..... 
....
......
مواضيع تستحق وقفة 
.
إحسان جواد كاظم
.
.
د.عبد الجبار العبيدي
.
.
رفيف الفارس
.......

 
ـــــــــــــــ
.
.
 svenska
.
مؤسسة آمنة لرعاية الايتام

.

.

..............
 
.
 ................... 


 

....................
جمعية الصداقة العراقية السويدية 
...................

  

ملف مهرجان
النور السابع

 .....................

فيلم عن
د عبد الرضا علي

  




................


خدمات ترجمة 
 في مؤسسة النور

.

 ملف

مهرجان
النور السادس

.

 ملف

مهرجان
النور الخامس

.

تغطية قناة آشور
الفضائية

.

تغطية قناة الفيحاء
في
الناصرية
وسوق الشيوخ
والاهوار

.

تغطية قناة الديار
الفضائية
 

تغطية
الفضائية السومرية

تغطية
قناة الفيحاء في بابل 

ملف مهرجان
النور الرابع للابداع

.

صور من
مهرجان النور الرابع 
 

.

تغطية قناة
الرشيد الفضائية
لمهرجان النور
الرابع للابداع

.

تغطية قناة
آشور الفضائية
لمهرجان النور
الرابع للابداع

 

تغطية قناة
الفيحاء
لمهرجان النور
في بابل

 

ملف مهرجان
النور

الثالث للابداع
2008

ملف
مهرجان النور
الثاني للابداع
 

            


حوار مع الشاعر الكبير(يحيى السماوي)

فاطمة الزهراء بولعراس

يحيى السماوي :أنا لست أكثر من كلمة مبهمة أحاول جهدي أن أكون جملة ذات معنى في كتاب المحبة الكونية

س1

الأستاذ يحيى السماوي غني عن التعريف لكن الفضول عند القارئ كبير فهل لك أن تشبع فضولنا وتعرفناعلى

يحيى السماوي(العراقي)

..............(الإنسان)

............(المغترب)

ج : أنا ابن أمٍ  قروية وأبٍ بقال .. أطلقت أوّل صرخة بكاء حين طردتني أمي من رحمها ظهيرة يوم 16/3/1949 في بيت طينيّ ، وما زلتُ أواصل صراخي احتجاجا على الفقر في وطن يغفو على بحيرة نفط  لا يمتلك منه الفقراء إلآ السّخام ، وإدانة لساسة ٍ وعدونا بالفردوس فقادونا نحو الجحيم . 

غادرت وطني قبل نحو ربع قرن  هربا من حبل مشنقة ، لكنني بقيت مشدودا إلى رحمه  بأكثر من حبل مشيمة ..

س2

كم من الحب والحنين والشوق يلزمك كي يعود إلى العراق(عراقه)؟

 

ج 2 : العراق بحاجة الى عراق .. فعراق اليوم لم يعد له من عراق الأمس البعيد إلآ الإسم فقط ... ساسته اليوم غير ساسة أمسه البعيد ... و " حلاجه " اليوم غير " حلاج " الأمس البعيد ،  أمّا " الحجّاج " اليوم فهو أيضا غير" حجّاج " الأمس ... " حجاج " الأمس كان يقطف رؤوسا ، أما " حجّاج "  اليوم فإنه يقطف  ذهب وياقوت " بيت مال الشعب " فالنواطير هم اللصوص ، ولا ثمة ما يُنبئ عن أن الجياع سيأكلون الآلهة التمر .

س3

هل تتفق مع من يسمي الأحداث الأخيرة في العالم العربي بالربيع؟ لماذا؟

 

ج 3 : إنه خريف أكثر يباسا ً من قرون الوعل ، لم يسفر إلآ عن أنهار دماء وعواصف فوضى وبراكين دمار وعن مدٍّ مرعب لأمواج الظلاميين .. هذا الربيع المزعوم قد حقق للكيان الإسرائيلي ما  لم تستطع تحقيقه في حروبها العدوانية إنْ على صعيد تجزئة المُجزّأ أو على صعيد خلخلة الثوابت العليا للعروبة .. ربيعنا المزعوم هذا ليس غير إفراز من إفرازات مايسمى بـ " الفوضى الخلاقة " التي صنعت أمريكا فأسها لتهشيم الشجرة العربية .

س4

من خلال الأحداث الأخيرة في العالم العربي ألا ترى أن دور المثقف غائب؟ ولماذا؟

ج 4 : سيبقى دور المثقف العربي هامشيا لأن أغلب أنظمة الحكم العربية لاتريد للمثقف أن يكون له دور فاعل في صنع القرار ، فالسياسي العربي يريد من المثقف أن يكون تابعا من توابعه ومنشدا في كورس المهرجين .
بقدر تعلق الأمر بالأحداث الأخيرة التي شهدتها بعض دول المنطقة فإنها مهّدت طريق السلطة للظلاميين وهم أساسا يناصبون الثقافة العداء  خشية على ظلامهم من نورها .

5س الشعرية مكثفة والخيال والصور  بديعة في أشعارك...لابد أن لهذا محيطا أو بيئة نشاتْ فيها...هل هي السماوة ؟؟ أم هناك أسباب أخرى نلح أن يعرفها القارئ؟؟

 

ج5 : مدينة  السماوة هي الرَّحم الذي أنجبني ، لكنها لم تنجب شاعريتي .. فالذي أنجبها هو الفقر والشعور بغياب العدالة في وطن برغم كونه يغفو على بحيرة نفط إلآ أنّ فقراءه مازالوا يستخدمون روث البقر وسعف النخيل وقودا للطبخ والتدفئة .. وطن سوط الحاكم فيه أطول من  يد العدالة ، والحزب  الحاكم  فيه وحده المبشّر بجنة النعيم السحت وجميع الإمتيازات .

6س هل لنا أن نعرف متى يكتب يحيى السماوي ؟؟ أعن هل لك أوقات معينة أو طقوس تعودت عليها في كتاباتك ؟؟

 

ج6 : الشعر حصان أصيل مغرور وكثير الإعتداد بنفسه ،  يسمح للفارس الأصيل بركوبه لكنه لا يسمح له باختيار المضمار ووقت الإنطلاق ، بل ولا يسمح له بتحديد نوع السير والركض سريعا أو خببا ، طويلا أو قصيرا ، فمثل هذه الأمور ينفرد الشعر ـ وليس الشاعر ـ باتخاذ قرارها ... أعني أنني لا أختار وقت وشكل القصيدة ، فالشعر هو الذي يختارهما .

7س هل أنت مطلع على الأدب الجزائري ؟؟ وما هي نظرتك إليه وخاصة الشعر ؟؟
ج7 : لي أصدقاء أدباء جزائريون بعضهم كتب عن تجربتي الشعرية والتقيت بعضهم كالأديبين د . عبد الملك مرتاض ود . ابراهيم النويري .. لكن معرفتي بالشعر الجزائري تكاد تكون شحيحة ، فقد قرأت القليل للشعراء أحمد حمدي ، عثمان لوصيفي ، عاشور فني ، أحمد الغوالمي ،  سليمان جوادي ومحمد جربوعة و فاطمة بن شعلال وأحمد دلباني ، ونوارة لحرش ، وميلود حكيم ، و علي بوزوالغ ، وسيف ملوك سكتة ، ومؤخرا قرأت لفتيحة عبد الرحمن وأسماء أخرى ، وكل قراءاتي هذه لا تتعدى نصوصا في معجم البابطين وفي المجلة العربية والشبكة العنكبوتية .

طبيعي أن البنية الأسلوبية في قصيدة أحمد حمدي تختلف عن بنية قصيدة ميلود حكيم ، كما تختلف بنية قصيدة عثمان لوصيفي عن بنية نوارة لحرش ، لكن القاسم المشترك لهذه القصائد هو موضوعة القلق الوجودي ومأزق الإنسان المعاصر حيال الحرية والديمقراطية والكرامة المتأصلة في الإنسان . 


 

8س نعود إلى العراق ماذا يجري ؟؟..ولماذا العراق ؟؟ وبمثل هذه الصورة الفظيعة من القتل و الدمار؟؟

 

ج8 : مشكلة العراق تكمن في موقعه الإستراتيجي جغرافيا ، وفي ثرواته النفطية اقتصاديا ، وفي ثرائه البشري علميا ، لذا تكالبت عليه أنياب ومخالب الطامعين بثرواته ، والسكاكين الصهيو/ أمريكية التي حرصت على إخراج العراق من معادلة القوى الإقليمية كخطوة على طريق إعادة رسم  خارطة المنطقة من  جديد  تحقيقا للهدف الصهيو/ أمريكي في إقامة الشرق الأوسط الكبير والذي ستكون فيه إسرائيل صانعة القرار وتنفيذه .. وتأسيسا على ماتقدم فإن العراق سيبقى ينزف الدماء حتى آخر برميل نفط وإكمال تفريغه من عقوله البشرية وخلخلة فسيفسائه الأثنية وثوابته العليا ، فلم تكن المصادفة وراء اختيار العراق لإدخاله في مصيدة الحربين الخليجيتين الأولى والثانية ، وليست المصادفة هي التي جعلت العراق مختبرا لإجراء تجارب البنتاغون لمعرفة فاعلية آخر ابتكاراته من أسلحة الدمار والإبادة الجماعية ، وليست المصادفة هي التي جعلت العراق مكبّا ً لنفايات الظلاميين كالقاعدة وداعش ... السياسية الصهيو / أمريكية لا تعرف المصادفات .

9س هل كانت الأوضاع في العراق سبب الهجرة أم أن الهجرة كانت اختيارا ؟

ج9 : الشعب العراقي من أكثر شعوب المنطقة تشبّثا بأرضه ، ففي العراق كل مستلزمات الحياة الكريمة من أنهار وأرض طيبة وثروات طبيعية وحتى جمال طبيعة وحسن مناخ ، لكن أنظمة التعسف والحروب العدوانية وغياب العدالة في توزيع الثروات وغياب الأمن والإستقرار ، جميعها عوامل أدّت بالعراقي أن يجتاز الحدود حاملا خيمته على ظهره بحثا عن وطن مستعار .

10س وماذا أضافتْ لك (الهجرة) كأديب كبير؟؟

 

ج10 : الذي أضافته لي الغربة الطويلة هو المزيد من الأدلة على حقيقة أنّ الجسد يمكن أنْ يتآلف مع الوطن المستعار ، لكنّ الروح تبقى متشبثة بالوطن الأم .. وأضافت لي اليقين بأنّ زنزانة ضيقة أمارس فيها حريتي وأغفو بأمان ، هي أوسع من وطن لا أمان فيه .

11س هل من أبنائك من ورث هذه الشاعرية الفذة والموهبة الفريدة؟؟ ما رأيك ؟؟

 

ج11 : كان يمكن لكبرى بناتي " الشيماء " أن تكون ناقدة أدبية قديرة لولا تخليها عن الأدب وانشغالها بدراساتها العليا في هندسة الحاسوب وهندسة النفط ومن ثم ممارسة تخصصها العلمي في إحدى كبريات شركات النفط .. الأمر نفسه لصغرى بناتي " سارة " التي كتبت عدة قصائد باللغة الإنكليزية ويبدو أنها لم تعد تكتب لانشغالها بدراستها بعد اختيارها من قبل مدرستها للدراسة في صفوف خاصة بالطلبة المتميزين .

12س كأديب كبير بماذا تنصح الحكام العرب ؟

 

ج13 : أقول صادقا سيدتي الأخت الشاعرة إنني لست أديبا كبيرا .. فأنا لست أكثر من كلمة مبهمة أحاول جهدي أن أكون جملة ذات معنى في كتاب المحبة الكونية ... أما ما أقوله للحكام العرب فهو : رفقا ً بأنفسكم ـ وليس بشعوبكم فحسب ـ كي لا ينتهي الأمر بكم الى الموت ضربا بالأحذية أو بالخازوق أو التدلي من حبل مشنقة ... تشبثكم بالسلطة قد أصاب حتى الأوطان بالبواسير !

13س كيف ينظر يحيى السماوي إلى أدب المرأة أم أنك ضد هذا التصنيف  ؟

 

ج14 : عذرا ، فأنا لا أؤمن بهذا التصنيف ، فالذي أؤمن به هو إنسانية الأدب وليس جنسه الأنثوي أو الذكوري ... الأدب واحد لأن النفس البشرية واحدة  ... الحزن واحد والفرح واحد والهمّ الإنساني واحد ... فكما أنهما يعيشان فوق أرض واحدة وتحت سماء واحدة ويحدّقان في أفق واحد ، فإن أدبهما واحد . 


14س وكيف تنظر إلى ما يسمى بحرية المرأةّ؟

ج15 : الحرية لا تقبل التجزئة سيدتي .. أنا مع حرية الإنسان ... أعني الحرية المنضبطة وليس الإنفلات  من كل كل الثوابت . ولأن الحرية قيمة إنسانية عليا ، فإنه يجب ألآ  تُخِلُّ الحرية الشخصية بالقيم العليا للكيان المتّحد / المجتمع . 

 15س هل تثق في الجوائز والمهرجانات ؟؟ ما مدى مصداقيتها برأيك ولماذا ؟

ج16 : المسألة نسبية ... الجوائز الأدبية مهمة شريطة أن تكون نزيهة وليس لغايات سياسية أو عرقية وما إلى ذلك من دوافع لا علاقة لها بالمنجز الإبداعي . وأما المهرجانات فهي مهمة أيضا لأنها حلقة من حلقات تواصل الأدباء وتعارفهم عن قرب ... قد لا أكون مجانبا للصواب في قولي إنّ الجلسات التي يعقدها الأدباء على هامش المهرجانات تكون أحيانا أكثر ثراء مما يُلقى في المهرجانات . 

 

16س أريد سماع رأيك أو تعريفك لهذه الكلمات

الديمقراطية

 

ج : الديمقراطية ـ عربيا ـ هي الكلمة التي لو طالبت بها فسوف تُقاد الى أقرب مركز للشرطة . 

الايديولوجيا : الفراء الجميل الذي يُغلف به الساسة التجّار فؤوسهم .

الأم  : قلب الله فوق الأرض .

السماوة : جنتي وجحيمي .

17س آخر قصيدة كتبتها نريد أن نقرأها ؟؟ ونحلّق في سماء شعرك الشاهقة .

ج 17 : أذكر لك أبياتا من قصيدة قيد الإنجاز هي : 

يـومـي لـهُ لــيـلان ِ مُــتـَّـصِـلان ِ

أمـا  صـبـاحـاتي فـبـعـضُ ثـوان ِ

 

زادي قـلـيـلٌ والـطـريقُ طـويـلـة ُ

ويـدايَ راسِــفـتـان  والـعــيـنـان ِ

 

يتـقاتلُ الضِّـدّان تحـتَ أضـالـعـي :

نـورُ الإلـهِ  وظـلــمــة ُ الإنـســان ِ

 

فـأنا عـدوّي في الطّعان ِ وناصري

وأنـا وقـودي والـلـظى ودخـانـي

 

كفرتْ بغير ندى الفراتِ فراشتي

وأبى ســواهُ لـطـيـنـهِ بـسـتـاني

 

أسماحـة َ الشيطان ِ لو عـلّـمـتـنـي

كيف الجحودُ .. سـماحة َ الشيطان ِ

 

حاولتُ أكفرُ بالعراق وأهـلـهِ

فاعـتابني شـرفي وشُـلّ لساني

 

س18 كلمة جميلة أختم بها هذا الحوار :

أقول : لك مني ـ وللأحبة القراء ـ نهر محبتي وحديقة شكري ، سائلا الله أن يجعل يومكم أجمل من أمسكم ، وغدكم أبهى من يومكم

فاطمة الزهراء بولعراس


التعليقات

الاسم: يحيى السماوي
التاريخ: 17/12/2014 05:47:23
إبنتي الحبيبة الشاعرة الشاعرة بلقيس الملحم : لرأسك مني إكليل قبلات بفم الأبوة .

صعود الجبل يكون بطيئا قد يصل حدّ الزحف يا ابنتي ... أما الهبوط منه فيكون ركضا أو دحرجة كحجر حطه السيل من عل ٍ على رأي امرئ القيس ـ وها أنا بدأت الهبوط من جبل العمر ، ولا ثمة ماينبئ عن أن الساسة العاملين في بورصة الشعارات البراقة سيغادرون البستان فنطوي خيام الغربة لننصبها فيه فنولد من جديد !

كفاني زهوا أن نهر إبداعك لا ينضب .

الاسم: يحيى السماوي
التاريخ: 17/12/2014 05:41:08
خيري حمدان : أحييك بالمحبة كلها والود كله سيدي الأخ والصديق الأديب الجليل ، مستجديا عفوك عن تقصيري غير المتعمد في تأخر ردي على تعليقك الكريم ـ وعذري أنّ خللا في حاسوبي حال دون فتح النور ومواقع أخرى في حاسوبي مما اضطرني للإستعانة بالشاعرة القديرة رفيف الفارس التي وجّهتني لمعالجة الخخل .. ومن جهة أخرى فإن عارضا صحيا حتّم عليّ إجراء عملية حقن العصب البصري لإحدى عينيّ قد أسهم هو الآخر في عدم التواصل سيدي .

بالنسبة لما تفضلت به على صعيد إعادة الإعتبار لأدباء الخارج ، فإنني لا أعوّل على الدولة العراقية تحقيق ذلك ، ولسبب جوهري هو أنّ العراق ليس دولة بقدر كونه قد أضحى أرخبيل دويلات طائفية وفئوية هشة ، يتحكم فيها ساسة تجّار ومافيوات دهاقنة لصوص لايعنيهم أمر الثقافة والإبداع بقدر ما يعنيهم إنماء امبراطورياتهم المالية ياصديقي .

الدولة التي لا تهتم بأدباء الداخل لا يمكن أن تهتم بأدباء الخارج ياصديقي .

أنحني لك محبة وتبجيلا .

الاسم: يحيى السماوي
التاريخ: 17/12/2014 05:29:51
سيدتي الأخت الشاعرة المبدعة فاطمة الزهراء بولعراس : أنحني لك محبة وتبجيلا ، شاكرا لك يواقيت حسن ظنك ، آملا أن تتصدقي عليّ بماء عفوك عن تقصيري ... فقد كان للعارض الصحيّ الذي ألمّ بي في تشتت ذهني خلال حوارك الماتع وأسئلتك الحاذقة فلم أذكر أسماء شعراء وشاعرات لهنّ عندي محبة وأكثر من مجرد إعجاب ومتابعة لشعرهن أمثال الأخت ضحى بوترعة ومثلك .

أكرر شكري واعتذاري ..

الاسم: فاطمة الزهراء بولعراس
التاريخ: 11/12/2014 09:51:31
الأديب الفاضل خيري حمدان
أتمنى أن تجد أسئلتك الإجابة من طرف شاعرنا المكبير يحيى السماوي...الذي يهعمنا جميعا أن نستفيد من خبرته وإبداعه
شكرا لمرورك أخي الكريم

الاسم: فاطمة الزهراء بولعراس
التاريخ: 11/12/2014 09:47:20
أشكر مرورك العطر المتالقة بلقيس
إن محاورة شاعر كبير مثل الهرم (يحيى السماوي) لشرف حظيت به..وأنا أعتز بذلك
وأنا أشكره وأقدر كثيرا تواضعه وانبهرت بتلقائيته وعفويته وأجوبته العميقة التي تحمل كل المعاني
محبتي ومودتي

الاسم: فاطمة الزهراء بولعراس
التاريخ: 11/12/2014 09:32:07
أشكر مرورك العطر المتالقة بلقيس
إن محاورة شاعر كبير مثل الهرم (يحيى السماوي) لشرف حظيت به
وأنا أشكره وأقدر كثيرا تواضعه وانبهرت بتلقائيته وعفويته وأجوبته العميقة التي تحمل كل المعاني
محبتي ومودتي

الاسم: خيري حمدان
التاريخ: 09/12/2014 09:33:13
تحية للأديب الكبير الشاعر يحيى السماوي والشكر للأديبة السيدة فاطمة الزهراء بولعراس. بودّي أن أطرح بعض الأسئلة أو التساؤلات ربّما. ما هي العلاقة أستاذنا الفاضل ما بين الشعر وفلسفة الحياة المعاصرة، ما هي أدوات وآليات التأثير الشعرية للخروج من المآزق الاجتماعية؟ أستاذنا وشاعرنا العزيز، أنت تعرف بأنّ بسترناك قد دفع ثمن تميّزه حين كتب "دكتور جيفاكو" وطرد من اتحاد الكتاب آنذاك في الحقبة الشيوعية إبّان ستالين، ومع ذلك أعيد له الاعتبار في نهاية ثمانينات القرن الماضي. هل يمكن لشعرائنا المشتتين والمقهورين استعادة كرامتهم يومًا ما؟ وما هي الشروط المطلوبة لتحقيق ذلك. خالص مودتي لموقع النور ولكلّ العاملين على إنجاح وتطوير ملف الحوارات.

الاسم: بلقيس الملحم
التاريخ: 08/12/2014 13:39:51
ما شكل حديقتك الروحية والدي الحبيب؟
أظنها خضراء باتساع أفق السماء
كيف لا تتجمل قصائدك إذا بعفاف الوصال وهي تستحي من دموع العاشقين والفقراء والمحرومين والفاقدين والمفقودين..!
ما أجمل اقتضابك في أجوبتك
إنه استراحة نفَس طويل..!
كن لنا كما تحب
وللمتألق الزهراء بولعراس ألف تحية على محاورها الجميلة مثلها




5000