..... 
....
......
مواضيع تستحق وقفة 
.
د.عبد الجبار العبيدي
.
رفيف الفارس
امجد الدهامات
.......

 
.
.
 svenska
.
مؤسسة آمنة لرعاية الايتام

.

.

 

..............
 
.
 ................... 


 

....................
جمعية الصداقة العراقية السويدية 
...................


اطلاق
اسم الشاعر الكبير
 (يحيى السماوي)
على مهرجان النور
الثامن
 

يحيى السماوي  

ملف مهرجان
النور السابع

 .....................

فيلم عن
د عبد الرضا علي

  




................


خدمات ترجمة 
 في مؤسسة النور

.

 ملف

مهرجان
النور السادس

.

 ملف

مهرجان
النور الخامس

.

تغطية قناة آشور
الفضائية

.

تغطية قناة الفيحاء
في
الناصرية
وسوق الشيوخ
والاهوار

.

تغطية قناة الديار
الفضائية
 

تغطية
الفضائية السومرية

تغطية
قناة الفيحاء في بابل 

ملف مهرجان
النور الرابع للابداع

.

صور من
مهرجان النور الرابع 
 

.

تغطية قناة
الرشيد الفضائية
لمهرجان النور
الرابع للابداع

.

تغطية قناة
آشور الفضائية
لمهرجان النور
الرابع للابداع

 

تغطية قناة
الفيحاء
لمهرجان النور
في بابل

 

ملف مهرجان
النور

الثالث للابداع
2008

ملف
مهرجان النور
الثاني للابداع
 

            


نحن والعلاقات الانسانية الدافئة

هناء الداغستاني

من خلال قراءتي للعديد من روايات فيكتور هيجو عرفت كم كان شجاعا وله مواقف ضد الظلم وغياب العدل وكثيرا ما استمع الى صوت الضعفاء والمحرومين ولعل هذا يتجسد في اجمل شخصياته الروائية الا وهي (شخصية احدب نوتردام ) الذي وقع في حب شابة جميلة وحاول التضحية بحياته من أجلها، في القراءة الاولية للرواية تصورت انه حب رجل لامرأة لكن بعد الغوص في الاحداث تبين ان الاحدب بعاهته ونكران المجتمع له وقمعهم اياه وقع في حب العلاقات الإنسانىةالدافئة المحروم منها عندما التقاها بصورة امرأة عطفت عليه ولم تسخر من عاهته ولم يكن حب رجل لامرأة ولهذا كان هدفه عندما اراد التضحية من اجلها هو ابقاء هذا الدفء الإنسانى الذي اوقد الشرارة التي اثارت ما بداخله فامتلك القوة على تغيير مجرى الأحداث وتفوق على الجميع واصبح أفضل منهم فما احوجنا اليوم الى مثل هذه العلاقات الانسانية البعيدة كل البعد عن الغاية او المصلحة بعد ان اصابها الصقيع واصبح الكثير منا بليد المشاعر جامد الاحاسيس تجاه اقرب الناس اليه وتاهت المبادىء الانسانية العذبة التي انطلقت من حضارتنا الى العالم اجمع ، واصبحنا غرباء وفي احيان كثيرة اعداء من دون وجود اسباب واقعية واضحة ، اما آن لنا ان نتعلم كيف نرجع الموازين الى وضعها الطبيعي عن طريق دفء العلاقات الانسانية ، اما آن لنا ان نعرف اننا لا نستطيع الاستغناء عن بعضنا البعض ، لماذا نبتعد عن الجار والصديق والقريب ونلهث وراء من لدينا مصلحة عنده ؟ ولماذا نتنازل عن الاسس التي بني عليها مجتمعنا من اجل فائدة مؤقتة ؟ ولماذا ولماذا ولماذا ؟؟ كثيرة هي التساؤلات المعروفة اجاباتها ولكن ،الكل يغني على ليلاه ، والريح تصفعنا حتى اذا ضاع وطننا وتهنا من بعده لا سامح الله سيدور هناك حوار بيننا ، صدك جذب ، شنو هذا اللي دا يصير بينا وشنو اسبابه !!

 

 

 

هناء الداغستاني


التعليقات

الاسم: حيدر الباوي
التاريخ: 21/12/2014 18:37:44
الأخت الزميلة هناء الداغستاني
مايحتاجه العراقيين بكافة قومياتهم وطوائفهم هو التعايش السلمي و تقبل ثقافة الرأيالآخر ورفض المحاصصات على مختلف انواعها وكذلك رفض التدخل الخارجي أي كان شكله ودوافعه وقربه من مكونات القرار على مختلف اصداراته والأهم في كل هذا هو رفض االطائفية التي اصبحت ليل يغني به اهل الباطل والفساد خاصة اولئك المفسدين الذين تسلطوا على رقابنا وسرقوا البسمة من شفاهنا قبل رغيف الخبز من بطوننا وبأسم الدين البريىءمن اخلاقهم والوطنية البعيدة عن وجوههم القبيحة .. والكلام يطول في هذا أختي الكريمة
والله من وراء القصد

حيدر الباوي

الاسم: abbasaliraqi 10 @ .com
التاريخ: 21/12/2014 03:30:19
نعم لقد طغت المصالح الشخصية على نكران الذات ولم يعد لها وجود الا نادراً وتولدت شريعة الغاب لتنهش في اجساد الاخرين وغامت الانسانية اليوم ولم يعد لها وجود .. شكرا لك اختي سيده هناء




5000