..... 
....
......
مواضيع تستحق وقفة 
.
......
امجد الدهامات
.......
د.عبد الجبار العبيدي
......
كريم مرزة الاسدي
.

 
.
.
 svenska
.
مؤسسة آمنة لرعاية الايتام

.

.

 

..............
 
.
 ................... 


 

....................
جمعية الصداقة العراقية السويدية 
...................


اطلاق
اسم الشاعر الكبير
 (يحيى السماوي)
على مهرجان النور
الثامن
 

يحيى السماوي  

ملف مهرجان
النور السابع

 .....................

فيلم عن
د عبد الرضا علي

  




................


خدمات ترجمة 
 في مؤسسة النور

.

 ملف

مهرجان
النور السادس

.

 ملف

مهرجان
النور الخامس

.

تغطية قناة آشور
الفضائية

.

تغطية قناة الفيحاء
في
الناصرية
وسوق الشيوخ
والاهوار

.

تغطية قناة الديار
الفضائية
 

تغطية
الفضائية السومرية

تغطية
قناة الفيحاء في بابل 

ملف مهرجان
النور الرابع للابداع

.

صور من
مهرجان النور الرابع 
 

.

تغطية قناة
الرشيد الفضائية
لمهرجان النور
الرابع للابداع

.

تغطية قناة
آشور الفضائية
لمهرجان النور
الرابع للابداع

 

تغطية قناة
الفيحاء
لمهرجان النور
في بابل

 

ملف مهرجان
النور

الثالث للابداع
2008

ملف
مهرجان النور
الثاني للابداع
 

            


1700 شاب عراقي في غياهب المجهول

علياء الحسني

سبايكر

1700 شاب عراقي في غياهب المجهول

صمت سياسي واعلامي ولا صوت سوى صراخ امهاتهم

تحقيق / المحامية علياء عبود الحسني

اسم اضحى  يرتبط بحسرة عميقة للأمهات ونهر من دمهم ودموعنا  1700 شاب عراقي قتلوا بدم بارد من قبل الدو اعش ، وامام كاميرات الفيديو وبثت عمليات قتلهم على المواقع الإليكترونية ، عشية احتلال الموصل من قبل داعش.... الصمت الذي رافق المأساة اثار غضب شعبي لذوي الضحايا والمهتمين . لم ينطق سياسي بتصريح ليلتها بل اكتفوا بتكذيب المجزرة وفندوا الصور، الاعلام لم يتناول القضية كخبر مذاع حتى ؟؟؟

مناشدات اهالي الضحايا

  

الموضوع اصبح اكبر من ازمة ،  ذوي الضحايا استنجدوا بمجلس النواب.. فهل من حلول متوفرة في الافقَ!!الحل العشائري ؟؟ ام سينتظر ذوي الضحايا نهاية التحقيق بالجريمة من قبل مجلس النواب ؟ماهي ثائرات النتائج على المجتمع العراقي خصوصا ان الاسماء التي طرحها مشعان الجبوري انتماءاتها العشائرية والسياسية معلومة ومعروفة؟؟

أوضح المواطن محمد طالب ان التغافل الاعلامي مقصود كون الاعلام العربي اغلبه وللأسف يروج لاسم الدولة الاسلامية ويغض النظر  عن جرائمها .واكد محمد على ان الحكومة لن تكون قاصرة على فتح تحقيق كبير بالموضوع ، لكن التحقيق سيكون موثق اكثر وفعال لو انتظرت التحقيقات لحين تحرير تكريت بالكامل ، وعن تبعات التحقيق حتى لو حمل في طياته اثير طائفي فان العدالة يجب ان تأخذ مجراها ويقتص من الجناة هكذا يرى المواطن محمد طالب .

الغموض يحيط مصير الشباب في قاعدة  سبايكر ، ولا معلومات حتى لتقصي الواقعة، الاعلامي ريناس علي اكد على انه لاشي واضح في قضية سبايكر ، ولا معلومات حتى .اي لا يصح ان يتهم الاعلام بالتغافل 

فيما يختلف معه المواطن ليث شاكر ، التغافل  متعمد وهو منبثق من عدة امور اولاً:ان قتله الجنود مدعومين من كل الاعلام العربي

وثانيا ان المقتولون شيعة وهؤلاء غير معترف بمواطنتهم وانسانيتهم مع الاسف عند كل الدول العربية، وهم اي السياسيين الشيعة يعلمون ان القتلة معظمهم عراقيين،  كما وان القتلة سيستهدفونهم مباشرة، وثالثا ساهم السياسيين الشيعة فبي التغافل الاعلامي لان يفتح باب كبير عليهم لتقصيرهم في اداء واجباتهم،  ومشعان الجبوري فتح بابا كبيرا عندما اعلن ان القتلة بعثية ومن عشيرتي ال بو ناصر وال عجيل ، ومن جهة يفتح باب جهنم عليهم من قبل اهالي الضحايا.

يتفق مع ليث الدكتور القانوني خضر القرة غولي قائلاً : ان كل السياسيين متفقين على قاعدة او قواعد صغيرة، اقتل وانا اغطي واسكت.. وانت افعل ما افعل انا...وكلنا حبايب على المائدة، لكن الحصص مختلفة قليلا, وكما يرى الدكتور القره غولي ان التغافل الاعلامي عن جريمة سبايكر  .. تغافل متعمد.. لانه اعلامنا هو اعلام حزبي.

  

وبين الدكتور القره غولي ان محاكمة الجناة لن يدخل البلاد  بأزمة ، حتى لو  كشفت بعض الاسماء من قبل مشعان الجبوري ،  لان اسماء مشعان لأغراض مزايدات حزبية و مناطقية، ولن يجرؤ سياسي واحد على فتح هذا الموضوع فهناك جامع سارية ومصعب، تمشي الامور بصيغة اسكت واسكت.

اعلام لم يرتقي لمستوى الحدث

الدكتور الاكاديمي والمحلل السياسي أثير ادريس يرى انه حتى لو كانت التغطية الاعلامية ضعيفة لقضية سبايكر فلو أن  كل الفضائيات المتعاطفة مع الضحايا قد غطت الحدث وما زالت تتابعه واذا كانت مواقع التواصل الاجتماعي تغص بمشاهد وتعليقات ودعم كبير للضحايا وعوائلهم لكن رغم ذلك نحس ان التغطية الاعلامية ليست بالمستوى المطلوب لماذا هنا نطرح عدة احتمالات: 1- ان الاعلام المتعاطف مع ضحايا سبايكر ضعيف وغير مؤثر ويخاطب جمهور مقتنع اصلا بتوجهات هذا الاعلام، 2- ان العالم الغربي الذي يمتلك ادوات التأثير الاعلامي والسياسيي والقانوني غير مهتم لهذه المأساة ويتغاضى عنها كما تغاضى عن تدمير دولة كاملة مثل سوريا، او اننا لم نستطع ايصال صورة ما حصل له بسبب حاجز اللغة، 3- ان الاعلام اوصل الصورة لكن صناع القرار لا يبالون كثيرا لان الاعلامي والناشط المدني ليس صانع قرار بل هو يحاول ايصال الصورة لصانع القرار ونلاحظ ان كثيرا من مؤتمرات كبار المسؤولين لا تتناول قضية سبايكر وكلا الاحتمالات للاسف لها اسباب يجب دراستها ومعالجتها.

فيما شكك الدكتور اثير بصحة المعلومات التي تبث حالياً حول اسماء المتورطين بجريمة سبايكر ، قائلا: من يؤكد ان الاسماء التي ظهرت في الاعلام هي الاسماء الحقيقية وراء جريمة سبايكر لانه ببساطة لا يوجد تحقيق اجرته الدولة العراقية يكشف ما حصل وما يزيد الامر سوءا ان لا قاعدة بيانات تضم اسماء هؤلاء المتطوعين ، لذا نحن لا نعرف اسمائهم واعدادهم الحقيقية والان بدأ يظهر على وسائل الاعلام اشخاص يدعون انهم ناجون من سبايكر فما هو عددهم الاصلي؟؟ ثم انه بعد احداث الموصل اجري تحقيق واقيل على اثره عدد من الضباط واحيلوا الى مجالس تحقيقية فلماذا استثنى ضحايا سبايكر ومن تسبب بذلك من الضباط في الجريمة ، مع ملاحظة اخيرة اين دور داعش في الجريمة لان كل اللوم يلقى الان على بعض الاشخاص وعشيرة البو عجيل واذا كان الجيش الان يبسط سيطرته على سبايكر ومحيطها وعلى العوجة مقر عشيرة البو عجيل فلماذا لا يلقى القبض على من اتهم خاتماً مخاوفه على تبعات الجريمة بقوله: محدودة    لكني الخص نحن نعيش في دولة لا توفر لمواطنيها ابسط متطلبات العيش الكريم.

جريمة متكاملة الدوافع

فيما يرى الرائد الحقوقي و المحقق الجنائي قتيبة المالكي  ان التحقيق في جريمة سبايكر  ممكن حاليا حتى لو فرضنا ان مسرح الجريمة لايزال بيد الدواعش ، كون الجريمة واضحه وهنالك مقاطع فديو توضح كيفيه قتل المجنى عليهم وهنالك شهادات عيان تصف الجريمة بكل دقه وذكرت اسماء المتورطين فيها فهي ليست جريمة غامضه او فاعلها مجهول بل هي واضحه وارتكبت بمساعده ابناء العشائر خصوصا عشيره البو عجيل والسجناء المطلق سراحهم من سجن صلاح الدين وبالتالي ﻻ يوجد أي  نقص في التحقيق سوى ايجاد جثث الضحايا بغيه ارسالها الى الطبابة  العدلية وهو اجراء روتيني في جرائم القتل اما بخصوص مسرح الجريمة فكما ذكرت تقتصر اهميته حول العثور على جثث الضحايا كما ذكرت انفا واجراء كشف الدﻻله في حال القبض على المتهمين واعترافهم. فيما يرى قتيبة ان تدخل العشائر لن يحلحل الازمة لان  عمرها العشائر ما حققت نتيجة بمثل تلك القضايا خصوصا اذا عرفنا حجم تلك المجزرة والتي تجاوزت اعداد ضحاياها عده اﻻلف خصوصا ان الجريمة ذات طبيعة طائفية بامتياز. وهذا ما اكده الدكتور الاكاديمي والقانوني حيدر فليح التحقيق الجنائي  ممكن حتى في الوقت الحاضر اولا لان الضباط الخونة ممن سلموا الجنود الى داعش هم موجودون او على الاقل القيادات العليا منهم ثم ان الافلام المصورة وروايات الناجين من المجزرة تكفي لاستيفاء التحقيق كافة متطلباته او على الاقل الجزء الاكبر منه، فيما يرى الدكتور فليح ان الاقتصاص من الجناة هو تحقيق للعدالة ولا اعتقد ان اي عراقي شريف يمكن ان يعتبر القصاص من القتلة امر طائفي بل ان من يدافع عن القتلة هو الطائفي لاسيما وان جميع الشهداء هم من طائفة واحدة .

تكتم حكومي وثورة شعبية

الدكتور احسان الشمري طبيب التخدير يجد ان تغافل الاعلام عن الجريمة  هو تكتم سياسي ولأجل مصالح ولما كان هذا حال 1700 شاب من ورود الجنة يقتلون ويذبحون والساسة لم يحركون ساكن ولم يستنكروا  أ صلا هذا العمل الاجرامي مما يبين ان الانسانية معدومة لديهم  فالتكتم وطمس الحقائق كون الجريمة جاءت في وقت محرج بالنسبة لهم  وهو وقت تنصيبهم لأربع سنوات دراكو لية مليئة بالدم.

المذبحة التي جرت في سبايكر مقصودة ومسيسة ، هكذا يراها المحامي طعمة فاخر قائلاً: ان هذه السبايكر هي ليست الوحيدة وانما سلسلة من امثالها تذبح الشعب العراقي وبيد عراقية مرتبطة من خارج الحدود وبتضليل مقصود وخبيث نجح في جذب المجتمع العراقي وانقسامه والمفروض هناك علاقة مرتبطة لسلسة الجرائم  واضاف فاخر ان مجزرة سبايكر لا تزال المعلومات حولها  غير واضحة وغير مقنعة رغم بشاعتها وأ كيد الاعلام  يتلاعب بالصور والخبر لكي تؤثر على المتلقي الذي يصدق كل ما يصدر من خندقة ويكذب الخندق الاخر حتى ولو كلامة صحيح .. ان مذبحة سبايكر مرتبطة بسقوط الموصل الغريب وهو لغز لم نجد الدليل المقنع، اشيع ان المسؤولين اولاد سبعاوي وهذا غير بعيد عنهم لكونهم مجرمين ولديهم حقد على ماجرى عليهم ولكنة لا يقنع .

بينما يرى التربوي حسين الحمداني اننا لم نجد تفاعل مع ازمة سبايكر على المستوى الدولي من قبل الحكومة لمعرفة الحقائق ، وبأ اعتقادي الحكومة تعمدت ان لا تعطي للقضية حجمها  خوفاً من غضب الاهالي و لأنها خلل أمني يتحمل الساسة نتائجه، وتابع قائلاً ان العراق مقبل على تغيير في العملية الديموقراطية وبضغط من المجتمع الدولي ولهذا ممكن ان تكون غض الطرف عن الجريمة متعمد.

جريمة ابادة جماعية

في حين يرى الكاتب والصحفي احمد كاظم ان جريمة سبايكر لا تعد كونها جريمة تصنف ضمن جرائم الابادة الجماعية حسب لوائح  ومواثيق حقوق الانسان العالمية ، مؤكدا ان الجريمة كان مخطط لها مسبقا تحت اشراف وتنفيذ دوائر مخابراتية دولية واقليمية .موضحا انه لو دققنا في تفاصيل الجريمة وما حدث من ظهور شخصيات ذات ايديولوجية بعثية لوجدنا ان هؤلاء الاشخاص لهم ارتباطات مع هذه الدوائر . وبحسب كلام احمد  ان خيوط الجريمة بدأت تتضح معالم خفاياها من خلال ما سربته وسائل الاعلام للمتورطين بهذه الجريمة . داعيا الحكومة والجهات المختصة لاتخاذ الاجراءات القانونية بحقهم وعدم التهاون بهذه القضية لانها قضية وطن وشعب .

خيانة العسكر

كل الاطراف اشتركت بجريمة سبايكر الاعلام والقادة العسكريين، هذا ما أكده القانوني أبو منتظر المليجي ويتابع ان جريمة  سبايكر  هي جريمة ضد الانسانية ﻻ يمكن السكوت عليها، وملفها يفتح متى ما ارادت امريكا ذلك ويغلق متى ما ارادة امريكا ذلك فالأعلام اخذا الان يصرح ويدافع عن ضحايا سبايكر وكل ذلك  من اجل تمهيد الارضية والشعب لقبول امر واقع هو مشروع بايدن .وحسب علمي ان الكل قد اشترك في هذه الجريمة .فالقادة السنة بعضهم يصرح بمشروع بايدن والرافض منهم سوف يقبل في النهاية .واما القادة الشيعة وهم ليسوا بقادة للأسف الشديد فكلهم موافقون سرا بهذا المشروع ويرفضونه علنا خوف من سطوة المرجعية التي ﻻ تحبب ذلك اقول ﻻ تحبب لعلها قد ترضخ في نهاية المطاف والتسليم للأمر الواقع. فالتصريح الذي نسمعه في الاعلام حول الضحايا ما هو الا من اجل خدمة مشروع بايدن فيما يفضل  المليجي ان الازمة المفروض في الوقت الحاضر عدم تصعيدها اعلاميا .لخدمة للوطن وكذا الضحايا.

ان ضعف التفاعل الدولي يعود الى مجموعة اسباب من اهمها عدم نجاحنا في تقديم الموضوع الى العالم بأسلوب اعلامي مؤثر وفعال،  بالإضافة الى ضعف تحركنا الدبلوماسي والتي ظهرت اثارها بأشكال مختلفة في الازمة الاخيرة هذا ما يراه الدكتور هشام العلوي سفير العراق في بريتوريا، ويضيف  الدكتور العلوي بأنه ليس دقيقا عدم وجود  شجب دولي اممي ، و لعل قراءة دقيقة لتفاصيل قرار مجلس الامن ذي رقم 2170 يظهر وجود ادانة لكل الاعمال الارهابية وانتهاكات حقوق الانسان التي جرت في العراق وسوريا.

 

 

  

  

  

 

علياء الحسني


التعليقات




5000