..... 
....
......
مواضيع تستحق وقفة 
.
......
امجد الدهامات
.......
د.عبد الجبار العبيدي
......
كريم مرزة الاسدي
.

 
.
.
 svenska
.
مؤسسة آمنة لرعاية الايتام

.

.

 

..............
 
.
 ................... 


 

....................
جمعية الصداقة العراقية السويدية 
...................


اطلاق
اسم الشاعر الكبير
 (يحيى السماوي)
على مهرجان النور
الثامن
 

يحيى السماوي  

ملف مهرجان
النور السابع

 .....................

فيلم عن
د عبد الرضا علي

  




................


خدمات ترجمة 
 في مؤسسة النور

.

 ملف

مهرجان
النور السادس

.

 ملف

مهرجان
النور الخامس

.

تغطية قناة آشور
الفضائية

.

تغطية قناة الفيحاء
في
الناصرية
وسوق الشيوخ
والاهوار

.

تغطية قناة الديار
الفضائية
 

تغطية
الفضائية السومرية

تغطية
قناة الفيحاء في بابل 

ملف مهرجان
النور الرابع للابداع

.

صور من
مهرجان النور الرابع 
 

.

تغطية قناة
الرشيد الفضائية
لمهرجان النور
الرابع للابداع

.

تغطية قناة
آشور الفضائية
لمهرجان النور
الرابع للابداع

 

تغطية قناة
الفيحاء
لمهرجان النور
في بابل

 

ملف مهرجان
النور

الثالث للابداع
2008

ملف
مهرجان النور
الثاني للابداع
 

            


الورود السوداء - قصة قصيرة

د. ناهدة محمد علي


حلمت ذات يوم بأنني أتجول في حقل واسع وأقطف وروداً سوداء , لم أشأ أن أخبر أمي بذلك وكنت وقتها يافعاً وقد قُبلت لتوي في معهد التكنولوجيا وكان كل ما حولي بهياً ورائعاً , ملابسي الجديدة , كتبي وزملائي والفتيات الجميلات اللواتي من حولي وحتى أساتذتي كانوا على غير شاكلة معلمي الثانوية . أحببت أيضاَ طعام الكفتريا مع الجاي الأسود , كنت أختلس النظر الى الفتيات الضاحكات وتمنيت لو أثير إنتباه واحدة منهن ولكني كنت خجولاً بطبعي , ولا أجيد الحديث مع النساء .

عدت الى البيت سعيداً وحين جاء وقت النوم تذكرت حلم البارحة  وقررت أن أخبر أمي به صباحاً . وما أن أخبرتها  حتى وجمت وسهمت عيناها الى البعيد , كانت أمي إمرأة طيبة وصبورة وقد عانت الكثير في حياتها ولم أسمعها يوماً تتأوه أو تندب حظها . كانت تقدم لي رعاية إضافية وتقدمني على إخوتي ويريحني صوتها كل صباح ( صباح الخير يُمّه هشام ) وأهرع إليها لآخذ منها مصروفي . لم تكن ساندويجات الكفتيريا ألذ من ساندويجات أمي لكني كبرت على حمل طعامي معي . مرت السنوات وأنا على هذه الحال ولم أفلح خلالها بإقامة علاقة جدية مع زميلة من  زميلات الجامعة , ثم تخرجت من المعهد وكان صوت النفير يقرع الأبواب للإلتحاق بالجيش , حاولت الهرب وكنت الولد المدلل لأمي لكن أخي الأكبر أصر على إلتحاقي والمشاركة بالحرب العراقية الإيرانية كما شارك من قبلي أخوتي الآخرين , حاولت التملص لكن الكل كان خائفاً من أن تنتقم السلطة من عائلتنا . أخيراً أذعنت للضغوط وإستسلمت للأمر وذهبت لأودع أمي , كانت تبكي بمرارة لكنها لم تنبس بكلمة واحدة بل جعلت تبكي طويلاً وكأنها تودعني الى الأبد , أقنعتها بأني عائد إليها وتركت سجادة الصلاة مفتوحة لأعود إلى البيت بعد حين . ذهبت وكان كل ما حولي أسود دامس , الكل يقتل الكل , والكل يصرخ ( الله أكبر ) ثم يقتل الآخر . ذات يوم كنت أحدث زميلي في الحفرة ضاحكاً وعيني تنتقل يميناً ويساراً خوف المباغته , وحينما أنهيت كلامي الضاحك والسريع إلتفت فوجدت زميلي مضرجاً بالدماء وقلبته فإذا هو ميت , أحسست أن الموت قاب قوسين مني أو أدنى . أصبحت أكثر حذراً وكنت أسير أحياناً أياماً ولا أجد ما آكله غير العلب الصغيرة التي تسبب لي آلاما في بطني .

إلتقيت مرة ببعض الزملاء فأخبروني بأنهم قرروا الإستسلام للجانب الإيراني لأنهم مرضى وقد تعبوا من القتال , قلت لهم أخاف أن أفعل هذا وأخاف أن يقتلني الذي خلفي .

ناداني الآمر ذات صباح وقال لي قد حان موعد الزيارة فهرعت راكضاً الى السيارة اللاند روفر , وحينما وصلت إلى بغداد لم أصدق بأني أسير في شوارع الحي الذي أسكن فيه , وهرعت إلى أحضان أمي وبقيت في البيت إسبوعين لا أود الخروج منه , ثم حان سريعاً موعد العودة وتمنيت يومها أن لا أصحو أبداً , لكني صحوت وذهبت ونُقلت إلى الجبهة , وكان قتالاً عنيفاً وبشعاً كنت أتمنى فيه الموت كل يوم , وذات يوم قررت أن أعبر الشط وأهرب إلى البعيد , لكن النهر كان عميقاً وأنا لا اجيد السباحة كثيراً ثم قررت ذات صباح أن أرمي بنفسي إلى الماء بعد أن مات من حولي كل أصحابي , ولم يعد يهمني ما يحدث بعدها . ظلت أمي تحافظ على سجادتي مفتوحة في غرفتي لسنوات عديدة , ثم أغلقتها ووضعتها تحت رأسها ربما لكي تحلم بي , وبقيت في إنتظاري كل يوم تخرج بعد صلاة العصر إلى الباب وتنتظر طويلاً حتى يخيم الظلام فتقفل بابها وهي تتمتم سيعود , سيعود إنشاء الله . وبقيت أمي مصدقة بعودتي إليها , حتى أنها كانت تحكي لأخواتي عن ماذا ستطبخ لي وكيف أنها ستدللني وتهدهدني كما كنت صغيراً  . لم أكن موجوداً طبعاً في عالمها لكننا كنا نحلم سوياً بنفس الحلم والفرق أني لم أعد أبداً إلى بيتي لتحقيق حلمها , ثم بعد طول إنتظار ماتت أمي في 2003 وهي تحلم بأن الورود السوداء قد تحولت إلى ورود بيضاء , وبعدها قامت أخواتي بزراعة الكثير من الورود البيضاء في حديقة المنزل والتي لم يستطع أحد أن يقطفها وعاشت دورة حياتها الكاملة صيفاً وشتاءً وربيعاً ثم خريفاً . ونامت أمي نوماً طويلاً وهي مطمئنة وبقيت أنا في البعيد البعيد الذي لن يعود أبداً .

د. ناهدة محمد علي


التعليقات




5000