.
......
 
.............
..........
هالة النور للإبداع
.
أ. د. عبد الإله الصائغ
..... 
.
مواضيع تستحق وقفة
  .

في حضرة المعلم مع
الدكتور السيد علاء الجوادي

 د.علاء الجوادي

حوار علي السيد وساف

.
 رفيف الفارس

رسالة الينا نحن غير المشاركين في واقع ثورة شعبنا البطل

الكاتبة رفيف الفارس

.

.

.
....
.......
 
...…
ـــــــــــــــ
.
.
 svenska
.
مؤسسة آمنة لرعاية الايتام

.

.

..............
 
.
 ................... 


 

....................
جمعية الصداقة العراقية السويدية 
...................

  

ملف مهرجان
النور السابع

 .....................

فيلم عن
د عبد الرضا علي

  




................


خدمات ترجمة 
 في مؤسسة النور

.

 ملف

مهرجان
النور السادس

.

 ملف

مهرجان
النور الخامس

.

تغطية قناة آشور
الفضائية

.

تغطية قناة الفيحاء
في
الناصرية
وسوق الشيوخ
والاهوار

.

تغطية قناة الديار
الفضائية
 

تغطية
الفضائية السومرية

تغطية
قناة الفيحاء في بابل 

ملف مهرجان
النور الرابع للابداع

.

صور من
مهرجان النور الرابع 
 

.

تغطية قناة
الرشيد الفضائية
لمهرجان النور
الرابع للابداع

.

تغطية قناة
آشور الفضائية
لمهرجان النور
الرابع للابداع

 

تغطية قناة
الفيحاء
لمهرجان النور
في بابل

 

ملف مهرجان
النور

الثالث للابداع
2008

ملف
مهرجان النور
الثاني للابداع
 

            


الى من لا يهمه الأمر

خيري هه زار

سيدي نحن لفيف , حسب الوزن الخفيف , مواطنون لكن , في هذه الأماكن , نعتاش على الأمل , صبرنا صبرالجمل , لكم نبث الشكوى , فهل عندكم سلوى , جئناكم نعرض الحال , ليس تحقيق المحال , منكم علمنا الطاعة , مذ أيام الرضاعة , بيعة تلو بيعة , داخل هذي الضيعة , أنصاف رجالها , هموا في سجالها , وغيرهم شاردون , حيارى وباردون , آيتهم معكوسة , رايتهم منكوسة , وتجرفهم سيول , بالأهواء والميول , والقلة المخفية , في الزوايا منفية , ليس ثمة رابط , في جوالعزم الهابط , بين تلك الفصائل , لتوحيد الخصائل , غيرعقدة الأنا , واستئثاربالهنا , من القلة والبعض , يعزى لخطاب الوعظ , الذي يسري فينا , هوالذي يدنينا , من كنف الاغتراب , بل وحتى الاحتراب , بين نفوس الاطياف , يعيدنا القهقري لثقافة الارياف ,  ورجالات الاقطاع , تجرم ثم تطاع , ولا تقيم للعرف , وهي على شفا الجرف , أي وزن وقيمة , للرؤى المستقيمة , تتبنى الاحتكام , تحاكي دورالحكام , والقضا فينا ضعيف , يتسول الرغيف , الا على الحرافيش , تنفلت الخفافيش , تحت أحابيله , طيرأبابيله , فالى أين المسير , درب شائك عسير .

وفي متن العريضة , آمالنا العريضة , أن تراعوا المطالب , وتفضحوا المثالب , أيا سيدي الكريم , دع عنك ذاك الغريم , لتستنفرالطاقة , ولتجميل الباقة , لكي تتسع الكل , دونما غبن وذل , فناسنا كالزهور, عاشت بمرالدهور, تحت أئتلاف جميل , أينعت به خميل , وبعديد الألوان , أبهرت كل الأكوان , برشفة من طلى , كيف تدعون البلى , يطال منها القامة , ويفري الاستقامة , من عود قدها الغض , بعدها نبكي للحظ .

ثم ندعوفي الهامش , مثلما بگلگامش , الرجال الخارقين , ليردعوا المارقين , ممن سلبوا الحقوق , ثم أحدثوا الشقوق , فتقطع الوتين , من الهيكل المتين , الذي يأوي الجميع , هل هناك من سميع , لفحوى هذي الدعوى , ولاجتثاث البلوى , بين ثنايا المكان , داخل كل الأركان , على هذه الشعاب , وليست من الصعاب , ولكن يا للهمم , فلا تسمو للقمم , في الأثيروالأجواء , ولكثرة الأهواء , ونزعة التكاثر, دون أدنى المآثر , للأنفس والأموال , وفي مجمل الأحوال , لدى الساسة المسؤولين , لكونهم مجبولين , على تلك المزايا , نظنها رزايا , تسيء ولا تنفع , تنكس ولا ترفع , للنفس وللهامة , وتفضي للملامة .

فخلاصة القول , عند انقضاء الحول , ما نرجوه ونأمل , بأن نراه يكمل , ونلتمس الواجب , ينبأ به الحاجب , وبالانجازالسريع , لا بالفشل الذريع .

عذرا اذا ما بدا , قبل أن نلقى الردى , فضاضة أوتقصير, منا نحن فالمصير, هوهمنا الأكبر, في زماننا الأغبر, سيدي لك السلام , فلقد كف الكلام .

 

 

 

خيري هه زار


التعليقات




5000