.............
..........
هالة النور للإبداع
.
أ. د. عبد الإله الصائغ
..... 
.
مواضيع تستحق وقفة
  .
 حسن حاتم المذكور 

سيرك الدين والدولة...

الكاتب حسن حاتم المذكور

.

في حضرة المعلم مع
الدكتور السيد علاء الجوادي

 د.علاء الجوادي

حوار علي السيد وساف

.
 رفيف الفارس

رسالة الينا نحن غير المشاركين في واقع ثورة شعبنا البطل

الكاتبة رفيف الفارس

.

.

.
....
.......
 
...…
ـــــــــــــــ
.
.
 svenska
.
مؤسسة آمنة لرعاية الايتام

.

.

..............
 
.
 ................... 


 

....................
جمعية الصداقة العراقية السويدية 
...................

  

ملف مهرجان
النور السابع

 .....................

فيلم عن
د عبد الرضا علي

  




................


خدمات ترجمة 
 في مؤسسة النور

.

 ملف

مهرجان
النور السادس

.

 ملف

مهرجان
النور الخامس

.

تغطية قناة آشور
الفضائية

.

تغطية قناة الفيحاء
في
الناصرية
وسوق الشيوخ
والاهوار

.

تغطية قناة الديار
الفضائية
 

تغطية
الفضائية السومرية

تغطية
قناة الفيحاء في بابل 

ملف مهرجان
النور الرابع للابداع

.

صور من
مهرجان النور الرابع 
 

.

تغطية قناة
الرشيد الفضائية
لمهرجان النور
الرابع للابداع

.

تغطية قناة
آشور الفضائية
لمهرجان النور
الرابع للابداع

 

تغطية قناة
الفيحاء
لمهرجان النور
في بابل

 

ملف مهرجان
النور

الثالث للابداع
2008

ملف
مهرجان النور
الثاني للابداع
 

            


استراتيجية تطور الموانئ العراقية

صبحي الغزي

ان مرور عقود من السنين التي توقفت اثنائها الموانئ العراقية عن العمل وخضعت لظروف قاسية في جمع مجالاتها  بسبب الحروب التي عاشها العراق وبعد ان كانت الموانئ العراقية قبل ذلك الوقت من انشط الموانئ الخليجية والاسيوية حيث تسييت ظروف الحصار في هجرت الكثير من  المختصين للعمل في دول العالم وكان هذا السبب واسباب اخرى ايضا  منها كثرة الغوارق ومخلفات الحروب وانقطاعها عن التواصل مع المنظمات  الدولية  جعلت الموانئ بعد ان اعيد تشغيلها تعيش ظروف صعبة جدا  ، وفي هذا الوقت بالذات كانت الموانئ العالمية  تحاكي التطور التقني والمعلوماتي لتجعل النشاطات الملاحية والتشغيلية فاعلة ومؤثرة  لترتقي بالمستوى العملي والتنافس والتعاون المشترك والمؤاخاة لكي يتم التطورمن خلالها .

ان الموانئ تعتبر المدخل المهم والمنفذ الاقتصاد العالمي  وبهذا فان الموانئ التي لا تتطور والتي لا تعتمد على توصيات المنظمات الدولية وتطبيق الاتفاقيات الدولية والتوصيات التي تصدرها المنظمات المختصة تعتبر متأخرة وتخضع لأنواع متعددة من التأثيرات  السلبية  وهذا ما فرض على الموانئ العراقية   .

في سنة 2009 بدأت مرحلة التطور بعد ان تم عقد اتفاقية مع هيئة السلامة البحرية الدنماركية  لوضع استراتيجية تطور الموانئ العراقية  وهذا يتطلب دراسة السعة الحاصلة  ما بين الواقع الحالي ومستوى الطموح الذي يجعلها داخلة في القائمة البيضاء للموانئ العالمية .

لقد كانت البداية تعتمد علىاجراء دراسة شاملة واقامة ورش عمل بين الجانبين تبدأ من  الاطلاع على المواقع المتطورة  المهمة والمتخصصة في المجال التقني والتشغيلي والتدريب وغيرها من الامور المهمة حيث تمت زيارة عدد من المؤسسات والشركات  العالمية المتخصصة وبدأت المرحلة الاولى بوضع اساسيات نظام التعريف الالي للسفن AIS وقد تمت الموافقة على اشتراكنا في الشيكة الدولية من خلال شبكة DAMSA وهو اشتراك مجاني وتعتبر هذه الخدمة من اهم  النقاط الموضوعة في الفقرة الخامسة من اتفاقية SOLAS الدولية التي تعني الحفاظ على سلامة الارواح العاملة في البحر ومراقبة السفن ومنع التصادم حيث تمت المباشرة في هذا النظام بداية سنة 2010 وقد تطور النظام بعد اتمام المرحلة الاولى ليصل الى توزيع الخدمة الشبكية الى جميع المراكز الملاحية وهذا يسمى بالمرحلة الوطنية حيث اصبحت مراقبة السفن تاخذ بالصورة والصوت وتوفيرجميع البيانات لكل سفينة او وحدة بحرية تطبق هذا النظام ، والان هناك توجه وتنسيق بين دوائر الدولة التي تحتاج الى هذا النظام مثل النقل البحري وشركة نفط الجنوب وشركة ناقلات النفط ومركز علوم البحار وغيرها من الجهات ذات العلاقة حيث ان هذا التوزيع سيزيد كمية الرسائل المستلمة والمرسلة وهذا ما يرفع مستوى الموانئ العراقية .

ان عدم توفر البنية التحتية قد جعلنا نتجه نجو حل مثالي من خلال استخدام تقنيات الاقمار الصناعية وهذا الحل قد زاد من سرعة ونوع وكمية البيانات الوطنية والعالمية والارتباط بالشبكة الدولية التي وصل العراق فيها الى مرحلة متقدمة دوليا وحسب منظور هيئة الفنارات البحرية IALA التي تظهر النشاطات الدولية على موقعها الرسمي ويمكن فهم النتائج المتقدمة حسب الجدول التالي المعلن رسميا :

 

لقد كان الموضوع المهم في الخطة الاستراتيجية هو تطبيق نظام خدمة مرور السفن VTS

الذي يؤمن مراقبة مرور السفن بدقة عالية والتحقق من جميع المتطلبات الضرورية للعمل الملاحي بشكل متكامل وهو يعتمد على الكشف الراداري ودمج نظام التعريف الالي واعدادالكوادرالتشغيليةوكوادر الادارة الملاحية والتدريب وفق برنامج دقيق تم وضع توصيفاته من قبل الهيئة الدولية لسلطة الفنارات- V103 V104 V124 IALAوالاهم في هذا الاتجاه هو توفير البنية التحتية وتهيئة متحسسات نظام الانواء الجوية والبحرية وتطبيق نظام الاستغاثة GMDSS وتقنياته المتعددة واهمها تقنيات DSC لتي تتعلق باستشعار حالات الطوارئ .

 ويدخل في استرايجية التطور نظام المراقبة البعيد المدى LRIT وهو الذي يمثل ( دولة العلم ) ويرتبط بشكل مباشر مع المنظمة البحرية الدولية IMO حيث شارك العراق في مجموعة LRIT-10 في المنظنة البحرية الدولية IMO بعدها قدمت اللجنة المتخصصة في وزارة النقل رسالة معالي وزير النقل الى امين عام المنظمة البحرية الدولية  وتم قبول الرسالة حيث دخل العراق في مرحلة الفحص من اجل تطبيق النظام وهي مرحلة يتم على اساسها تهيئة المتطلبات الضرورية ومنها معرغة نوع النظام هل هو دولي او اقليمي او وطني ومديات تطبيق المدونة الدولية ISPS

ان كل هذه الانظمة كانت تحتاج الى موقع موحد قمت بإعداد التصميم الاولي له قبل انعقاد الدورة الثانية حيث تم اعتماد الفكرة الاساسية المقدمة من قبلي عند انعقاد الدورة في مدينة روتردام لانشاء برج مراقبة من نوع خاص يغطي الحاجة الى وضع التقنيات من جهة ويعوضنا عن عدم توفر الفنارات ويرتقي بمستوى الموانئ وتمت المباشرة بإعداد التصاميم الذي شاركت فيه جامعة البصرة ونقابة المهندسين ودائرة المشاريع .

لقد تم انجاز برج المراقبة الملاحية في ميناء ام قصر الجنوبي بشكل يؤمن جميع المستلزمات الضرورية من جهة ومن جهة اخرى يؤثر على مظهر الميناء لانه يكون الواجهة الاساسية له والمكمل للخدمات الضرورية التي يمكن من خلاله  تقديم الخدمة والاسناد الفعال لسلطة الموانئ وهذا هو الشكل الرئيسي المنجز حيث يتم الان التهيئة لتزوية بالمتطلبات الضرورية .

 

 

صورة  برج المراقبة في مرحلة الانجاز النهائية في ميناء ام قصر

صبحي الغزي


التعليقات

الاسم: صبحي الغزي
التاريخ: 11/09/2016 22:22:38
شكرا لمرورك الكريم وكلماتك الرائعه

الاسم: ستار جبار بريدي
التاريخ: 10/09/2016 23:51:48
استاذ صبحي الغزي مشروع علمي لاينضب وشخصيه ادبيه فريدة نسأل الله لكم التوفيق والنجاح




5000