.
......
 
.............
..........
هالة النور للإبداع
.
أ. د. عبد الإله الصائغ
..... 
.
مواضيع تستحق وقفة
  .

في حضرة المعلم مع
الدكتور السيد علاء الجوادي

 د.علاء الجوادي

حوار علي السيد وساف

.
 رفيف الفارس

رسالة الينا نحن غير المشاركين في واقع ثورة شعبنا البطل

الكاتبة رفيف الفارس

.

.

.
....
.......
 
...…
ـــــــــــــــ
.
.
 svenska
.
مؤسسة آمنة لرعاية الايتام

.

.

..............
 
.
 ................... 


 

....................
جمعية الصداقة العراقية السويدية 
...................

  

ملف مهرجان
النور السابع

 .....................

فيلم عن
د عبد الرضا علي

  




................


خدمات ترجمة 
 في مؤسسة النور

.

 ملف

مهرجان
النور السادس

.

 ملف

مهرجان
النور الخامس

.

تغطية قناة آشور
الفضائية

.

تغطية قناة الفيحاء
في
الناصرية
وسوق الشيوخ
والاهوار

.

تغطية قناة الديار
الفضائية
 

تغطية
الفضائية السومرية

تغطية
قناة الفيحاء في بابل 

ملف مهرجان
النور الرابع للابداع

.

صور من
مهرجان النور الرابع 
 

.

تغطية قناة
الرشيد الفضائية
لمهرجان النور
الرابع للابداع

.

تغطية قناة
آشور الفضائية
لمهرجان النور
الرابع للابداع

 

تغطية قناة
الفيحاء
لمهرجان النور
في بابل

 

ملف مهرجان
النور

الثالث للابداع
2008

ملف
مهرجان النور
الثاني للابداع
 

            


فاتنة الغيب

تحسين عباس

على مقربةِ وريدٍ من العطر 

 أحلامُنا احْتستها عرّافةُ الحبّ 

عقيدةَ ليل. 

 الوقتُ مذ أرَّخكِ في نواحي اهتمامي 

إلتزمَني النايُ لأعزفَ من انفاسِكِ 

أنشودتي،

 فما إن مَكثتُ في اعماقي طويلاً 

الا وقدْ صحوتُ وفي عينيَّ 

رسْمُكِ . 

امهليني رعشةَ حبّ 

كي أقولَ : 

 اني على قيدِكِ ...،

أنادي ايايَ 

ينتبهُ فيَّ صوتُكِ !!

كلُّ دُموعِكِ التي سَكَبَتها مُوسِيقايَ

أرَّقت هذياني 

لا صبرَ يشتهيني ، لا وقتَ يحملُني 

 لا رويَّةَ تُهدهِدُني 

على صوتِ أمي ( دللول يلولد يبني دللول). 

في ألوانِ وجهي

لا تعبثي ، أو اعبثي لكِ الخيار 

فهو تضاريسُ قصيدةٍ عطشى  

تُدمنُ السهرَ على جرفِ المواويل 

لتحكي عن قَصصِ العاشقين الُمحَنَّطةِ بالشوق .

 من بساتينِ عينيكِ المكتظةِ بشعري 

أقطفُ أحلى باقاتِ البوح لكِ

فتنسجين منها أغنيةً ريفيةً بطعمِ السماء 

ها أنا أقولُ لكِ مرة أخرى مَن انتِ ؟ 

يا فاتنةَ الغيب، 

فهذه آخرُ قصيدة ٍ أعلّقُها على ديوانِ ذاكرةٍ  

ستَحُجَّ اليها دموعُكِ 

باليقين .


تحسين عباس


التعليقات




5000