.
......
 
.............
..........
هالة النور للإبداع
.
أ. د. عبد الإله الصائغ
..... 
.
مواضيع تستحق وقفة
  .

في حضرة المعلم مع
الدكتور السيد علاء الجوادي

 د.علاء الجوادي

حوار علي السيد وساف

.
 رفيف الفارس

رسالة الينا نحن غير المشاركين في واقع ثورة شعبنا البطل

الكاتبة رفيف الفارس

.

.

.
....
.......
 
...…
ـــــــــــــــ
.
.
 svenska
.
مؤسسة آمنة لرعاية الايتام

.

.

..............
 
.
 ................... 


 

....................
جمعية الصداقة العراقية السويدية 
...................

  

ملف مهرجان
النور السابع

 .....................

فيلم عن
د عبد الرضا علي

  




................


خدمات ترجمة 
 في مؤسسة النور

.

 ملف

مهرجان
النور السادس

.

 ملف

مهرجان
النور الخامس

.

تغطية قناة آشور
الفضائية

.

تغطية قناة الفيحاء
في
الناصرية
وسوق الشيوخ
والاهوار

.

تغطية قناة الديار
الفضائية
 

تغطية
الفضائية السومرية

تغطية
قناة الفيحاء في بابل 

ملف مهرجان
النور الرابع للابداع

.

صور من
مهرجان النور الرابع 
 

.

تغطية قناة
الرشيد الفضائية
لمهرجان النور
الرابع للابداع

.

تغطية قناة
آشور الفضائية
لمهرجان النور
الرابع للابداع

 

تغطية قناة
الفيحاء
لمهرجان النور
في بابل

 

ملف مهرجان
النور

الثالث للابداع
2008

ملف
مهرجان النور
الثاني للابداع
 

            


قراءة في انطولوجيا كتاب نسوي..شاعرات من البصرة

محمد سهيل احمد

تساؤل ساكنني طويلا  يتعلق بالحضور النسوي في المشهد الثقافي البصري ، جاءت الانطولوجيا التي اصدرها اتحاد ادباء البصرة (كتاب فنارات ) والتي ضمت بين دفتيها احدى عشرة شاعرة بمثابة الاجابة عنه : ترى ما سر غياب العنصر النسوي عن انشطة الاتحاد  ؟

 وبعيدا عن التبريرات والاجابات الجاهزة من الضروري ملاحظة الواقع الاجتماعي الأليم المتمثل بهذا الغياب .  

ونعود الى المجموعة التي اصدرتها مجلة ( فنارات )  عن اتحاد البصرة لنثني بادئ ذي بدء على المبادرة بقدر تعلق الأمر بعنصر منسي يشكل كما لايخفى على الجميع نصف المجتمع ،هو المرأة البصرية في بوحها ، في صراخها المهموس الذي تهتز له الجدران قبل القلوب وفي اشراقات الدمع على خديها :   والكواكب التي اعاقتني عنك   طحنتها  بياقوت الدمع   انه دمي المداف بصلصالك                                 

 ايمان الفحام ـ ما الذي اربك اللوتس      

 اما من اسهمن في هذه الاضمامة الشعرية بأكثر من نص شعري فهن كل من ايمان الفحام ،د. هالة فتحي كاظم ، الشقيقتين الهام وانغام ناصر الزبيدي ، روان العطية ، رؤى البصري ، ايفان الدراجي ، حياة الشمري ، حميدة العسكري ، جنان المظفر واسماء الرومي .  

والقاسم المشترك بين المحاولات التي ضمتها دفتا المجموعة يتمثل في صرخة الانثى المختنقة في الغرفات او تحت سماء عراقية زاخرة بعيون ميدوزا :   ستمضي انت  ..   وسيهطل المطر ..   وسأبقى   في غرفتي الهادئة الدافئة   اقول لك   لن نلتقي ابدا ...                      

 انغام ناصر الزبيدي ـ ماعدت لتعاتبني    ومن الواضح  ان النصوص المدرجة في الانطولوجيا تحمل في طياتها ــ عدا نماذج ايمان الفحام المتقدمة زمنا وتجربة وهو ما ينطبق على تجربة الشاعرة ايفان الدراجي ــ طاقات شعرية واعدة .

ومن المؤكد ان المجموعة قدمت لتجارب نسوية لعل القارئ يطلع عليها للمرة الاولى .

 وفي الوقت الذي تلامس انفاسه هواجس واشراقات أصوات تدرج للمرة الاولى او الثانية على درب القصيد اللامتناهي ، فأن الاثر الذي تترك هذه التجارب الجريئة تبعث في القلب قدرا عاليا من السرور لأسباب شعرية واخرى اجتماعية فسماء الحضور الانثوي في عموم المشهد الثقافي العراقي على وجه العموم ، والمشهد البصري ، بشكل خاص ، كانت وما زالت مجدبة لاسباب تتعلق بالذكر قبل الانثى !

  وما نتمناه كمتلقين معنيين باللهب المقفى ان تعمل الشاعرات المشاركات على تطوير ابداعهن الشعري بعيدا عن فخاخ المباشرة والتقريرية اللتين تسمان عدد من نماذج الانطولوجيا باتجاه الصورة الشعرية الغنية باصطخابات الشعر وباتجاه غوص اعمق في نهر التجربة الابداعية .

 وما نتوقعه شخصيا هو ان بعض هذه التجارب سيتناوشه إرهاق الرحلة الأولى في حين سيرسخ العدد الآخر اقدامه في المشهد الشعري البصري .

  وفيما نحن بانتظار رذاذ مطر شعري يخترق التقسيمات الجنسية الى ذكر وانثى نحو نتاج انساني محض نقرأ المقطع المقتبس التالي :   قلوبنا المشدودة في خيط من التيه   من يسكب فيها الأحلام   من يعطينا حبا   ليأخذ موتنا ؟ !                      

د. هالة فتحي ـ الى موجة مرتبكة                                                                                                                             

محمد سهيل احمد


التعليقات




5000