..... 
....
......
مواضيع تستحق وقفة 
.
......
امجد الدهامات
.......
د.عبد الجبار العبيدي
......
كريم مرزة الاسدي
.

 
.
.
 svenska
.
مؤسسة آمنة لرعاية الايتام

.

.

 

..............
 
.
 ................... 


 

....................
جمعية الصداقة العراقية السويدية 
...................


اطلاق
اسم الشاعر الكبير
 (يحيى السماوي)
على مهرجان النور
الثامن
 

يحيى السماوي  

ملف مهرجان
النور السابع

 .....................

فيلم عن
د عبد الرضا علي

  




................


خدمات ترجمة 
 في مؤسسة النور

.

 ملف

مهرجان
النور السادس

.

 ملف

مهرجان
النور الخامس

.

تغطية قناة آشور
الفضائية

.

تغطية قناة الفيحاء
في
الناصرية
وسوق الشيوخ
والاهوار

.

تغطية قناة الديار
الفضائية
 

تغطية
الفضائية السومرية

تغطية
قناة الفيحاء في بابل 

ملف مهرجان
النور الرابع للابداع

.

صور من
مهرجان النور الرابع 
 

.

تغطية قناة
الرشيد الفضائية
لمهرجان النور
الرابع للابداع

.

تغطية قناة
آشور الفضائية
لمهرجان النور
الرابع للابداع

 

تغطية قناة
الفيحاء
لمهرجان النور
في بابل

 

ملف مهرجان
النور

الثالث للابداع
2008

ملف
مهرجان النور
الثاني للابداع
 

            


ستكبر(راية) وتُحدث عن والدها

يوسف شرقاوي

لا اعلم من أين يستمد هذه القوة الرجل السبعيني المصاب بمرض العضال والد الشهيد مروان القواسمي؟

فما أن شاهدته اليوم في الخليل اغرورقت عيناي بالدموع، ضحك وخفف عني ألمي وانا أقبّل كتفه الذي كان يحمل عليه مروان وهو طفلا.

ضحك وأخذ يمازحني ويقول لي بدنا نقرا رواية صديقك أسامة العيسة "مجانين بيت لحم" ما أن أكمل كلامه حتى تيقنت انه هو من تحدى جيش الاحتلال بأن جعل الشهيد مروان يحتضن "راية" ابنة الخمسة عشر يوما فقط.

قال لي في آخر زيارة لكما قبل شهرين أنت وأسامة اخبرتكما أن زوجة مروان حامل وأمنيتي الوحيدة في هذه الحياة أن يرى ابنته ويضمها الى صدره، لكن قدرني الله أن أمكنه من ذلك وهو شهيدا..انها الضمة الوحيدة يا ابا محمد.

ترك لي غصّة عميقة في قلبي وهو يقول،ستكبر "راية" وستنجب مروان وستخبره بالقصّة الغصّة الأبدية، فمن قال أن هذا الاحتلال أطول احتلال في العالم؟ انه آخر الاحتلالات وسيزول.

قال لي بيتي القديم والذي كان نصفه لمروان، أغلق جيش الاحتلال الطابق الأرضي بالإسمنت، وأتلف الطابق العلوي أيضاً، وأنا اسكن اليوم بقرب مقبرة الشهداء، آمل أن تزورني هناك أنت وصديقك أسامة.

كان يحدثني وهو مبتسماً وأنا لا اقوى على الإجابة، كنت استحضر مشهد والدة الشهيد أم عامر أبو عيشة وهي تحمله الى مثواه الأخير ليواري الثرى بجانب شقيقه الشهيد زيد، الذي استشهد قبل عشر سنوات.

انها أم الشهداء والأسرى وحاضنة "المطاردين" والمتحدية للاحتلال دائما.


يوسف شرقاوي


التعليقات




5000