.............
..........
هالة النور للإبداع
.
أ. د. عبد الإله الصائغ
..... 
.
مواضيع تستحق وقفة
  .
 حسن حاتم المذكور 

سيرك الدين والدولة...

الكاتب حسن حاتم المذكور

.

في حضرة المعلم مع
الدكتور السيد علاء الجوادي

 د.علاء الجوادي

حوار علي السيد وساف

.
 رفيف الفارس

رسالة الينا نحن غير المشاركين في واقع ثورة شعبنا البطل

الكاتبة رفيف الفارس

.

.

.
....
.......
 
...…
ـــــــــــــــ
.
.
 svenska
.
مؤسسة آمنة لرعاية الايتام

.

.

..............
 
.
 ................... 


 

....................
جمعية الصداقة العراقية السويدية 
...................

  

ملف مهرجان
النور السابع

 .....................

فيلم عن
د عبد الرضا علي

  




................


خدمات ترجمة 
 في مؤسسة النور

.

 ملف

مهرجان
النور السادس

.

 ملف

مهرجان
النور الخامس

.

تغطية قناة آشور
الفضائية

.

تغطية قناة الفيحاء
في
الناصرية
وسوق الشيوخ
والاهوار

.

تغطية قناة الديار
الفضائية
 

تغطية
الفضائية السومرية

تغطية
قناة الفيحاء في بابل 

ملف مهرجان
النور الرابع للابداع

.

صور من
مهرجان النور الرابع 
 

.

تغطية قناة
الرشيد الفضائية
لمهرجان النور
الرابع للابداع

.

تغطية قناة
آشور الفضائية
لمهرجان النور
الرابع للابداع

 

تغطية قناة
الفيحاء
لمهرجان النور
في بابل

 

ملف مهرجان
النور

الثالث للابداع
2008

ملف
مهرجان النور
الثاني للابداع
 

            


مو بيدينة) قصة سريالية

د.غالب المسعودي

مطرقاً..., يفكر بما يدور حوله من أحداث,في الخلفية صوت التلفاز, يتناغم مع صوت مكبرات الصوت ,مع أبواق سيارات ألاسعاف, مع نعيق الغربان,يبدو أنه يستمع الى مقطوعة تُعزف نشازاً,الكل ينكأ بجرحه ويلعب, هو ينتظر منها مكالمة ,جسده يتهاوى من الألم ,إلا أنه شغوف بحب من نوع خاص, أخذ يردد مع نفسه ....نموت نموت ويحيا الوطن.......؟ رنً صوت الهاتف, وإذا بها تغني وبصوتها العذب,( مو بيدينة نودع عيون الحبايب مو بيدينة )للفنان فؤاد سالم, تسمرت عيناه في ألارض, يعشقها كما يعشق صوت حبيبته, أخذته إغفاءة حلم, ألفى نفسه يسير بين الخيام, كبائع جوال ,لعل ألحياة تقبل عليه, ويعود بمهر عفراء ,يداعبه ألامل , هو يستمع الى موسيقى الجاز الحزينة وهي تغني(مو بيدينة) ,في تلك اللحظة تحطمت آمال عروة عندما سمع صوت عمه وهو يصرخ عروة.. عروة........ عفراء.......... ماتت ,وهي تغني (مو بيدينة) إنها ألآن تذوب على صخور الوطن ,طرزتها حسرات ودموع,إلتف عروة إلى يساره , ويا للمفاجاءة, لم يكن عروة يتوقعها ,إ ن عفراء لم تمت, بل كانت فريسة ,دفعتها الى آفاق الارض البعيدة ,لم يكن مهرها سببا ,بل أن ألقبر كان بيت ألآمها ,فكر عروة بحيلة عجيبة, ألقى خاتمه في إناء اللبن, أرسله بيد إحدى الجنيات, لعلها تتذكره وتستعيد ماضيهما السعيد, القت خمارها في ألإناء وأرسلته بيد الجنية, لكن عروة كان قد إشتد به الضنى, وإستبد به الهزال, وألح عليه ألأغماء, وجد على الخمار عبارة مكتوبة باللغة السومرية وبدم عفراء (مو بيدينة )أ خذ بجوانحه الأسى, وألم به الوجد ,يقضي أيامه بين أمل عاش له, وحلم ضاع إلى ألابد , بينهما خيال حبيبته, مدينته المنسية, لا يفارقه ظلها, عروة يهذي بأسم عفراء....وطني, يحادث أطيافها, حتى ذاب حسرة, ووافته المنية,وهو يتلمس ملامح الحلم, عفراء... وطني ضاع....! ,ألاشجار تنمو بين القبور فوق جثث ألاطفال, أوراقها تحكي قصص الثكالى وألارامل, هناك أشجار نمت على بعض بقايا البشر, رؤوس ,أ رجل,أيدي, هناك أوراق صغيرة نمت فوق الأصابع,وكأنها تعيش قصة حب عذري, إرتطم رأسه بحافة مكتبه الخشبي, وجد نفسه يردد أبياتاً لأبي نؤاس...

حامل الهوى تعب يستخفه الطربُ

إن بكى يحق له ليس ما به لعب

تضحكين لاهية والمحب ينتحبُ

تعجبين من سقمي صحتي هي العجبُ!

 

د.غالب المسعودي


التعليقات




5000