.
......
 
.............
..........
هالة النور للإبداع
.
أ. د. عبد الإله الصائغ
..... 
.
مواضيع تستحق وقفة
  .
.
عبدالجبارنوري
د.عبد الجبار العبيدي

في حضرة المعلم مع
الدكتور السيد علاء الجوادي

 د.علاء الجوادي

حوار علي السيد وساف

.
 رفيف الفارس

رسالة الينا نحن غير المشاركين في واقع ثورة شعبنا البطل

الكاتبة رفيف الفارس

.

.

.
....
.......
 
...…
ـــــــــــــــ
.
.
 svenska
.
مؤسسة آمنة لرعاية الايتام

.

.

..............
 
.
 ................... 


 

....................
جمعية الصداقة العراقية السويدية 
...................

  

ملف مهرجان
النور السابع

 .....................

فيلم عن
د عبد الرضا علي

  




................


خدمات ترجمة 
 في مؤسسة النور

.

 ملف

مهرجان
النور السادس

.

 ملف

مهرجان
النور الخامس

.

تغطية قناة آشور
الفضائية

.

تغطية قناة الفيحاء
في
الناصرية
وسوق الشيوخ
والاهوار

.

تغطية قناة الديار
الفضائية
 

تغطية
الفضائية السومرية

تغطية
قناة الفيحاء في بابل 

ملف مهرجان
النور الرابع للابداع

.

صور من
مهرجان النور الرابع 
 

.

تغطية قناة
الرشيد الفضائية
لمهرجان النور
الرابع للابداع

.

تغطية قناة
آشور الفضائية
لمهرجان النور
الرابع للابداع

 

تغطية قناة
الفيحاء
لمهرجان النور
في بابل

 

ملف مهرجان
النور

الثالث للابداع
2008

ملف
مهرجان النور
الثاني للابداع
 

            


ظاهرة السلفية الجهادية وسيكولوجية الجماهير الفاشية وموقف الفلسفة منهما

د. سامان سوراني

بما أن مفهوم السلفية يعني عند البعض "فهم الدين علي طريقة سلف الأمة قبل ظهور الخلاف، والرجوع في كسب معارفه إلى ينابيعها الأولى" ، إلا أن هناك فصائل سلفية تقف كما تشاء من هذا المفهوم ، فمنهم من يرتكز علي الدعوي ومنهم من يسرف في التأويل ومن يعتمد العنف المادي والسافر والرمزي والمتستر لا يقصد إلا الجهاد والدعوة الي الانقلاب على أنظمة الحكم ، مستخدماً مواقع التواصل الإجتماعي وشبكات المدارس القرآنية والمساجد لتوصيل رسالته الي الجماهير الغافلة بغية فرض الهيمنة والسلطة والتمييز واللامساواة بين الأنا والآخر أو بين المرأة والرجل أو بين الغني والفقير والسعي الي شرعنتها دينياً وأخلاقياً بعدم أخذها كواقعة تاريخية وثقافية.

المشروع الجهادي السلفي يعادي عموماً النزعات فردية وكل من يقوم بتكذيب إدعاءاته الشمولية أو زعزعة أوهامه المطمئنة المعتمدة لنشر تعاليم الطاعة والتبعية والخضوع المازوشي ، التي تنسج الأمير الجهادي أو القائد الحربي. ذلك الأمير الذي ينتصب في موقع الأنا الأعلي لفرض ثقافة الطاعة السياسية العمياء لە وبالتالي للحركة أو التنظيم بعد تسلط ثقافة الخضوع الإستبدادي.

المناطق الجغرافية التي توغل اليها المشروع الجهادي كانت في السابق تحت هيمنة أنظمة عسكرية استبدادية لا تؤمن إطلاقًاً بالحريات ، وخصوصاً الإيمان بالحرية الفكرية أو حرية التعبير والنقد والرأي. تلك مناطق لم تنشأ فيها يوماً نخب سياسية مثقفة لتتولي مهام البناء والتشييد ، بل ساد فيها الجمود والستاتيكية وغلق فيها أبواب الإبداع والإبتكار المعرفي ، ناهيك عن الإستغناء عن المفكر أو الفيلسوف ، لذا برزت أخيراً بطبيعة الحال عقدة في عقول أفراد تلك المناطق تجاه كل من يفكر بحرية أو يبدع ويأتي بجديد. وهناك حقيقة مرؔة يجب الإشارة إليها ، ألا وهي أن تلك المناطق الجغرافية ومنذ قرون لم تشارك أو تقوم بصنع التاريخ ، لذا لم تكن قادرة علي تحديد مركز الإهتمام الفكري والعلمي ولم تشارك في تحديد أولويات القضايا المطروقة من قبل الإعلام العالمي ، بل تركت الأمور كلها للعالم المتقدم. مناطق جغرافية تستهلك أكثر من اللازم لا تنتج حتي الكلام ولاتستطيع حتي بنفسها تشكيل صورة عن نفسها ، لذا نري الخطابات الفكرية والمعرفية الصادرة من تلك المناطق غير متزامة و لا مطابقة مع واقعها الحقيقي ، لعدم قدرتها علي إدراك موقعها الحقيقي التاريخي والجغرافي في هذا العالم.

الخطابات الدوغمائية النابعة من تلك المناطق الجغرافية تجعل من القبليات حقائق مطلقة يمنع تجاوزها ، فكيف بولادة فكر نقدي تساٶلي يريد أن يفهم الواقع لمعالجته؟

أين دور الفكر الفلسفي في تلك المناطق الجغرافية من النظريات الفسلفية والأفكار العلمية والأيديولوجيات السياسية التي نشأت وتطورت بشكل مدهش في القرن الماضي؟ ما شاهدناه هو الإكتفاء بدور المكرِّر والمقلد لإعادة إنتاج الذات مع تغيّر الأشخاص والوجوه دون أي تحول في الجوهر المعرفي (الإبستمولوجي) ، فبقيت المواضيع محدودة تدور حول إشكاليات لم تتجاوز الي يومنا هذا كموضوع الهوية ، الدولة ، الأمة ، الإسلام ، التراث ، الحداثة ، وغيرها من المقولات المستهلكة. التفكير الفلسفي النشط يسمح بنشر ثقافة الحوار والنقاش العمومي لحل المشاكل المجتمعية المعقدة عن طريق طرحها لنقاش عمومي ومٶسساتي يدلي من خلالها الجميع برأيه دون تهميش أو إحتقار وبعدها يتم عملية صياغة الملخصات و التقارير من قبل خبراء أصحاب إختصاصات متعددة لتعرض أخيراً علي المٶسسات المعنية المنتخبة بشكل قانوني.

إن "سيكولوجيا الجماهير" تتأثر بشکل سريع بالدعايات الفاشية المضادة للديمقراطية وترفض نادرا نير السلطات  والسلفية الجهادية بتعلقها بالماضي تتعصب وتتصلب ضد القيم والأفكار الجديدة والغربية وبسبب عدم ميلها الي الأفكار الإجتماعية والإقتصادية والسياسية المنفتحة القريبة من الديمقراطية ترفض جميع الأفكار والمواقف الموضوعية الموازية للديمقراطية. فهي تلتزم بالنماذج التقليدية وبالشكليات و ترفض الجماليات واليوتوبيا والفكرالنقدي ولا تعترفَ بالتعددية والاختلاف وحق الفرد في اختيار قيمه باستقلال عن مجموعته الدينية أو الاثنية ، تتماثل بالقوي وتتماهي معه ، لا تحترم الإثنيات والأقليات والأديان و لاتتسامح مع الآخر. وبسبب تأجيج المشروع الجهادي لهاجس الهوية بمفهومها البدائي المنغلق علي الذات والمتناقض مع الآخر ، نراه يتأكد علي وحدانية الدين والکتاب و الأمة الإسلامية ، التي هي في نظره "خير امة أخرجت للناس" والتي ستملأ الأرض عدلاً بعدما امتلأت في نظرها جوراً وظلماً. وبعد كل هذا نري ضرورة رفع مكانة الفلسفة والنظر اليها کوسيلةً حضاريةً لتأصيل الحوار السلمي والتسامح وقبول الآخر، وغرس قيم العيش معاً عن طريق ترقية الحجاج العقلي المنطقي وغرس ثقافة التميز والتمايز والاختلاف. إن عصر اليقينيات القاطعة قد ولي وها نحن نري وبسرعة فائقة قفزات نوعية في مجال تجديد العلوم والمعارف والفلسفات بنظرياتها ومناهجها وأساليبها ونماذجها.

وختاماً نقول: إن توسيع آليات العمل الديمقراطي وتطوير مفاهيم المشترك العمومي أو العالمي بين أفراد المجتمع سوف يفشل نجاح المشروع السلفي الجهادي إن لم نقل سيٶدي الي إزالته من الوجود بعد ترويض التعصب وتدجينە. 

د. سامان سوراني


التعليقات




5000