.............
..........
هالة النور للإبداع
.
أ. د. عبد الإله الصائغ
..... 
.
مواضيع تستحق وقفة
  .
 حسن حاتم المذكور 

سيرك الدين والدولة...

الكاتب حسن حاتم المذكور

.

في حضرة المعلم مع
الدكتور السيد علاء الجوادي

 د.علاء الجوادي

حوار علي السيد وساف

.
 رفيف الفارس

رسالة الينا نحن غير المشاركين في واقع ثورة شعبنا البطل

الكاتبة رفيف الفارس

.

.

.
....
.......
 
...…
ـــــــــــــــ
.
.
 svenska
.
مؤسسة آمنة لرعاية الايتام

.

.

..............
 
.
 ................... 


 

....................
جمعية الصداقة العراقية السويدية 
...................

  

ملف مهرجان
النور السابع

 .....................

فيلم عن
د عبد الرضا علي

  




................


خدمات ترجمة 
 في مؤسسة النور

.

 ملف

مهرجان
النور السادس

.

 ملف

مهرجان
النور الخامس

.

تغطية قناة آشور
الفضائية

.

تغطية قناة الفيحاء
في
الناصرية
وسوق الشيوخ
والاهوار

.

تغطية قناة الديار
الفضائية
 

تغطية
الفضائية السومرية

تغطية
قناة الفيحاء في بابل 

ملف مهرجان
النور الرابع للابداع

.

صور من
مهرجان النور الرابع 
 

.

تغطية قناة
الرشيد الفضائية
لمهرجان النور
الرابع للابداع

.

تغطية قناة
آشور الفضائية
لمهرجان النور
الرابع للابداع

 

تغطية قناة
الفيحاء
لمهرجان النور
في بابل

 

ملف مهرجان
النور

الثالث للابداع
2008

ملف
مهرجان النور
الثاني للابداع
 

            


القاضي محمد ربيب الوجودِ الكورديّ

نارين عمر

في وصيّته الأخيرة إلى شعبه قال القاضي:

((.....نصيحتي لكم ووصيّتيإليكم أن تعلّموا أولادكم على أنّنا -نحن الكرد- لسنا أقلّ كفاءة وإمكانيّاتٍعنالأمم والشّعوب الأخرى إلا بالعلم,شجّعوهم على طلب العلم, بهنتخلّص من تخلّفنا. تعلّموا حتى لا تتأخّرواعن ركبالتّقدم والتّعليم لأنّه السّلاح الحقيقيّ الوحيد بوجه العدو. ثقوا تماماً أنّكم لو اتفقتم واتحدتم وتعلّمتم, وكانت محبتكم ووحدتكموتعليمكم بطرق سليمة وجيّدة سوف تتغلّبون على عدوّكم, ويجب ألا يخيفكم إعدامي مع إخوتي وأبناء عمومتي,وعليكم التّضحية بالمزيد من أمثالنا في سبيل هذا الهدف....)).

ثمّ يتابع مخاطباً:

((.... ربّما تساءلتم لمَ لم أنتصر؟ أقسم بالله عل أنّني منتصرٌ,  وأي نصر أعظم من هذا الذي أضحّي به روحي ومالي في سبيل الشّعب والأمّة والوطن؟ صدّقونيأنّني كنت أتمنّى أن أموت ميتة كهذه حيث أكون أمام الله ورسوله وشعبي وأمّتي مشرقالوجه ومرتاح الضّمير, وهذا هو النّصر الحقيقيّ بالنّسبةإليّ)).

ثمّ يختمُ بالقول:

((أحبّتي! كوردستان دارٌوبيتٌ لكلّ كورديّ,فاذا كان بإمكان أيّ فردٍ أو عضو القيام بعمل ما, دعوه يعملولا تضعوا العراقيل والعقبات أمامه. لا تضيقوا ذرعاً إذا تسلّم أحدكم المسؤولية الكبرى, ضعوا ثقتكم فيه لأنّ أخاكم الكرديّ هو أفضل لكممن العدوّ الذي يحمل البغض والكراهيّة لكم في كلّ الأحوال.اعلموا جيّداً أنّه لو لم أتحمّل المسؤولية الكبرى لما وقفت الآن هذه الوقفةالتاريخيّة وتحت أعواد المشنقة, لذلك لا يجوز أن يطغى عليكم الطّمع تجاه بعضكم البعض... الذين لم ينفذوا أوامرنا,لم يقتصر فعلهم على عدم التّنفيذ فحسب, بل كانوايعادوننا كوننا اعتبرنا نفسنا خدماً للشّعب. هؤلاء ينامون الآن هانئين بنومهم في بيتهموعند أطفالهم ولكنّنا وكوننا قرّرنا أن نكون خدماً لشعبنا نقف الآن تحت أعواد المشانق, ولو لم أحسن تحمّل المسؤوليّةالوطنيّة والقوميّة لكنت مثل غيري الآن غارقاً في النّوم العميق, ولكنّني رفضتُ ذلك..... هذه وصيّتيالأخيرة لكم, وهي من المهام التي أراها واقعة على عاتقي لكم.....عاش الشّعب وعاشت كوردستان)).

بهذه الكلمات, بهذه العبارات أراد القاضي محمد أن يرسمَ طريق خلاصٍ لكلّ كورديّ في كوردستان وفي كلّ أماكن تواجده. أراد لكلّ كورديّ أن يضع يده على قلبه, ويعمل وفقاً للعواطف التي ينطق بها كلّ نبضٍ يدغدغُ حسّه وشعوره, ويحصل منها على تعهّدٍ بالحبّ والودّ والأمان للأهل والدّار والأحبّة. أن يلامسَ خلايا فكره وذهنه, وينال منها على قَسَمٍ بالوفاءِ والإخلاص للأرض والتّرابِ والشّعب والمجتمع.

سعى من خلالوصيّته إلى قطف بعض ثمار تجربته في الحياة والمجتمع كإنسانٍ أوّلاً وقاضٍ ومتعلّم ومناضل وخادم للشّعب والوطن كما كان يودّ أن يسمّي نفسه بذلك-

ركّزَ على مسألة التّعليم وأكّد عليها لكي نلحق بركب الحضارة, ونتخلّصَ من تخلّفنا. أكّدَ على مسألة الضّمير, الذي عدّه الباعث الأوفر حظّاً في جلبِ الرّاحة والطّمأنينة إلى النّفس والبال, بل في سلامته وصحوته يكمنُ النّصر الحقيقيّ للإنسان.

جعل من "كوردستاندار, بيت كلّ كورديّ حينها شبّه الكورد, كلّ الكوردِ بأفراد الأسرة الواحدة, العائلة الواحدة,ولا يحقّ لأحدٍ أن يضع العراقيل أمام الآخر, عليهم أن يعملوا ككلّ واحدٍ متماسكً, متعاضد لكي ينجزوا الوحدة الكبرى, الاتحاد المنشود للشّعب الكورديّ, للأمّة الكورديّة.

يدعو كلّ كورديّ أن يناضل ويقوم بواجبه تجاه شعبه وأمّته دون أن ينتظرَ ما يفعله الآخر حين يشير إلى أنّه لو لم يتحمّل هذه المسؤوليّة الكبيرة لما وقف هذه الوقفة التّاريخيّة وتحت أعوادِ المشنقة, ولو لم يحسن المسؤوليّةالوطنيّة والقوميّة لكان مثل غيره الآن نائماً في بيته.

وأخيراً يظلّ هذا التّنبيه يطرحُ نفسه:

بعد هذه السّنواتِ الطّويلة من عمر الوصيّة, لو كان القاضي حيّاً يُرْزَق أما كان سيكتب وصيّة أخرى مثلها بل أكثرَ شدّةً وحدّة؟؟!!  

نارين عمر


التعليقات




5000