.............
..........
هالة النور للإبداع
.
أ. د. عبد الإله الصائغ
..... 
.
.
....
مواضيع تستحق وقفة 
.
.
رفيف الفارس
.......
 
...…
ـــــــــــــــ
.
.
 svenska
.
مؤسسة آمنة لرعاية الايتام

.

.

..............
 
.
 ................... 


 

....................
جمعية الصداقة العراقية السويدية 
...................

  

ملف مهرجان
النور السابع

 .....................

فيلم عن
د عبد الرضا علي

  




................


خدمات ترجمة 
 في مؤسسة النور

.

 ملف

مهرجان
النور السادس

.

 ملف

مهرجان
النور الخامس

.

تغطية قناة آشور
الفضائية

.

تغطية قناة الفيحاء
في
الناصرية
وسوق الشيوخ
والاهوار

.

تغطية قناة الديار
الفضائية
 

تغطية
الفضائية السومرية

تغطية
قناة الفيحاء في بابل 

ملف مهرجان
النور الرابع للابداع

.

صور من
مهرجان النور الرابع 
 

.

تغطية قناة
الرشيد الفضائية
لمهرجان النور
الرابع للابداع

.

تغطية قناة
آشور الفضائية
لمهرجان النور
الرابع للابداع

 

تغطية قناة
الفيحاء
لمهرجان النور
في بابل

 

ملف مهرجان
النور

الثالث للابداع
2008

ملف
مهرجان النور
الثاني للابداع
 

            


قصائد من بولندا الشاعرة فيسوافا شيمبورسكا

نزار سرطاوي

•1.               البعض يحبون الشعر

 

البعض -

وهذا يعني: ليس الكلّ

ولا حتى الأغلبية بل الأقلية.

فإذا استثنينا المدارسَ، حيث ذلك إجباري،

واستثنينا الشعراءَ أنفسهم، فربما يبقى اثنان في الألف.

 

يحبّون -

لكن المرء يحب حساء المعكرونة بنكهة الدجاج

المرء يحب الإطراء، اللون الأزرق، يحب وشاحاً قديماً،

المرء يحب أن يُثبت وجهةَ نظره 

المرء يحب أن يداعب كلباً

 

الشعر -

ولكن أيّ شيء هو الشعر؟

ردّاً على هذا السؤال جاءت

أكثر من إجابةٍ يشوبها الشكّ

لكنني لا أعلم ولا أعلم وأتمسك بإجابتي هذه 

كما أتمسك بدرابزين الحماية.

 

 

•2.            العودة إلى البيت

 

عاد إلى البيت. لم يقل شيئاً

كان جلّيّاً مع ذلك أن شيئاً غير طبيعي قد حدث.

استلقى بكامل ملابسه.

سحب الدّثار فوق رأسه.

ثنى ركبتيه.

إنه يقترب من الأربعين، ولكن ليس في هذه اللحظة.

فهو الآن مثلما كان في رحم أمه تماماً،

يرتدي سبعة جدران من الجلد في ظلمة محمية

غذاً سوف يلفي محاضرة

حول الاستقرار في علم الفضاء الخاص بالمجرات الكبرى 

 لكنه الآن قد كوّر نفسه وراح يغط في النوم  

 

 

•3.            أطفال عصرنا

  

نحن أطفال عصرنا

إنه عصر سياسي.

 

طوال النهار، طوال الليل،

كل الشؤون - شؤونك، شؤوننا، شؤونهم -

كلها شؤون سياسية.

 

سواءٌ أأعجبك ذلك أم لم يعجبْك،

فإن جيناتك لها ماضٍ سياسي،

جلدك، قالب سياسي،

عيناك، انحرافٌ سياسي.   

 

مهما صدر عنك من قول يتردد صداه،

مهما لم يصدر عنك من قول يتحدث عن نفسه.

لذا فإنك في كلا الحالين تخوض في السياسة.

 

حتى حين تدخل الغابة،

فإنك تخطو خطوات سياسية

لأسباب سياسية.

 

القصائد غير السياسية هي أيضا سياسية،

وفوقنا يضيء قمرٌ

لم يعد قمرياً خالصاً.

أن تكون أو لا نكون، ذاك هو السؤال.

وعلى الرغم من أنه يسبب إرباكاً لعملية الهضم

فإنه، كما هو الحال دائما، سؤالٌ يتعلق بالسياسة.

 

ليس بالضرورة أن تكون إنساناً

حتى تكتسبَ معنىً سياسياً. 

المواد الأوّلية تفي بالغرض،

أو الغذاء البروتيني، أو النفط الخام،

 

أو طاولةُ مؤتمرٍ استغرق الشِجارُ 

حول شكلها شهوراً؛

هل ينبغي لنا أن نجعل الحياة والموت حَكَميْن

حول مائدة مستديرة أو مربّعة؟

 

في أثناء ذلك هلك الناس،

نفقت الحيوانات،

احترقت البيوت،

وتحولت الحقول إلى بريّة موحشة

كما كان الحال في عصور غابرة

كانت سياسيةً بصورة أقلّ.

 

  

•4.            ممكنات

  

أُفضِّلُ الأفلام.

أُفضِّلُ القطط.

أُفضِّلُ أشجارالسنديان على امتداد نهر الفارتا.*

أُفضِّلُ ديكنز على دوستويفسكي.

أُفضِّلُ نفسي في حبها للناس

على نفسي في حبها للجنس البشري.

أُفضِّلُ أن أحمل معي إبرةً وخيطاً على سبيل الاحتياط.

أُفضِّلُ اللون الأخضر .

أُفضِّلُ أن لا أصِرّ

على أن العقل لا يُلام على كل شيء.

أُفضِّلُ الاستثناءات.

أُفضِّلُ أن أمضي في وقت مبكر .

أُفضِّلُ أن أتحدث مع الأطباء حول أمرٍ آخر.

أُفضِّلُ الرسوم التوضيحية القديمة بخطوطها الدقيقة.

أُفضِّلُ عبثية كتابة القصائد

على عبثية الامتناع عن كتابة القصائد.

أُفضِّلُ، فيما يخُصّ الحب، المناسباتِ غير المحددة

التي يمكن الاحتفال بها كل يوم.

أُفضِّلُ أصحاب المبادئ الأخلاقية

الذي لا يَعِدونني بشيء.

أُفضِّلُ اللطف الماكر على ذلك النوع من اللطف المبالغ فيه.

أُفضِّلُ الأرض ,وهي ترتدي الملابس المدنية.

أُفضِّلُ البلدان المقهورة على البلدان الغازية.

أُفضِّلُ أن تكون لديّ بعض التحفظات.

أُفضِّلُ جحيم الفوضى على جحيم النظام.

أُفضِّلُ حكايات الجنيات من تأليف الاخوين غيم على  الصفحات التي تتصدرالصحف.**

أُفضِّلُ أوراق الزهور بلا زهور على الزهور بلا أوراق .

أُفضِّلُ الكلاب التي لها ذيول غير مقصوصة.

أُفضِّلُ العيون ذات الألوان الفاتحة لأن عينيّ داكنتان.

أُفضِّلُ أدراج المكاتب.

أُفضِّلُ أشياء كثيرة لم أذكرها هنا

على أشياء كثيرة أهملت ذكرها هي الأخرى.

أُفضِّلُ الأصفار التي تكون طليقة

على تلك المصفوفة وراء صفر.

أُفضِّلُ وقت الحشرات على وقت النجوم.

أُفضِّلُ أن أطرق على الخشب.

أُفضِّلُ أن لا اسأل كم ومتى.

أُفضِّلُ أنآخذ في الحسبان حتى إمكانية

أن لدى الوجود أسبابه الخاصة لوجوده.

 

 

•5.              الكلمات الثلاث الأكثر غرابةً

  

حين أنطق بكلمة مستقبل، 

فإن المقطع الأول ينتمي إلى الماضي.

حين أنطق بكلمة صمت،

أحطّمها.

حين أنطق بكلمة لاشيء،

أصنع شيئاً لا يقدر على حمله ما هو غير كائن. 

------------------------------------

تعتبر الشاعرة والمترجمة وكاتبة المقالات فيسوافا شيمبورسكا واحدة من أشهر أدباء بولندا في العصر الحديث. كتبت حول موضوعيْ الحرب والإرهاب، كما عنيت في شعرها بالكتابة عن تفاصيل الحياة المحلية والمناسبات، ووضعِها في إطار تاريخي. اكتسبت شهرة عالمية عند فوزها بجائزة نوبل للأدب عام 1996. وقد أثنت الأكاديمة على شعرها لانطوائه على "سخرية تتميز بالدقة وتسمح بإلقاء الضوء على السياق التاريخي والسيرة في شذرات من الواقع الإنساني."

 

ولدت شيمبورسكا في مدينة كورنيك غربي بولندا في 2 تموز / يوليو 1923. وفي عام 1931 انتقلت مع عائلتها إلى مدينة كراكوف، حيث قضت هناك بقية عمرها. درست الأدب البولندي كما درست علم الاجتماع. وكان أول ظهور لها كشاعرة في عام 1945 حين نشرت في إحدى الصحف اليومية قصيدة بعنوان "أبحث عن كلمة."

 

عملت شيمبورسكا من عام 1953 وحتى عام 1981 كمحررة للشعر وكاتبة عمود في صحفيفة أدبية أسبوعية. وقد جمعت مقالاتها في كتاب أعيدت طباعته ثلاث مرات.

 

أصدرت شيمبورسكا في حياتها أكثر من 16 مجموعة شعرية، منها:  

من أجل ذلك نعيش (1952)، محاسبة النفس(1954)، تراود الخاطر 1954، نداء إلى ييتا 1957، الملح(1962)، 101 قصيدة (1966)، كان من الممكن(1972)، عدد كبير (1976)، أناس على الجسر(1986)،قراءة غير مطلوبة(1992)، مائة قصيدة، مائة فرحة (1997)، لحظة (2002)، قوافي للأطفال الكبار(2003)، هنا (2009)، كفى(2012)،  وميض مسدس(2013). وقد ترجمت أشعارها إلى أكثر من 30 لغة.

------------------------------------

هوامش:

* الفارتا واحد من الأنهار الرئيسية في بولندا.

** حكايات الجنيات هي مجموعة من قصص الأطفال أصدرها الأخَوان جاكوب ووليام غريم في ألمانيا في أوائل القرن التاسع عشر.

 

نزار سرطاوي


التعليقات




5000