأمر، ان المواطن البغدادي ليس تاجرا او يتقاضى راتبا بمقدار رواتبكم لكي ترتفع (الكراجية)  الى سبعة ألاف دينار ويتم تنظيف جيوبهم وابتزازهم ونهبهم بهذه الطريقة المضحكة .

 

 

  

 

زهير الفتلاوي


التعليقات




5000