.............
..........
هالة النور للإبداع
.
أ. د. عبد الإله الصائغ
..... 
.
مواضيع تستحق وقفة
  .
 حسن حاتم المذكور 

سيرك الدين والدولة...

الكاتب حسن حاتم المذكور

.

في حضرة المعلم مع
الدكتور السيد علاء الجوادي

 د.علاء الجوادي

حوار علي السيد وساف

.
 رفيف الفارس

رسالة الينا نحن غير المشاركين في واقع ثورة شعبنا البطل

الكاتبة رفيف الفارس

.

.

.
....
.......
 
...…
ـــــــــــــــ
.
.
 svenska
.
مؤسسة آمنة لرعاية الايتام

.

.

..............
 
.
 ................... 


 

....................
جمعية الصداقة العراقية السويدية 
...................

  

ملف مهرجان
النور السابع

 .....................

فيلم عن
د عبد الرضا علي

  




................


خدمات ترجمة 
 في مؤسسة النور

.

 ملف

مهرجان
النور السادس

.

 ملف

مهرجان
النور الخامس

.

تغطية قناة آشور
الفضائية

.

تغطية قناة الفيحاء
في
الناصرية
وسوق الشيوخ
والاهوار

.

تغطية قناة الديار
الفضائية
 

تغطية
الفضائية السومرية

تغطية
قناة الفيحاء في بابل 

ملف مهرجان
النور الرابع للابداع

.

صور من
مهرجان النور الرابع 
 

.

تغطية قناة
الرشيد الفضائية
لمهرجان النور
الرابع للابداع

.

تغطية قناة
آشور الفضائية
لمهرجان النور
الرابع للابداع

 

تغطية قناة
الفيحاء
لمهرجان النور
في بابل

 

ملف مهرجان
النور

الثالث للابداع
2008

ملف
مهرجان النور
الثاني للابداع
 

            


تعالوا إلى كلمة سواء من اجل التوحد وحقن الدماء

أحمد الدراجي

"كلمةٌ سواء" منهج الهي صرح به القرآن الكريم وعمل به النبي الأمين والأئمة الأطهار والصاحين الأبرار والقيادات الرسالية الواعية والحركات الإصلاحية التي لا تريد جزاءا ولا شكورا ولا منصبا ولا مالا ولا وزيرا، هذا المنهج قادر على توحيد القلوب المتنافرة، والأجساد المتفرقة، والأفكار المختلفة، والأيديولوجيات المتباينة، والطاقات المُبَدَدَة، والجهود المشتتة، لأنه سوف يجمع تلك المتفرقات تحت خيمة واحدة، ويوحدهم تحت راية واحدة، ويستقطبهم نحو قطب واحد، ويُمحورهم حول محور واحد، ويسندهم إلى ركن واحد، ويُحصِّنهم بحصن واحد، يؤمن به الجميع ، ويذعن له الجميع، ويقر به الجميع، فهو موضع وفاق واتفاق ذلك لأنه لا يميز بين هذا وذاك فالجميع لهم حقوقهم وعليهم واجباتهم، فهو يجمع ولا يفرق، يوحد ولا يشتت، ويقوي ولا يضعف.

العراق لوحةٌ فنية تلونت بألوان أضافت عليها جمالية خاصة، وسحر بديع تعبر عن أروع معاني الانسجام والتجانس والتمازج، لأنها رسمت بريشة الفطرة، وتلونت بأصباغ من رحيق العشق لتراب ارض الرافدين الذي ينهمر من قلوب أبناءه الشرفاء، إلا أن هذه اللوحة تعرضت وتتعرض إلى رياحٍ صفراء عاتية هدفها تشويه جماليتها، وسهامٍ حادة حاقدة لتمزيقها، وخناجرٍ غادرة لتقطيعها، في ظل تسويق مفردات هجينة على ثقافة الناس ، تفوح منها رائحة نتنة أزكمت الأنوف الأبية وخطابات وتصريحات(غير مسؤولة) متطرفة تصب الزيت على النار، وتدفع بالمجتمع نحو جحيم الفرقة والتمزق والتشرذم والتقسيم من خلال تحريك وتفعيل النفس الطائفي تارة والنفس العرقي تارة أخرى.... وهلم جرا، حتى صارت الطائفية والحرب الأهلية ترنيمة ينشدها دعاتها، وورقة يلعب عليها الطائفيون، ومن يقف ورائهم من قوى الشر، بعد أن صنعوا أقطاب متعددة تستقطب الشعب كل حسب مجاله المغناطيسي( الدين أو المذهب أو العرق أو غيره ) وصولا إلى تقطيع لُحمة العراقيين وتمزيق أرضهم ، فقطب الدين (مسلم ..مسيحي ..صابئي.. وغيره) ، وقطب الطائفة أو الطائفية ( سني ..شيعي ..)، وقطب العِرق، وقطب الحزب، وقطب الكتلة، وغيرها من الأقطاب والقُطَيْبات القابلة للولادة بسبب توفر العوامل المساعدة والأرض الخصبة والحاضنة .

ما يشهده العراق اليوم يمثل اخطر مرحلة تهدد وحدته أرضا وشعبا وخيرات وحضارة يفرض على الجميع ممن يريد إنقاذ العراق وشعبه وتفويت الفرصة على أعدائه أن يلجؤوا إلى "كلمة سواء" تحفظ لنا تلك اللوحة العراقية الجميلة...، نعم "كلمة سواء" فيها وحدتنا وقوتنا وعزتنا وأمننا وكرامتنا وحقن دمائنا...، "كلمة سواء"، تضمن حقوق كل العراقيين دون تمييز، كلمة سواء تفيض سلما وسلاما ورحمة ولطفا وتسامحا وعفوا، كلمة سواء نستلهما ونستشق عبقها ونتنور بحروفها ونترجمها إلى مواقف وسلوك وأفعال نستوحيها من معلم الإنسانية ونبيها إنها منظومة القيم والمثل الإنسانية التي جسدها نبي الإنسانية والرحمة ، انها النبي صاحب الخلق العظيم الذي عاش الجميع في ظله المسلم وغير المسلم، لأنه رحمة للعالمين، وكلمة الوطن والعشق والولاء له(قولا وفعلا وصدقا وحقا)، يقول المرجع الصرخي: ( لنتوحد تحت راية الإسلام لنتوحد تحت راية العراق لتوحد بالتحلي بالأخلاق النبوية الرسالية الفاضلة...)

أسبوع نبينا يوحدنا ويحقن دماءنا

 

 

أحمد الدراجي


التعليقات




5000