..... 
....
......
مواضيع تستحق وقفة 
.
......
امجد الدهامات
.......
د.عبد الجبار العبيدي
......
كريم مرزة الاسدي
.

 
.
.
 svenska
.
مؤسسة آمنة لرعاية الايتام

.

.

 

..............
 
.
 ................... 


 

....................
جمعية الصداقة العراقية السويدية 
...................


اطلاق
اسم الشاعر الكبير
 (يحيى السماوي)
على مهرجان النور
الثامن
 

يحيى السماوي  

ملف مهرجان
النور السابع

 .....................

فيلم عن
د عبد الرضا علي

  




................


خدمات ترجمة 
 في مؤسسة النور

.

 ملف

مهرجان
النور السادس

.

 ملف

مهرجان
النور الخامس

.

تغطية قناة آشور
الفضائية

.

تغطية قناة الفيحاء
في
الناصرية
وسوق الشيوخ
والاهوار

.

تغطية قناة الديار
الفضائية
 

تغطية
الفضائية السومرية

تغطية
قناة الفيحاء في بابل 

ملف مهرجان
النور الرابع للابداع

.

صور من
مهرجان النور الرابع 
 

.

تغطية قناة
الرشيد الفضائية
لمهرجان النور
الرابع للابداع

.

تغطية قناة
آشور الفضائية
لمهرجان النور
الرابع للابداع

 

تغطية قناة
الفيحاء
لمهرجان النور
في بابل

 

ملف مهرجان
النور

الثالث للابداع
2008

ملف
مهرجان النور
الثاني للابداع
 

            


من يعدِل الميزان

د. ناهدة محمد علي

حينما قرأت تأريخ الحروب والكوارث البشرية وجدتها لا تمتد إلا لسنوات محدودة وحتى الحربين العالميتين إستمرت لوقت محدود  ثم إنتهت بالنصر للبعض والإنهيار للبعض الآخر , وقد أولد هذا الإنهيار تغييرات إقتصادية وسياسية جذريةً , بعكس الشعب العربي الذي عاش ويعيش كوارث إنسانية مستمرة ولقرون إمتدت منذ إنهيار الدولة العباسية والى يومنا هذا لأننا وببساطة لا نستفيد من أخطائنا ولا نتعلم منها بل تقودنا هذه الأخطاء الى إنهيارات أعمق وأقسى , لذا أخذ بحر الدم يتسع ويتحول أبناؤنا الى سكاكين تذبحنا , وتتشكل منهم التنظيمات الإرهابية والعشائرية والطائفية لأنهم حينما فتشوا في مربع المتاهة لم يجدوا إلا مخرجاً واحداً فهم أما أن يرموا بأنفسهم الى النار الحارقة أو أن يعيشوا النار يوماً بيوم ,

فقد أبصروا قبل الرُشد وبعده كيف أن كل بلد عربي ينقسم الى قلة من الظالمين وكثرة من المظلومين وقِلة من المتخمين وكثرة من الجائعين , وأبصروا قلة من المتعلمين وكثرة من الجهلة , ثم أبصروا قِلة من السياسيين وكثرة من المغلوب على أمرهم , وبين الحين والحين أخذوا يبصرون بأي وسيلة يعتلي الجاهل والجائع والمظلوم وكانت النتيجة هي إستخدام القوة ثم القسوة ثم تسييد الأعراف الماضية ولأنهم لم يجدوا أعرافاً جديدة تنقذهم مما هم فيه حيث لم يعد هناك قاعدة مادية علمية متينة ونظيفة يبنى عليها قيم نظيفة أيضاً لذا وضع بعض أولادنا السكاكين في أحزمتهم وإعتلوا صهوة ( البيك أب ) وأخذا يحلمون بنشر العدل الذي مضى وإعادة الدولة التي مضت لكنه ليس إلا حُلم لأن الناس غير الناس ومتطلباتهم لم تعد كما كانت ,

فالعربي لم يعد يعيش في خيمة , ولم تعد الصحراء مرتعاً له , ولم تعد أعراف الصحراء هي ما يؤمن به , ولم يعد العربي يتآلف مع ذئاب الصحراء بل أصبح يخافها ويقتلها قبل أن تقتله , لذا فالعرف الصحراوي هو آخر ما يحتاجه العربي إذ أن آلامه وأحزانه وحرمانه من العدل لا يحله ولا يفك أسرار متاهته إلا الأعراف العلمية المتحضرة والتي لا تؤمن بإسالة الدم البريء وتؤمن بأن الحياة البشرية ليست عبارة ( عن قاتل ومقتول ) بل تعايش وتجانس وحوار مستمر بين القوميات والأديان وبين الفئات القوية والضعيفة , لأن دائرة الدم وببساطة هي دائرة مغلقة تعود فتبدأ من جديد وأول ما تبدأ تبدأ بمن وضع الخط المائل الأول فيها ثم تدور مسرعة ثم تزيد من سرعتها حتى تنهك الجميع ثم تتبعثر يميناً ويساراً , ولن نخرج إلا بنتيجة واحدة وهي أن الجميع كان على خطأ وإننا يجب أن نبدأ من جديد لكي لا ننتهي على شكلنا الحالي , ولكي لا نبكي على الأطلال ثانية ومن جديد .

د. ناهدة محمد علي


التعليقات




5000