.............
..........
هالة النور للإبداع
.
أ. د. عبد الإله الصائغ
..... 
.
.
....
مواضيع تستحق وقفة 
.
.
رفيف الفارس
.......
 
...…
ـــــــــــــــ
.
.
 svenska
.
مؤسسة آمنة لرعاية الايتام

.

.

..............
 
.
 ................... 


 

....................
جمعية الصداقة العراقية السويدية 
...................

  

ملف مهرجان
النور السابع

 .....................

فيلم عن
د عبد الرضا علي

  




................


خدمات ترجمة 
 في مؤسسة النور

.

 ملف

مهرجان
النور السادس

.

 ملف

مهرجان
النور الخامس

.

تغطية قناة آشور
الفضائية

.

تغطية قناة الفيحاء
في
الناصرية
وسوق الشيوخ
والاهوار

.

تغطية قناة الديار
الفضائية
 

تغطية
الفضائية السومرية

تغطية
قناة الفيحاء في بابل 

ملف مهرجان
النور الرابع للابداع

.

صور من
مهرجان النور الرابع 
 

.

تغطية قناة
الرشيد الفضائية
لمهرجان النور
الرابع للابداع

.

تغطية قناة
آشور الفضائية
لمهرجان النور
الرابع للابداع

 

تغطية قناة
الفيحاء
لمهرجان النور
في بابل

 

ملف مهرجان
النور

الثالث للابداع
2008

ملف
مهرجان النور
الثاني للابداع
 

            


مولد وعيد في قصائد الشيخ السنيد

عبد الرزاق السنيد

القصيدة الاولى

  

مولد الامام علي بن موسى الرضا عليهما السلام

  

ميلادهُ هو عزة ً وفخارا ,,,,,,,,, هذا الرضا آياته أسرارا       

هو ثامن الاطهار سبط محمّد ,,,,,,,,, وبفضله وعلومه انوارا

وولاية العهد التي هو عارف ٌ ,,,,,,,,, فيها خداعا ً  كلها إشعارا

وحديثه في مرو باد ٍ فكرهُ ,,,,,,,,, إنّ الامامة قوة ومسارا

,,,,,,,,,

ياثامن الاطهار انت إمامنا ,,,,,,,,, ما همّك الابعاد لا الغدارا

يومٌ به بيّنت أنت شروطها ,,,,,,,,, هذه الامامة كلها أثمارا

وأبيت َ أنك شاهد من اهلها ,,,,,,,,, الحصن انتم فيضكم أنهارا

الجدُ أحمد خاتم ومبشّر ٌ ,,,,,,,,, وأبوك حيدر انه كرارا

,,,,,,,,,

يا ثامن الاطهار قبرك شامخ ,,,,,,,,, هو روضة الجنّات فيه وقارا

حوزات علم من تراث محمّد ,,,,,,,,, فيها علومك تخرق الاستارا

في العيد حين أردت فيهم خاطبا ً ,,,,,,,,, منعوك  ما علموا هم الاشرارا

إذ أرجعوك وما دروا في عصمة ,,,,,,,,, أنت الامام الحق انت منارا

,,,,,,,,,

يا ثامن الاطهار نحيي ذكركم ,,,,,,,,, لا بالعواطف نقطف الاثمارا

نمشي على درب الامامة والتقى ,,,,,,,,, بثقافة ٍ في وعينا استمرارا

ونرد اعداء ً أتوا في حقدهم ,,,,,,,,, تكفيرهم ارهابهم منهارا

هذا هو الارهاب يضرب امّتي ,,,,,,,,, باسم التديّن  كلهم كفارا

جاءت لنا الرايات كلا ً حاقدٌ ,,,,,,,,, يكفي السكوت أمامنا إعصارا

,,,,,,,,,

يا ثامن الاطهار  فيض علومكم ,,,,,,,,, تحيي النفوس وتدفع الأخطارا

طوسيّنا  والحائري   مفيدنا ,,,,,,,,, والمرتضى وقادة أخيارا

واليوم مرجعنا الكبير بحكمة ٍ ,,,,,,,,, ويسير في درب الهدى كرارا

طوبى لصبرك من امامي المرتضى ,,,,,,,,,وجهادك السامي به اطوارا

يا ربّ انصر اخوتي بجهادهم ,,,,,,,,, عجل ظهور وليّنا المغوارا

عجل ظهور وليّنا المغوارا

ـــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ

  

القصيدة الثانية

  

نفحات من عيد الغدير المبارك

  

من فيافي الغدير فاح العبيرُ .........   وتجلّى فكر الإمامة نورُ        

يوم جبريل قال بلّغ  ونادى ......... لعلي أنت الولي الأميرُ

رافعا ً لليدين  يخطب فيهم ......... وعليٌ هو الوصي البصيرُ

هو مولاكم  ومولى تُقاة ٍ ......... من يعاديه ظالم شرّير ُ

اُكمل الدين  فهو مولى ً وسوراً ......... للموالين ناصرا ونصيرُ

.........

هو عيد الغدير عيدُ اُباة ......... بايعوا الحق صاريوم ٌ شهيرُ

أتممت نعمة الاله تجلّى فيه للدين عبرة ً وعطورُ

كاشف الكرب عن رسول ٍ ......... وكتاب بالنطق فيه حبورُ

هو زوج البتول صهر ٌ لطه ......... وأب ٌ وهو مخلص وجسورُ

وحروب النبي تشهد فيه ......... قائدا ً فارسا ً  هو المستنيرُ

اُحدٌ   بدرٌ شاهد ٌ لعطاء ٍ ......... خاض تلك الغمار وهو الخبيرُ

وبيوم الاحزاب جندل عمرا ً ......... ضربة ظل فضلها مشهورُ

قلع الباب يوم خيبر  فرّت ْ ......... قاتلٌ مرحباً دماه ُ تفورُ

انا واليتُه إماماً تقيّاً .........واستقام الاسلام   ظل يسير ُ

وبها صرّح النبي بهذا .........وبسيف ناصرا منصورُ

.........

يا عليّ أشكو الاسى في بلادي .........وجيوش جاءت بها تقصيرُ

حمل الاهل للسلاح جهادا ً ......... ويلبون عالماً وهو سورُ

وحفيد الحسين فيه تِراة ......... من عليّ ومرجعا ً واميرُ

قتلوهم شبابنا وسكتنا .........وبتكريت  صار امراً خطيرُ

داعش هم شراذم الكفر  جاؤا بغطاء وانت فيهم خبيرُ

وعلامات للظهور أبانت ........ واليماني قادما ً منصورُ

وسيأتي الموعود ينشرُ عدلا ً ......... ونلبي له ففيه مصيرُ

سيدي ضاقت الصدور بأهلي .........يبن طه عجّل فهذا الظهور

ربي عجّل لأهلنا وانصر الحق ......... إماما ً وقائدا ً محبور ُ

ــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ

  

القصيدة الثالثة

  

عيد الغدير الأغر عيد الولاية

  

رحابك انوارٌ ومجدك مورقُ ـــــــــ   ويوم به القرآن بالحق ينطق ُ   

أتتْ آية ُ التبليغ في الحج قالها ـــــــــ خطاب ٌ به نورُ الإمامة يسمق ُ

وفيها يد ُ المختار  يرفع صادحا ً ـــــــــ عليّ اميرُ المؤمنين  هذا مصدّق ُ

فمن كنتُ مولاه ُ   عليّ وليّه ـــــــــ والآلاف فيها بايعتْ  فيه تعبق ُ

فبايعه جُلّ الصحابة يومها ـــــــــ وبخبخ مولاه عليٌ ويونق ُ

ولكنها الاحقاد من باتتْ باهلها ـــــــــ عذاب الهي واقع ٌ فهو يزهقُ

ـــــــــ

وعيدٌ به الكرار بات اميرنا ـــــــــ  وصي رسول الله وهو الموفق ُ

ولادته في البيت فيها معاجزا ً ـــــــــ ولم يعبد الاوثان  والله يصدق ُ

ولم يحتسي للخمر قط ٌ   وليّنا ـــــــــ وكرّمه الباري  ودينا ً محقق ُ

وبات يلبي داعي الله ليلة ً ـــــــــ ولا يتخشي  لله يُعطي وينفق ُ

تصدّق   أعطى  والولاية سؤله ـــــــــ وقرآن فيه آية ٌ هي تنطق ُ

وباهل فيه والبتول وولدها ـــــــــ يباهي بهم  والنصر فيهم محقق ُ

وفي بدر باد الشرك بالحق صادحا ً ـــــــــ وبالله منصورا ً الى الحق يطرق ُ

وفي اُحد ٍ جبريل ناداه  معلناً ـــــــــ فلا سيف الا ذو الفقار الموثّقُ

ولا لا فتى الا عليّ وليّنا ـــــــــ إماما ً أميرا ً بالإمامة يعبق ُ

وفي خيبر باب ُ اليهود يهزها ـــــــــ ومرحبهم أرداه   راح ممزق ُ

وفي وقعة الاحزاب جندل عمرهم ـــــــــ وايمان فيه كاملا ً  والوجه مشرق ُ

هم أخّروها للامامة عنوة ـــــــــ اما علموا القرآن بالحق ينطق ُ

هم ُ كسروا ضلع البتولة أحرقوا  لباب رسول الله    والروح تزهق ُ

نرى اليوم إرهاباً وفتكا ً وغيلة ـــــــــ وغدرا ً وتكفيرا ً    عراقي مُمزق ُ

فمن زرع الارهاب في ارض حيدر ٍ ـــــــــ ومن قتل الابرار  والشام تُحرق ُ

وداعش مأجورون عاثوا باهلنا ـــــــــ فأفغان باكستان والدم  يُهرق ُ

وما ذنب اهلي هاك لبنان يشتكي ـــــــــ وجَورا ً وتقتيلا ً   واموال تُنفق ُ

ومن يزرع الاحقاد يلقى حصادها ـــــــــ يعود اليه الجور   هذا مُحقق ُ

فيا ربي انقذنا بحق نبينا ـــــــــ وآل هم الاطهار والحق ينطق ُ

علي ّ هو الحق المبين مصدقا ً ـــــــــ نواليه نحيى في ولاه ونسمق ُ

فيا ربي عجّل في ظهور إمامنا ـــــــــ وليّا ً به إنقاذنا  وهو يعبق ُ

وليّا ً به إنقاذنا  وهو يعبق

 .....................................................................................................

  

اُلقيت القصائد في مناسباتها في شهري ذي العقدة وذي الحجة في الحادي عشر من الاول وفي الثامن عشر من الثاني

اعادها الله تعالى بالخير وبلوغ الاماني

 

مالمو - السويد

.......................................................................................................................................

عبد الرزاق السنيد


التعليقات

الاسم: كريم السماوي
التاريخ: 16/10/2014 22:44:33
السلام عليكم ورحمة الله وبركاته
تحية أحترام وتقدير للشاعر عبد الرزاق السنيد المحترم
قرأت أبياتك التي تصيب كبد الحقيقة ويعرف الناس من الحق وهو نبراس العزة وزهو الذات فدمت شاعراً مبدعاً ترفل بالولاية وعز الموالاة.




5000