.
......
 
.............
..........
هالة النور للإبداع
.
أ. د. عبد الإله الصائغ
..... 
.
مواضيع تستحق وقفة
  .
.
عبدالجبارنوري
د.عبد الجبار العبيدي

في حضرة المعلم مع
الدكتور السيد علاء الجوادي

 د.علاء الجوادي

حوار علي السيد وساف

.
 رفيف الفارس

رسالة الينا نحن غير المشاركين في واقع ثورة شعبنا البطل

الكاتبة رفيف الفارس

.

.

.
....
.......
 
...…
ـــــــــــــــ
.
.
 svenska
.
مؤسسة آمنة لرعاية الايتام

.

.

..............
 
.
 ................... 


 

....................
جمعية الصداقة العراقية السويدية 
...................

  

ملف مهرجان
النور السابع

 .....................

فيلم عن
د عبد الرضا علي

  




................


خدمات ترجمة 
 في مؤسسة النور

.

 ملف

مهرجان
النور السادس

.

 ملف

مهرجان
النور الخامس

.

تغطية قناة آشور
الفضائية

.

تغطية قناة الفيحاء
في
الناصرية
وسوق الشيوخ
والاهوار

.

تغطية قناة الديار
الفضائية
 

تغطية
الفضائية السومرية

تغطية
قناة الفيحاء في بابل 

ملف مهرجان
النور الرابع للابداع

.

صور من
مهرجان النور الرابع 
 

.

تغطية قناة
الرشيد الفضائية
لمهرجان النور
الرابع للابداع

.

تغطية قناة
آشور الفضائية
لمهرجان النور
الرابع للابداع

 

تغطية قناة
الفيحاء
لمهرجان النور
في بابل

 

ملف مهرجان
النور

الثالث للابداع
2008

ملف
مهرجان النور
الثاني للابداع
 

            


قارورةُ عطر !

ماجد الكعبي

  

أفكرُ بريحِ اليأسِ

واسألُ الطيرَ :

هل هو مثلُ الحياةِ ؟

في الأربعينِ حين يرحلون

نكونُ قد اجبنا الصبرَ

عن سؤالهِ !

السنينُ تفكرُ

 بانهزامِ العتمةِ

أو قهرِ حكاياتِ الحنينِ

كلُّ ما في الأمرِ

 وكلُّ ما في النفسِ :

أن الأربعينَ تكتوي

ألماً كلما هزها الزمانُ

مثلَ قارورةِ عطرٍ نديٍّ

أتعلمُ منها كيف يضوي برائحتِهِ الزكيةِ

فأتعلمُ موتي ببطءِ النارِ بالحديدِ

ابحثُ عن ملائكةِ الرحمةِ حين يحطون

على جفونِ الحزنِ الذي يتحولُ

إلى لمسةٍ من بقايا سرورٍ

في ليلٍ طويلٍ مفاجئٍ ..

فيتحولُ بعد حين إلى جوابٍ حزينٍ

جوابٍ لا يسعدني مداه

أظلُّ اطوي التوردَ في لجة البحر ِ

علِّي أجدُ من يحمي لوعتي

أنها البلادُ التي دارت معي

في فلواتي

ودارَ معها عنفوانُ الكلامِ

هي مداري الراكضُ

بخفةِ الريحِ

نحوَ مجاهلٍ بعيدة ٍ

أيتها البلادُ

هبي  لنركضَ

معاً حولَ مجانينِ الخرابِ

أنها لوعةُ اليبابِ الذابلِ

في جفونِ الكلامِ

هي تشبهُ عرائشَ كرمٍ اسودَ

لكن مذاقَها كان ابيضَ

هي الريحُ تلفُّني

هي الشوقُ في إنحاءِ البصرِ

بلادٌ , هجعت في ليلٍ طويلٍ

وكانت مثلَ بذرةٍ تنتظرُ المطرَ

قالت غيرَ آسفةٍ :

إني أتلوى من دخانٍ يعمي لهفتي !

قالت :

لا أبصرُ ما تبصرون !

قالت :

لا أبحرُ في مراكبَ معطوبةٍ !

قالت :

لا اركضُ في دهاليزَ العتمةِ !

هي البلادُ التي لا تحبُّ غيرَنا

فاطوي مسلاتي

وأعودُ لأسالَ الطائرَ وحيداً :

هل من ضحكاتٍ على جذوعِ الشجرِ؟

فيسمعُني الرعاةُ في برٍّ موحشٍ :

يا هذا , لملمْ حطامَك وابحثْ عن مثواك !

اركضُ وحيداً في غابةِ النهارِ

حينها لا أجدُ من يكلمني

عن البحرِ والساترِ الزجاجيِّ

فاخرُّ صريعاً

ويحملني طائري

إلى البلادِ

التي غنيتُ لأجلِها

ومتُّ ..

  

 

 

 

  

  

  

  

  

  

  

  

  

 

ماجد الكعبي


التعليقات

الاسم: ماجد الكعبي
التاريخ: 20/03/2015 14:11:35
العزيزة المتألقة بلقيس لك شكري واحترامي ......

قرأت لآلي من سيدتي الأديبة المؤدبة بلقيس , تجاري الندى بعذوبتها التي أزهرت العرفان الوجداني في حديقة روحها الذواقة .
كلماتك يا بلقيس عبقت في الأجواء شذا وريحانا .. واعلمي أن إعجابي وانبهاري في أسلوبك الوجداني والعرفاني جعلني معجب بروحك التي تركت لهاالعنان كي تجد محرابها الصامت الناطق في آن واحد . واسلمي يا أخت الشمس .
التوقيع
ماجد الكعبي

الاسم: بلقيس الملحم
التاريخ: 02/12/2014 20:43:45
لقد دفعتني يا ماجد أن أصلي
ولكن بدون صوت
بدون نفس
الليل الطويل والبطيء يدفعانني على فعل ذلك
أنت من أوصيت الروح والجسد بهذه الثورة!
لأن الله بكل بساطة
سيسمع كل هذا الصمت.. كل هذه القصيدة!
تحياتي




5000