..... 
....
......
مواضيع تستحق وقفة 
.
......
امجد الدهامات
.......
د.عبد الجبار العبيدي
......
كريم مرزة الاسدي
.

 
.
.
 svenska
.
مؤسسة آمنة لرعاية الايتام

.

.

 

..............
 
.
 ................... 


 

....................
جمعية الصداقة العراقية السويدية 
...................


اطلاق
اسم الشاعر الكبير
 (يحيى السماوي)
على مهرجان النور
الثامن
 

يحيى السماوي  

ملف مهرجان
النور السابع

 .....................

فيلم عن
د عبد الرضا علي

  




................


خدمات ترجمة 
 في مؤسسة النور

.

 ملف

مهرجان
النور السادس

.

 ملف

مهرجان
النور الخامس

.

تغطية قناة آشور
الفضائية

.

تغطية قناة الفيحاء
في
الناصرية
وسوق الشيوخ
والاهوار

.

تغطية قناة الديار
الفضائية
 

تغطية
الفضائية السومرية

تغطية
قناة الفيحاء في بابل 

ملف مهرجان
النور الرابع للابداع

.

صور من
مهرجان النور الرابع 
 

.

تغطية قناة
الرشيد الفضائية
لمهرجان النور
الرابع للابداع

.

تغطية قناة
آشور الفضائية
لمهرجان النور
الرابع للابداع

 

تغطية قناة
الفيحاء
لمهرجان النور
في بابل

 

ملف مهرجان
النور

الثالث للابداع
2008

ملف
مهرجان النور
الثاني للابداع
 

            


السيد حيدر العبادي يعلن الكشف عن بطولة 50 الف من الفضائيين لدى الجيش العراقي !!!

د. اياد الجصاني

ان اغرب ما قرأت في صحف العالم العربي والغربي نهاية الشهر الماضي هو عن خبر الفضائيين  حسبما جاء في وصف السيد حيدر العبادي في البرلمان العراقي بالامس الذين نزلوا من السماء لسرقة اموال العراقيين " الفضائيون يسرقون 60 مليار دينار عراقي" مثلما نشرت صحيفة النهار اللبنانية اليوم ! او" 50 الف من الجنود الاشباح الوهميين".. الذين هبطوا من السماء لسرقة اموال العراقيين كما نشرت صحيفة الانديبندنت البريطانية تحت هذا العنوان اليوم . نعم كنت استمع الى كلمة السيد رئيس الوزراء حيدر العبادي في البرلمان العراقي عن الميزانية وموضوع الاتفاق النفطي الاخير بين وزير النفط السيد عادل عبد المهدي وحكومة اقليم كردستان الذي رحب به وسماه بالمؤقت واستمعت الى ان النفط  المصدر من قبل الاكراد هو ليس من كركوك التي لم يشر الى احتلالها والسيطرة على نفطها من قبل حكومة الاقليم  وانما في خزانات جيهان في تركيا التي سيحصل العراق منه على 150 الف برميل يوميا لقاء ما تم وسيتم دفعه لاحقا لحكومة الاقليم .  كان اكثر ما تحدث عنه السيد العبادي يلفه الغموض وملغم للاسف رغم الصراحة والكشف المتاخر عن الكثير منه . كما استمعت الى تحذيره حول ضرورة الاسراع باستخراج النفط واستغلاله الموجود في آبار كركوك حاليا والا فانه سيعود الى باطن الارض من جديد ولا ادري من اين جاء لنا السيد العبادي بهذه النظرية كما لو ان النفط في كركوك وفي بقية ابار العراق اكُتشف منذ سنوات قليلة ومن دون ان يذهب الى باطن الارض خلال القرون العديدة من وجوده على ارض الرافدين وان النظريات الجيلوجية تؤكد على ما ذكره السيد العبادي وارجو ان اكون على خطأ متمنيا ان اسمع راي الجيولوجين عن هذا الموضوع ! كما اشار السيد العبادي الى هؤلاء الفضائيين على نحو عابر ولقد ذهلت وتصورت انه يتحدث عن حكاية فضائية مرحة يلطف بها اجواء الحديث في البرلمان عن معاناة الحكومة وميزانيتها المصابة بالشلل . ولكنه كان يخص الحديث عن الحرامية في الجيش العراقي الجديد من دون ان يتحدث عن حجم السرقة  منذ احتلال العراق وحتى اليوم . لقد صفق الحضور من نواب الشعب للسيد العبادي وراح يبتسم بفخر لتحقيق هذا الاكتشاف الفضائي الكبير كما لو ان العراق اطلق صاروخا حاملا للفضائيين العراقيين لاكتشاف النجوم او عابرا للقارات او لمهام اخرى مثلما اطلقت دولة الامارات في الخليج صاروخا الى الفضاء مؤخرا ! ولكن للاسف لم يتحدث السيد العبادي بصراحة عن حجم الاموال المسروقة التي كلفت الخزينة العراقية  كل عام ومنذ اكثر من  عشرة اعوام واين ذهبت ومن هم المستفيدين ومن كان المشرف عليها ومن هؤ المسئوول الكبير في الجيش عن هذه السرقة المنظمة  عندما كان السيد المالكي رئيس الحكومة السابقة والقائد العام للقوات المسلحة والسيد القائد الزيباري الذي ظل في مكانه بعد ان سمعنا باقالته هما الشخصان المسئوولان اولا مع بقية المسئوولين في  الجيش كما ان السيد العبادي لم يشر الى ضرورة اتباع الاجراءات القانونية بحق اعضاء هذه المافيا التي وصفها بالفضائيين لاستعادة الاموال المسروقة   ومحاسبتهم المذنبين  . 

بالطبع لم يتحدث السيد العبادي عن الفضائيين الهابطين من الكائنات الفضائية  الذين كثيرا ما شاهدناهم في صناعة مخيلة  المخرجين في سينما هوليوود كما اشارت الانديبندنت، انما قصد  مافيا الحرامية الوهميين الذين يسرقون اموال الدولة  المنتسبين الى القوات المسلحة حيث يتم الاتفاق بين الجنود والضباط في المراتب التي يتبعون لها ويدفعون نصف مرتباتهم لهم  حتى لا ينخرطوا في الدوام  باماكنهم العسكرية . ولقد شكلت هذه اللعبة الفضائية  سرقة ما مقداره في السنة الواحدة 60 مليار دينار عراقي اي حوالي 50 مليون دولار امريكي وكم يا ترى هو المجموع الكلي لاكثر من عقد من الزمن ؟  ويا لبؤس المتقاعدين وعوائلهم الذي يعيشون في ضنك وفاقة ب 150 او 200 الف دينار شهريا لا تكفي لايجارشقة صغيرة او حتى غرفة ! او يا لبؤس العراقيين والعراقيات الذين لم تشملهم قوائم الحماية في وزارة الشئوون الاجتماعية والعمل او يا لحسرة اصحاب الكفاءات المشردين خارج العراق الذين وعدوا بالعودة وشمولهم بالتقاعد وفي الاخير اصبحوا اضحوكة للسيد الوزير عبد ذياب عند عودتهم للعراق او الويل للمقاتلين الابطال في الحشود الشعبية الذين لم يحصلوا عن تكريم لهم رغم  الاعلان عن قرب صرف رواتب لهم آملين من السيد وزير المالية هوشيار الزيباري ان يندفع نحو صرفها بنفس السرعة التي ارسل فيها 500 مليون دولار لحكومة اقليم كردستان بعد ساعات من الاعلان عن الاتفاق النفطي الجديد  . اصبح من المعروف لكل العراقيين ان عدد الجنود في حماية كل من الضباط الكبار يتراوح بين 30 او 40 جندي او حتى الضباط في المراتب الادنى واعرف من جار قديم لي صديق لاحد الضباط في بغداد له  6 افراد من الحماية . الكل يدفعون نصف رواتبهم لضباطهم وهم بدورهم يدفعون العمولة للاكبر منهم في الجيش  وهكذا تسير مافيا تجارة الفساد العسكري والنهب المنظم لسنوات طويلة . ولاشك ان نوابا  في البرلمان لهم  ايضا  من الاشباح الفضائيين ويا ليت ان يتحرك ضمير السيد الرئيس سليم الجبوري ليكشف لنا مثل شجاعة السيد العبادي عن اشباح البرلمان الا اذا كان هو احد المستفيدين  من اللعبة  نفسها ! احد اعضاء البرلمان العراقي يقدر ان ثلث الجيش العراقي هم من الاشباح الفضائيين  فافرحوا ياعراقيين بنصركم القريب في حرب الابطال الفضائيين على داعش وتحرير الموصل من الفضاء العراقي المملوء باسلحة فساد الفضائيين الفتاكة !  صحيح ان السيد العبادي اشار الى اجراءات التضخم وضرورة المراجعة ولكن هل سال نفسه عن الرواتب الخيالية لنواب رئاسة الجمهورية الثلاثة او رواتب نواب رئاسة حكومته وكم من المليارات ينهبون وكم من  الجنود الفضائيين الاشباح في رعايتهم ؟! ان العراقيين بانتظار الكشف عن  الاشباح الفضائئين في جميع اجهزة الدولة في القريب العاجل . ويا لعار الجيش العراقي والعالم كله يقرأ اخبار مافيا الفساد فيه ! اين عزيز علي رحمه الله ليغنينا ... يا ناس مصيبة مصيبتنا .... نحجي تكتلنا علتنا ... بس وين انولي وجهتنا ... دلينا يا دكتور! 

 

 

د. اياد الجصاني


التعليقات




5000