..... 
....
......
مواضيع تستحق وقفة 
.
......
امجد الدهامات
.......
د.عبد الجبار العبيدي
......
كريم مرزة الاسدي
.

 
.
.
 svenska
.
مؤسسة آمنة لرعاية الايتام

.

.

 

..............
 
.
 ................... 


 

....................
جمعية الصداقة العراقية السويدية 
...................


اطلاق
اسم الشاعر الكبير
 (يحيى السماوي)
على مهرجان النور
الثامن
 

يحيى السماوي  

ملف مهرجان
النور السابع

 .....................

فيلم عن
د عبد الرضا علي

  




................


خدمات ترجمة 
 في مؤسسة النور

.

 ملف

مهرجان
النور السادس

.

 ملف

مهرجان
النور الخامس

.

تغطية قناة آشور
الفضائية

.

تغطية قناة الفيحاء
في
الناصرية
وسوق الشيوخ
والاهوار

.

تغطية قناة الديار
الفضائية
 

تغطية
الفضائية السومرية

تغطية
قناة الفيحاء في بابل 

ملف مهرجان
النور الرابع للابداع

.

صور من
مهرجان النور الرابع 
 

.

تغطية قناة
الرشيد الفضائية
لمهرجان النور
الرابع للابداع

.

تغطية قناة
آشور الفضائية
لمهرجان النور
الرابع للابداع

 

تغطية قناة
الفيحاء
لمهرجان النور
في بابل

 

ملف مهرجان
النور

الثالث للابداع
2008

ملف
مهرجان النور
الثاني للابداع
 

            


حَقَائِبُ قَصِيدَةٍ هَارِبَةٍ

نجاة الزباير

 

كَرِهْتُ عِطْرَهَا اُلْمَبْحُوحَ

فَاُسْتَلْقَيْتُ فَوْقَ جُرْحِي

أُلَمْلِمُ قَصَائِدِي فِي رَاحَةِ اُلْبَوْحِ

أَغْسِلُ مَا تَنَاثَرَ مِنْ يُتْمِي

جَذَبَتْ سُتْرَةَ نَفْسِي

تَمْتَمَت اُسْمِي تَحْتَ أَنْقَاضِي

وَلَّيْتُ هَارِبَةً

صَدَّتْ جُمُوحِي

وَ فِي بِئْرِهَا سَقَطْتُ.

 

اُلْحَقِيبَةُ اُلْأُولَى

 كَرِهْتُ جَرْسَهَا

أَغْمَضْتُ أَصَابِعِي

فَتَحَتْ سَمَاوَاتِي

لَعَلِّي أَتَنَفَّسُ ضَوْءًا

تَسَلَّلْتُ إِلَيَّ

بِي عَطَشٌ يَرْدُمُ خَوْفِي.

 

 

اُلْحَقِيبَةُ اُلثَّانِيَةُ

فَتَحَتْ دَمِي

رَأَيْتُهُ هُنَاكَ...

يَتَلَوَّى مِنْ سَقَمِ اُلْوَقْتِ

مَدَدْتُ لَفَتَاتِي

تَهَاوَتْ أَجْنِحَةُ اُلْهَوَى

جَرَرْتُ خَطْوِي

مَذْعُورَةَ اُلْأَنْفَاسِ

لَكِنِّي فِي عَيْنَيْهِ

تَلَوْتُ اُعْتِرَافَاتِي.

                     

اُلْحَقِيبَةُ اُلثَّالِثَةُ

 فَتَحَتْ أَزْرَارَ عِشْقِي

اُنْسَكَبْتُ

قَالَتْ:

        ـ "لِمَ تَتَدَفَّقِينَ كَمَا اُلنَّهْرُ

             بَيْنَ كَفَّيْ هَوَاهُ؟"

تَعَثَّرْتُ خَجْلَى

تَسَلَّلْتُ مِنْهَا إِلَيَّ

تَأَمَّلْتُ رَسْمَهُ فِي دَمِ اُلْأَرْضِ

 

قُلْتُ :

      ـ  "هَلَا رَحَلْتِ؟"

 

اُلْحَقِيبَةُ اُلرَّابِعَةُ

رَمَقَتْ ظَنِّي

عَانَقَتْ طَيْفَهُ عَنِّي

تَرَنَّحْتُ

وَفِي هَرْوَلَتِهَا تَلَاشَيْتُ

 

اُلْحَقِيبَةُ اُلْخَامِسَةُ

اُجْتَثَّثْ بَعْضِي

قُلْتُ:

ـ "لِمَ تَقْرَعِينَ بَاَبَ هَمْسِي

    حُبْلَى بِأَلْفِ صُرَاخٍ

   وَبَيْنَ يَدَيَّ مَدَائِنُ مِنْ نَارٍ؟"

 

اُلْحَقِيبَةُ اُلسَّادِسَةُ

اُزْوَرَّتْ عَنِّي نَبَرَاتُهَا

مَدَّتْ إِلَيَّ جَنَاحَهَا اُلنَّحِيلَ

رَأَيْتُ فِيهِ اُلْمَجْنُونَ يَغْسِلُ بُرْدَهُ

وَجَمِيلُ يَنْثْرُ صَبَابَتَهُ

قَالَتْ:

         ـ"هَلَا اُكْتَفَيْتِ؟"

 

 

اُلْحَقِيبَةُ اُلسَّابِعَةُ

جَمَعَتْ جَدَائِلَهَا فِي قَمِيصِ اُللَّيْلِ

وَجَرَّتْ حَقَائِبَهَا مُتَهَدِّجَةَ اُلنَّبْضِ

 سَقَطَ خُلْخَالُهَا

اُلْتَفَتُّ أُعِيدُهُ إِلَيْهَا

لَمْ أَجِدْ غَيْرَ صَوْتِهَا يَنْقُرُ حُلْمِي.

                       

    

 12 دجنبر 2007

نجاة الزباير


التعليقات

الاسم: حنان مضاري
التاريخ: 15/09/2010 21:03:35
ما أجمل رحلتك الشعرية

الاسم: حنان مضاري
التاريخ: 15/09/2010 21:03:02
ما أجمل رحلتك الشعرية

الاسم: الشاعر عمر الشيبي
التاريخ: 01/04/2009 10:14:00
ما اجمل احساسك


وصدق بوحك

تحياتي

الاسم: كمال أبوسلمى
التاريخ: 28/05/2008 20:53:56
الشاعرة البهية /
نجاة المحترمة:
هي حقائب مهربة من زمن العري ’إلى غفوة العمر ,في ارتعاشة اليراع المرتج بداخل ثيمات الجرح,,
كنت هنا الوجه الحزين الذي يتقمصه الحرف المبحوح ,,
فجاء النص مكتنزا بالألم الراقب لتفاحة القلب ,,
انتعشت وردا وحبقا بطلع هذا البهاء المنضد ,,
مودتي الوافرة ,,,

الاسم: وجدان عبدالعزيز/كاتب عراقي
التاريخ: 28/05/2008 04:45:22

نجاة الزباير وحقائب الاهتمامات الشعرية


تتسع مساحة البوح في القصيدة الحديثة كونها تتحلى بحرية اوسع في اختيار رموز التخفي ، لتذعن صاغرة امام ارهاصات الانسان الشاعر وتمرداته ومشاكساته واستعاراته التي ينسل تحت غطائها ، لمحاكاة اعماق الحياة وهو يتمثل صراعاتها باشيائه المختلقة ، واني ارى المبدعة نجاة الزباير تختط لنفسها طريقا خاصا ، لتنشأ حقلا يتسع لبوحها متوسلة قصيدتها الهاربة ان تأتي كي تصغي لحوارها الخاص ..
(كرهتُ عطرها المبحوح
فاستلقيتُ فوق جرحي
الملم قصائدي في راحة البوح)
لذا تراها توزع بوحها بين حقائب هي رمز لعالم الرحيل او التخفي حيث تتنفس في الاولى الضوء عبر اجوا النفس العطشى وكأنما الشاعرة تدور ضمن حلقة ذاتية مغلقة بدايتها القصيدة الهاربة ونهايتها ذات الشاعرة ..
(فتحت سماواتي
لعلي اتنفس ضوءا
تسللتُ اليّ
بي عطش يردم خوفي)
الحقيقة التي لابد ان تقال ان (حقائب قصيدة هاربة) عكست ذكاءا متوقدا لهذه الشاعرة وخلقت هذا التماهي محمولة داخل حقائب الرحيل تبحث في محطات السفر عن نوافذ للبوح المبرر ..
(مددت لفتاتي
تهاوت اجنحة الهوى
جررت خطوي
مذعورة الانفاس
لكني في عينيه
تلوت اعترافاتي)
منْ تقول هذا القصيدة ام نجاة الزباير؟! ثم يتخفى سر الاسرار الذي يجعل المتلقي يتصبب عرقا في ايجاد ما يبحث عنه ..
(فتحت ازرار عشقي
انسكبتُ )
(قالتْ :
ـ لِمَ تتدفقين كما النهر
بين كفي هواه ؟ )
ثم .. (قلتُ :
هلا رحلتِ؟)
هو صراع الامتثال والوجود ، الامتثال للاوعي والوجود للشاعرة الواعي بتواصل عملية البوح الذي يجيء على خجل شفيف كحورية الجنان تأتي على استحياء مدفوعة بانوثة ناضجة غير ان خجلها يمنعها من ذلك والزباير تمنعها اشياء اخرى تحاول بذكاء بلورتها ضمن مسار شعري متميز يعطي نكهة خاصة ..
(رمقتْ ظني
عانقتْ طيفه عني
ترنحتُ
وفي هرولتها تلاشيتُ)
وهنا يتوضح حوار القصيدة مع الزباير ويتبين صراع الشاعرة وعسر ولادة القصيدة وهي بين الرحيل الى قيعان الاعماق وبين حقائب الاهتمامات الشعرية ..
(اجتثتْ بعضي
قلتُ :
ـ لمَ تقرعين باب همسي
حُبلى بألف صراخٍ
وبين يدي مدائن من نار ؟)
حتى استوى الحوار الذاتي لدى الشاعرة خارج المتن .. داخل الذات كي تتوازن اهتزازات الانسان الشاعر مع نبراته الشعرية بمسار اللاوعي .. هذا اذا حاولنا التماهي بين السطور ..
(أزورت عني نبراتها
مدت اليّ جناحها النحيل
رأيتُ فيه المجنون يغسل برده
وجميل ينثر صبابته
قالتْ :
هلا اكتفيتِ؟)
وكأن القصيدة فتحت للتو كوى قادت الشاعرة كي تتعايش مع اشياء الحياة باستحضار ثقافتها الخاصة من مخزونها الحضاري بمرموزاتها الشعرية كالشاعر الكبير جميل احد شعراء الحب ، لذا فان القصيدة
(جمعت جدائلها في قميص الليل
وجرت حقائبها متهدجة النبض
سقط خلخالها
التفتُ اعيده اليها
لم اجد غير صوتها ينقر حلمي)
بدى اللقا مع القصيدة وبدت عملية تبادل الارهاصات واضحة بين الشاعرة .. امام هذه الجولة التي اخذت بيدي اضافت لي اغنية سأبجل لحنها في ساحة الحب الصامت ، لاقول وانا مبتل بندى الروح سأظل سيدتي ايتها الشاعرة المبدعة تائها بين مرموزاتك اكد الذهن لارسو عند شواطيء المعنى وعساي الوصول ولكن اشك في ذلك ...

// نجاة الزباير شاعرة مغربية //حقائب القصيدة الهاربة //دراسة تحليلية

الاسم: دهناء القاضي
التاريخ: 28/05/2008 00:44:59
سطرت الكثير من مكنونات نفسك في سطور عذبة وجميلةوكانت حقائبا ملىء بفراشات الكلمات.تحياتي




5000