..... 
....
......
مواضيع تستحق وقفة 
.
إحسان جواد كاظم
.
.
د.عبد الجبار العبيدي
.
.
رفيف الفارس
.......

 
ـــــــــــــــ
.
.
 svenska
.
مؤسسة آمنة لرعاية الايتام

.

.

..............
 
.
 ................... 


 

....................
جمعية الصداقة العراقية السويدية 
...................

  

ملف مهرجان
النور السابع

 .....................

فيلم عن
د عبد الرضا علي

  




................


خدمات ترجمة 
 في مؤسسة النور

.

 ملف

مهرجان
النور السادس

.

 ملف

مهرجان
النور الخامس

.

تغطية قناة آشور
الفضائية

.

تغطية قناة الفيحاء
في
الناصرية
وسوق الشيوخ
والاهوار

.

تغطية قناة الديار
الفضائية
 

تغطية
الفضائية السومرية

تغطية
قناة الفيحاء في بابل 

ملف مهرجان
النور الرابع للابداع

.

صور من
مهرجان النور الرابع 
 

.

تغطية قناة
الرشيد الفضائية
لمهرجان النور
الرابع للابداع

.

تغطية قناة
آشور الفضائية
لمهرجان النور
الرابع للابداع

 

تغطية قناة
الفيحاء
لمهرجان النور
في بابل

 

ملف مهرجان
النور

الثالث للابداع
2008

ملف
مهرجان النور
الثاني للابداع
 

            


حُمتان لعام 2008 ...حمى لنا وحمى لهم

علي كركوكي

بداية لابد لي ان اضع القارئ في الصورة من المقصود بهاتين المجموعتين : 

المجموعة الاولى (لنا ..اي نحن واقصد فيها كل الدول التي تفتقر الى ابسط مستلزمات الحياة الكريمة وبالاخص الدول التي لا توفر على الاقل الاكل الكافي لمواطنيها)

المجموعة الثانية (لهم.. الدول التي تحرص على توفير العيشة الكريمة لمواطنيها في كل الاصعدة)

بعد هذه المقدمة الصغيرة اسمحوا لي لادخل الى دهاليز الحياة العجيبة والغريبة والتي اساسا تمس واقع الفرد في اية دولة او بقعة كان ،فالحمى لا تعني فقط ارتفاع الحرارة لسبب ما بل لها اسباب اخرى و لاَتَعَمق اكثر في التفصيل ان ما تعيشه الدول... السعيدة... حاليا من افراح ومهرجانات وفعاليات بسسب حمى كرة القدم

بعيدا عن الفتاوى...ان كرة القدم تعتبر من الفعاليات الرياضية الجماعية الممتعة والتي تهيا الدول المختلفة نفسها لاظهار صورة جميلة لجانب من حياة تلك الدولة وتسخر نفسها لها لاظهار الوجه الجميل حتى على مستوى الحُكم فلا يهم العمل شئ والاهتمامات الشخصية الاخرى شئ اخر وخير مثال على ذلك هو ما نعيشه الان من افراح في الدول (المجموعة الثانية) التي سخرت نفسها بمعنى الكلمة لابراز الوجه المشرق للناس ولا يمكنني وصف شكل الايام وكيف تدار لان النسبة العظمى من مواطني هذه الشعوب وان لم يكونوا رياضيين يقفون مع بلدانهم حتى ولوا برفع اعلامهم لابراز هويتهم التي يتفاخرون بها ويتحدون بها الدول الاخرى من حيث العلم والعمل والرياضة ....والخ ،الكل مبتهجة لانهم مبتهجون اساسا ويحبون كل شئ ويحترمون البشر والحجر والطبيعة وكل من موقعه مسوول لا يرضى بالنقيصة يجبروننا على احترامهم بافعالهم وليس بالغصب هذه هي مكرمة عقولهم (لا دخل للقائد فيه) عقولهم التي وجهت بالتجاه الصحيح ....مع وجود السلبيات ....ولكن اقصد بشكل عام فادعوا خالقي لا تحرمني من الحمى لو كانت تاتي بسبب التطور والفرحة والبهجة

اما الدول الاخرى التي لا تستطيع توفير رغيف الخبر للمواطن العادي فهي لا تحب البهجة اساسا لانها مضرة بالصحة وتطيل العمر وتغذي الغدد المسوولة عن الفرحة (ان بقيت الغدد) فهذه الدول تعتبر هذه المهرجانات ليست الا بدعة وان كانت محببة!!!!! ولابتعاد عنها يقربنا من الجنة ويبعدنا عن حرارة الجهنم،ان حكام هذه الدول (جزاهم الله الف حمى) يرشدوننا الى الطريف الصواب لايريدون من المواطن العادي ان يفرح كثيرا لان الحياة ليست الا جسر للحياة الابقى...هم يتمتعون بما طاب والذ...مثلهم كمثل رجل دين استفتي في حُكم بول الكلب على جدار بيت احد الفقراء فاجاب بتحتم هدم وبناء الجدار سبع مرات للتخلص من اثار نجاسة البول وفي نفس اللحظة استفتي في حكم بول نفس الكلب على جدار بيته فاجاب لاباس في بضع رشات من المياه وهي كفيلة بازالة النجاسة، فاي حُمى اشرس من هذه فادعوا خالقي مرة اخرى ان كانت الحمى تاتي بسبب هولاء فاخسف بهم الارض ،وقبل ان اترككم بسلام اليكم ملخص لخبر من احدى الصحف:

يخيم الحماس بيورو 2008 على جميع المنتجات في ألمانيا حيث أنتجت إحدى شركات البطاطس المقرمشة عبوة جديدة ذات حجم مضاعف أطلقت عليها "عبوات المنتخب"

اما عبواتنا فهي ليست مقرمشة بل هالكة ومدمرة

عزيزي القارئ هل بامكانك ايجاد كم اختلاف بين الحمى الاولى والثانية؟

 

علي كركوكي


التعليقات




5000