..... 
....
......
مواضيع تستحق وقفة 
.
......
امجد الدهامات
.......
د.عبد الجبار العبيدي
......
كريم مرزة الاسدي
.

 
.
.
 svenska
.
مؤسسة آمنة لرعاية الايتام

.

.

 

..............
 
.
 ................... 


 

....................
جمعية الصداقة العراقية السويدية 
...................


اطلاق
اسم الشاعر الكبير
 (يحيى السماوي)
على مهرجان النور
الثامن
 

يحيى السماوي  

ملف مهرجان
النور السابع

 .....................

فيلم عن
د عبد الرضا علي

  




................


خدمات ترجمة 
 في مؤسسة النور

.

 ملف

مهرجان
النور السادس

.

 ملف

مهرجان
النور الخامس

.

تغطية قناة آشور
الفضائية

.

تغطية قناة الفيحاء
في
الناصرية
وسوق الشيوخ
والاهوار

.

تغطية قناة الديار
الفضائية
 

تغطية
الفضائية السومرية

تغطية
قناة الفيحاء في بابل 

ملف مهرجان
النور الرابع للابداع

.

صور من
مهرجان النور الرابع 
 

.

تغطية قناة
الرشيد الفضائية
لمهرجان النور
الرابع للابداع

.

تغطية قناة
آشور الفضائية
لمهرجان النور
الرابع للابداع

 

تغطية قناة
الفيحاء
لمهرجان النور
في بابل

 

ملف مهرجان
النور

الثالث للابداع
2008

ملف
مهرجان النور
الثاني للابداع
 

            


العمليات الجريئة والنوعية لكتائب القسام توطئة لعمليات أسر ناجحة مستقبلاً

يوسف شرقاوي

المتتبع لعمليات قوات القسام العاملة خلف خطوط العدو شرق قطاع غزة،يلاحظ اننا امام عمليات ليست بالبطولية فحسب،بل اننا اصبحنا امام نمط جديد من عمليات نوعية كنا نصبوا اليها منذ زمن بعيد،ليس لما لها من طابع عسكري متقن التخطيط والإعداد والتنفيذ،بل لانها  إن استمرت على هذه الوتيرة والجرأة خلال الحرب ستجسر الهوة الشاسعة في الميزان العسكري والذي هو لصالح العدو بصورة واضحة،لكن الغرض من تلك العمليات ارسال رسالة واضحة الى العدو من ناحية والى الشعب الفلسطيني الذي يتوق الى كسر شوكة قوة الآلة  الإسرائيلية،بمعنى آخر أي إن امتلك العدو  قوة نارية جهنمية  فأنا قادرون من خلال هذه العمليات الي ضرب معنوياته والتفوق عليه في اهم عنصر من عناصر الصراع  بيينا وبين العدو، الاوهو الأنسان العامل الأهم في حسم الصراع.
العمليات العسكرية المتكررة والجريئة اصبحت تقض مضاجع العدو في عمق مواقعه الاكثر تحصينا وأمنا،وذلك من خلال التقرب الى مواقعه بواسطة الأنفاق،واحراز عنصر المباغته للعدو لارباكه وحرمانه من استخدام قوته النارية بجدارة،وهذا ماصرح به المستوى العسكري الإسرائيلي "بأن جنودنا يشتبكون مع المهاجمين ضمن "المسافة الصفرية" في الميدان،وإن تكرر هذا العمل سيبث الذعر في صفوف الجنود مما يجعلهم  اما أن يستسلموا إما للقتل أو للأسر،وهذا ماسيفقد جيشنا التفوق الميداني ويحرمه من احراز النجاح في الميدان.
سير العمليات العسكرية  النوعية على الأرض،وسير نجاح التنفيذ،و التقرب من خلال فتحات  الأنفاق،يظهر التنفيذ الدقيق والجريء للعمليات، أي " العمل على الهدف" والسيطرة لبعض الوقت على الميدان من خلال عنصر المفاجأة ،وايقاع الخسائر ضمن صفوف العدو، وتحطيم معنوياته، ثم الإنسحاب الآمن والمنظم وعدم تمكينه  من اغلاق فتحات  الأنفاق،توطئة  للإنتقال في القريب العاجل الى المرحلة التالية من هذا التكتيك  ألا وهي القيام بعمليات أسر لجنود العدو لتحرير  الأسرى

يوسف شرقاوي


التعليقات




5000