..... 
....
......
مواضيع تستحق وقفة 
.
إحسان جواد كاظم
.
.
د.عبد الجبار العبيدي
.
.
رفيف الفارس
.......

 
ـــــــــــــــ
.
.
 svenska
.
مؤسسة آمنة لرعاية الايتام

.

.

..............
 
.
 ................... 


 

....................
جمعية الصداقة العراقية السويدية 
...................

  

ملف مهرجان
النور السابع

 .....................

فيلم عن
د عبد الرضا علي

  




................


خدمات ترجمة 
 في مؤسسة النور

.

 ملف

مهرجان
النور السادس

.

 ملف

مهرجان
النور الخامس

.

تغطية قناة آشور
الفضائية

.

تغطية قناة الفيحاء
في
الناصرية
وسوق الشيوخ
والاهوار

.

تغطية قناة الديار
الفضائية
 

تغطية
الفضائية السومرية

تغطية
قناة الفيحاء في بابل 

ملف مهرجان
النور الرابع للابداع

.

صور من
مهرجان النور الرابع 
 

.

تغطية قناة
الرشيد الفضائية
لمهرجان النور
الرابع للابداع

.

تغطية قناة
آشور الفضائية
لمهرجان النور
الرابع للابداع

 

تغطية قناة
الفيحاء
لمهرجان النور
في بابل

 

ملف مهرجان
النور

الثالث للابداع
2008

ملف
مهرجان النور
الثاني للابداع
 

            


حوار مع الكاتبة نورة سعدي

فاطمة الزهراء بولعراس

فاطمة الزهراء بولعراس      نورة سعدي

الاديبة فاطمة الزهراء بولعراس         الاديبة نورة سعدي

القارئ في شوق دائم إلى معرفة الكاتب فمن هي نورة سعدي ؟

بادئ ذي بدء أشكرك جزيلا على التفاتتك الكريمة بإتاحتك لي هذا المنبر للنقاش والإجابة على جملة من الأسئلة يتعرف من خلالها القارئ على وجهة نظري المتواضعة  في بعض قضايا الثقافة والأدب وما يجري الآن في العالم العربي ،أما عمن أكون إن أذنت لي السيدة الفاضلة فاطمة الزهراء  فأنا شاعرة وقاصة من جيل السبعينات لمن يؤمنون بالمجايلة هكذا عرفني الأدباء وعرّفي بعض النقاد الذين تدارسوا نماذج من نصوصي المنشورة في الصحف الوطنية كجريدة الشعب والفجرو الصباح الجديد، مجلة الجزائرية وألوان والمجلة العربية  برز إسمي في معجم البابطين للشعراء العرب المعاصرين المجلد الخامس الطبعة الأولى عام 1995/م ،عملت مربية في حقل التعليم ومذيعة   في الإذاعة الوطنية ولو خيرتني في الطريقة التي أقدم بها نفسي لاختزلت ما ذكرته أعلاه نزولا عند رغبتك وقلت  أن نورة سعدي أديبة لا تاج لها غير وهج الكلمات.

  

  

تحدثي بشيء من التفصيل فإنني فضولية و أحب التفاصيل كثيرا ؟

الأخت الفاضلة فاطمة الزهراء بولعراس أهلا بك وبفضولك المشروع ،إلا أنه يؤسفني حقا أن أقول لك أنه ليست لدي تفاصيل تذكر تفتح شهيتك للاستماع لأني ابتعدت فترة عن الساحة الثقافية ،وها أنا أعود إلى القلم  عندما وجدت من نفسي القدرة على تقديم نص جيد يستوقف القارئ وينم عن نضج ورغبة أكيدة في كتابة ما يستحق أن يقرأ وينشر فيما بعد في كتاب،أنشر منذ عام 2009/م في موقع مركز النور حظيت بعض نصوصي الشعرية والقصصية المنشورة في مجلة النور بدراستين نقديتين للأديب والناقد العراقي الأستاذ وجدان عبد العزيز ،نشرت أيضا بعض النصوص في المثقف العربي وصحيفة الفكر الغراء ، لي أربعة كتب هي على التوالي جزيرة حلم /مجموعة شعرية  /أقبية المدينة الهاربة مجموعة قصصية /أصبع أيلول مجموعة من النصوص السردية /خفقات شاعرة مجموعة شعرية حظيت هذه الأعمال المتواضعة باهتمام بعض الأدباء وكتبوا عنها.

.......................................

  

تمتاز كتاباتك بالشفافية والعمق..هل هي ناتجة عن تجارب أو معاناة أم ماذا ؟؟

التجربة تشحذ القريحة والمعاناة أمّ العطاء في الإبداع لذا لا يوجد بين الأدباء على ما أظن من يكتب دون تجربة أو معاناة ،الكاتب كائن حساس يتأثر بما حوله من مشاهد وأحداث ومواقف ومتغيرات تختمر كل تلك العناصر والأحاسيس في ذهنه وباطن وجدانه إلى أن يفاجئه المخاض فيجد نفسه مجبرا على سكب تجربته الشعورية فوق الورق وفق لغة خاصة وأسلوب معين آملا أن يجد القارئ الذي يشاركه أحلامه ورؤاه،آماله وتطلعاته  أفراحه وأتراحه ويتفاعل مع ما كتبه بالإيجاب .

.....................................

ما هي حكايتك مع النشر وما عنوان أول كتاب نشرتِه؟

في الواقع أزمة النشر مست  معظم المبدعين إلا أنها شهدت انفراجا ملحوظا بعد دعم الدولة للكتاب،ومكنت الكثير من المبدعين الشباب من طبع كتبهم ،جزيرة حلم هو أول كتاب نشرته وهو مجموعة شعرية تعتبر باكورة المشوار صدرعام 1983/م عن دار البعث بقسنطينة  طبعته على نفقتي الخاصة قدم له الشاعر الأستاذ محمد الأخضر عبد القادر السائحي وكتب عنه بعد صدوره في جريدة المجاهد ،ويومها قال في معرض حديثه عن الكتاب،لقد انتظرت الشاعرة مقدار استطاعة صبرها لكي تجد مجموعتها النور على يدي إحدى المؤسسات المهتمة بالثقافة وبالأدب النسائي في بلادنا ولما لم يتسلل أي خيط من النور من هذه المؤسسات أقدمت الشاعرة على الجانب الآخر من المغامرة ،فإذا كانت العملية الإبداعية مغامرة  في عالم الخيال واللاشعور ،فإن طبع مجموعة شعرية على حساب الشاعرة ومن دينارات خبزها هي مغامرة أخرى في عالم المادة ومجابهة لواقع النشر وإيصال الكلمة للقراء تسجل للشاعرة بكل اعتزاز وتقدير .

.............................

هل تؤمنين بما يسمى الشعر النسوي...أم ترين أن هذا التصنيف غير دقيق ؟؟

  

لا أدري لم تتضايق الأديبات في البلاد العربية من مصطلح الشعر النسوي مع أن هذا المسمى يشار به إلى الإسهامات التي تقدمها المرأة في هذا المجال ولا يراد به حصر الشعر النسائي في مجال أدب البوح على وجه الخصوص وهموم المرأة كما يتبادر إلى أذهان من ينفرن من هاته التسمية ويعتبرنها إجحافا بحقهن ،التصنيف سليم ودقيق ومنصف من مبدأ أن كل منجز ينسب إلى الجنس الذي كتبه على الأقل من وجهة نظري الخاصة.

....................................................

كيف ترين الحركة الثقافية في الجزائر ؟؟  وكيف تنظرين إلى الأدب (الجزائري ) المكتوب بالفرنسية وهل هو جزائري .

  

عزيزتي فاطمة لاينكر  إلا جاحد الإنجاز الكبير والدور الفعال الذي لعبته الحركة الثقافية في الجزائر منذ الاستقلال وإلى يومنا هذا مدعومة  بإرادة  رجالاتها الأفذاذ الذين  تخطوا الصعوبات والعراقيل ،رجال أخذوا على عاتقهم مهمة نشرالمعرفة والوعي في صفوف المجتمع وغرس مبادئ المواطنة الحقة في عقول ونفوس الناشئة ولفت انتباه الجميع  لما ينتظرهم من مسؤوليات جسام أهمها الحرص على وحدة الصف والهدف والنهوض بالوطن إلى مصاف الدول المتقدمة،،تمت تلك التعبئة النهضوية عبر وسائل الاتصال المتاحة آنذاك من صحافة مكتوبة ومرئية ومسموعة فضلا عن خلق تلك النخبة الفاعلة لفضاءات ومساحات في شتى أنواع و أشكال الإبداع أتت أكلها وأنجبت إن صح التعبير جيلا من الكتاب المتميزين  ترجمت أعمالهم إلى اللغات العالمية  وحصدوا الجوائز فرفعوا اسم الجزائر عاليا في المحافل الثقافية وأعطوا صورة مشرفة عن المثقف والإنسان الجزائري الذي حاول المستعمر البغيض وبعض أعداء الداخل والخارج طمس هويته والقضاء على أصالته و مسخه وتشويه صورته لدى الأشقاء العرب وفي بقية أنحاء العالم ونظرا للظروف الصعبة التي مرت بها الجزائر في فترة التسعينات تراجع الحراك عما كان عليه في السنوات الماضية  وحرم المثقف من أداء  دوره الطليعي لأسباب يطول شرحها ههنا مما جعل المشهد الثقافي يتسم بالفوضى والفتور ويخضع للمناسبتية ، أما فيما يتعلق بالشق الثاني من السؤال هل الأدب المكتوب بالفرنسية جزائري فأحيلك على ما جاء بهذا الخصوص في مقالة قيمة قرأتها للدكتور القاص أحمد منور
يعتبر الأدب الجزائري المكتوب باللغة الفرنسية أحد التناقضات الكثيرة التي أفرزها الاحتلال الفرنسي للجزائر. ونعتبره من تناقضات الاستعمار على أساس أنه شكل في وقت من الأوقات ظاهرة ثقافية مناهضة، أو مناقضة لأيديولوجية الاستعمار، حيث استعمل الكتاب لغة المحتل لمقاومة الاحتلال. وهذه الظاهرة -أو هذا التناقض كما أسميناه-لم يقتصر. كما هو معروف. على الجزائر وحدها، فقد وجدت بنسب متفاوتة مع ظاهرة الاستعمار في العديد من بلدان أفريقيا، على وجه الخصوص، وفي آسيا أيضاً. حيث يوجد اليوم أدب أفريقي وآسيوي كتب من طرف أفارقة وآسيويين باللغات الإنجليزية. والفرنسية. والإسبانية. والبرتغالية. أي بلغات الدول الاستعمارية التقليدية، التي بدأت هجمتها على القارتين في القرن السادس عشر الميلادي. بعد اكتشاف طريق رأس الرجاء. وتشكل هوية الأدب الأفريقي والآسيوي المكتوب باللغات الأوربية -ومنه الأدب الجزائري المكتوب بالفرنسية، إحدى القضايا المختلف عليها اختلافاً شديداً على الصعيد النظري في مجال الأدب المقارن. فقد عده البعض أدباً أوربياً باعتبار اللغة التي كتب بها. واعتبره آخرون أدباً قومياً أو أفريقياً باعتبار "الروح" التي كتب بها، والحقائق المحلية التي عبر عنها. وقد ذهب فريق آخر إلى القول بأنه أدب بلا هوية لا تصح نسبته إلى البلد الذي ينتمي إليه الكاتب، لأن ذلك الأدب غريب عنه لغة وقراء، كما لا تصح نسبته إلى البلد الذي تنتمي إليه لغة الكتابة لأنه غريب عنه واقعاً، وانتماء، ولا يربطه به أي رابط سوى رابطة اللغة التي كتب بها.‏

(أما أنا فمع الذين يرون أنه جزائري الروح والإنتماء وإن لم يكتب بلسان عربي مبين ،أن تكتب بلغة أجنبية فرضها المحتل عليك ليس معنى ذلك أنك تبنيت أفكار المستعمر ،ذبت  في شخصيته ،اندمجت فيه ،تنكرت لأصالتك وأصبحت  لسان حاله ،على أني أستثني من كلامي هذا ما كتبه أدباء جيل الإستقلال الذين ولدوا في المهجر و يعيشون هنالك وتطبعوا بثقافة ذلك المجتمع  ،لا أستطيع  أن أدلي بدلوي فيه  لأني لم أطلع على نماذج منه ولا يحسن بعاقل و أنت الحصيفة أن  يلقي الأحكام جزافا

.......................................................................

هل أنت مع المرأة سياسيا في الجزائر ،ما رأيك؟

  

المرأة اليوم موجودة في كل مجالات العمل ومفاصل الميادين الحيوية ،إنها أستاذة جامعية وطبية محلفة ،مهندسة في كافة التخصصات وقاضية ، إعلامية بارزة وقائدة  طائرة ،فنانة وكاتبة  ،فما المانع يا سيدتي أن تتسنم منصبا سياسيا إن حظيت بثقة من منحوها ذلك التكليف ووجدت في نفسها القدرة على أداء واجبها الوطني على أحسن ما يرام ؟

  

مرت الجزائر بفترة صعبة في التسعينات...كيف عاشت المبدعة نورة سعدي هذه الفترة أدبيا؟

  

كيف عشت تلك الفترة نفسيا قبل أن أعيشها أدبيا وهذا يعود بي إلى سؤالك المطروح أعلاه ،هل تكتبين عن تجربة أم معاناة أم ماذا ؟بصراحة أنا لم أتفرد في حزني على الجزائر وأنل فيه قصب السبق بمعنى أنني لم أبكيها وحدي ،لقد تألمت بنفس الكم والقدر الذي تألم به كافة أبنائها  الميامين وهوفوق أن يوصف وتعبر عنه الكلمات ،لم يكن أبدا من السهل أن يمر شعب  بتلك الهزة والزلزال  العنيف الذي خلط كل الأوراق وقلب كافة الموازين ومازلنا إلى يومنا هذا نعاني تبعاته،فمن الطبيعي إذن والحالة هذه أن ينعكس ذلك الواقع الأليم على كتاباتي وتبدو آثار الصدمة  واضحة على ملامح حروفي

ألمي ليس يضاهى

شجني ليس على ظهر كتاب

ليس عدلا أن يدك الصرح

يمسي كالخراب

طفح الكيل تكدر كل ما في الكأس من حلو الشراب

ليتني أفقه ما يجري في بلادي

آه لو أدري الجواب ؟

من قصيدة /الدوامة/

لقد عصف بي الألم لكنه لم يجرفني إلى ظلمات اليأس

لأيماني أنه دوما يوجد ضوء في آخر النفق

فقلت أرتق جراحي وأتعلل بالأمل

وطني لم ينهزم

لم يتهاو

كالنسر شامخا مازال

يتحدّى

وطني فوق الظنون

فوق كل الادعاءات يكون

/نص توقيع على ذاكرة الوطن/

  

ماهي آخر قصيدة كتبتها ؟

  

آخر نص شعري كتبته يحمل عنوان تنهيدة عربية

  

................................................   

  

عرفي لنا هذه الكلمات في كلمات قليلة

الوطن ،الأم ،الدين ،االأدب

  

الدين اصطلاحا هو ما شرعه الله لعباده من أحكام

وإنسانيا هو المحبة والتآخي والتعايش السلمي بين كافة شعوب الأرض

الوطن هو الخيمة الدافئة التي تقينا غوائل الدهر وبوائق التشرد

الأم هي معين الحنان والمرأة المباركة التي جعل الله الجنة تحت أقدامها.

الأدب  هو أن تعبر عن مشاعرك وتقول رأيك فيما يدور حولك من أحداث  كتابة أو مشافهة بمنتهى الكياسة والظرف.

  

  كيف تنظرين إلى الأحداث الكبيرة التي مر بها العالم العربي وهل أنت مع  مصطلح (الربيع العربي)

  

  

مما لا شك فيه أني لا أنظر إلى تلك الأحداث الكبيرة المأساوية التي تعصف بالعالم العربي بعين الرضا فبناء على ما قرأته واستمعت إليه من تحاليل سياسية أقول أن ما يجري هو مؤامرة كبرى خططت لها أمريكا بمعية بني صهيون منذ  عقود طويلة لتفتيت الوطن العربي  وتقسيمه  إلى دويلات للاستلاء على ثرواته تحت مسميات شتي أهمها تكريس الديمقراطية  فأية ديمقراطية هذه التي تبيد الشعوب وتهلك الحرث والنسل  وتزج بالأبرياء في المحارق؟الذي أدريه  حقا أن  الربيع يأتي دوما بعد عواصف هوجاء وشتاء دامس فيغير الصورة من ظلام إلى نور ومن هم إلى سرور،هل شممت عطر وروده وتنسمت طيب هوائه؟ أنالم تصلني هفهفة نسائمه و لذا لست مع ذلك المسمى دون الخوض في مزيد من التفاصيل .

 

هل تؤمنين بالديمقراطية أم أنها مجرد شعار؟؟

  

الدمقراطية هي أن يختار الشعب حكامه وممثليه في البرلمان والنقابة بمنتهى النزاهة والشفافية وأن يعبر المواطن البسيط والمعارض عن رأيه بحرية دون أن يتعرض للعقوبة والإقصاء، في الغرب مارسوها على الأقل مع شعوبهم  وبالتالي  هي ليست مجرد شعار.

  نعود إلى الجزائر من قرأت لهم من الأدباء الجزائريين ؟؟ وأين تضعينهم بالنسبة لغيرهم من الأدباء العرب ؟؟

  

قرأت عبد الحميد بن هدوقة ،الطاهر وطار ،خلاص الجيلالي ،وسيني الأعرج أمين الزاوي ،زهور ونيسي ،جميلة زنير ،عمارية بلال أم سهام ،وأحلام مستغانمي وآخرون في القصة والشعر من جيل الثمانينات و التسعينات،أما أين أضعهم بالنسبة لغيرهم من الأدباء العرب فأترك الجواب للمتخصصين في المجال ومن يعتدّ برأيهم في المقارنة .

  

ما رأيك في النشر الالكتروني وهل تعتقدين أنه أنصف بعض المهمشين ؟

  

النشر الالكتروني  فتح عظيم في عالم تقانة الاتصال و من أبرز مزاياه الحركية التي تعني إمكان نقل المعلومات من مكان إلى آخر بيسر و سهولة و بفضل هذه التقنية المذهلة غادرت أوراقي النائمة منذ سنوات درج مكتبي وطارت مع الريح و أصبحت في متناول قراء و أدباء ما كنت يوما أحلم أن يقرؤوني و يتفاعلوا مع حرفي لبعد المسافة التي تفصل بيني و بينهم ،نعم النشر الإلكتروني قدم خدمات كبيرة لمن عانوا من الإقصاء في أوطانهم لأسباب لا تخفى على ذي عقل وبصيرة ،إنه يمنح الإنتشار والفرصة للجميع لكنه

لا يجعل من لم تكن موهبة الكتابة متأصلة فيه كاتبا .

  

هل تعتقدين أن النقد يواكب الحركة الأدبية في الجزائر ؟؟

  

جلّ من طرح عليهم هذا السؤال في أكثر من مناسبة  أجمعوا أن النقد لم يواكب الحركة الأدبية في الجزائر كما ينبغي أن تكون المواكبة وأن ما قدمه الناقد المتخصص من تحليلات وقراءات تعج بها الساحة الثقافية لم يغط إلا القليل مما نشر وينشر .

  

  

كلمة للقراء...وهدية من بوحك الجميل

مرة أخرى أجدد شكري للأديبة القديرة فاطمة الزهراء بولعراس على استضافتها الكريمة وأشكر جزيلا كل قارئ وقارئة استوقفته كلماتي وشدّه الحوار.

تقاسيم على مقام الصبا

نص/نورة سعدي

  

يستيقظ الصبح

ينضو عنه عباءة الغسق

تفترّ روحه عن دندنة لشحرورة

تتهجى حروف اسمك

على ربابة الشجو

وأنة من صبا الشجن

هو الشوق إليك يعابثها

يذكرها بالمواثيق

يطوحها آنا إلى واديه

وآنا يرفعها إلى ذراه

متى تأتي؟

تفتضّ مغاليق النأي

متى يورق نبض الوقت

يفصح صبح الحب؟

متى يناوشها القلب

يشكو لها بثه في حضرة البعد

يسائلها عنك

عن مغانيك

عن جنة من نخيل

و دنيا من أعناب المنى

كنت تساقيها شهد كؤوسها

على ضفاف شاطئ العمر

ألا تأتي تهاجسها التباريح

يهدهدها الأمل

يؤرقها الوجد

يعاتبها الصبر

تخمد الأمداء توقها القرمزي

تغتال حلمها المسافات؟

فاطمة الزهراء بولعراس


التعليقات

الاسم: فاطمة الزهراء بولعراس
التاريخ: 02/12/2014 21:16:09
الكاتبة القديرة إلهام زكي خابط
الشكر موصول لك حبيبتي لكلماتك الرقيقة...التي تنبئ عن جمال روح ورفعة أدب
صحيح ماقلته فنورة الغالية تستحق أكثر وأنا أتمنى لها كل الخير والنجاح اللذين يليقان بها
أكررشكري وأدعو لك بالنجاح والتوفيق كذلك
محبتي أختاه

الاسم: فاطمة الزهراء بولعراس
التاريخ: 02/12/2014 21:12:41
الكاتب القدير علي الزاغيني
نعم نورة سعدي هي ملكة الحروف الصادقة العميقة ومافعلتُه قليل في حقها كقامة كبيرة في الأدب الجزائري والعربي
أتمنى لها كل التوفيق وأشكرك على تقديرك واحترامك للأدب والأدباء
وأضم صوتي إلى صوتك وأتمنى ألا تحرمنا الأديبة نورة من إبداعاته المتميزة
تقديري العالي

الاسم: فاطمة الزهراء بولعراس
التاريخ: 02/12/2014 21:04:14
الأديبة القديرة نورة سعدي
الشكر موصول لك حبيبتي الراقية الجميلة الروح...
لقد سعدت جدا وأنا أقرأ محاورتك الممتعة والشيقة وأؤكد لك أنني أعدت قراءتها مرات ومرات لما في لغتك من جمال ولما في أجوبتك من صدق وواقعية..
أنا أحييك بكل ود لمالمسته عندك من أدب وعمق....كما أشكرك على القصيدة الرائعة التي زينتبها حوارناالشيق(تقاسيم على مقام الصبا)
أتمنى لك كل التوفيق والنجاح
محبتي وتقديري

الاسم: فاطمة الزهراء بولعراس
التاريخ: 02/12/2014 20:56:19
الأديبة القديرة نورة سعدي
الشكر موصول لك حبيبتي الراقية الجميلة الروح...
لقد سعدت جدا وأنا أقرأ محاورتك الممتعة والشيقة وأؤكد لك أنني أعدت قراءتها مرات ومرات لما في لغتك من جمال ولما في أجوبتك من صدق وواقعية..
أنا أحييك بكل ود لمالمسته عندك من أدب وعمق....كما أشكرك على القصيدة الرائعة التي زينتبها حوارناالشيق(تقاسيم على مقام الصبا)
أتمنى لك كل التوفيق والنجاح
محبتي وتقديري

الاسم: إلهام زكي خابط
التاريخ: 01/12/2014 17:34:08
الأديبة فاطمة الزهراء بولعراس
شكرا لك عزيزتي على هذا الحوار الشيق لأديبة العزيزة نورة سعدي فهي تستحق ذلك ونحن أيضا من حقنا التعرف على صديقة عزيزة علينا .
تحياتي الجميلة لها ولك
حبي وتقديري
إلهام

الاسم: علي الزاغيني
التاريخ: 01/12/2014 14:27:35
الاديبة القديرة فاطمة الزهراء بولعراس
كل الو اليك وانت تضعين بيننا هذا الحوار الشيق
مع ملكة الحروف الاديبة الراقية نورة سعدي
بعد فترة من الغياب لاننا تعودنا ان نقرا لها كل ماهو جميل
تحياتي اليكم سيدتي واتمني لكم دوام العطاء والتالق

الاسم: نورة سعدي
التاريخ: 01/12/2014 10:23:25
أشكر جزيلا الأديبة القديرة الأستاذة فاطمة الزهراء بولعراس
على استضافتها الكريمة وأسئلتها القيمة متمنية لها دوام التألق مع من ستلتقيهم من مبدعين في حواراتها القادمة
نورة مع التقدير والاحترام




5000