..... 
....
......
مواضيع تستحق وقفة 
.
......
امجد الدهامات
.......
د.عبد الجبار العبيدي
......
كريم مرزة الاسدي
.

 
.
.
 svenska
.
مؤسسة آمنة لرعاية الايتام

.

.

 

..............
 
.
 ................... 


 

....................
جمعية الصداقة العراقية السويدية 
...................


اطلاق
اسم الشاعر الكبير
 (يحيى السماوي)
على مهرجان النور
الثامن
 

يحيى السماوي  

ملف مهرجان
النور السابع

 .....................

فيلم عن
د عبد الرضا علي

  




................


خدمات ترجمة 
 في مؤسسة النور

.

 ملف

مهرجان
النور السادس

.

 ملف

مهرجان
النور الخامس

.

تغطية قناة آشور
الفضائية

.

تغطية قناة الفيحاء
في
الناصرية
وسوق الشيوخ
والاهوار

.

تغطية قناة الديار
الفضائية
 

تغطية
الفضائية السومرية

تغطية
قناة الفيحاء في بابل 

ملف مهرجان
النور الرابع للابداع

.

صور من
مهرجان النور الرابع 
 

.

تغطية قناة
الرشيد الفضائية
لمهرجان النور
الرابع للابداع

.

تغطية قناة
آشور الفضائية
لمهرجان النور
الرابع للابداع

 

تغطية قناة
الفيحاء
لمهرجان النور
في بابل

 

ملف مهرجان
النور

الثالث للابداع
2008

ملف
مهرجان النور
الثاني للابداع
 

            


اما آن لهذا التيه الذي نحن فيه أن ينتهي؟

يوسف شرقاوي

يقول المثل العربي الشائع ان الذي "يجرب المجرب عقله مخرب" وغالبية الناس تقريبا تجمع على صوابية هذا المثل

لكن المفارقة أن تلك الغالبية لازالت تبايع وتعيد مبايعة هذا "المجرب" والذي لو سمع ميقال عنه في الغرف المغلقة لقرر اعتزال الحياة السياسية واعتذر بأثر رجعي للشعب عن نهجه ورؤيته السياسية.

لاخلاص لنا جمبعاً من هذا التيه المزمن إن لم نقف وقفة "تأمل" عميقة ونراجع مراجعة نقدية معمقة لبنية نخب وتنظيمات واحزاب التيه هذه التي لازالت تلذذ كلما اوغلت أكثر في اغتصابنا، بمعنى آخر "أن نغيّر ما بِأنفسنا"

والمفارقة ايضاً عندما يفتح نقاشاً عن كيفية الخلاص من نخب التيه للخروج من نفق التيه هذا،تخرج علينا ارتال وانساق تتشدق وتجتر تاريخا يدافع عن نخب التيه،بل وتبرر افعالها وتصف خطاياها بالواقعية والصواب السياسي..أي لايوجد في السوق الا هذه النخب "الفذّة"وهي القادرة والمؤهلة أن تخرجنا من هذا النفق

هذه الارتال والأنساق تؤكد أن مامورس سابقاً أصبح نهجاً"تربوياً" سائداً لايعرف المحرمات ولا الثوابت،فالذي كان غير معقولا ولا مقبولاً أصبح مقدساً خدمة للمصالح العليا..ألتنسق الأمني مثالاً لا حصراً على ذلك

على مايبدو أن"ثلّة" التيه هذه بالغت في غيّها لأنها اغتصبت وعيّ المنضوين تحت أمرتها،لأنه اصبح التطرق الى ماينخر بنية التنظيمات والأحزاب من المحرمات.

مفارقات احتلت وعينا"التحرر الوطني" لاينجز ألا بفضل انساق وأرتال العبيد المحتشدين داخل تلك التنظيمات والأحزاب،أما من يتلمسون طرق الخلاص والخروج من نفق التيه هذا الى الفضاء،لهم أجندات خارجية وهم الخطر على الوطن قبل الإحتلال!..لم يبقَ لي إلاّ أن أقول إن ليل الشعوب لن يطول

 

يوسف شرقاوي


التعليقات




5000