.............
..........
هالة النور للإبداع
.
أ. د. عبد الإله الصائغ
..... 
.
.
....
مواضيع تستحق وقفة 
.
.
رفيف الفارس
.......
 
...…
ـــــــــــــــ
.
.
 svenska
.
مؤسسة آمنة لرعاية الايتام

.

.

..............
 
.
 ................... 


 

....................
جمعية الصداقة العراقية السويدية 
...................

  

ملف مهرجان
النور السابع

 .....................

فيلم عن
د عبد الرضا علي

  




................


خدمات ترجمة 
 في مؤسسة النور

.

 ملف

مهرجان
النور السادس

.

 ملف

مهرجان
النور الخامس

.

تغطية قناة آشور
الفضائية

.

تغطية قناة الفيحاء
في
الناصرية
وسوق الشيوخ
والاهوار

.

تغطية قناة الديار
الفضائية
 

تغطية
الفضائية السومرية

تغطية
قناة الفيحاء في بابل 

ملف مهرجان
النور الرابع للابداع

.

صور من
مهرجان النور الرابع 
 

.

تغطية قناة
الرشيد الفضائية
لمهرجان النور
الرابع للابداع

.

تغطية قناة
آشور الفضائية
لمهرجان النور
الرابع للابداع

 

تغطية قناة
الفيحاء
لمهرجان النور
في بابل

 

ملف مهرجان
النور

الثالث للابداع
2008

ملف
مهرجان النور
الثاني للابداع
 

            


أخرجوا لنا أنزهكم..!!

حسين الفنهراوي

ألم يكفي نواب رئيس الجمهورية ماأسرفوه وما أهدروه من أموال العراقيين خلال الدورات البرلمانية السابقة ليطلبا مبلغ 23 مليار لتأثيث مكتبيهما .. الله أكبر .. مكتب يؤثث بهذا الملغ الكبير؟ بل يؤثث منه القليل والباقي لجيوب السراق من المقربين لديهم .

حسبي الله ونعم الوكيل على قادتنا السياسيين فجلهم سراق وبعضهم خونه. لأن من يسرق أموال البلد لينشأ منها الفضائيات الطائفية والفاسدة والتي تظهر وجوههم الكالحة كأنها وجوه ملائكة صالحين ويصرف عليها من أموال الشعب فهو خائن .. نعم من أموال الشعب .. وبرأيي ان العاهرات والمومسات والزناة أشرف من السارق لأن الله تعالي يدعو الى معاقبة السارق بقطع اليد ومعاقبة الزاني بالجلد ويعني هذا ان جريمة الزنا هي أسهل وأهون من جريمة السرقة .

ان جميع اعضاء الحكومة العراقية يصومون ويصلون ويسير البعض منهم مشيا الى الامام الحسين عليه السلام ويوزع البعض منهم الطعام على المواكب الحسينية نعم هؤلاء قادتنا السياسيين.الدين الاسلامي براء منهم ولا نحتاج الى فتوى من أحد؟ وبرأيي ان الهندوسي والمجوسي وعابد الشيطان والفاسق والملحد العادل أشرف من المنافق الظالم الذين يحكم ويسرق أموال الشعب بإسم الدين والعدالة والديمقراطية .. نعم أشرف وأنزه .. والبعض من هؤلاء السياسيين يهرب الأموال الى الخارج وربما يذهب البعض منها لدعم مجرمي داعش .. هذه هي الحقيقة .. وأي منافق سيعترض اقول له ارجع الى تصريح النائبة عضو اللجنة المالية النيابية ماجدة التميمي التي كشفت بالوثائق كلفة تأثيث مكتبي نائبي رئيس الجمهورية ويبلغ 23 مليار دينار لكل منهما، و نفقات ضيافة المكتب الخاص لاحد الوزراء اسبوعيا تبلغ 25 مليون دينار مع نفقات لإقامة دعوات ومآدب في مطاعم العاصمة الراقية وسط بغداد تبلغ اكثر من 13 مليون دينار إسبوعيا مع مبلغ 220 مليون دينار شهريا عن كلفة تسويق وترويج إعلانات،هذا بالاضافة الى تخصيصات في الموازنة العامة لشراء سيارات لأحد الوزراء بكلفة مليار و424 مليون دينار".وشهد شاهد من أهلها؟

حسبنا الله ونعم الوكيل .. فهل يعلم السادة نائبي رئيس الجمهورية ان المليار الواحد يساوي الف مليون؟ .. وهل يعلما ان هناك مئات الالاف من العراقيين لايجدون ما يأكلوه أو أنهم غير قادرين على توفير مبلغ الطعام ليأكلوه؟..

يامن سرقتم أصوات الفقراء والمساكين بأسم الدين والوطنية ورفعتم شعارات كاذبة صدقها هذا الشعب النائم الذي لانعرف متى يصحو لنفسه.. متى نتخلص منكم؟ هل سننتظر 35 سنة أخرى؟ فقد أتخمنا خلال الاحدى عشر سنة الماضية من الحرية والانفلات الامني وغياب القانون وغياب النزاهة والفوضى في كل مفاصل الحياة .. أهذه هي الحرية التي طالما حلمنا بها ؟ هل ان الحرية ان نشتم الحكومة دون خوف؟ أو أن نخالف القوانين وندعي اننا من الجهة الفلانية والحزب الفلاني؟ ولا أحد يعارضنا؟ هل هذه هي الحرية.؟. إذن أين الأمان؟ أين حقوق المواطن في النفط؟ أين القوانين؟ أين حق المواطن في الحياة والعيش الرغيد؟ أين الانجازات التي تظهرونها في فضائياتكم والفضائيات المأجورة الأخرى؟

نريد أن يخرج نزيها من الحكومة ليثبت نزاهته؟ ويؤكد بالدليل القاطع إنه لم يسرق ولم يسرف ويبدد أموال العراقيين ولم يتفق بصفقة مشبوهة مع شركات إعمار ولم يأتي بأقاربه الذين لايفقهون في الإدارة مليما واحدا ليسلمهم إدارت مهمة أو يثبت أنه لم يهرب أموالا الى الخارج أو إشترى عقارات في كردستان أو يثبت أنه لم يمتلك كذا مليار من أموال العراق وكان قبل أن يصبح مسؤولا لايملك حتى (ستوتة).. هل سيخرج أحدهم؟ أكيد سننتظر طويلا وبعدها نيأس من وجود شخصا بهذه المواصفات..وليس لدينا مانقول سوى (حسبنا الله ونعم الوكيل ) ونتأسى بقول الشاعر ..

ولقد تصبرت حتى جن مصطبري  وقد تجلدت حتى ضاق بي جلدي.

حسين الفنهراوي


التعليقات




5000