..... 
....
......
مواضيع تستحق وقفة 
.
.
.
رفيف الفارس
.......

 
ـــــــــــــــ
.
.
 svenska
.
مؤسسة آمنة لرعاية الايتام

.

.

..............
 
.
 ................... 


 

....................
جمعية الصداقة العراقية السويدية 
...................

  

ملف مهرجان
النور السابع

 .....................

فيلم عن
د عبد الرضا علي

  




................


خدمات ترجمة 
 في مؤسسة النور

.

 ملف

مهرجان
النور السادس

.

 ملف

مهرجان
النور الخامس

.

تغطية قناة آشور
الفضائية

.

تغطية قناة الفيحاء
في
الناصرية
وسوق الشيوخ
والاهوار

.

تغطية قناة الديار
الفضائية
 

تغطية
الفضائية السومرية

تغطية
قناة الفيحاء في بابل 

ملف مهرجان
النور الرابع للابداع

.

صور من
مهرجان النور الرابع 
 

.

تغطية قناة
الرشيد الفضائية
لمهرجان النور
الرابع للابداع

.

تغطية قناة
آشور الفضائية
لمهرجان النور
الرابع للابداع

 

تغطية قناة
الفيحاء
لمهرجان النور
في بابل

 

ملف مهرجان
النور

الثالث للابداع
2008

ملف
مهرجان النور
الثاني للابداع
 

            


أهل غزة احذروا المشفقين الكذبة

سالم الفلاحات

انتصرتم حقاً في ظرف يتعذر فيه النّصر حتى على الأقوياء، لكن من قال أن الأقوياء هم الذين يملكون كل أدوات القوة الظاهرة واليوم وأنتم في هدنة التقاط الأنفاس للصهاينة لمدة اثنتي عشر ساعة وليست هدنة إنسانية للملمة جراحكم واستخراج بعض شهدائكم من تحت الركام.

انتصرتم لفضحكم لكل أدعياء العروبة والإسلام والإنسانية.

 انتصرتم فلم يقدم أحد ما قدمتم. ولم يصبر أحد كما صبرتم فلله دركم. وهل سيكون النصر دون الوصول لهذه الحالة من الاستهتار بالموت فالموت أصبح صديقكم تقعون عليه آو يقع عليكم كلها سواء. تجدون في الأنقاض رائحة الحياة الكريمة وليس رائحة الموت. رائحة "الموات" تزكم أنوف المتخمين الكسالى المتثائبين الحريصين على الحياة.

 أنتم الذين تقولون بعد أربعة عشر قرناً قوموا وموتوا على ما مات عليه إخوانكم من قبل. لو وقعت هذه المجازر في الصين على ملياراتها لاهتزت لها، ولم تَهتَّزوا ولم تتراجعوا... قلتم وقولكم صدق: لم يكن عندنا في دنيا الاحتلال والحصار ما نخسره فما بالكم يا عرب ويا صهاينة اليوم وقد هدمت أكواخنا وقتل آباؤنا وأمهاتنا وأطفالنا. حطمتم بيوتاً بنيانها بعرقنا النظيف، لكنكم لم تحطموا إرادتنا وعزيمتنا.

حفرتم الأرض بصواريخكم لكنكم لن تثقبوا شيئاً في جدار صمودنا وأنى لكم ذلك. لقد استخرجتم من نفوسنا آخر ما تبقى من خطوط الحيرة والتردد فشكراً لكم وأنتم لا تستحقون الشكر. غزة اليوم مع الدول الكبار هي الرقم الأول في مؤتمر باريس ويتغيب عنه عربٌ أخّروا أنفسهم وغدروا بشعبهم. يا أهل غزة لقد حركتم المياه الراكدة منذ سنين في الضفة المحتلة فثار أهل فلسطين واستهانوا بالآلة العسكرية الصهيونية وتمردوا على أوامر سلطة أوسلو.

 لقد فجرتم في نفوس الكثيرين الغضب والأمل.

 لقد أحرجتم من فيه بقية حياء. لقد استنهضتم الهمم وأحييتم الأمل وزلزلتم أركان دولة العدو.. لكن احذروا شفقة المشفقين الباكين بدموع التماسيح الكاذبة على شهدائكم فالموت أجل مقدر والقاتل الغادر يتحمل مسؤولية الجرم فقط ونسبة الوفيات لن تكون مرتفعة في (2014) عندكم عما كانت عليه في عام (2013). المشفقون وهم شركاء في جريمة الصمت أو دعم القاتل مجرمون حقاً ولا فرق بينهما. ·       

 إنّ إشفاقهم المصنوع يقصد به تحطيم معنوياتكم متوهماً أنكم مثلهم، لقد قتل المشفقون من شعوبهم أضعاف شهدائكم بيدهم وبدم بارد وأسروا عشرات الآلاف من شعوبهم والقوا بهم في غياهب السجون. ·       

 لقد أجبرتم أصدقاءكم المترددين وخصومكم التاريخيين على تحيتكم والاعتراف بفضلكم ومحاولة الانتساب بالدم أو بالفكر لكم والهتاف لكم... ولا تصغوا لمن قال الله عنهم:- "الذين قالوا لإخوانهم وقعدوا لو أطاعونا ما قتلوا قل فادرءوا عن أنفسكم الموت إن كنتم صادقين". بينكم وبين النصر خطوات وساعات وهمة متحققة، وصبرٌ تعلم منكم الصبر، "فاصبروا وصابروا ورابطوا"، والله لكأن الآية نزلت لكم فقط يا أهل غزة؟ لقد كسرتم تفوق عددكم وإرادته وهيلمانه وتفرده الأسطوري وصدق الله العظيم: "ولا تهنوا ولا تحزنوا وأنتم الأعلون إن كنتم مؤمنين".

سيوافقون على الهدنة ليس إنسانية فيهم إنما خوفاً أن تمتد روحكم الوثابة للشعوب المجاورة بسرعة فائقة فتغير المعادلة وما ذلك على الله بعزيز.    

 

سالم الفلاحات


التعليقات




5000