.
......
 
.............
..........
هالة النور للإبداع
.
أ. د. عبد الإله الصائغ
..... 
.
مواضيع تستحق وقفة
  .

في حضرة المعلم مع
الدكتور السيد علاء الجوادي

 د.علاء الجوادي

حوار علي السيد وساف

.
 رفيف الفارس

رسالة الينا نحن غير المشاركين في واقع ثورة شعبنا البطل

الكاتبة رفيف الفارس

.

.

.
....
.......
 
...…
ـــــــــــــــ
.
.
 svenska
.
مؤسسة آمنة لرعاية الايتام

.

.

..............
 
.
 ................... 


 

....................
جمعية الصداقة العراقية السويدية 
...................

  

ملف مهرجان
النور السابع

 .....................

فيلم عن
د عبد الرضا علي

  




................


خدمات ترجمة 
 في مؤسسة النور

.

 ملف

مهرجان
النور السادس

.

 ملف

مهرجان
النور الخامس

.

تغطية قناة آشور
الفضائية

.

تغطية قناة الفيحاء
في
الناصرية
وسوق الشيوخ
والاهوار

.

تغطية قناة الديار
الفضائية
 

تغطية
الفضائية السومرية

تغطية
قناة الفيحاء في بابل 

ملف مهرجان
النور الرابع للابداع

.

صور من
مهرجان النور الرابع 
 

.

تغطية قناة
الرشيد الفضائية
لمهرجان النور
الرابع للابداع

.

تغطية قناة
آشور الفضائية
لمهرجان النور
الرابع للابداع

 

تغطية قناة
الفيحاء
لمهرجان النور
في بابل

 

ملف مهرجان
النور

الثالث للابداع
2008

ملف
مهرجان النور
الثاني للابداع
 

            


الغاطس من نظرية علي الوردي في تشريح العقل العراقي

أ. د. عبد الإله الصائغ

 

   

  

الاخ المحترم عبد الاله الصائغ 

تحياتٍ معطرة بنسيم عشتار البابلية 

عاشت ايدك على هذه المقالة الرائعة عن طروحات العلامة المرحوم علي الوردي في نقد المجتمع العراقي. حقاً قال ابن خلدون " ان العرب اذا تغلبوا على اوطان اسرع إليها الخراب ". وهذا فعلا ما نراه يحدث اليوم من خراب وتدمير في وطننا العزيز ( العراق ) على يد الاعراب ، فاستفيقوا ايها العراقييون انتم لستم بعرب بل شعوب مستسلمة ، واقولها بكل صراحة لي الفخر ان انتمي الى بلد النهرين امة الحضارة وليس الى بلد البداوة امة الخراب .وابدعت عندما تقول ان البدوي هو: السارق والقاتل والغادر والكاذب والمدلس ومحطم حضارة امة العراق الخالدة .

اخوك العراقي : شليمون بيت شموئيل ابو انليل

shlimon_betshmuel@yahoo.com

22 مايس 2008

حضرة الصديق شليمون بيت شموئيل المحترم

تحية عراقية خالصة من أوبئة التاريخ وأوساخ الجغرافية وكوارث العمى العنصري

اخي انا عربي قرشي هاشمي ومع ذلك فانا اتحدث عن اخطاء قريش التي قصمت ظهر العرب والشعوب التي وصلت اليها ! انك ربما تسكن في بلاد الغرب اوربا او امريكا او استراليا او اي بلاد متحضرة ! وقد وجدت بنفسك ان من يقيم مع شعوبهم خمس سنوات يمنح جنسية البلد وما تحققه له من امتيازات ! ان البداوة كما هو معروف علميا ليست مقتصرة على العرب او العروبة وكراهيتنا للبداوة لن تنصرف الى كراهية البدوي البسيط بوصفه انسانا ! ولكن البداوة هي الفكر الظلامي العنصري الشوفيني القوماني الذي يقرأ التاريخ لا لكي يتعلم منه فيتجاوز حماقات السلف بل لكي يزداد جهلا وعصبية ! نعم كان هولاكو قائد المغول بدويا وقد دفعت بغداد سنة 1217 ميلادية 656 هجرية من دمائها وسلامها وعلمها ثمنا لبداوة المغول ! نعم كانت فكرة الاستعمار قائمة على فكر البداوة Right is might الحق مع القوي او القوة ! الفكرة ذاتها التي قالها عمرو بن كلثوم البدوي الجاهلي :

   ملأنا البر حتى ضاق عنا            وظهر البحر نملؤه سفينا

  ونشرب ان وردنا الماء صفوا      ويشرب غيرنا كدرا وطينا

   إذا بلغ الرضيعُ لنا فطاماً             تخرُّ له الجبابرُ ساجدينا

يعني مجتمع يسوده الفكر البدوي ! والفكر البدوي هو فكر المجتمع البدائي Primitive peoples ! المجتمع البدوي مزاجه أعراب العرب لكن ثمة اعراب ( صحراويين بدائيين ) لدى الامريكان والاسبان والصين بل واعراب قارات الدنيا ! ويخجلني ان اصارحك وانت تمتدحني بجميل القول بأنك لم تفهمني ولم تفهم اطروحة المفكر علي الوردي ! وإذا قلت لي انك فهمتني وفهمت علي الوردي عندها اقول لك ايها الصديق انك ايها الصديق وعذرا انك تقرأ النص قراءة بدوية وان كنت غير عربي ! لان الحضارة والرقي هما التعايش والتوادد بين الشعوب وعدم قتل الجغرافيا وسلخها وتشويه ملامحها بسكين التاريخ ! نعم ان البدوي هو السارق والقاتل والغادر والكاذب والمدلس عربيا كان ام غير عربي ! ومشكلة المجتمع العراقي تتجلى في ازدواج الشخصية فهو عراقي ولكنه منتم الى شعوب اخرى خارج العراق ومنقطع عاطفيا مع شعوب عراقه ! ان نظرية علي الوردي تدعو للسلام العراقي العراقي وليس للحرب العراقية العراقية ! العراق وطن من ينتمي اليه ارضا وسماءا واسما وشعبا وكل من تتوفر فيه هذه الصفة فهو عراقي ! كل من يقيم في العراق خمس سنوات فهو عراقي ! فكيف باشقاء لنا عاشوا بين ظهرانينا عشرات القرون ؟ كيف نكون عراقيين وحاقدين على عراقيين مثلنا ؟ على اثنية عراقية خلقت في العراق منذ ازيد من الف سنة ؟ البداوة وازدواج الشخصية هما يقول القوماني الشوفيني لعرب العراق انكم بدو الجزيرة لأن اجدادكم هاجروا من الجزيرة الى وادي الرافدين ولكورد العراق انكم بدو فارس لأن مؤرخا ظلاميا حاول الاساءة اليهم ولتركمان العراق انكم بدو تركيا ولكلدان العراق انكم بدو التاريخ ؟ كل الشعوب العراقية تمثل نبضا واحدا وحلما مشتركا ! لا احد يمتلك عقلا وقلبا يقول بطرد العرب من العراق او اية اثنية من اجل تاريخ كتبه كذبة وسفلة وخدم للحاكم ! من اجل تاريخ اهترأت عضام ابطاله واستحالت ترابا ! هل يمكن مثلا للرومان واليونان الاحتكام الى ملحمتي الالياذة والاوديسة ؟

اخي الفاضل : الشعوب السامية كلها قدمت الى العراق من الجزيرة العربية حين تغير مناخها واستفحل جفافها وغارت جنائن عدنها وهذه الشعوب وصلت العراق وفق موجات بشرية كان اولها الأكديون  وآخرها العربان ! على هذا النحو :

الأكديون

الآموريون

الآشوريون

البابليون

الكنعانيون

الآراميون

العبرانيون

العربانيون

كيف نمنح انفسنا وعوائلنا صفة العراقية ونمنعها عن غيرنا بحجة ان اجدادنا سكنوا قبل العرب او الكورد او التركمان او الفيلية او الشبك او حتى الغجر المولودين في العراق فهم عراقيون مئة بالمئة ! ! ياصديقي شليمون بيت شموئيل ابو انليل : اعرض عن العصبية التاريخية فهي كوارث ودماء وبداوة وظلام ! وحاول ان تصغي الى قول السيد المسيح احبوا اعداءكم ! فهل عرب العراق اسوأ لاسمح الله من اعدائك ؟ والعراقيون احبابك وليسوا اعداءك فلا تفكر ان لك حقا اكثر من الكوردي اوالتركماني او العربي او الفيلي ! واي وطن مخرب ذلك الذي يفكر فيه ابناؤه بخرافة التاريخ ! واعلم ايها الصديق ان اطروحات علي الورد اطروحات الزمن الحاضر وهي حرب على الفكر الماضيوي الذي تدعو اليه حضرتك وتقبل باقة ورد مني تعبيرا عن محبتي وتفهمي للغاطس من مشاعرك . اخوك في الوطن والانسانية عبد الاله الصائغ

     

اشارة اولى :وجيز  محاضرتي التي القيتها  في احتفالية تكريم علي الوردي وقد  اسهم فيها الاساتذة سماحةالسيد الدكتورطالب الرفاعي رئيس جامعة علي في توليدو ودجلة احمد السماوي وعادل القاضي  ودكتور ديفد ايوب ومصطفى العمري  وعبد الاله الصائغ !  وكانت الاحتفالية ضمن فعاليات  رابطة المثقفين العراقيين التي يديرها  الأستاذ مصطفى العمري في  قاعة هنري فورد شارع مشيغن افنيو يوم الخامس عشر من مايس 2008

 اشارة ثانية : أجريت تحديثا على محاضراتي فحذفت منها واضفت اليها وفق مقتضى السلوك العلمي فاقتضت الاشارة .

العرض :

قبيل القاء محاضرتي وجه اليَّ مندوب الفضائية العراقية   الأستاذ جعفر الموسوي  سؤالا محيرا وهو  : لماذا ازداد الاهتمام باطروحات علي الوردي بعد موته ؟ فقلت له لقد سألتني وأجبت عني بنفسك ! نعم فقط ارفع اداة الاستفهام(  لماذا)  سيكون الباقي جملة فعلية مفيدة وهي : إزداد الاهتمام باطروحات علي الوردي بعد موته ! فجعلت السؤاب ( نحت من السؤال الجواب  ) مدخلا لبوحي الى السادة الحضور ! فالخطاب الاعرابي ( البدوي ) خطاب ماضيوي ! ويقرأ أقانيم الزمان الثلاثة على هذا النحو :

  

  الماضي = الزمن الحقيقي لانه ثابت ومتحقق

الحاضر = زمن موصول بالماضي وسيكون ماضيا

المستقبل = ماض لامحالة وبينه والماضي جسر قصير جدا اسمه الحاضر !

   

 

المشجرة مقتبسة من  كتاب عبدالاله الصائغ  الخطاب الشعري الحداثوي والصورة الفنية ص39

 

إذن فقد  أهدرنا عمر الحضارة المزعومة وعلى مدى آلاف السنين في هوة الماضي السحيق ! فمن أجل اسماء عاشت وماتت قبل ازيد من الف سنة يذبح الرجال وتغتصب النساء وتصادر الممتلكات وتسفر الامم وتخرب المدن وتستعمل افتك الاسلحة  ! ومن اجل اسماء عاشت وهلكت قبل اربعة آلاف سنة تجدنا نرقص طربا وننغمس مجدا ! ولم ار احدا متأثرا واقعا بحضارات سادت ثم بادت ! وحين يُحاصَرُ الاعرابي بالخيبات الماضيوية والنتائج الكارثية الناجمة عن الحاق الحاضر والمقبل بالماضي ! فإن تصويب الغلط سيكون بغلط ثان وهو الحاق الحاضر بالمستقبل وان الزمن إن لم يكن ماضيا فهو مستقبل! المهم ان لانتعامل مع الحاضر الذي يشكل بالنسبة للعقل الاعرابي عقدة العقد ! فالواقع يتطلب عقلا للتعامل معه والماضي او المقبل يحتاجان فقط الى ذاكرة افيونية وعاطفة همايونية ! نعم ان سر احتفاء مجتمعنا ذي التربية الماضيوية بعلي الوردي مرده موت الوردي والتحاقه بالماضي ! وآية ذلك ان الوردي حين كان حيا كان التعامل معه مهينا ! ففي محاضرة سماحة السيد الرفاعي قال سماحته انه شاهد بعينيه واطلع بنفسه على موقف احد المتثاقفين العراقيين الذي جمع البصاق في فمه وقذفه باتجاه علي الوردي ! ولم يهن الوردي الا لانه يفكر تفكيرا علميا ! والمطلوب منه ان يفكر تفكيرا غيبيا ماضيوقبلي  (نحت ماضيوي  ومستقبلي  ) ! مرة حضرت والدكتور حسن كريم الشرع محاضرة للدكتور علي الوردي في نادي المؤرخين العراقيين ! وكان موضوع محاضرة الوردي هو خطورة الايمان بنظرية المؤرخ ارنولد توينبي في التحدي والاستجابة وكان محور المحاضرة يدور على ان الاستجابة لن تكون مهما عظمت بمستوى التحدي لان التحدي فعل والاستجابة ردة فعل! والفعل عند ذوي الرأي اشرف منزلة واكثر تأثيرامن ردة الفعل تماما كشرف الصوت على الصدى ! فشاكسه الدكتور المرحوم نوري حمودي القيسي قائلا دكتور علي لماذا تبدد جهدك وتضيع وقتنا فما علاقتنا برجل انكليزي اما كان عليك ان تحاضر بيننا في فكر القائد صدام حسين ! وقبل ان يفتح الوردي شفتيه اللتين عقدتهما الدهشة قال احد الجالسين ولعله الدكتور اكرم عثمان التكريتي : دكتور نوري ارجوك هل القائد صدام حسين بحاجة الى رجل شعوبي حاقد لكي يشرح نظرياته العبقرية ؟ وتكلم جالس ثالث لا اتذكر ملامحه ولو حدسا فقال بسخرية قاتلة : كيف تسمحون لرجل لم يشارك في قادسية صدام ان يلقي محاضرة ؟ ثم اذن الأذان فطلب من الوردي ان يكف عن الكلام اثناء وقت الأذان ! ولقد فار الدم في عروقي وكدت ان  اتدخل  واصطف مع الوردي ! فسحبني الدكتور حسن الشرع وخرجنا من نادي المؤرخين وعلمت ان الشرع خشي علي في ان ازج نفسي في شجار كلامي مع القيسي والتكريتي وهما  المسؤلان في زعمي  بكتابة التقرير السيء الذي طالعه  صدام حسين مما  جعله يأمر بحجزي في الامن العامة خمسة واربعين يوما ! وكتب لي صديقي سماحة الشيخ عبد الله الخاقاني ! ما حدث للوردي في نادي المؤرخين بعد خروجي ! وصفوة ماكتبه الشيخ الخاقاني هو ان الوردي لاذ بثقل سمعه فكان يحور قولهم ويضحكهم عليهم ! اذن ان الموت الذي غيب علي الوردي هيأ المروءة البدوية الغاطسة في نفس العراقي كي تعفو عنه بل وتكافئه وتتبنى نظرياته ! وما حصل للوردي حصل للشاعر بدر شاكر السياب فلقد استعدى اصدقاؤه السلطة ضده ومنعوا عن السياب خلال اصابته بمرض الضمور العضلي المهلك اي احتمال بمساعدته للعلاج خارج العراق ! حدث هذا لأن السياب كان حيا اي كان شيئا مرتبطا بالواقع فما إن مات السياب وتأكد الضمير الجمعي من موته وانتسابه الى الزمن الماضي حتى ثار الشارع بالبكاء وجمعت اعماله وطبعت وجمعت رسائله وطبعت وجمع ما كتب عنه وطبع ! ولم يهدأ الضمير الجمعي الذي تتحكم به عقدة الذنب مع العباقرة حتى صنع له تمثالا مطلا على احب مكان في بصرته الفيحاء وهو شط العرب العظيم ! وبلكنه مثلا نسي ان يحتفي بعائلته ! وكنت التقي علي الوردي بوصفي تلميذا له ومعجبا به فاجترح حوارا بيني وبينه وغالبا ما يبدأ الحوار بسؤال اوجهه له ؟ مرة قلت له ايها الاستاذ الكبير ما الصلة بين نظريتك في تعددية المزاج العراقي ونظرية الثنائية الديالكتيكية !؟ فقال لي الثنائية وفق علم الديالكتيك مستحيلة التحقق في زمكان واحد ! فانت لاتستطيع جمع الليل والنهار في زمن واحد ومكان واحد ! ولن تستطيع التوفيق بين الدكتاتورية والديموقراطية ! بينما التعددية التي نقول بها ممكنة الجمع في زمكان واحد بل وجسد واحد ! فالعراقي بدوي وحضري في آن ! وجلاد وضحية معا ! وهذا الفرق غير مرئي ولكنه واقعي ! وكنت عادة ادون اهم جمله وآرائه واحيانا اسجل الحوار في جهاز تسجيل للتوثيق والأرشفة وكان الوردي رحمه الله  برما بتصرفي فهو يريد ان يتكلم على سجيته والتوثيق  لعنة كبرى في زمن التخريب  ! وحين وجدني مشفقا عليه من الغوغاء واعداء المعرفة والحداثة قال لي بحرقة مفزعة وغصة موجعة : تخيل ياصائغ كل هذا حصل لي وانا لم افتح فمي بعد ! انا كما قال آ. آ . ريتشاردز فقط خدشت الحائط فكيف لو شرخته او نقضته ؟ ! وهو في هذه يقرر واقعا قاسيا لايقل عن واقع القرون الوسطى ازمان سلطة الكنيسة ضد هواجس التحديث ! لقد اراد الوردي ان يفتح النار على خطاب البداوة لكي ينقّي المجتمع العراقي المضطرب من شروره الكارثية ولكن الذي حصل هو العكس فقد تنبهت البداوة الى خطر علي الوردي  فاطلقت النار على خطابه ! وقد ظن البعض ومافتيء ان كراهية البداوة تحيل الى كراهية البدوي وان البداوة موقوفة على سكان الصحراء الذين يشكل البعير نصف حياتهم وحاجاتهم ولغتهم ! وهذا محض وهم ! فكراهية البداوة لاتحيل الى كراهية البدوي المسكين ! والبدو  اناس طيبو الفطرة لايستحقون كراهيتنا ! وان البداوة ليست موقوفة على البدوي من سكان الصحراء وممتطي البعير ! هذا افتئات على المنطق العلمي والعملي ! البداوة فكر ! يمتلك منهج اللامنهج يعتد السرقة ربحا والغدر شطارة والوطن سجنا ! كما نفرق اليوم بين العسكرية كواجب وفعل وطنيين مقدسين وبين العسكرية كفكر وسلوك ينتج عنهما عسكرة الحياة ! وسيادة الفكر القمعي الذي يعتمد ساطور نفذ قبل ان تناقش ! لم يكن صدام حسين عسكريا في اي يوم من عمره قبل تسنمه مفاتيح العراق ولكنه كان ذا فكر ومنهج عسكريين ! اذن الوردي كان يفرق بين العربي المستقيم كما ينبغي والاعرابي الاعوج كما الواقع ! والقرآن الكريم ادان الأعراب ولم يدن العرب ! فالعرب خير امة اخرجت للناس لانها تنهى عن الظلم  وتدعو الى العدل ! بينا يكون الاعراب في الميزان اشد كفرا ونفاقا ! ) الْأَعْرَابُ أَشَدُّ كُفْرًا وَنِفَاقًا وَأَجْدَرُ أَلَّا يَعْلَمُوا حُدُودَ مَا أَنْزَلَ اللَّهُ عَلَى رَسُولِهِ وَاللَّهُ عَلِيمٌ حَكِيمٌ (97) وَمِنَ الْأَعْرَابِ مَنْ يَتَّخِذُ مَا يُنْفِقُ مَغْرَمًا وَيَتَرَبَّصُ بِكُمُ الدَّوَائِرَ عَلَيْهِمْ دَائِرَةُ السَّوْءِ وَاللَّهُ سَمِيعٌ عَلِيمٌ (98) التوبة   بحيث كان القرآن الكريم يتوجس من تحريفهم للكلام فهم حين يؤمنون فذلك لايعني انهم مسلمون فقد يكون ايمانهم وثنيا قارن  !( قَالَتِ الأَعْرَابُ آمَنَّا قُل لَّمْ تُؤْمِنُوا وَلَكِن قُولُوا أَسْلَمْنَا وَلَمَّا يَدْخُلِ الإِيمَانُ فِي قُلُوبِكُمْ وَإِن تُطِيعُوا اللَّهَ وَرَسُولَهُ لاَ يَلِتْكُم مِّنْ أَعْمَالِكُمْ شَيْئاً إِنَّ اللَّهَ غَفُورٌ رَّحِيمٌ 14 ) الحجرات ! لقد حاول الملك فيصل الاول الدفع بالمجتمع العراقي نحو الحياة الحضرية الآمنة المستقرة ! وهو الآخر لم يتخلص من سوءات البدو فجاء  اول خطاب له مكرسا للطائفية على نحو مناقض لطموحاته ودعواته ! حين نص على ان العراق دولة سنية ! وكان عليه ان يقول مثلا العراق دولة مدنية تحترم الدين وتحمي النحل والملل ! ويبدو ان العربي مهدد دائما بغزوة اعرابية على سلوكه تأتيه من دخيلته  حتى ان ابن خلدون الذي كتب فيه علي الوردي الاطاريح والدراسات لم يكن ليفرق بين العربي والاعرابي فهو يقول في مقدمته العتيدة وبالحرف الواحد الفصل السادس و العشرين ( أن العرب إذا تغلبوا على أوطان أسرع إليها الخراب !) !

لقد هزم علي الوردي حيا حين شاهد بأم عينه اطروحات البداوة وهي تصبغ الشوارع العراقية بالدماء ابتداء بقتل العائلة المالكة بدم بارد على ايدي خدمها وحمايتها بعد ان اعطيت الامان البدوي ثم سحلت بالحبال  في الشوارع  بعد ان فرهدت القصور واحرقت القصور ! ثم بدأت حمامات الدم وطقوس السحل بالحبال والرقص على اكتاف الموت ( رواية عادل عبد الجبار ) ! وهزم علي الوردي ميتا حين سقط نظام البعث القومي في العراق 9 نيسان 2003 ليحل محله نظام البعث الديني ! فالبدوي هو البدوي عقالا لبس او ببنطلون ظهر او بعمامة بدا او ببزة عسكرية عدا ! البدوي هو السارق والقاتل والغادر والكاذب والمدلس ! واذا شئنا ان نكون على شيء من الجرأة كي نقرأ المسكوت عنه في نظرية علي الوردي فإن علينا ان نعترف بان المجتمع العراقي في العقدين الأخيرين انتقل من ازدواجية الشخصية الى التكعيبية ! اي انه طور النظرية ذاتيا وها اننا في وسط الطريق الى الهاوية والحمد لله بفضل احباب الله واولياء الله وجماعة الله ! فهم وحدهم الذين يشكرون على الخطوب والكوارث .

ملحق مهم :

اولا ببليو غرافيا :

المصدر: موسوعة علماء الاجتماع العراقيين، مجلة علوم انسانية WWW.ULUM.NL

هو علي حسين عبد الجليل الوردي. ولد في بغداد، حي الكاظمية في عام (1913-1995). من عائلة متوسطة المستوى المعيشي، حيث عمل ابوه عطارا في الكاظمية، وقد شارك الوردي اباه في عمله هذا حينما ترك الدراسة التقليدية (الكتاتيب) التي كان قد التحق بها كعادة معظم ابناء جيل تلك المرحلة ولقلة المدارس النظامية. وقد كان العراق وقتها جزءا من السلطنة العثمانية. وبعد انهيار حكم السلطنة في العراق بعد دخول القوات البريطانية اليه إبان الحرب العالمية الاولى (1914-1918)، فقد عاد الوردي الى الدراسة ولكن هذه المرة من بابها الواسعة، حيث دخل مدرسة نظامية وهجر دراسة الكتاتيب. ويجد الوردي في انهيار حكم الدولة العثمانية في العراق والمنطقة أفقا وفتحا جديدا أدخل معه الكثير من مدخلات الحضارة الى العراق ومنها انتشار هذا النوع من التعليم الحديث، والذي لولاه لكان الوردي عطارا مثل ابيه كما ذكر ذلك في أكثر من مناسبة.

عمل معلما لمدة سنتين بعدها بعد تخرجه من الدراسة الاعدادية، سافر بعدها ليدرس في الجامعة الاميركية في بيروت، ثم جامعة تكساس في اميركا حيث نال شهادة الماجستير في عام 1947 في علم الاجتماع، ثم تحصل في عام 1950 على الدكتوراه من نفس الجامعة ونال تكريم حاكم الولاية شخصيا بعد ان تفوق بامتياز.

عاد الى العراق بعد تخرجه وعمل بقسم علم الاجتماع في جامعة بغداد وكان من رواد القسم ورواد علم الاجتماع في العراق.

تدرج في وظيفة التدريس حتى منح لقب "استاذ متمرس" في جامعة بغداد وهو لقب يمنح للمتفردين في تخصصاتهم وطول مدة خدمتهم. تقاعد عن التدريس في عام 1972، وهو في اوج عطائه العلمي، وتفرغ للتاليف والقاء المحاضرات في بعض المؤسسات العلمية ومنها معهد البحوث والدراسات العربية الذي كان مقره في بغداد.

كانت معظم طروحاته التي ملأت كتبه والتي يلقيها في محاضراته تزعج السلطة الحاكمة في بغداد، الامر الذي دعى بها الى التضييق عليه تدريجيا وابتداءا من سحب لقب استاذ متمرس المشار اليه ووصولا الى سحب معظم كتبه من المكتبات وحضرها على القراء بداعي ما اسموه "السلامة الفكرية" ،ومرورا بمحاولات تهميشه وافقاره ماديا وهو ما آل اليه حاله. حيث مات في شهر تموز عام 1995، بسبب المرض رغم العلاج الذي تلقاه في الستشفيات الاردنية وعلى نفقة السلطات الاردنية كما اشيع وقتها. وقد اقيم له تشييع محتشم غاب عنه المسؤولون وجازف من حضر من المشيعين.

استفاد الوردي من طروحات ابن خلدون كثيرا واعتبره منظر حقيقي ودارس متمعن للمجتمع العربي في تلك الفترة، وكان ابن خلدون موضوع اطروحته للدكتوراه.

وقد كان الوردي اول من دعا الى "علم اجتماع عربي" يدرس المجتمع العربي في ضوء خصوصياته الجغرا- ثقافية، وانطلاقا من طروحات ابن خلدون.

ركز الوردي على عامل البداوة وقيمه وأثرها في تكوين الشخصية العربية.

اهم طروحاته:

- الازدواجية الشخصية للفرد العراقي والتي عممها على الفرد العربي. - التناشز الاجتماعي وهي تحوير لإطروحة وليم اوغبرن "الفجوة الثقافية".- الدعوة لقيام علم اجتماع عربي المشار اليها اعلاه.- نبذه للمنطق الارسطي التقليدي الشائع.

- نقده اللاذع للاسلوب الوعظي الذي يتبعه رجال الدين والساسة والذي يتخذه بعض الكتاب.- كما حمل بشدة في معظم طروحاته على اسلوب الخطابة والحماسة الكلاسيكي الذي مجد الذات ويعلو من شانها دون النظر الى سلبياتها وهو ما درج عليه الكثير من شعرائنا وكتابنا.

ثانيا : الخلط الذي وقع فيه ابن خلدون في مقدمته بين العرب والاعراب بينا الدكتور علي الوردي اقام نظريته على التمييز بينهما محذرا من اجتماعهما قارن :

الفصل السادس و العشرين من مقدمة ابن خلدون ت 808 هـــ  في أن العرب إذا تغلبوا على أوطان أسرع إليها الخراب :  

و السبب في ذلك أنهم أمة وحشية باستحكام عوائد التوحش و أسبابه فيهم فصار لهم خلقاً و جبلةً و كان عندهم ملذوذاً لما فيه من الخروج عن ربقة الحكم و عدم الانقياد للسياسة و هذه الطبيعة منافية للعمران و مناقضة له فغاية الأحوال العادية كلها عندهم الرحلة و التغلب و ذلك مناقض للسكون الذي به العمران و فناف له فالحجر مثلاً إنما حاجتهم إليه لنصبه أثافي القدر فينقلونه من المباني و يخربونها عليه و يعدونه لذلك و الخشب أيضاً إنما حاجتهم إليه ليعمدوا به خيامهم و يتخذوا الأوتاد منه لبيوتهم فيخربون السقف عليه لذلك فصارت طبيعة وجودهم منافية للبناء الذي هو أصل العمران هذا في حالهم على العموم و أيضاً فطبيعتهم انتهاب ما في أيدي الناس و أن رزقهم في ظلال رماحهم و ليس عندهم في أخذ أموال الناس حد ينتهون إليه بل كلما امتدت أعينهم إلى مال أو متاع أو ماعون انتهبوه فإذا تم اقتدارهم على ذلك بالتغلب و الملك بطلت السياسة في حفظ أموال الناس و خرب العمران و أيضاً فلأنهم يكلفون على أهل الأعمال من الصنائع و الحرف أعمالهم لا يرون لها قيمة و لا قسطاً من الأجر و الثمن و الأعمال كما سنذكره هي أصل المكاسب و حقيقتها و إذا فسدت الأعمال و صارت مجاناً ضعفت الآمال في المكاسب و انقبضت الأيدي عن العمل و ابذعر الساكن و فسد العمران و أيضاً فإنهم ليست لهم عناية بالأحكام و زجر الناس عن المفاسد و دفاع بعضهم عن بعض إنما همهم ما يأخذونه من أموال الناس نهباً أو غرامة فإذا توصلوا إلى ذلك و حصلوا عليه أعرضوا عما بعده من تسديد أحوالهم و النظر في مصالحهم و قهر بعضهم عن أغراض المفاسد و ربما فرضوا العقوبات في الأموال حرصاً على تحصيل الفائدة و الجباية و الاستكثار منها كما هو شأنهم و ذلك ليس بمغن في دفع المفاسد و زجر المتعرض لها بل يكون ذلك زائداً فيها لاستسهال الغرم في جانب حصول الغرض فتبقى الرعايا في ملكتهم كأنها فوضى دون حكم و الفوضى مهلكة للبشر مفسدة للعمران بما ذكرناه من أن وجود الملك خاصة طبيعية للإنسان لا يستقيم وجودهم و اجتماعهم إلا بها و تقدم ذلك أول الفصل و أيضاً فهم متنافسون في الرئاسة و قل أن يسلم أحد منهم الأمر لغيره و لو كان أباه أو أخاه أو كبير عشيرته إلا في الأقل و على كره من أجل الحياء فيتعدد الحكام منهم و الأمراء و تختلف الأيدي على الرعية في الجباية و الأحكام فيفسد العمران و ينتقض. قال الأعرابي الوافد على عبد الملك لما سأله عن الحجاج و أراد الثناء عليه عنده بحسن السياسة و العمران فقال: تركته يظلم و حده و انظر إلى ما ملكوه و تغلبوا عليه من الأوطان من لدن الخليقة كيف تقوض عمرانه و اقفر ساكنه و بدلت الأرض فيه غير الأرض فاليمن قرارهم خراب إلا قليلاً من الأمصار و عراق العرب كذلك قد خرب عمرانه الذي كان للفرس أجمع و الشام لهذا العهد كذلك و أفريقية و المغرب لما جاز إليها بنو هلال و بنو سليم منذ أول المائة الخامسة و تمرسوا بها لثلاثمائة و خمسين من السنين قد لحق بها و عادت بسائطه خراباً كلها بعد أن كان ما بين السودان و البحر الرومي كله عمراناً تشهد بذلك آثار العمران فيه من المعالم و تماثيل البناء و شواهد القرى و المدر و الله يرث الأرض و من عليها و هو خير الوارثين. إ . هــ

رسالة عجلى من شليمون بيت شموئيل 

وجواب متخيَّل من علي الوردي

  الاخ المحترم عبد الاله الصائغ

تحياتٍ معطرة بنسيم عشتار البابلية

عاشت ايدك على هذه المقالة الرائعة عن طروحات العلامة المرحوم علي الوردي في نقد المجتمع العراقي. حقاً قال ابن خلدون " ان العرب اذا تغلبوا على اوطان اسرع إليها الخراب ". وهذا فعلا ما نراه يحدث اليوم من خراب وتدمير في وطننا العزيز ( العراق ) على يد الاعراب ، فاستفيقوا ايها العراقييون انتم لستم بعرب بل شعوب مستسلمة ، واقولها بكل صراحة لي الفخر ان انتمي الى بلد النهرين امة الحضارة وليس الى بلد البداوة امة الخراب .وابدعت عندما تقول ان البدوي هو: السارق والقاتل والغادروالكاذب والمدلس ومحطم حضارة امة العراق الخالدة .

 

shlimon_betshmuel@yahoo.com

22 مايس 2008

اخوك العراقي : شليمون بيت شموئيل  ابو انليل

الجواب : حضرة الصديق شليمون بيت شموئيل المحترم

تحية عراقية خالصة من أوبئة التاريخ وأوساخ الجغرافية وكوارث العمى العنصري

اخي انا عربي قرشي هاشمي ومع ذلك فانا اتحدث عن اخطاء قريش التي قصمت ظهر العرب والشعوب التي وصلت اليها ! انك ربما تسكن في بلاد الغرب اوربا او امريكا او استراليا وقد وجدت بنفسك ان من يقيم مع شعوبهم خمس سنوات يمنح جنسية البلد وما تحققه له من امتيازات ! ان البداوة ليست كما قلنا العروبة وليست البدوي البسيط ولكن البداوة هي الفكر الظلامي العنصري الشوفيني الذي يقرأ التاريخ لا لكي يتعلم منه بل لكي يزداد جهلا وعصبية ! نعم كان هولاكو قائد المغول بدويا وقد دفعت بغداد من دمائها وسلامها ثمنا لبداوة المغول ! نعم كانت فكرة الاستعمار قائمة على فكر البداوة Right is might   الفكرة ذاتها التي قالها عمرو بن كلثوم

ملأنا البر حتى ضاق عنا     وظهر البحر نملؤه سفينا

ونشرب ان وردنا الماء صفوا    ويشرب غيرنا كدرا وطينا

الفكر البدوي هو فكر المجتمع البدائي Primitive peoples ! البداوة ليست حكرا على أعراب العرب فثمة اعراب الامريكان والاسبان والصين ! ويخجلني ان اصارحك وانت تمتدحني بجميل القول بأنك لم تفهمني ولم تفهم علي الوردي ! وإذا قلت لي انك فهمتني وفهمت علي الوردي عندها اقول لك انك احد المقصودين بالبداوة ! لان الحضارة والرقي هي التعايش بين الشعوب وعدم قتل الجغرافيا وسلخها وتشويه ملامحها بسكين التاريخ ! نعم ان البدوي هو  السارق والقاتل والغادروالكاذب والمدلس ! والمجتمع العراقي يعاني من ازدواج الشخصية فهو عراقي ولكنه منتم الى شعوب اخرى ! ان نظرية علي الوردي تدعو للسلام العراقي العراقي وليس للحرب العراقية العراقية ! العراق وطن من ينتمي اليه ارضا وسماءا واسما وشعبا وكل من تتوفر فيه هذه الصفة فهو عراقي ! كل من يقيم في العراق خمس سنوات فهو عراقي ! اما ان نكون عراقيين وحاقدين على اثنية عراقية فها هو البداوة وازدواج الشخصية ! لا احد يمتلك عقلا وقلبا يقول مثل قولك فلن نمنح انفسنا وعوائلنا صفة العراقية ونمنعها عن غيرنا بحجة ان اجدادنا كلدان او عربان او تركمان او كورد ! ياصديقي اعرض عن العصبية التاريخية النجسة وحاول ان تصغي الى قول السيد المسيح احبوا اعداءكم ! والعراقيون احبابك وليسوا اعداءك فلا تفكر ان لك حقا اكثر من الكوردي اوالتركماني او العربي او الفيلي ! واي وطن مخرب ذلك الذي يفكر فيه ابناؤه بخرافة التاريخ ! .

 

مشيغن المحروسة

مايس   21 في 2008

أ. د. عبد الإله الصائغ


التعليقات

الاسم: محمد الحمود
التاريخ: 26/02/2012 18:59:14
انا محمد عبد الامير الحمود اعمل مخرج برامج في قناة العراقية وبرنامجي الذي اخرجه الان هو قناديل وهو ثقافي وثائقي يتحدث عن المبدعين العراقيين وعندي الان رغبة في عمل حلقة كاملة عن الراحل العلامة علي الوردي .
اتمنى ان تساعدوني في توجيهي للذهاب الى المتحدثين واذا لديكم ارشيف عن الراحل فاكون ممتن لكم
............ ولكم فائق الشكر والتقدير

الاسم: باسل حسن
التاريخ: 07/08/2008 09:59:05
بسمه تعالى
الأستاذالدكتور عبد الاله الصائغ المحترم
أستميحك عذراوأنت تسمح لي أن أقف أمامك تلميذا متعلماصاغيا لأنهل من بحر علمك سيدي الفاضل 0000
لقد قرأت عرض الموضوع الذي إختصرنه لمحاضرتك إحتفاءا(بالوردي)ذلك النهر العراقي الثالث ،رغم إن هذا النعت قيل بحق الجواهري العملاق،فاستعرته ولعلي أصبت الإعارة وعلى كل حال ،المواضيع التي تدور في هذا الفلك تثير كل إهتمامي وتكهربني وتجعلني أثرثروأحاول أن أكتب0000

.............................

من الملفت للنظر إننا نعيش بذهول مزري فالصورة تبدو وكذلك مضمونها مضحك،ودون أن نعي ماهو عليه الآخر في الضفة الثانية للفاصل بيننا ممن يشاهدون ما نحن عليه فالدهشة التي تحيطنالاتتبدد بل كرست عبر خرافات وتضليل تعمل عليهامراكز مجتمعنا التي ترمي لتحقيق مصالحها ومنافعها دون مصالح ومنافع العامة فالجهل الفاضح الذي تسوقه وتزوقه أنظمة سلطوية معزولة سيودي هذا الجهل إلى الشعور بفقدان الحقوق ويتملك الجمهور عذابات تتفاقم كلما إمتد عمر تلك المراكز التي تهيمن على المقدرات العامة وكلما أدمنت هذه المراكز بقائها في السلطة ،فسوف لن تتورع هذه القوى السلطوية عن إرتكاب أبشع الجرائم ولو أدى ذلك لإبادة مدن كاملة ،والمفارقة هنا أن هذه المراكز المتحكمة بالمجتمع يسيطر عليها أفراد عاشت على هامش محيطها ويشكلون بمجموعهم عصابات تمثل التهديد الأكبر والأبرز للمجتمعات التي هم جزء منها فيما تهرب حشود الناس من هذا الواقع إلى خلف صورة حياتهم الطبيعية حيث يخوضون في وحل أوهامهم وهم بذلك يبتعدون عن الحقائق التي إن إكتملت تصوراتهم لوضع حلول لكل الأكاذيب التي تلف حياتهم حتما ستأخذبأيديهم تلك التصورات الجديدة والحلول التي تطلقهم من القيود المكبله لحركتهم فتكّّّّوّن لديهم مصالح وتحقق لهم ضمير إجتماعي ينغرس في النفوس وبالتالي يجعلهم يتوقون لحياة أفضل ويأتيهم بالرفاهية ،فيما لو أستحكمت الغرائز الشاذة المسيطرة على العقول التي فيها الأكاذيب وباتت تراوح مكانها وتحت وطأة الإستبداد والخوف الذي يلازمها حتى غدت الآدمية شئ هامشي متباين(تأكل وتنام)،وبعض من إحتياجات متخلفة،وهذه الآدميات تلازم البكاء 000تتذمر ترفض أن تعلن ماذا تريد00


تقبل مني أجمل الود والإحترام

سيدي أتمنى عليك أن تعينني إن أخطأت أو لم أفلح في أن أوضح ما أردت قوله ، وأنتظر التقويم والتصويب

من النجف الأشرف :باسل حسن

الاسم: ادهم النعماني
التاريخ: 07/08/2008 00:12:22
رحم الله الاستاذ الجليل والعالم الكبير النحرير علي الوردي , لقد كان الوردي مدرسة علمية حضارية تقدمية بحد ذاته . لقد كان عدوا لدودا ذو بأس شديد ضد العقلية البدوية الماضوية , لقد كان محاربا علميا من طراز فريد , ولهذا كان هدفا رئيسيا للبدو من اصحاب العمائم ومرتدي القمصان البيض , لقد سعى بكل جهده الخير لكي يبني جدارا عاليا ما بين المجتمع العراقي وفكر البداوة ولكن اهل البداوة واجهوه بهجوم مقابل شرس شرير وخاصة انهم يملكون وسائل المواجه احسن منه . فهو لا يملك سوى قلمه بينما هم يملكون البلاد طولا وعرضا , منابرا ومساجدا وجوامعا وحسينيات يتناغمون فيها الثقافة البدوية مستطيعين ان يسيطروا على عقلية المواطن البسيط رابطين اياه بالماضي السحيق الخالي من العبر والفوائد . ان البداوة وثقافتها وتاصلها وتجذرها في العقل الجمعي العراقي تعتبر الآن من المشاكل والعوائق الرئيسية التي تقف بوجه تقدم العراق وطنا وشعبا . المشكلة في الثقافة البدوية المنتشرة والمتفشية في المجتمعات الشرقية انها تتلقى الدعم المباشر بين الفينة والأخرى من قوى تدعى انها تعيش وتمارس قمة الحضارة وما وصل اليه العلم الحديث , ففي الامس القريب حينما احتل البريطانيون العراق بعد الحرب الكونية الاولى مارسوا لعبة قذرة لكي يكسبوا الحرب ضد المجتمع العراقي بان افاضوا على البداوة واهلها الكثير من المصالح المادية من خلال اعطاء آلاف الدوانم من ارض العراق الزراعية الى شيوخ العشائر والافخاذ مما ادى الى تعزيز قدرتهم المادية ومن ثم تعزيز قابليتهم على نشر فكر البداوة عن طريق خروج هؤلاء من نطاق الريف الى حاضرة المدينة واختلاطهم مع اهلها وتلويث فكرهم بفكر البداوة الصحراوية علاوة مما هم فيه من فكر بداوة المدينة المتمثل بالعصبية للعائلة مرة وللمحلة مرة وللجماعة مرة اخرى , اما ما آلت اليه الامور بعد 9 4 2003 فيصعب وصفه وشرحه , فما قامت به دولة الحضارة الاولى في العالم من تفتيت للنسيج الاجتماعي العراقي ومن ثم الدفع القوي الحاسم والحازم لفكر البداوة لكي يكون في مقدمة الركب , وقد نجحت نجاحا عظيما وباهرا في فعلتها هذه . فما مر من فكر للبداوة متخلفا ومن فعلا للبداوة متوحشا لم يشاهده ويمر به العراق على طول تاريخه , لقد فعلت البداوة في العراق فكرا وسلوكا بعد الاطاحة بنظام صدام افعالا يندى لها جبين البشرية وستبقى وصمة عار وشنار بجبهة كل من مارسها وادى طقوسها الهمجية , اني كواطن بسيط اتسائل عن الطريقة المثلى للتخلص من البداوة فكرا وسلوكا علا يجد العراق طريقه الصحيح بين الامم المتمدنة المتحضرة , وفي الختام نشكر البروفسور عبد الاله الصائغ على عطائه العلمي الثر ونتمنى له تمام الصحة والعافية وطول العمر لكي نبقى نحن المواطنين البسطاء ننهل ونروى ظمأنا وعطشنا من نهرانه وبحاره ومحيطاته العلمية ,

الاسم: عدنان طعمة الشطري
التاريخ: 28/05/2008 13:53:02
الدكتور عبد الاله الصائغ
حقيقة ان تاريخ العلامة الدكتور علي الوردي لم ياخذ حقه من الدارسة والبحث سيما وانه عالم الاجتماع العراقي الوحيد الذي وضع اصبعه على الداء في طروحاته الاجتماعية الفكرية .. كنت مواظب على اللقاء الدائمي مع العلامة الوردي ونشرت سلسلة من لقاءاتي به بعيد سقوط النظام الاستبدادي بشهور قلائل في جريدة الديار العراقية .. كنت التقي به قي الكليدار الموجود في الروضة الكاظمية المطهرة وفي محل ابن عمه صفاء الوردي لصياغة الذهب واحياناالتقيه بذهابي الى بيته المصبوغ باللون الوردي في منطقة حي المغرب بالقرب من كلية الادارة والاقتصاد .. كان الوردي رحمه الله صادقا مع نفسه ومع الاخر ولاتاخذه في ذكر الحقيقة المرة لومة لائم .. في احد جلساتي معه في محل ابن عمه صفاء الوردي وجدت جالس معه قائممقام منطقة الكاظمية وكانت الحرب العراقية الايرانية حامية الوطيس وتاكل الرجال والشباب العراقي بالالاف ,فوجه الوردي نقده الى قائممقام الكاظمية بالقول كيف يصرخ خطابكم الاعلامي بان ( الفرس مجوس ) و ( كيف تتلفظون هذه المفردة ) بل قال له بالحرف الواحد ( بابه لايقشمروك ) لان اغلب علماء المسلمين هم من ايران , وراح يعد له اسماء كثر .. املك الكثير الكثير من لقاءاتي بعلامة العراق وعلامة الحقيقة المفكر الاجتماعي الدكتور علي الوردي والذي يكشف عن الوجه الابيض والمشرق لاستاذنا الجليل الوردي رحمه الله




5000