..... 
....
......
مواضيع تستحق وقفة 
.
د.عبد الجبار العبيدي
.
رفيف الفارس
امجد الدهامات
.......

 
.
.
 svenska
.
مؤسسة آمنة لرعاية الايتام

.

.

 

..............
 
.
 ................... 


 

....................
جمعية الصداقة العراقية السويدية 
...................


اطلاق
اسم الشاعر الكبير
 (يحيى السماوي)
على مهرجان النور
الثامن
 

يحيى السماوي  

ملف مهرجان
النور السابع

 .....................

فيلم عن
د عبد الرضا علي

  




................


خدمات ترجمة 
 في مؤسسة النور

.

 ملف

مهرجان
النور السادس

.

 ملف

مهرجان
النور الخامس

.

تغطية قناة آشور
الفضائية

.

تغطية قناة الفيحاء
في
الناصرية
وسوق الشيوخ
والاهوار

.

تغطية قناة الديار
الفضائية
 

تغطية
الفضائية السومرية

تغطية
قناة الفيحاء في بابل 

ملف مهرجان
النور الرابع للابداع

.

صور من
مهرجان النور الرابع 
 

.

تغطية قناة
الرشيد الفضائية
لمهرجان النور
الرابع للابداع

.

تغطية قناة
آشور الفضائية
لمهرجان النور
الرابع للابداع

 

تغطية قناة
الفيحاء
لمهرجان النور
في بابل

 

ملف مهرجان
النور

الثالث للابداع
2008

ملف
مهرجان النور
الثاني للابداع
 

            


دارسين وقصص أخرى..

بلقيس الملحم

أحمر

لشفتي, شرفة حمراء, بحة خضراء, وبيوت مزروع بين أزقتها, نهر وقوارب. 

 انتزعتني صديقتي إلى الخارج.. 

    - ماذا هناك؟!!

•-        الجدران تكاد تخنقني, أريد أن أشرب نفسا..

 أشعلت سيجارتها بكل جرأة, دُهشت من تصرفها

•-        تدخنين وأمام أطفالك يا.....؟

•-        نفثت دخانها في وجهي البريء, وقالت ساخرة:

•-        وأنصحك بعدم استعماله!

  

أيام الله

سمع والديه يتهامسان:

•-        غدا سنزور مقبرة الفلوجة للشهداء,علينا أن نستأذن(فاضل) قبل أن نخرج لطقوس العيد!

قاطعهما :

- ماما وبعدين نروح نلعب, مو؟

تذكرت ملعب الفلوجة لكرة القدم , و( محمد طيارة) الحارس الذي دفن عند نقطة العشرة ياردات قرب المرمى..

 الصوت المتقطع لإطلاق النار في الخارج,  جعلها تبتسم ساخرة من القدر, لتمسك بيده وترسم بداخلها أرجوحة ومطر وبلابل!

  

  

فشل

صارحته أكثر من مرة, بأنها لا تحبه, وأن ما يربط  بينهما ليس أكثر من علاقة أخوية..

 لم ييأس, واستمر في عناده..

فقدت أملها في تجاهله, حتى  ماتت من حبه!

  

تمثيل

وقف خلف الشاشة, طابور من  تماسيح  باكية, بكيت أمام نفسي كالثكلى على موت عروبتنا ..

 ساح مكياجي, ولم يسح مكياجهم !

  

حسين

قال لي بأن زوجته على وشك الولادة, كنت أنتظر منه جوابا, لكن الاهتزازات التي تسمعها الحيوانات قبيل الزلازل والبراكين, أسمعتني صوت استغاثته بالحياة, قبل أن يموت في انفجار الشورجة!

  

  

شناشيل

ملاذها بين البصرة والعشار, ولأنه كان مشرقا في روحها, صار لها حجة التردد على مقبرة محمد جواد, لتغيب معه إلى الأبد, تنثر حنجرتها على بيانو قبره!

 

 

دارسين

أعدت لها شطيرة من البيض المسلوق وقطع الطماطم, لفتها بورق, فتحت حقيبتها فوجدت رسالة مكتوب فيها :

ماما غدا حفلة تخرجي, لا تنسي أن تُحضِّري لي  كعكتي المفضلة.

نظرت في ساعتها, لا يزال هناك متسع من الوقت, شمرت عن ساعديها وحين انتهت من خلط المكونات, لم يكن هناك نفط أبيض!

 

بلقيس الملحم


التعليقات

الاسم: بلقيس الملحم
التاريخ: 04/06/2008 23:06:51
أخجلت تواضعي أخي السعيد!

الاسم: الســـــعيد مـرابـطي
التاريخ: 04/06/2008 14:08:43
أخـتي بـلقـيس..
إن الـجمـال لـيس هـوالـجميل ، وإنـما فـي الـباب الأول مايـعجبـنا.وهـلا تـركت للقـارئ قـولا أجمل مما قـلت!
لـغة الـتقشف وذكاء العبارة ورصد حركة الموقف ونقطة الارتكاز.
مميزات أسلوب يوغل شطر الإنتباه.لكم أنت جديرة بسرعة إنتاج المعنى وبلا عنـاء.يا بلـقيس مهندسة الـقول الرائق
لا تتركي هذا الفضاء إلا وهو يرفل في مخمل قولك.

الاسم: بلقيس الملحم
التاريخ: 03/06/2008 13:02:56
أخي سعد, الكثير جرب العناد كوسيلة للحصول على مراده, لكن من يصبر؟
على أي حال كنت أظن لقصص أخرى غير "فشل" أن تنال نصيب اكثر من الالتفات !خاصة قصة تمثيل التي جسدت حالة قهر وألم ووجع خرافي ألم بي..
سلمت يداك

الاسم: سعد المرشدي_العراق
التاريخ: 03/06/2008 12:13:00
تمتلكين بصمتك الخاصة في كتابة (نص) يابى الركون الى تنميط معين...نصوصك تمتلك رشاقة سحرية كثيرا ما تستفزني..وكما كانت نصوصك استثنائية في لغتها كان حبك في نص (فشل) استثنائيا كذلك..فشلك كان اعلانا لتوقد كيانك..فشلك كان انتصارك على فشلك امام هاجس الخلاص نحو الأخر..احسب انك عاشقة استثنائية..واحسب أن الآخر متوحد فيك حتى الانطفاء..فهو عاشقك الذي لم ييأس من ان يفجر فيك ثورة بوحتك التي كان ينتظرها..احسب انكما عاشقان توازيان خصوصية النص ..لانكما عاشقان من نوع آخر..دمت مبدعة..وانسانة..سعد المرشدي

الاسم: بلقيس الملحم
التاريخ: 02/06/2008 22:48:57
استاذي حمودي / كم يسعدني كونك تستمع بالضربات الموسيقي والحسية, فثمة أثر أسعى لغرسه من حيث لا أدري!

الاسم: بلقيس الملحم
التاريخ: 02/06/2008 20:43:58
عزيزي غريب/ أشيائي السهلة تمر بمخاض كمخاض الولادة التي جربتها, لكنهاأخيرا تخرج سليمة, محققة ذات اللحظة التي عشتها مع النص..
شكرا لمرورك

الاسم: بلقيس الملحم
التاريخ: 02/06/2008 20:40:06
عزيزي سامي/قفص البيانو, يحفز لعاب الكتابة!
أشكر مرورك

الاسم: حمودي الكناني
التاريخ: 02/06/2008 19:40:18
أحمر
أيام الله
فشل
تمثيل
حسين
شناشيل
دارسين
--------------------- مضروبها روح تحلق بجناحين في فضاءآت لا يمكن حصرها بين قوسين لكونها سفر كل أياته تعاليم اقدسها { حب }
--------------------------- هنا تكون حالات الازاحة والاختزال وضغط الوسائل التعبيرية في اقراص مضغوطة { دسكات}
دام التالق والمتالقة .

الاسم: سامي العامري
التاريخ: 02/06/2008 17:03:35
استنطاق بيانو في قفص اتخذ شكل قلب لا أدري لامع ام دامع ! ... ذلك ما تصر عليه مقاطعك ثم :
جعلها تبتسم ساخرة من القدر, لتمسك بيده وترسم بداخلها أرجوحة ومطراً وبلابل !
الأديبة بلقيس الملحم
دمتِ بسعادة

الاسم: غريب عسقلاني
التاريخ: 02/06/2008 13:37:41
الأخت بلقيس
جميل ان تسيطرى على العبارة
وجميل اكثر انكِ تصلي الى ما ترين بسهولة مدهشة
الى الأمام سيدتي الميدعة

الاسم: بلقيس الملحم
التاريخ: 01/06/2008 21:20:20
تحية أخي عامر / نعم كما ذكرت فهي من فشلت!
والجميل أن نضع عناوين قصيرة وغير مستهلكة للنص ذاته أو للقراءة الأولية له..
وشكرا

الاسم: عامرالواسطي
التاريخ: 01/06/2008 18:58:58
فشـــــــل
...........
لم يكن فشل يا أخت بلقيس بلنسبة له بل كنه مايصبوا اليه
أن حسبة أنها فشلت؟؟فقد بلغ ما أراد
دمتي




5000