.............
..........
هالة النور للإبداع
.
أ. د. عبد الإله الصائغ
..... 
.
.
....
مواضيع تستحق وقفة 
.
.
رفيف الفارس
.......
 
...…
ـــــــــــــــ
.
.
 svenska
.
مؤسسة آمنة لرعاية الايتام

.

.

..............
 
.
 ................... 


 

....................
جمعية الصداقة العراقية السويدية 
...................

  

ملف مهرجان
النور السابع

 .....................

فيلم عن
د عبد الرضا علي

  




................


خدمات ترجمة 
 في مؤسسة النور

.

 ملف

مهرجان
النور السادس

.

 ملف

مهرجان
النور الخامس

.

تغطية قناة آشور
الفضائية

.

تغطية قناة الفيحاء
في
الناصرية
وسوق الشيوخ
والاهوار

.

تغطية قناة الديار
الفضائية
 

تغطية
الفضائية السومرية

تغطية
قناة الفيحاء في بابل 

ملف مهرجان
النور الرابع للابداع

.

صور من
مهرجان النور الرابع 
 

.

تغطية قناة
الرشيد الفضائية
لمهرجان النور
الرابع للابداع

.

تغطية قناة
آشور الفضائية
لمهرجان النور
الرابع للابداع

 

تغطية قناة
الفيحاء
لمهرجان النور
في بابل

 

ملف مهرجان
النور

الثالث للابداع
2008

ملف
مهرجان النور
الثاني للابداع
 

            


في المنجز الاستنباطي

محمد سهيل احمد

(خطاب الطين: استنباطات)

(خطاب الطين)الإصدار الثامن للشاعر عبدالله حسين جلاب، بعد إصدارات سبعة مسكونة بهاجس الشعر نصوصاً في الغالب، ورؤية تنظيريّة مثلما تجلّتْ عبر كتابه (خلاصات النسّاج: في الجمال) ممارساً لعبتي الكشوفات والاستنباطات بحسب ما يشي به محتواه قائلاً في (مدخل الخطاب):

لأعيد إلى البابليّ خيمته الأولى

وأثبتها كما كانت على ألواح الطين

بسببيها: الخفيف والثقيل

ووتديها: المجموع والمفروق

وفاصلتيها: الصغرى الكبرى

وعروضها الموغلة في القدم..

انتزعها ، كلّها ،

من خيمة الفراهيدي وأخفشهِ ،

في عواصف التقديس !

والإصدار ثمرة مساعٍ مضنية لتتبع تاريخ العروض العربية مروراً بالشعر الهندي الحافل بعدد وافر من الأوزان الشعرية كالأناشيد الدينية والدنيوية. كما عقد الشاعر مقارنة عالية الدقة بين بحور الشعر الهندي والعربي؛ معززاً استنباطاته بأمثلة تطبيقية من الشعر البابلي مستخلصاً إلى أن (أول من كتب الشعر في تاريخ السلالات هي الشاعرة انخيدو أنّا ابنة سرجون الآكدي). ثم يتوغل الشاعر في اشتغالات الفترة السومرية شعراً وتقطيعاً صوتياً اعتماداً على نصّين ،سومريّ وبابليّ، حملا عنوانين: (تمجيد نيسابا ومثال من البابلية القديمة).

ويخلص الشاعر في الصفحة الأخيرة من منجزه الاستنباطي وتحت عنوان (نتائج الخطاب) إلى أن:

لا علم العروض العربي: (الخليل بن احمد الفراهيدي)

ولا العبري

ولا السرياني: (الراهب انطون التكريتي)

ولا الفارسي

ولا اليوناني

ولا اللاتيني

ولا (جندُ) السنسكريتي: ( بنكلُ وجلتُ)

إنّما علم العروض البابليّ الأصل.

يبدو جهد المؤلف واضحاً في اشتغاله الاستنباطي الذي تمخض عنه هذا الإصدار الذي استغرق المؤلف عدداً من الشهور بين بحث وتنقيب وتتبع جذور علم العروض، هذا العلم الذي ترتبط وشائجه بالماضي السحيق وبالموروث الإيقاعي الموسيقي لكل امة من الأمم مما يجعل أمر حسمه كما يبدو عصياً على التنفيذ. ومن هنا ولكي يقترب من منطقة الحسم حرص المؤلف على توظيف عدد من الآليات يتصدرها الصبر والبحث الدؤوب والجرأة والمغايرة واعتماد منهج مقارنة ومجاورة موضوعيين من أجل إيصال مجموعة من الأفكار الشائكة المتداخلة إلى ذهن المتلقي حيال ظاهرة لا توجد فيها منطقة وسطى، اِسمها الشعر.

محمد سهيل احمد


التعليقات

الاسم: عبدالله حسين جلاب
التاريخ: 14/12/2014 11:40:46
محبّتي لك أيها العزيز الأستاذ محمد سهيل احمد
أخوك عبدالله حسين جلاب

الاسم: محمد سهيل احمد
التاريخ: 14/12/2014 10:00:12
الشاعرةالرقيقة السيدة رفيف الفارس
اكرر امتناني وشكري لاهتمامك الصميمي بما ينشر .
اخوك محمد سهيل احمد

الاسم: محمد سهيل احمد
التاريخ: 14/12/2014 06:01:31
تحياتي وتقديري
لك الشكر كله لهذا الاهتمام الرائع . اتمنى ادامة الصلة
اخوك محمد سهيل

الاسم: رفيف الفارس
التاريخ: 13/12/2014 09:21:51
الاستاذ القدير
محمد سهيل احمد

قراءة رائعة اجدت فيها بجزالة ووضوح يشوق القارئ الى التعرف على هذا المنجز

دمت بعطاء وتجدد




5000