..... 
....
......
مواضيع تستحق وقفة 
.
......
امجد الدهامات
.......
د.عبد الجبار العبيدي
......
كريم مرزة الاسدي
.

 
.
.
 svenska
.
مؤسسة آمنة لرعاية الايتام

.

.

 

..............
 
.
 ................... 


 

....................
جمعية الصداقة العراقية السويدية 
...................


اطلاق
اسم الشاعر الكبير
 (يحيى السماوي)
على مهرجان النور
الثامن
 

يحيى السماوي  

ملف مهرجان
النور السابع

 .....................

فيلم عن
د عبد الرضا علي

  




................


خدمات ترجمة 
 في مؤسسة النور

.

 ملف

مهرجان
النور السادس

.

 ملف

مهرجان
النور الخامس

.

تغطية قناة آشور
الفضائية

.

تغطية قناة الفيحاء
في
الناصرية
وسوق الشيوخ
والاهوار

.

تغطية قناة الديار
الفضائية
 

تغطية
الفضائية السومرية

تغطية
قناة الفيحاء في بابل 

ملف مهرجان
النور الرابع للابداع

.

صور من
مهرجان النور الرابع 
 

.

تغطية قناة
الرشيد الفضائية
لمهرجان النور
الرابع للابداع

.

تغطية قناة
آشور الفضائية
لمهرجان النور
الرابع للابداع

 

تغطية قناة
الفيحاء
لمهرجان النور
في بابل

 

ملف مهرجان
النور

الثالث للابداع
2008

ملف
مهرجان النور
الثاني للابداع
 

            


قصة قصيرة جدا / طَرْقٌ غبيٌّ على الباب !

صباح محسن جاسم

مشكلتي مع  صاحبي انّه لا  يفقه  نداءَ  ديكِ  الصباح ، ولا هذا الهديلَ الذي يعاودُ حنينَه بين الفَيْنة والأخرى فلا يتوقفُ على الرَّغْم  من ارتفاع النهار!

المشكلةُ معي ايضاً ، كلّما ازورُ أمّي المقعدة أجدها باشّةً حانيةً وهي تستقبلني وتحارُ من اين تقبّلني ربما تاهت عليها اشلائي بعد ان لُمَّت في زهرةِ  قرنفلٍ  يتيمة ، فنضيعُ معاً بين ضمٍّ وشمٍّ وقُبَل. وأن تُريحني الى حضنها يخفّ عنها تعبُ السنين على انها لا تميّز بيني وأخي الأصغرَ كثيرِالشكوى.

تتأمّل وجهي المستقر بين كفيها الراجفتين ، فتتمتمُ اهزوجةً ممّا تلكّأ هناك :

" مِنْ جاب مثلك بالبلد غيرالغزالة والفهد، عَفْيَه يابطن الجابتك سرداب وسْكمْلي ذَهَب"

-  .................!

قارةُ آسيا تتثاءبُ وطريق أوبتي بطول نسْغِها فانتبهُ إلى أنّ امّي تباركُ لي يومَ مولدي قبلَ ثلاثةٍ وستين عاماً !

صباحَ الجمعةِ ،  تَكّاتُ الساعةِ  تَنزلقُ على سطح الجدار، ترتبكُ  لقهقهةُ ديكٍ روميّ  سرعان ما يلوذُ بالصمت إثرَ صوتِ انفجارٍ هزّ دواخلَ المكان، يليهُ صمتٌ أخرسٌ من ثَمّ يضجُّ الفضاءُ بأصواتِ الفواختِ المطوّقةِ الأعناق!

رمضانُ على الأبواب وذاك الديكُ لن يصومَ عَن الصياح.

أوه ، ذاهبٌ الى النهر، حتماً سأجدُ بائعَ السّمك قد حَجَزَ لي سَمكتي اللذيذةَ الزهيدة الثمن ، وافرَدَ  لي الكرسيَ المعمولَ من سعفِ النخيلِ حَذو شجرةِ  الغَرَبِ الوارفةِ الظلال..

على أنّي لا اتحرّكُ من مكاني ..!

أفٌّ ..

 تبّاً ...

وحشٌ ذاكَ الذي تبْصُقُ في وجههِ الباب!

 

 

صباح محسن جاسم


التعليقات

الاسم: صباح محسن جاسم
التاريخ: 28/07/2014 15:19:54
صديقي عاشق القرنفل وزارع الريحان الأسدي قيصر ..
اشكر لك اطلالتك وهدية العيد المشدودة العنق بعلكك الشفيع العباس ع ..
اليتم في الزهور يعني تفوق الصنف بعينه .. الألم هو عذاب التوق والشوق بامتياز..

الاسم: صباح محسن جاسم
التاريخ: 28/07/2014 15:08:00
الشاعر فلاح الشابندر ، اخي الصدوق .. شكرا لأندهاشك .. ابق هكذا .. كذلك تنضج الوردة فتعلن عن اريجها ..
شكرا على جناحي نحلة ..

الاسم: قيصر الاسدي
التاريخ: 27/07/2014 22:43:01
ربما تاهت عليها اشلائي بعد ان لُمَّت في زهرةِ قرنفلٍ يتيمة
زهرة القرنفل وتسمى ايضا بزهرة الآلهة أو الزهرة المقدسة .....
تشبيه رائع ... ما عدا صفة اليتم .... ألم .

الاسم: فلاح الشابندر
التاريخ: 27/07/2014 15:08:52
وحش’ ذاك الذى تبصق فى وجههٍ الباب
فاغر’’ فاه ... ما اْنا عليه الان
لا اضيف ولا انقص ولا اصفق ولا اعرف الاطراء سرى بى النص مثل غزلان الدم واخاف ان ينقض عليها اقاوم بقشعريره قشعريره باصطبار ... حياك حبيبى ابو ايلور الجميل ... والسلام على بيتك الجميل ودمت بسلام




5000