..... 
....
......
مواضيع تستحق وقفة 
.
......
امجد الدهامات
.......
د.عبد الجبار العبيدي
......
كريم مرزة الاسدي
.

 
.
.
 svenska
.
مؤسسة آمنة لرعاية الايتام

.

.

 

..............
 
.
 ................... 


 

....................
جمعية الصداقة العراقية السويدية 
...................


اطلاق
اسم الشاعر الكبير
 (يحيى السماوي)
على مهرجان النور
الثامن
 

يحيى السماوي  

ملف مهرجان
النور السابع

 .....................

فيلم عن
د عبد الرضا علي

  




................


خدمات ترجمة 
 في مؤسسة النور

.

 ملف

مهرجان
النور السادس

.

 ملف

مهرجان
النور الخامس

.

تغطية قناة آشور
الفضائية

.

تغطية قناة الفيحاء
في
الناصرية
وسوق الشيوخ
والاهوار

.

تغطية قناة الديار
الفضائية
 

تغطية
الفضائية السومرية

تغطية
قناة الفيحاء في بابل 

ملف مهرجان
النور الرابع للابداع

.

صور من
مهرجان النور الرابع 
 

.

تغطية قناة
الرشيد الفضائية
لمهرجان النور
الرابع للابداع

.

تغطية قناة
آشور الفضائية
لمهرجان النور
الرابع للابداع

 

تغطية قناة
الفيحاء
لمهرجان النور
في بابل

 

ملف مهرجان
النور

الثالث للابداع
2008

ملف
مهرجان النور
الثاني للابداع
 

            


قصائدنا بلا مأوى

عبد الوهاب المطلبي

أنادي الرب َّ أشكوه ، على وطن أضاعوه،

 قصائدنا بلا مأوى تعرت من أديم الجلد،

 محطتنا الأخيرة كيف ننهيها، نشيدا ً دافق المحن

 خسرنا الحب  والتاريخ خسرنا الرحمة الكبرى.

.أأشكو الرب عن وطني هو المسلوب والمحني 

هو الجاني والمجني 

محطتنا الأخيرة كيف أكتبها 

أودعها ولم أصطد عنوانا لهاربة ٍ

وما أعطيتها ظناً سوى ظلي بلا رأس ٍ

..سقيت ُ الرمل َ في اللاحول..

نظرت ُ الى أشباحِ كفين بريحان ٍ ضبابي ٍ.

*       *       *

.ومات الحب ُ مقتولا ً تساءلنا :- من ْ القاتل المغمور في موج الخيارات ِ 

وكان العشب ُ مصفراً..

رأيت ُ المدَّ محمولاً على نظرات ِ عينيها..

تبث ُ العشق من طرفٍ، أسير ُ تأملُ المعنى 

ولكني أنا في الساحل الآخرَ

و من بحر ٍغريب الصمت .

. جبال الصمت ِ لم  ترحم رذاذ الحزن والألم

نثرنا في مهب الريح أحلاما ً طفوليه

خسرنا من تمهلنا حبيب القلب

عرفنا إنَّ جنيّاً على  طرق ٍموزعة ٍتساهم ُ في تقاطعنا

*       *       *

وجاء َ النيزك ُ السري

عرفناهُ كضوء الشمس ِ مفتونا في تمزقنا 

ركضنا في تشرذمنا وراء النعرة العمياء

لماذا نركب ُالأقدار َقاطرة ًلتمضي في مآسينا

وندرك ُ إنها خطرٌ وتشويهٌ غريبٌ عن عقيدتنا

لكي تبقى عروش خليج العار ِ قد صاغت ْ هزائمنا

 وتبقى كل ُّ قافلة  ٍ ضليلة شوق حاديها

وعن إرم ٍ تضللها ضمائرهم لتسحقنا

كوارث أمتي تأتي من تاريخ ممسوخ ٍمن الماضي

 كطاغية ٍليسلب  َما يظللنا

لصيقٌ من قريش ٍ كان مبدعها

فهل من يقظة كبرى تدقق كل ماضينا وتفحصهُ بروح العصر؟

ومنْ يأتي لينقذنا؟

شيوخ الفتنة العمياءِ ما برحت  تشيـَّدُ من جماجمنا معابدهم 

شيوخ ٌ أسسوا التكفيروالتزويرمن تطوان الى الدوحه

وما قتلوا سوى الفرحه

وبثوا الفرقة العمياء بين السني والشيعي ومات الحبل ُ حبل الله وكنا في شفى النار 

فأصبحنا وعاء النار

ألا تبا ً بما أفتوا وفي الدارين مأواهم  جحيم النار


عبد الوهاب المطلبي


التعليقات

الاسم: عبد الوهاب المطلبي
التاريخ: 17/09/2014 12:32:46

الأديبة القديرة د. هناء القاضي
أرق التحايا إليك
المصيبة إن الجميع يعلمون إن الشعب العراقي يعلم ما يُخطط ُ له وأمريكا تعرتف إن داعسش هيي أو هو من إنتاجها..ولكن حبل الله مقطوع
الف شكر للزيارة الكريمة سيدتي
مودتي وتقديري

الاسم: د هناء القاضي
التاريخ: 17/09/2014 08:23:13
وكان العشب ُ مصفراً..

رأيت ُ المدَّ محمولاً على نظرات ِ عينيها..

تبث ُ العشق من طرفٍ، أسير ُ تأملُ المعنى

ولكني أنا في الساحل الآخر

هو موت الرجاء فينا حين لا تكون هناك ضفة أخرى تنشلنا من الغرق.
هي الفتنة دسّوها بيننا ونجحوا ..لا حول ولا قوة إلا بالله .
الشعب يجب أن يعي أنه ضحية مؤامرة قذرة ..يجب أن يتحّد ليواجه هذا المدّ الغاشم.
مع التقدير

الاسم: عبد الوهاب المطلبي
التاريخ: 16/09/2014 07:36:13
الأديب محمود السوداني
ارق التحايا اليك
ملاحظة جديرة بالإهتمام.. سأتأكد منها إذا لا تعني أشكو الى الله.. يمكنني حذفها لكي تكون الجملة :إنادي الرب وفي وجع ٍ على وطن أضاعوه
لك شكري ومودتي وتقديري

الاسم: عبد الوهاب المطلبي
التاريخ: 15/09/2014 20:15:12
إستاذي الشاعر المبدع الحاج عطا الحاج يوسف
ارق التحايا اليكمما زلنا نصرخ من أجل العراق
الف شكر لألق الزيارة

الاسم: محمود السوداني
التاريخ: 15/09/2014 20:11:07
الى الشاعر عبد الوهاب المطلبي
تحية عطرة
هناك خطأ غير مقصود في قصيدتك وهو استخدامك للفعل يشكو
في مطلع القصيدة فأنت هنا كمن يقول اشكو الله ذاته والصحيح
انك تعني اشكو الى الله , يقول تعالى في سورة يوسف : انما
أشكو بثي وحزني الى الله . صدق الله العلي العظيم .
ملاحظة احببت الأشارة اليها لأن المعنى ينقلب تماماوشكرا لك .

الاسم: الحاج عطا الحاج يوسف منصور
التاريخ: 15/09/2014 16:58:00
أخي الشاعر النابه عبد الوهّاب المُطّلبي

قصيدة تعرت في نار الشكوى من شيوخٍ لا يعرفون غير الفتنة
والتضليل ألقى بها شاعر تضمخ بأوجاع الوطن السالب
المسلوب فجاءت ثورةً لا تُهادن [ شيوخٌ أسسوا التكفير
والتزوير من تطوان الى الدوحة ] .

دُمتَ ودامتْ ثورتكَ على أهل الافكِ والتزوير .

تحياتي مع التقدير .

الحاج عطا




5000