.............
..........
هالة النور للإبداع
.
أ. د. عبد الإله الصائغ
..... 
.
مواضيع تستحق وقفة
  .
 حسن حاتم المذكور 

سيرك الدين والدولة...

الكاتب حسن حاتم المذكور

.

في حضرة المعلم مع
الدكتور السيد علاء الجوادي

 د.علاء الجوادي

حوار علي السيد وساف

.
 رفيف الفارس

رسالة الينا نحن غير المشاركين في واقع ثورة شعبنا البطل

الكاتبة رفيف الفارس

.

.

.
....
.......
 
...…
ـــــــــــــــ
.
.
 svenska
.
مؤسسة آمنة لرعاية الايتام

.

.

..............
 
.
 ................... 


 

....................
جمعية الصداقة العراقية السويدية 
...................

  

ملف مهرجان
النور السابع

 .....................

فيلم عن
د عبد الرضا علي

  




................


خدمات ترجمة 
 في مؤسسة النور

.

 ملف

مهرجان
النور السادس

.

 ملف

مهرجان
النور الخامس

.

تغطية قناة آشور
الفضائية

.

تغطية قناة الفيحاء
في
الناصرية
وسوق الشيوخ
والاهوار

.

تغطية قناة الديار
الفضائية
 

تغطية
الفضائية السومرية

تغطية
قناة الفيحاء في بابل 

ملف مهرجان
النور الرابع للابداع

.

صور من
مهرجان النور الرابع 
 

.

تغطية قناة
الرشيد الفضائية
لمهرجان النور
الرابع للابداع

.

تغطية قناة
آشور الفضائية
لمهرجان النور
الرابع للابداع

 

تغطية قناة
الفيحاء
لمهرجان النور
في بابل

 

ملف مهرجان
النور

الثالث للابداع
2008

ملف
مهرجان النور
الثاني للابداع
 

            


ذكور بصور عاهرات..!!

حسين الركابي

 كثيرون هم الذكور، ولكن قليلون هم الرجال، هكذا قال المثل العربي، ويبدو أن مفهوم الذكور جمله عامة، لا تختص بالإنسان فقط، وإنما تشمل جميع ما خلق الباري عز وجل؛ ولا يمكن لنا أن نجمع بين مفهوم الرجال، ومفهوم الذكور، كون الرجل يمتاز بعدة صفات الكرم، والشجاعة، والسخاء، والغيرة، والأخلاق، والصدق..
هذا الأمر الذي وضحه لنا علي بن أبي طالب( عليه السلام) في أحد غزواته عندما أشتد وطيس الحرب، وأنجلت الغبرة، وأنهزم معسكر الباطل أمام سيف بن أبي طالب، الذي قتل أبطالهم، وناوش ذؤبانهم، ولم يتمكنوا من الوقوف أمام جبل الحق، وعنوان الرجال، ولا يتوارى خلف الأستار؛ هكذا نميز الذكور والرجال..
حيث كانت تلك الحادثة عندما أجهز علي بن أبي طالب( عليه السلام) على قائد معسكر أحد الغزوات، التي جاءت لمواجهته، حيث يعرف ذلك القائد جميع الخصال التي عند علي، لا يقتل الشيخ الكبير، ولا أمرأه، ولا يقطع شجرة، ولا يقتل مدبراً، ولا ينظر للمحرمات، فوضع راسه في الرمال" وأظهر مؤخرته"..
هذه الحادثة التي بقيت عالقة في أذهان الشعوب والأمم، تتناقلها الأجيال، وتقلبها على صفحات التاريخ، كونها حادثة ميزت بين عدة أمور، بينت بين الحق، والباطل، والنفاق، والصدق، والشجاعة، والجبن، والكرم، والبخل، وخطت للأجيال درساً ينهل منه عبق الرفعة، والرقي إلى مصاف المعرفة، والتقدم على جميع الأصعدة التي هي أساس الرجال..
فقد يبدو أن الحادثة لا تختلف عما يجري اليوم، في الأوساط العامة في مجتمعاتنا العربية، ولا سيما ونحن اليوم في العراق، نرى كثير من اولئك الذين يعملون على إدامت مثل هذه الأمور، التي جعلت الرجل يتجرد من الرجولة التي وضعها فيه الباري عز وجل، من أجل تميزه عن الجنس الأخر..
لكن هذا الأمر لم يتخطى الكابينة السياسية العراقية بعد 2003، التي أصطاد شبكها كثير من اولئك الذين وأضعين رؤوسهم بالرمال" وظاهرين مؤخراتهم غير أبهين بما يجري لهم"؛ حتى وجدوا لهم اليوم مساحة واسعة على صفحات التواصل الإجتماعي( الفيس بوك) يتحركون من خلالها، ويخلطون الأوراق، متخفين خلف صور المتبرجات، واسماء العاهرات..
هؤلاء الذين يسلكون هذه المسارات الخاطئة، ويتعاملون بأسلوب الإنتقام، وقلب الحقائق، وخلط الحب الجيد مع الردى؛ لأبد أن تعمد الحكومة العراقية المتمثلة برئاسة الوزراء، بخلع النقاب من وجوههم، وكشفهم أمام الراي العام، حتى يتسنى للجميع معرفة النافخين في موقد الطائفية، والتشويش على الأخرين، من أجل اسقاط الحكومة، وتحقيق مصالحهم الشخصية...

 

حسين الركابي


التعليقات




5000