.............
..........
هالة النور للإبداع
.
أ. د. عبد الإله الصائغ
..... 
.
مواضيع تستحق وقفة
  .
 حسن حاتم المذكور 

سيرك الدين والدولة...

الكاتب حسن حاتم المذكور

.

في حضرة المعلم مع
الدكتور السيد علاء الجوادي

 د.علاء الجوادي

حوار علي السيد وساف

.
 رفيف الفارس

رسالة الينا نحن غير المشاركين في واقع ثورة شعبنا البطل

الكاتبة رفيف الفارس

.

.

.
....
.......
 
...…
ـــــــــــــــ
.
.
 svenska
.
مؤسسة آمنة لرعاية الايتام

.

.

..............
 
.
 ................... 


 

....................
جمعية الصداقة العراقية السويدية 
...................

  

ملف مهرجان
النور السابع

 .....................

فيلم عن
د عبد الرضا علي

  




................


خدمات ترجمة 
 في مؤسسة النور

.

 ملف

مهرجان
النور السادس

.

 ملف

مهرجان
النور الخامس

.

تغطية قناة آشور
الفضائية

.

تغطية قناة الفيحاء
في
الناصرية
وسوق الشيوخ
والاهوار

.

تغطية قناة الديار
الفضائية
 

تغطية
الفضائية السومرية

تغطية
قناة الفيحاء في بابل 

ملف مهرجان
النور الرابع للابداع

.

صور من
مهرجان النور الرابع 
 

.

تغطية قناة
الرشيد الفضائية
لمهرجان النور
الرابع للابداع

.

تغطية قناة
آشور الفضائية
لمهرجان النور
الرابع للابداع

 

تغطية قناة
الفيحاء
لمهرجان النور
في بابل

 

ملف مهرجان
النور

الثالث للابداع
2008

ملف
مهرجان النور
الثاني للابداع
 

            


سفرتان على بساط الريح

وفاء عبد الرزاق

 سفرة أولى باتجاه ﮜلـﮜامش  

الرياحُ الأربعُ لا تـنـشرُ الحياة َ
إترُك رداءَك َ
أوشكتُ أن أغيبَ
أسلمتُ أيّامي لوجهـِكَ
لي ثلاثُ مقاصيرَ
رحيلٌ ورحيل ٌ 
ورحيل ٌ يحرثه الرحيل 
إلى أين ذاهب ٌ أنـتَ يا ﮔلـﮔامش؟ 
من غـُربـةٍ عالـِقـةٍ بالنفـْس
إلى غربة ٍ تنغلقُ عليك
شامخة ٌ فيكَ النخيلُ
وفواختُ يحملها المــاءُ
أبعدَ من تيــهٍ مخبول
أعمقَ من هزيمة
إسكنْ أمواجـَكَ وكـُن الشراع
الفعلُ شلال ٌ أبيضٌ
يكبرُ فيه التجديف
جلدكَ يتهيـّأ لنزع ِ كوكبه
ثديٌ يطعنُ صدرَه ُ
ويـُردّدُ النشيج
لي غرفة ٌ ذئبٌ
وثلاثُ مقاصير َ
طقسٌ رفضٌ
وجنينٌ يابسٌ في أحشاءِ الرفض
ومزاميرُ لم تـُقـرأ
إلبس طبعكَ واثمل بكَ
أنت خضرُكَ
والماءُ دفترٌ لمسافرٍ غريب
أبعادُكَ الفأسُ
تعوِّدُ الفؤوسَ على الذهول
والجرسُ الخفيّ
بين التصحّرِ والحصى
له سمتي ومجمرتي الودود
إسكـُن الأكواخ َ
كـُن الرفيقَ والقصبة
قصبة ٌ وحشيـّة ٌ
فتوحّشْ لميعادِها واعـْـلُ
كن جلجلة َ الرغيف
الماءُ لم ينحسرْ
فاستدرْ
باركْ جبهتي واغرقْ
يـَمـِّمْ وجهـَكَ صوْبي
سوف أكشف لك عن مفاتنَ
تضجُّ بنارها
كما ضجَّ بها تاريخٌ أصفر
أنت البعثُ الذي لم يكن
فلا تدعْ الخطيئة َ غـِواية ً
والغواية َ ارتخاء ً يطول
قـُـدْ نفسَكَ وزمنا ً مثلي
بصيحتهِ الرجوع
سأكون ُ حيثُ أنتَ
أجنـّحُ بالنخيل
غيري لم يعـُدْ قـَمَرا ً
وأنا
أنا أنتَ
فإلى أين يا ﮔلـﮔامش؟
لمسُ خُطاكَ يُضيء المجاهيلَ
إعرفْ ..
أنّ الجـُرحَ النافـِرَ فراتٌ
وأنـّكَ الغامضُ الأليف
فإلى أين يا ﮔلـﮔامش ؟
سيدة ُ الضلع ِ يؤلمها الضلعُ
بأمركَ
يـُعمـِّـدُ القلبُ دمَهُ
صرتُ النداءَ فيكَ
وغـطـّيتُ المرايا
كي لا أرى هُدبيَ تعرقُ
بساحر ٍ سِواك
رسمتـُكَ لسنةٍ عجفــاء
فتوالتْ السنون في مـِرآتي
ما زلتُ يَربكني الصدى
ما زلتُ أتجمّلُ للريح
أرى العالمَ أنحناءة ً
وأنتَ وحشيُّ السهل ِ
وحكيمُ الأفـُق
جذوتي موعدٌ منسيّ
تسندُ قامتـَها عليها
ثم تبكي بخاصرة ِ الضحك ِ
ولا تتسللُ إليها الفاتحة
إلى متى أسجنُ مائي بمائي
وأجمعـُني على سرير ٍ مشبوه
كوكبا ً غيمة
تبرّئ الضياع؟
بريء أنت مني
بريئةٌ من بحرٍ مصلوب
من نهدٍ يلبسُ زيَّ امرأة ٍ
ويرقص ُ
لجرّة ٍعاقر
بريئة ٌ من خيط ٍ مرثيّة ٍ
ووطن ٍ لا إسم لهُ في عينيك
فاتركْ أهدابي
منذ أن نأى عنها شكلـُكَ
مشتْ على ورقي
جسدا ً مشلولا ً
وتلويحة َ وداع
فالى أين
أين يا ﮔلـﮔامش ؟
إلى أين أين ابتعد
ما عدتُ
أميرة َ الفراغ.



 سفرة ٌ ثانية

جواب ﮔلـﮔامش لي

أيـّتـُها الربابُ
صاعدٌ إليكِ بوجهي الكتوم
وحنجرةٍ قديمة ٍ
بين البابِ والجرس ِ مطرٌ
لم يكتشفْ هُويـّته بعـد
هذا أنا
في الركن ِ أخافُ اللمسَ
وتجوال َ نظرة ٍ في عين جائعة
حميميَ لم يزل ْ باشتعالاته
عباءاتـُك ِ
ناضجة بقسوةِ الشتاء
العابرون شبهٌ منطفئ
وأمسية ٌ لرصيفٍ خشبي
أعمقَ من عزلةِ مجنونها المائي
وأنا أخيب من طفل ٍ
قشـّـرَ قمحة َ صباه
وجمّرَ مهدَهُ بحسرةِ بتولٍ عنيد
أيُّ طائرٍ يرى قشرة َ الأرض؟
صلـّيتُ على سـُفـُني
فلا عاصمَ سوايَ وجديلتـُكِ
رأيتني أودّعُ طفلا ً كنتهُ
وطفلا ً جمعَ من كلِّ غربةٍ
زوجين إثنين
أشتهي لقاحَ كفـّيكِ
وخوفا ً
من أسئلةِ الحروبِ اعتمرتـُكِ
لعلـّي أصير قليلا ً
كيف أُلائم ُ نفسي
في حوارٍ يعتذر؟

يا زلزلتي المختزَلة
حبيبكِ المائي
خائفُ الظـنِّ
لم أعتزلْ قيامـَك ِ
محبرة ُ الأرضِ صحن ٌ
وأنتِ زادُ الله
دمي واضح ٌ
وأخطاؤكِ أصابعُ طفل ٍ
من ألفٍ لاجـِئةٍ
حتى ياءٍ طموح
لفَّ لغة ً تبغا ً
وقهقه أصفرَ الاقتراب
يا عذابَ ربابي
وربابيَ العذاب
اليقين ُ فاصلة ٌ لا تدري
لا تـُخرّبي الصورة َ
إنـّه شفـّافٌ تجهشُ عينـُه بالجمر ِ
وأنتِ قلبـُـهُ الذي يخشاه
وهو قلبك ِ المفضوح
فمَن يشبه مَن ؟
أيـّتها الطفلة ُ الغاضبة ُ
لا تعبثي باشتهاءٍ ملائكيّ

مازال الحوارُ
أنا ..
هي ..
متى
ومَن يعيدُ الآخرَ فينا
ويصبو للنشور .

 

وفاء عبد الرزاق


التعليقات

الاسم: د.شفيق المهدي
التاريخ: 15/12/2010 20:26:54
عزيزتي سعيد ان اسمعك وسعيد ان اراك وسعيد ان اقرا لك وهو الذي يحصل بين فترة واخرى لاعضدروحي وافتح نوافذ لطاقتي التي لا يستطيع جسدي العليل ان يحتويها.ولهذا اشعر بسعادة غامرة عندما اقرا لك ،كانما تنشدين لي وحدي انا الغاطس في الاوهام وصدق المهرجين .وفاء عبد الرزاق ربماتستانف روحي حتفها عندما التقيك لكي تستعيد ولادتها الاولى في جرح يذبحني في كل يوم هو نفس الجرح الذي يذبح قرانا ومدننا منذ اوروك وحتى بغداد ،بغداد اعمق الجروح في بلد لايحتاج الى طبيب اختصاص وانما الى مضمد بيد نظيفة.خذي مني هذا ان بلدا مثل بلادنا لاتحتاج الى علماء فقط وانما الى شرفاء واسمعي مني ايتها الرائعة ان العراق لو صدر مائة مليون برميل من البترول لما سمي بلد نفط ،هو بلد الحضارة الذي يحتاج الى زجاجة عطر.د.شفيق المهدي

الاسم: محمد علي محيي الدين
التاريخ: 21/07/2008 12:19:50
الشاعرة المبدعة وفاء السعد
ما أجمل تراتيل المهاجر الذي ينتظر سفن السفر في أوبة الى الوطن،لقد عاد جلجامش من سفر الخلود ليجد لا شيء فهل نجد في سفرنا شيئا ،لعل وعسى أن يكون الغد كما نحلم وأن يصبح السراب ناء.

الاسم: د.ميسون الموسوي
التاريخ: 15/06/2008 22:33:20
سعادة السفيرة ...تقبلي نثر الورود
عراقنا يحتظر بحاجة الى عشبة الخلود لتحييه من جديد...
يحاصره الموت من جهاته الاربع وكلكامش غريق غربته..... غرباء نحيا فيك ياوطني...وغرباء نموت خارج اسوارك ...سفينة النجاة تجوب بحار الكون عكس اتجاهك ياعراق ..متى تجري الرياح بما تشتهي السفن
دمت القا
ميسون الموسوي

الاسم: فليحة حسن
التاريخ: 15/06/2008 09:51:33
حبيبتي
ايحق لي ان اسالك الى اين ياوفاء
وهل حقا تتكحل عيوني برؤيتك
اكاد استصرخ الوقت
ايحق لي ان احلم بلقاء ولو عابر ........
ليت
وهل تنفع شيئا ليت؟؟؟؟؟؟

الاسم: وفاء عبدالرزاق
التاريخ: 15/06/2008 04:22:48
اخي الفاضل عامر رمزي

طالت الرحلة ولم يبق من العمر بريقه كي يحط الطائر ويكن

اشكرك طيبك
وفاء

الاسم: عامر رمزي
التاريخ: 14/06/2008 21:14:23
الأخت وفاء عبد الرزاق المحترمه


هناك ثلاث نقاط في مكان ما وزمان ما ستتلاقى وتتطابق..حينها ستحقق الأساطير..ويعود زمان المجد.......
شط العرب..زمان السياب..وأحدى الثلات نقاط ..هي الشاعره
التي رحلت مع كلكامش
تحيتي وتقديري للأبداع أختي العزيزه..
عامر رمزي

الاسم: وفاء عبدالرزاق
التاريخ: 11/06/2008 14:45:21
اخي الفاضل حسين بلاني

ثقتك بي تمنحني دفقا شعريا
سلمت

الاسم: وفاء عبدالرزاق
التاريخ: 11/06/2008 14:36:22
الشاعر سجاد الموسوي

الرائع من رحل معي في رحلتي

اشكرك جدا

الاسم: الشاعر سجاد الموسوي
التاريخ: 11/06/2008 12:38:47
رائع
رائع
رائع
رائع رائع رائع الخ

الاسم: حسين بلاني
التاريخ: 11/06/2008 12:17:09
يا رباب وجعي ....
والله يااختاه ، انت قطار الشعر ونهر الفكر ،
تجرين ولا تتوقفين ، تبدئين ولا تنتهين ،
لو نزلت قليلا من علياء عرشك العظيم ، فانت لا ينقصك
( البيان ) . لكنت من اعظم الشاعرات .

تمنياتي لك بالتوفيق

الاسم: وفاء عبدالرزاق
التاريخ: 11/06/2008 10:30:57
صديقي واخي خالد شويش


انها رحلتنا الشاقة صوب انسانية الحياة

تسلم ايها الاصيل

الاسم: خالد شويّش القطان
التاريخ: 11/06/2008 08:36:25
العزيزة الشاعرة المبدعة وفاء .. لقد ابدعت في هاتين السفرتين .. واجدت في توظيف اسطورة كلكامش توظيفا انسانيا شموليا لم ينحصر في ماساة العراقيين فقط ..
تسلمين يا عراقية يا اصيلة ..

خالد القطان - بغداد

الاسم: وفاء عبدالرزاق
التاريخ: 11/06/2008 02:27:39
الى اخوي حيدر عبد الرحيم
و زمن عبد

لقد سرقوا عشبتنا كما سروقنا منا وقلتها سابقا

لكني على امل العودة ، عودة الروح الى الجسد

وقد ذكرت ذلك في روايتي التي سترى النور قريبا
( السماء تعود الى اهلها)

اشكر مروركما العزيز على نفسي

الاسم: زمن عبد زيد الكرعاوي
التاريخ: 10/06/2008 22:32:03
الشاعرة المبدعة وفاء
لقد تجاوزت فضاء المرأة واتجهت صوب افق اوسع هو فضاء الانسانية ، نعم سيدتي لقد وظفتي تلك الاسطورة الرائعة توظيفا رائعا ايتها الرائعة

الاسم: حيدرعبدالرحيم
التاريخ: 10/06/2008 21:44:15
في كل مرة ارتحل بقافلة الوفاء أرى أشياء جديدة ومفاجئات عجيبة تجسدها العراقية بشتى معانيها وتسطر الكلمات بعذوبتها البصرية لتروي لنا سفرتان على بساط الريح استطاعت من خلالها محاكاة الماضي لترحل برحلة عراقية جديدة علها تعود بالأمل والأمان إلى العراق الجريح.....
سلمت يداك يا وفــــاء
سلمت يداك يا عراقية

حيدرعبدالرحيم

الاسم: وفاء عبدالرزاق
التاريخ: 10/06/2008 14:48:49
الاستاذ الفاضل جعفر المهاجر
هل من سبيل الى عراق معافى؟

هذا السؤال الاهم صديقي العزيز

سلمت ايها الانسان العذب الذي عرف رحلتي وسافر معي الى كلكامش الحاضر عبر كلكامش الماضي واسطورته

الاسم: جعفرالمهاجر
التاريخ: 10/06/2008 12:35:12
منجاة فلسفيه عميقة الغور في رحلة جلجامش للبحث عن الخلود أنها رحلة العراقي بكل انكساراته واحباطاته نحو عالم النقاء .عالم لاتسوده النوازع العدوانيه والأحقاد المدمره وهي رحلة نوح للوصول ألى عالم أنقى وأطهر .
لقد رحلت في عالم هذه الكلمات العذبه التي لاتجيدها ألا تلك النفوس المرهفه التي توهجت فيها المشاعر الأنسانيه بأروع صورها والشاعره الكبيره والمبدعه وفاء عبد الرزاق هي الأقدر على تطويع تلك الكلمات لعالمها الشعري المتميز .
جعفر المهاجر




5000