..... 
....
......
مواضيع تستحق وقفة 
.
......
امجد الدهامات
.......
د.عبد الجبار العبيدي
......
كريم مرزة الاسدي
.

 
.
.
 svenska
.
مؤسسة آمنة لرعاية الايتام

.

.

 

..............
 
.
 ................... 


 

....................
جمعية الصداقة العراقية السويدية 
...................


اطلاق
اسم الشاعر الكبير
 (يحيى السماوي)
على مهرجان النور
الثامن
 

يحيى السماوي  

ملف مهرجان
النور السابع

 .....................

فيلم عن
د عبد الرضا علي

  




................


خدمات ترجمة 
 في مؤسسة النور

.

 ملف

مهرجان
النور السادس

.

 ملف

مهرجان
النور الخامس

.

تغطية قناة آشور
الفضائية

.

تغطية قناة الفيحاء
في
الناصرية
وسوق الشيوخ
والاهوار

.

تغطية قناة الديار
الفضائية
 

تغطية
الفضائية السومرية

تغطية
قناة الفيحاء في بابل 

ملف مهرجان
النور الرابع للابداع

.

صور من
مهرجان النور الرابع 
 

.

تغطية قناة
الرشيد الفضائية
لمهرجان النور
الرابع للابداع

.

تغطية قناة
آشور الفضائية
لمهرجان النور
الرابع للابداع

 

تغطية قناة
الفيحاء
لمهرجان النور
في بابل

 

ملف مهرجان
النور

الثالث للابداع
2008

ملف
مهرجان النور
الثاني للابداع
 

            


أحوالُ يُوسُفِ اليَقْظان

سوف عبيد

أيّها الشّيخُ
لِمَ لَمْ تُودّعْ عزيزك جيّدًا
ومَضى دُون وصيـّةٍ
هو الحبيبُ ما بَرح بين يديكَ
يَمرَحُ ... و ألعابُ
هل أبقَى في لحيتك بعضَ لمسةٍ
هكذا دُون وداع
يُفارق الأحبابُ !

أيّها الشيخُ
وليدُك قد نأى
وكمْ سيُطوّحه العذابُ
فَضُمَّ إليك قميصَهُ ضمّةً
لا تخشَ أن تكسّر له الضّلوعَ
أمستْ خاويةً من يوسفَ
هي الثّيابُ
وقل: ما يقوى على يوسفَ ذئبٌ
ولكنْ
بعضُ إخوتِه ذئابُ !

زمنٌ مضى / زمن أتَى ...
أوُّل الشّهر اليومَ
اِنتظرتُ دوري ساعتين
لأتسلّمَ الرّاتبَ
يا وقتَنا الضّائعَ
يا جيلَنا الخائبَ !
وغدًا ...
عيدُ ميلاد ليلَى
ــ قَيسُها والمتاعبُ ــ
أختارُ هديّة لها
لعبةً لاِبني زياد
رُوتينُ العمل / ثرثرةُ المقهى
معذرةً يا يُوسف إن تشاغلتُ عنكَ
بالمال والبنينِ / زينةِ الدّنيا
لكنَّ الذي في القلبِ / في القلبِ !

معذرةً يا يوسفُ
إذ تركتُك في الجُبّ
يُبللّك الماءُ / أمامَك الحجرُ
والترابُ
وسِتّونَ ذراعًا في الغياهبِ متوالية
كم هي الأرضُ الآن فوقك عميقةٌ
وعاليةٌ / عاليةْ
ترنُو إلى السّماء
فإذا السّحابُ سحابُ
وإذا الأحدَ عشرَ كوكبا
والشّمسُ والقمرُ
كأنّها لك ما سجدتْ
اللّيلةَ أفَلتْ
وركعتَ أنتَ وبَكيْتَ !

يُوسفُ ... اُسْكُنْ قلبَ الأرض
وأَنصِتْ إلى النّبض
يَدُقّ في اللّيل
يَدقّ للنّهار
هذا الدّلوُ نازلٌ
يًوسفُ اِصعدْ ...
تأخذُك السيّارةُ / يأخذُني القطارُ !

أَدخُلُ العمارةَ...أدُقّ بابَ شُقّتي ...
تَفتحُ لي كالعادة قُبلتانِ
ــ ... اليومَ أيضا !
ــ ... معذرةً !...

أخلعُ حذائي .. ساعتي
أعلّقُ رأسي على المِشْجبِ
أضعُ مكانه المخدّة
أتجوّل وحدي في خيالاتي السّرية
تبزُغُ عيناي على سَقف الحُجرة...

... يوسفُ / جمالٌ / شبابٌ
اِمرأةٌ العزيز التي أنتَ في بيتها
هِيتَ لكَ !
ومُوصَدةٌ أمامك الأبوابُ
سريرٌ ناعمٌ / أعنابُ
نسوة المدينة كلّهُنَّ زُليخةُ
يُقَطّعنَ أيديَهنَّ
ليكُنْ ما يكونُ
الأرضُ من الدّم مادتْ
والتّي قَطّعتْ قلبَك غابتْ
ما جاءَ منها جوابُ / حَرسٌ دُونها وحِرابُ

يُوسفُ الآن
وجهًا لوجهٍ مع السجّان
يَفتح عليه بابا / ينغلقُ عليه بابُ
السّجنُ أرحبُ من المدينةِ
ما الفرقُ بين الزنزانةِ والعمارةِ !

وحيدٌ يوسفُ في الظّلام
يَحتلّك الأسَى
لا تَحمِلك البحارُ / لا تَسَعُكَ النّساءُ
تَقول للأصدقاء :
يا أصدقاءُ .. هل نحنُ أصدقاءُ !
ترنُو بعينيْ يوسفَ في الفضاءِ
رداءةٌ وخرابُ !
يوسفُ نـَبّـئـنا بما نَرى :
سنابلُ الأغنياءِ / تلتهمُ سنابلَ الفقراءِ
تقول :
سيكونُ النّاسُ سواءً سياءً
كسنابل الزّرع
سيكونُ دِيكورُ الدّنيا ليس كالعادةِ
و ربيعٌ بعد الشّتاء
ستأتي التي لا بدّ أن تأتي وستسقُط الأربابُ
يا سائلَ دُروبِ العاشقينَ
دماءُ العُشّاق جوابُ !

وسِجنُكَ يا يُوسفُ سجنٌ
لا حمامةَُ أبي فراس قُربك تنوحُ / لا أملٌ أمامَك يلوحُ
ضاقتْ بك البيداءُ
نَسِيتَ الخيلَ واللّيلَ
حَضر البكاءُ
تَوسّدْ يُوسفُ يدَك
و نَمْ !...

أُُعَدّلُ ساعتي قبل أن أنامَ
قِطارُ السّابعة لا يرحمُ
تُناول ليلى زيادًا رَضاعتَهُ الأخيرةَ
ثُمّ تأوي إلى صَدري
قِطّةً أليفةً
نَنامُ ...

مساءَ الخير / قلتُ ليُوسفَ بالحُزنِ
صباحَ الخير / قال يوسفُ...
لِرفاقِ السّجنِ...

سوف عبيد


التعليقات




5000