.............
..........
هالة النور للإبداع
.
أ. د. عبد الإله الصائغ
..... 
.
مواضيع تستحق وقفة
  .
 حسن حاتم المذكور 

سيرك الدين والدولة...

الكاتب حسن حاتم المذكور

.

في حضرة المعلم مع
الدكتور السيد علاء الجوادي

 د.علاء الجوادي

حوار علي السيد وساف

.
 رفيف الفارس

رسالة الينا نحن غير المشاركين في واقع ثورة شعبنا البطل

الكاتبة رفيف الفارس

.

.

.
....
.......
 
...…
ـــــــــــــــ
.
.
 svenska
.
مؤسسة آمنة لرعاية الايتام

.

.

..............
 
.
 ................... 


 

....................
جمعية الصداقة العراقية السويدية 
...................

  

ملف مهرجان
النور السابع

 .....................

فيلم عن
د عبد الرضا علي

  




................


خدمات ترجمة 
 في مؤسسة النور

.

 ملف

مهرجان
النور السادس

.

 ملف

مهرجان
النور الخامس

.

تغطية قناة آشور
الفضائية

.

تغطية قناة الفيحاء
في
الناصرية
وسوق الشيوخ
والاهوار

.

تغطية قناة الديار
الفضائية
 

تغطية
الفضائية السومرية

تغطية
قناة الفيحاء في بابل 

ملف مهرجان
النور الرابع للابداع

.

صور من
مهرجان النور الرابع 
 

.

تغطية قناة
الرشيد الفضائية
لمهرجان النور
الرابع للابداع

.

تغطية قناة
آشور الفضائية
لمهرجان النور
الرابع للابداع

 

تغطية قناة
الفيحاء
لمهرجان النور
في بابل

 

ملف مهرجان
النور

الثالث للابداع
2008

ملف
مهرجان النور
الثاني للابداع
 

            


تهنئة للإعلاميين المسيحيين بأعياد الميلاد المجيدة

كاظم الحناوي

تهنيء جمعية الإعلاميين الأكاديميين العراقيين الأخوة الإعلاميين المسيحيين بأعياد الميلاد المجيدة وحلول  السنة الميلادية الجديدة وتذكر من خلال هذه التهنئة الشروط الموضوعية والذاتية لممارسة حرية الإعلام في العراق والظروف التي تمارس فيها المهن الاعلامية ومدى استجابة الحكومة والقوانين والنقابات والجمعيات العاملة في هذا المجال مع متطلبات التعددية الإعلامية وجودة المنتوج الاعلامي ومدى احترام أخلاقيات المهنة ومنح العضوية من قبل نقابة الصحفيين باعتبارها اكبر النقابات العاملة في قطاع الاعلام والمصداقية والقدرة لدى شبكة الإعلام العراقي لانها تمثل صوت الدولة داخل المجتمع .

إن تذكيرنا ينطلق من الرغبة في تلافي وتجاوز اخطاء شبكة الاعلام العراقي ونقابة الصحفيين العراقيين بما يرتقي بإعلامنا ويطوره. إن نقد أداء واقع المؤسسات الصحفية العراقية شبكات ام نقابات لا ينبع من موقف عدائي تجاه هذه المؤسسات لان الإلحاح على إبراز الأخطاء والتجاوزات وتعمد الإثارة والتشكيك والإساءة هي ممارسات لا تليق باخلاق الصحفي الاكاديمي وليست من الحرية والديمقراطية بشيء مادمنا ندعو إلى ضرورة التحلي بأخلاقيات المهنة واحترام القانون وعدم المس بهيبة الدولة ومؤسساتها مادامت لم تتخطى الممارسة الاطار القانوني .

وقد نبهت الجمعية في أكثر من مناسبة إلى ضرورة الالتزام بالقوانين التي تضمن الحرية وعدم التضييق على المهنة، ودعت إلى إجراء تغييرات جوهرية في قيادات الاعلام العراقي اذا ما اردنا تغيير واقع هذا الاعلام .

فعلى مستوى الاعتداءات قالت الجمعية في بيانها الذي صدر في 23-03-2014  نحن لا نشكك في عمل وزارتي الداخلية والعدل في التباطؤ في عملية انهاء قضايا الاعتداء على الاعلاميين وانما نشكك في التدخل السياسي في هذه القضايا وقد اعتبرت الجمعية بأن الشخص الذي اغتال الشهيد محمد بديوي يمثل نفسه ولايجوز اخراج القضية من اطارها الجنائي .

كما نوهت جمعية الاعلاميين الاكاديميين خلال اجتماعاتها الى استجابة شبكة الاعلام العراقي بعد تنويه الجمعية ببيان حول حماية المراسلين المرافقين للجيش والشرطة اثناء المداهمات التي تقوم بها هذه القوات للعناصر المطلوبة من قبل الحكومة العراقية وذلك بضرورة الاهتمام بأجزاء وتفاصيل عمل المراسل الحربي حيث كانت تعرض قناة العراقية والقنوات السائرة على سياساتها صورا لمراسلين بدون اي وسيلة حماية سواء للرأس او الصدر وعدم وجود(سترة واقية او خوذة للرأس).

كما دعت الجمعية في بيانها الذي صدر في 01-06-2014 الى قيام المؤسسات الاكاديمية بالاستبيانات وليست الجهات المنتفعة التي تنتج استبيانات بعيدة عن الواقع والتذكير بما تقوم به بعض المؤسسات من استبيانات ونسميها نشرات لانها بعيدة عن الاستبيانات العلمية لان هدفها ادامة الزخم لجهة سياسية قامت بتمويل الاستفتاء من خلال التحرك وسط مجموعات مؤيدة لتلك الجهة يتم استطلاعها للحصول على مادة دعائية.

وقد جاء البيان اعلاه حول نجاح الاستبيان الذي نشرته الجمعية في 28-01-2014 الذي كان هدفه توسيع افق السياسي العراقي قبل الناخب وتزويده بالمعلومات عن اتجاهات الرأي العام ولم تستقبل اي معونة من اي جهة كانت ورغم تقدمها بطلب الى نقابة الصحفيين للمساعدة في دعم اعمال الجمعية الا ان النقابة رفضت دون ابداء الاسباب !

يبقى ان نؤكد ونحن نودع العام 2014 ان الوصول إلى المعلومة أحد مقومات دولة القانون والمؤسسات وركيزة أساسية في مبدأ الشفافية الذي يميز الأنظمة الديمقراطية بالقوانين والإجراءات التي تؤكد على حق الاعلامي في الوصول إلى المعلومات ونقلها إلى الرأي العام بكل مصداقية وفي إطار القانون .

لأن حماية الإعلاميين شرط أساسي لضمان حرية الاعلام ولا يمكن للإعلامي أن يقوم بواجبه في مهنة تتصف بالمخاطر والمتاعب في أجواء التهديد والتضييق والاعتداءات المتكررة التي تكبله وترهبه، مع تهميش دور الإعلامي الأكاديمي .

كاظم الحناوي


التعليقات




5000