.
......
 
.............
..........
هالة النور للإبداع
.
أ. د. عبد الإله الصائغ
..... 
.
مواضيع تستحق وقفة
  .

في حضرة المعلم مع
الدكتور السيد علاء الجوادي

 د.علاء الجوادي

حوار علي السيد وساف

.
 رفيف الفارس

رسالة الينا نحن غير المشاركين في واقع ثورة شعبنا البطل

الكاتبة رفيف الفارس

.

.

.
....
.......
 
...…
ـــــــــــــــ
.
.
 svenska
.
مؤسسة آمنة لرعاية الايتام

.

.

..............
 
.
 ................... 


 

....................
جمعية الصداقة العراقية السويدية 
...................

  

ملف مهرجان
النور السابع

 .....................

فيلم عن
د عبد الرضا علي

  




................


خدمات ترجمة 
 في مؤسسة النور

.

 ملف

مهرجان
النور السادس

.

 ملف

مهرجان
النور الخامس

.

تغطية قناة آشور
الفضائية

.

تغطية قناة الفيحاء
في
الناصرية
وسوق الشيوخ
والاهوار

.

تغطية قناة الديار
الفضائية
 

تغطية
الفضائية السومرية

تغطية
قناة الفيحاء في بابل 

ملف مهرجان
النور الرابع للابداع

.

صور من
مهرجان النور الرابع 
 

.

تغطية قناة
الرشيد الفضائية
لمهرجان النور
الرابع للابداع

.

تغطية قناة
آشور الفضائية
لمهرجان النور
الرابع للابداع

 

تغطية قناة
الفيحاء
لمهرجان النور
في بابل

 

ملف مهرجان
النور

الثالث للابداع
2008

ملف
مهرجان النور
الثاني للابداع
 

            


الحشد الشعبي والخطة باء

جواد الماجدي

الخطة باء، كثيرا ما سمعنا بها أبان فترة تشكيل الحكومة الجديدة، بعد أن أعاننا القوي القدير على مبتغانا بالتغيير، وحاول مطلقي هذه الخطة ومتبنيها عرقلة سير تشكيل الحكومة، والتشكيك بها ووضع العثرات أمامها من اجل عدم الوصول إلى تشكيل حكومة الأقوياء والعودة إلى الولاية الثالثة.

الخطة باء، فشلت فشلا ذريعا أمام إصرار الشرفاء، وتوجيهات المرجعية الشريفة بالمقابل؛ قد يكون سيناريو سقوط الموصل هي الخطة الرديف لخطتهم الأساسية باء، أو نقطة الصفر، الشفرة  المتفق عليها من اجل تقسيم العراق إلى أقاليم طائفية.

سقوط الموصل، وخفايا تلك المسرحية أن استطعنا تسميتها كذلك، أرادت للعراق أن  يكون تحت الولاية الدائمة، لينشئ لنا نظاما دكتاتوريا جديدا، تحت قانون الطوارئ ليردح العراق، وشعبه تحت حكم الشخص الواحد، وسيطرة العائلة المتنفذة، الذي بدئت طلائع سيطرتها على مقدرات الدولة العراقية بالظهور، والولوج إلى الساحة، بالمقابل تشكيل الأقاليم المزعومة، والسيطرة على المناطق المتنازع عليها بالطرف المقابل.

إرادة الرحمن كانت أقوى من كل الإرادات، والاتفاقات والمعاهدات السرية، ليضع الرحمن حكمته بشخص السيد علي السيستاني دام ظله،  خدمة للعراق والعراقيين، لتكون فتواه المباركة شوكة في عيون الخائنين، والعملاء والامبرياليين .

ألاف العراقيين هبوا تلبية لنداء المرجعية، التي لم تقتصر فتواها كما عودتنا على الشيعة فقط، كونها ترى في نفسها أبا رءوفا للعراقيين اجمع، بكل طوائفهم ومذاهبهم ودياناتهم واعتقاداتهم وتوجهاتهم، لنرى المسيحي والسني والايزيدي والشيعي اصطفوا جميعا تحت راية المرجعية، وبعنوان الحشد الشعبي دفاعا عن ارض العراق، وحرماته؛ هذه الفتوة التي صدت الخطط المراد  تقسيم العراق فيها.

أمريكا؛ صاحبة اليد الطولى بخطط تقسيم العراق، نراها اليوم تلتف حول عشائر المحافظات الغربية لتسلحهم، وتدربهم ليس حبا بهم، ولا خوفا عليهم لكن لحاجة في قلب يعقوب، ليكن هناك بذرة انقسام حقيقي في العراق.

مهما حاول الأعداء من انتزاع النصر من أبطال الحشد الشعبي، والالتفاف على بطولاته، ووضع الحجر في دولاب تقدمه، وإعاقة انضمام المتطوعين وصرف رواتبهم وإشاعة الإشاعات المغرضة عنهم يبقى أبناء العراق الخيرين مشاريع فداء لوطنهم، ليبرهنوا إن لاشي يقف أمام انتصاراتهم، وإيمانهم بعراق واحد موحد.

إنهم فتية امنوا بربه فزادهم إيمانا.

  

جواد الماجدي


التعليقات




5000