..... 
....
......
مواضيع تستحق وقفة 
.
.
.
رفيف الفارس
.......

 
ـــــــــــــــ
.
.
 svenska
.
مؤسسة آمنة لرعاية الايتام

.

.

..............
 
.
 ................... 


 

....................
جمعية الصداقة العراقية السويدية 
...................

  

ملف مهرجان
النور السابع

 .....................

فيلم عن
د عبد الرضا علي

  




................


خدمات ترجمة 
 في مؤسسة النور

.

 ملف

مهرجان
النور السادس

.

 ملف

مهرجان
النور الخامس

.

تغطية قناة آشور
الفضائية

.

تغطية قناة الفيحاء
في
الناصرية
وسوق الشيوخ
والاهوار

.

تغطية قناة الديار
الفضائية
 

تغطية
الفضائية السومرية

تغطية
قناة الفيحاء في بابل 

ملف مهرجان
النور الرابع للابداع

.

صور من
مهرجان النور الرابع 
 

.

تغطية قناة
الرشيد الفضائية
لمهرجان النور
الرابع للابداع

.

تغطية قناة
آشور الفضائية
لمهرجان النور
الرابع للابداع

 

تغطية قناة
الفيحاء
لمهرجان النور
في بابل

 

ملف مهرجان
النور

الثالث للابداع
2008

ملف
مهرجان النور
الثاني للابداع
 

            


وَطنٌ يَحْرِقُنا بِنْــــــــــــــــارِهْ

حسن هادي الشمري

يا وَطني

ما أكبرَ الخَسْارَهْ

مُحيطُكَ

قَدْ تاهَ منهُ  المَركزُ

تَهدّمَتْ أسْوارَهْ

وَشهْرَزادُ سَكتَتْ

مِنْ حُزْنِها

وَسِندَبادُ تْاهَ في

أَسْفارَهْ

لَقدْ تَعرّيتَ

وَقدْ قُدّ قَمِيصُكَ

مِنْ دُبرْ

تَقَطْعتْ أزْرارَهْ

وَالدَهْرُ دَارَ فِيكَ

دَورَةً عَمْياءَ في

مَدْارَهْ

حَتْى رَأينْا خائِفينَ

كُلنا ازْورارَهْ

قَابْيلُ فيك يقتلُ

هابِيلَكَ

والمَوتُ بَعدُ

لَمْ يَضعْ أوْزارَهْ

كَنائِسُ اللهِ

عَلى ثُرْاكَ تُذبَحُ

تُغتَصبُ في لَيلِكَ

المَنْارَهْ

وَمُعصَمُ عِشْتارِكَ

 في غَفلَةٍ

خاصَمهُ سِوارَهْ

القِيثْارُ فِيكَ يَصْرَخُ

مِنْ وَجَعٍ

تَقطَعَتْ أوُتْارَهْ

الصُبحُ صَارَ أخْرَساً

يَعْزفُنا حُزناً عَلى

مِزمْارَهْ

وَالليْلُ فِيكَ مُوحِشٌ

مْاتُوا عَلى أعْتابهِ

سُمْارَهْ

وَإنَ دَرْبَ الحَقِ

شْائِكٌ .. مُلغَمٌ

طَلاسِمٌ أَسْرارَهْ

أَنْى لَنْا نَحنٌ الحُفاةُ

أنْ نَسيرَ في

مَسْارَهْ

طَرْيقُنا للشَمْسِ

أَضَحى وَعِراً

لا طاقَةَ للِمُتعبَينَ

أَنْ يَخْوضُوا فِي

غِمْارَهْ

يُسْكُرنا الجْوعُ

بِكَأسِ خَمْرهِ

تَحِرقُنا أَرْصِفَةُ الإسْفلتِ

كَالسِجْارَهْ

وَسْاسَة رُؤوسَهمْ

مَسْكُونَةٌ بالعَفْنِ

وَالقَذْارَهْ

جيُوبَهُمْ ..

 فَاغِرَةٌ أَفْواهَها

كُرْوشُهمْ مَمْلوءَةٌ

كَدْارَهْ *

حَتْى القَصْائِدُ أَمسَتْ

زانِيَهْ

عَاريَةُ تُمْارِسُ

الدَعْارَهْ

صْارَ الوَ،،،،،،،،،،

يَجلِسُ في مَكْتَبهِ

نِيابَةً عَنْهُ حِمارَهْ

يَأكلُ البَرْسيمَ ثُمَ

يَنهَقُ               

وَبعْدَها يَتخِذُ قَرْارَهْ

وَشيْخنُا

قَدْ احْتَسى البِترُولُ

حَتى ثَمُلَ

وَغْادرَ وِقْارَهْ

القَوْادُ صْارَ سَيداً

وَتُرجَمُ بالزْانِيهْ

الحِجْارَهْ

كَيْفَ لِهْذا الشَعبُ

أنْ يَعْيشَ آمِناً

وَأولياءُ الأَمْرِ ِهُمْ

أَشْرارَهْ

كُلُ شُعْوبِ الأَرْضِ

في أَوْطانِها آمِنةٌ

إلا العِرْاق وَطنٌ

يَحْرقُنا بِنْارَهْ

 

*أوساخ مترسِّبة تُزال من البالوعات      

حسن هادي الشمري


التعليقات




5000