.............
..........
هالة النور للإبداع
.
أ. د. عبد الإله الصائغ
..... 
.
مواضيع تستحق وقفة
  .
 حسن حاتم المذكور 

سيرك الدين والدولة...

الكاتب حسن حاتم المذكور

.

في حضرة المعلم مع
الدكتور السيد علاء الجوادي

 د.علاء الجوادي

حوار علي السيد وساف

.
 رفيف الفارس

رسالة الينا نحن غير المشاركين في واقع ثورة شعبنا البطل

الكاتبة رفيف الفارس

.

.

.
....
.......
 
...…
ـــــــــــــــ
.
.
 svenska
.
مؤسسة آمنة لرعاية الايتام

.

.

..............
 
.
 ................... 


 

....................
جمعية الصداقة العراقية السويدية 
...................

  

ملف مهرجان
النور السابع

 .....................

فيلم عن
د عبد الرضا علي

  




................


خدمات ترجمة 
 في مؤسسة النور

.

 ملف

مهرجان
النور السادس

.

 ملف

مهرجان
النور الخامس

.

تغطية قناة آشور
الفضائية

.

تغطية قناة الفيحاء
في
الناصرية
وسوق الشيوخ
والاهوار

.

تغطية قناة الديار
الفضائية
 

تغطية
الفضائية السومرية

تغطية
قناة الفيحاء في بابل 

ملف مهرجان
النور الرابع للابداع

.

صور من
مهرجان النور الرابع 
 

.

تغطية قناة
الرشيد الفضائية
لمهرجان النور
الرابع للابداع

.

تغطية قناة
آشور الفضائية
لمهرجان النور
الرابع للابداع

 

تغطية قناة
الفيحاء
لمهرجان النور
في بابل

 

ملف مهرجان
النور

الثالث للابداع
2008

ملف
مهرجان النور
الثاني للابداع
 

            


عَ فكرة!! من دون وجه حقّ!

فراس حج محمد

طالب يشتم معلمه ربما من دون وجه حق، والامتحانات صعبة ربما من دون وجه حق، ومعلم يغتاب مديره ربما أيضاً من دون وجه حق، ومواطن يشعل لسانُه وقود الحكومة ربما من دون وجه حق!

أمّ تلاحق طفلها لتغسل ما تراكم على جسده من حبات عرق يابسة، فيسبُّها دون وجه حق.. وأبٌ يشتم أبناءه الصغار والكبار والمارّة المتطفلين ربما من دون وجه حق، والشاي البارد في الكأس الصغيرة وقعت فيها ذبابة فعكرت مزاج شاربها ربما دون وجه حق، أفسدت عليه متعة الجلوس في لحظة الشمس المريضة، فتُشْتم الحياة بكاملها، ربما من دون وجه حق!!

عامل في باكرة اليوم وباكورة العمل يسبّ صاحب السيارة، لأن الأزمة كانت خانقة، ربما من دون وجه حق، والبرد القارس والملابس غير الملائمة تجعل لابسها يشتم الصانعين وأصحاب المصانع ربما أيضاً من دون وجه حق!

رب العمل يشتم العمال؛ لأنهم قد تأخروا عن أعمالهم، ربما دون وجه حق فتثور الثائرة، وتدور الدائرة، ويصبح اليوم شديدا في برده ملتهبا في شتائمه، ودائما وأبدا ربما من دون وجه حق!!

والفضائيات مملة في أغنياتها الشاتمة والشامتة، وبرامجها الغوغائية السبّابة ورائحة الدم التي تعج فيها، وهدير الفراغ أعلى من هدير طائرات المتقاتلين، فيعلو صوت الشاتمين من المتفرجين، ربما من دون وجه حق  

الكل عندنا أصبح يتقن لغة الشتائم دون وجه حق، في الشارع.. في المكتب.. في البيت.. في المسجد.. في الليل.. في النهار.. في الشعر.. في المقالات.. في الصحف والمجلات.. في الفضائيات.. وعلى الفيس بوك، ربما تعلمنا السباب من دون وجه حق!

ربما أجمل ما في هذه البلاد المصابة بالعقم أننا نتقن الشتائم ونبدع في صياغتها حتى لكأنها أصبحت فنّا يتلذذ البعض بصياغة تعابيره المجنونة، كما يتلذذ البعض بسماعها والاستزادة منها، وعلى الرغم من أن اليوم يوم عطلة إلا أنه يوم لإبداع الشتائم الخاصة والعامة!

على فكرة هذه البلاد القهر فيها هو المبدع، وليس الإنسان الذي يتقن الشتائم، ربما من دون وجه حق، وربما وجد الإنسان من دون وجه حقّ مقهورا في هذه البلاد الناتئة كبقعة جغرافية مصابة بالالتهاب الحاد!

فراس حج محمد


التعليقات




5000