.............
..........
هالة النور للإبداع
.
أ. د. عبد الإله الصائغ
..... 
.
مواضيع تستحق وقفة
  .
 حسن حاتم المذكور 

سيرك الدين والدولة...

الكاتب حسن حاتم المذكور

.

في حضرة المعلم مع
الدكتور السيد علاء الجوادي

 د.علاء الجوادي

حوار علي السيد وساف

.
 رفيف الفارس

رسالة الينا نحن غير المشاركين في واقع ثورة شعبنا البطل

الكاتبة رفيف الفارس

.

.

.
....
.......
 
...…
ـــــــــــــــ
.
.
 svenska
.
مؤسسة آمنة لرعاية الايتام

.

.

..............
 
.
 ................... 


 

....................
جمعية الصداقة العراقية السويدية 
...................

  

ملف مهرجان
النور السابع

 .....................

فيلم عن
د عبد الرضا علي

  




................


خدمات ترجمة 
 في مؤسسة النور

.

 ملف

مهرجان
النور السادس

.

 ملف

مهرجان
النور الخامس

.

تغطية قناة آشور
الفضائية

.

تغطية قناة الفيحاء
في
الناصرية
وسوق الشيوخ
والاهوار

.

تغطية قناة الديار
الفضائية
 

تغطية
الفضائية السومرية

تغطية
قناة الفيحاء في بابل 

ملف مهرجان
النور الرابع للابداع

.

صور من
مهرجان النور الرابع 
 

.

تغطية قناة
الرشيد الفضائية
لمهرجان النور
الرابع للابداع

.

تغطية قناة
آشور الفضائية
لمهرجان النور
الرابع للابداع

 

تغطية قناة
الفيحاء
لمهرجان النور
في بابل

 

ملف مهرجان
النور

الثالث للابداع
2008

ملف
مهرجان النور
الثاني للابداع
 

            


رسائل التهديد الاليكتروني بين الفشل والنجاح

أحمد الصائغ

للنجاح والتألق ضريبة كبرى يدفعها شخوصها كما للصدق والشرف والحب والأمانة والوطنية والإخلاص, وكلما اكتسبت من هذه الصفات زادت قيمة الضريبة التي تدفعها وتنوعت طرق استحصالها فمنهم من لا يكفيه سوى رأسك الذي يشكل تهديد فكري لجهله وظلامية افكاره, بينما يتساهل البعض بقطع اللسان فقط اذا تفوهت بكلمات لا تتناسب مع لغة الخطاب التي يتبناها, او ربما يرأف بحالك باتهامك بكونك بعثي سابق او شيوعي ملحد او سني ارهابي او شيعي رافضي او معيدي متخلف او ..او...او... والاتهامات جاهزة ومعدة مسبقا.

تصل العديد من رسائل التهديد والوعيد والإساءة حد السب والشتم الى الكثير من الكتاب الذين وضعوا هموم الوطن نصب أعينهم وراحوا يبحثون عن السبل التي تنتشل هذا البلد الطيب وشعبه الصابر من هذه الازمة التي ابتلينا بها فالكل انطلق من خبرته وتجربته في مجال معين فكتب المهندس عن كيفية اعمار الوطن وكتب العسكري عن كيفية حماية الوطن وكتب الشاعر يتغنى بحب الوطن وكتب الطبيب عن سبل الارتقاء بالواقع الصحي للوطن وكتب السياسي عن كيفية ادارة شؤون البلد وكتب اخصائي البيئة عن الخطوات الكفيلة التي تجعل شوارع الوطن تخلوا من التلوثات التي نفتك بالآلاف من اهلنا هناك, وكتب القاضي عن استقلالية القضاء في الوطن , وكتب المقاول ,وكتب الفلاح , وكتب العامل و و و ..... ولكن قد يخلوا بريد الذين يبعثوا بتلك الرسائل التي تسيء للآخرين من أي تهديد او سب او شتم لان اعداءهم اكثر شفافية وتعقل وادب منهم وقد ينعتوهم لجهلهم بالضعف وعدم القدرة على التهديد او السب .

لقد كانت لغة التهديد هي اللغة الوحيدة التي يجيدها الفاشلون والحاقدون على طوال تاريخ الامم القديمة والتي تخلت عنها لتتركها لبعض ضعاف النفوس والذي في قلوبهم مرض او عقد متراكمة من طفولة غير سوية نعم بها نظراؤهم الآخرين في جو اسر محترمة وبقوا هم في احضان الشوارع ليصبوا جام غضبهم على نجاح الاخرين .

ادعوا كل الاحبة الكتاب التي اصبحت كتاباتهم شوكة في عيون الحاقدين ان يواصلوا كتاباتهم فالوطن امانة في عنق كل كاتب غيور على عراقنا الذبيح على يد الظلاميين الذين يحاولوا بكل مااوتوا ان يغرقوا العراق في بحر من الظلام والدم وادعوا الآخرين الذين يخالفونهم الرأي اللجوء الى اللغة النظيفة في التعامل وليس اللغة المبتذلة التي تختفي تحت اسماء مستعارة تارة او بأسمائهم التي عليها الف علامة استفهام في تاريخهم الذي يشوبه الكثير الكثير مما لا يشرف أي متعقل ان يتذكره .

أحمد الصائغ


التعليقات




5000