.............
..........
هالة النور للإبداع
.
أ. د. عبد الإله الصائغ
..... 
.
مواضيع تستحق وقفة
  .
 حسن حاتم المذكور 

سيرك الدين والدولة...

الكاتب حسن حاتم المذكور

.

في حضرة المعلم مع
الدكتور السيد علاء الجوادي

 د.علاء الجوادي

حوار علي السيد وساف

.
 رفيف الفارس

رسالة الينا نحن غير المشاركين في واقع ثورة شعبنا البطل

الكاتبة رفيف الفارس

.

.

.
....
.......
 
...…
ـــــــــــــــ
.
.
 svenska
.
مؤسسة آمنة لرعاية الايتام

.

.

..............
 
.
 ................... 


 

....................
جمعية الصداقة العراقية السويدية 
...................

  

ملف مهرجان
النور السابع

 .....................

فيلم عن
د عبد الرضا علي

  




................


خدمات ترجمة 
 في مؤسسة النور

.

 ملف

مهرجان
النور السادس

.

 ملف

مهرجان
النور الخامس

.

تغطية قناة آشور
الفضائية

.

تغطية قناة الفيحاء
في
الناصرية
وسوق الشيوخ
والاهوار

.

تغطية قناة الديار
الفضائية
 

تغطية
الفضائية السومرية

تغطية
قناة الفيحاء في بابل 

ملف مهرجان
النور الرابع للابداع

.

صور من
مهرجان النور الرابع 
 

.

تغطية قناة
الرشيد الفضائية
لمهرجان النور
الرابع للابداع

.

تغطية قناة
آشور الفضائية
لمهرجان النور
الرابع للابداع

 

تغطية قناة
الفيحاء
لمهرجان النور
في بابل

 

ملف مهرجان
النور

الثالث للابداع
2008

ملف
مهرجان النور
الثاني للابداع
 

            


نحو نقد بناء 5 حزب الدعوة نقد البرنامج الاول صبري طالاب الفرحان

صبري طالب الفرحان

 

 الحلقة الرابعة

رجال الدين والحزب

 

تنظير مفكر ومنظر  الحزب محمد باقر الصدر

السيد الشهيد  محمد باقر الصدر طرح فكرة خروج رجال او قل الدين علماء الدين  من الحزب وقيل طرحت الفكرة  في المؤتمر الثاني للحزب واعزى السبب.

ان الحاكم الظالم والسلطة الحاكمه تهاجم بشدة الحزب المعارض فاذا دخل رجل  الدين في الحزب يسهل على السلطة الحاكمة تصفيتة  وتذهب قدسيتة لدى الناس .

بالاضافة الى ستراتجية الحوزة العلمية و ستراتجية كل المؤسسات الدينية عدم التدخل بالسياسة ان رجل الدين مهمتة ارشادية تربوية ويتعامل مع

 كل شرائح المجتمع لا يتخندق مع حزب معين او اي جهة ذا عنوان

 خاص ومكانة  المسجد لا  الاوكار السرية ،  ولا قبة البرلمان  او قصر الرئاسة(1) .

حزب الدعوة كان انبثاقة من الجامعة والطبقة المثقفة ، وبما انه توجهاته اسلامية فلابد من مباركة الحوزة العلمية او يكون تحت اشرافها لذا طرحت الفكرة على السيد محمد باقر الصدر ومن ثم السيد محمد باقر الحكيم والسيد محمد مهدي الحكيم والشيخ مرتضى العسكري والسيد طالب الرفاعي ، ودخل الحزب قسم غير قليل من علماء الدين ايضا السيد محمد حسين فضل الله الشيخ عبد الهادي الفضلي السيد كاظم الحائري السيد محمود الهاشمي  الشيخ محمد مهدي الاصفي الشيخ علي الكوراني الشيخ التسخيري  الشيخ عارف البصري الشيخ حسين معن الشيخ طاهر ابو رغيف السيد طالب الخرسان السيد عدنان البكاء واخرين .

حزب الدعوة لم يمتثل لهذه الفكرة وهي عدم زج علماء الدين في التظيم  رغم ان  مبادئ الحزب تقر ذلك  فنشر في احد منشوراته(2) موضوعا على الاختصاص فلكلا اختصاصة ، فرجل الدين اختصاصة  الارشاد ومكانة المسجد  ولكن لم تطبق الفكرة .

  لااسباب منها

1- رغم ان محمد باقر الصدر يملك فكر خلاق وعقلا باهرا وطاقات جباره وشخصية فذه ، الا انه يملك اخلاق سامية فلم يفرض الفكرة فرضا.

2- بقية الرواد من حزب الدعوة وخصوصا من هم خارج الحوزة العلمية  يعدون السيد محمد باقر الصدر رقما من الرواد ولم يذوبوا في شخصيته رغم كل القدسية التي اضافها حزب الدعوة لشخص السيد محمد باقر الصدر ، والاكثر من هذا حتى الكادر المتقدم(3) من حزب  الدعوة يملك هذه النظرة وهي ان محمد باقر الصدر من الرواد لا هو الحزب كله.

3- ان الامة متخلفة  وطبيعتها اسلامية لذا لابد من وجود رجل الدين في الحزب حتى تسير معه.

ولكن  حزب الدعوة  بشكل عملي لم يفصل رجال الدين عن العمل الحزبي لذا اعتقلت سلطة البعث  الشيخ حسين معن ودخل زنزانات البعث ، وجاءت الاعترافات على اسم حركي فقامت  تبحث بعناء شديد عن ذلك المجهول بعدها اكتشفت السلطات هو عينه الشيخ حسين معن في زنزاناتها فاعدمته ، وقامت سلطات البعث باعتقلات واسعة في صفوف الكادر الوسط  1975-1977 وسجلت  اغلب اعترافاتهم على الشيخ عارف البصري ، مما اضطر حزب الدعوة من خلال متابعاته للاعترفات اولا باول مع سير التحقيق في زنزانات البعث   لايمكن ان يفرج عن الشيخ عارف البصري وسيعدم 100% فاواعزت بشكل سري الى المعتقلين الجدد لتصب اعترافاتكم على الشيخ عارف البصري واخفوا بيقة خيوط التنظيم ، لذا رغم اعدام الشيخ عارف البصري واربع اخرين 1975 حيث اطلق عليهم حزب الدعوة قبضة الهدى (4)، اذ تصور البعث هذه كل خيوط التنظيم وعلية قضى على حزب الدعوة ، ولكن اكتشف البعث ان تصوره خطاء وعلية اظطر ان يعلن ان حزب الدعوة حزب معارض ونشرت عنة مجلة الف باء الجلة الرئيسية لحزب البعث في وقتها ، كيف نشاء وما هي قيادتة في احد اعدادها في 1978م ، و دعت  سلطات امن البعث عوائل المعتقلين الى مقابلة ذويهم حيث جعلت سجنهم علني بعد ان كان سريا وحتدشت جموع الناس امام المعتقل وباعداد اربكت سلطات الامن فوقف ضابط الامن امام حشود الناس مخاطبا اياهم من لديه معتقل من حزب الدعوه يستمع الى اسمه ولايسمح الا بدخول ثلاث زائرين للسجين الواحد فصاح الناس ان اولادنا اعتقلتهموهم لانهم يصلون ويصمون  فاطرق ضابط الامن ولم يجادل الجمع الغفير وشرع يقراء اسماء السجناء عندها قال كلمته المعروفة السياسي العراقي المعروف طاهر يحيى(5) مخاطبا كادر حزب الدعوه في المعتقل(6) - لقد دخلتم التاريخ -  .

------------------------------------------------------------------------

(1)- راجع مقال دور رجل الدين في ظل تخلف الامة - صبري الفرحان مركز النور

(2) -صوت الدعوة للجماهير 1979

(3) -  في لقاء عام كان قد حضرة احد الكوادر المتقدمة من حزب الدعوة مع السيد الشهيد  محمد باقر الصدر وقد علم هذا الرجل  ان السيد محمد باقر الصدر يلفظ الراء اقرب الى لفظ الام ل ففي معرض اجابته السيد محمد باقر الصدر على سوال الكادر لفظ حرف الراء بلكنته المعروفه فعمد ذلك الكادر وكان ذكيا لان يكرر السيد كلمة فيها حرف الراء لا فهما للسوال بل حبا في التكرار  لانه يحب ان يسمع حرف الراء من فم السيد محمد باقر الصدر - ثقافتنا - نحو ثقافة علمية عملية واعية - الاستاذ الشهيد كاظم عبد الله الصالحي  .

(4)- قبضة الهدى اي خمسة وهم 1- الشيخ عارف البصري 2- العلامة السيد عز الدين القبنجي 3-العلامة السيد عماد الدين التبريزي الطبطبائي4- السيد حسين جلوخان 5- السيد نوري طعمة

http://www.alshuhadaa.com/readtxt1905.htm

 

(5) - طاهر يحيى محمد عكيلي ولد في 1913 في مدينة تكريت فلقب بالتكريتي  سياسي معروف ساهم ى بدور أساسي في حركة عبد السلام محمد عارف في 18 تشرين الثاني 1963 وأزاح البعث عن السلطة وكان لى دور بارز في طرد الحرس القومي والبعث من السلطة فكافأه عبد السلام عارف بتكليفه تشكيل الوزارة، التي شكلها في 20/11/1963 - من ويكيبيديا، الموسوعة الحرة

 وراجع مدونة الدكتور لبراهيم العلاف وراجع ايضا http://www.almutmar.com/index.php?id=2007266

 

(6) -  معتقل الفضلية  في قرية  اطراف  بغداد كان حوالي 200 شاب من كوادر حزب الدعوة قد اوقفوا 1975- على اثر التحيقات التي قم بها البعث لتصفية حزب الدعوة  وتم اطلاق سراحهم 1978 وارجعت اليهم حقوقهم من رواتب واعادة تعين في دوائر الدولة ، بعد ان اقتنعت سلطات البعث انها شلة تنظيم الدعوة على اثر اعدام قبضة الهدى 

 

 

 

 

 

صبري طالب الفرحان


التعليقات




5000