.............
..........
هالة النور للإبداع
.
أ. د. عبد الإله الصائغ
..... 
.
.
....
مواضيع تستحق وقفة 
.
.
رفيف الفارس
.......
 
...…
ـــــــــــــــ
.
.
 svenska
.
مؤسسة آمنة لرعاية الايتام

.

.

..............
 
.
 ................... 


 

....................
جمعية الصداقة العراقية السويدية 
...................

  

ملف مهرجان
النور السابع

 .....................

فيلم عن
د عبد الرضا علي

  




................


خدمات ترجمة 
 في مؤسسة النور

.

 ملف

مهرجان
النور السادس

.

 ملف

مهرجان
النور الخامس

.

تغطية قناة آشور
الفضائية

.

تغطية قناة الفيحاء
في
الناصرية
وسوق الشيوخ
والاهوار

.

تغطية قناة الديار
الفضائية
 

تغطية
الفضائية السومرية

تغطية
قناة الفيحاء في بابل 

ملف مهرجان
النور الرابع للابداع

.

صور من
مهرجان النور الرابع 
 

.

تغطية قناة
الرشيد الفضائية
لمهرجان النور
الرابع للابداع

.

تغطية قناة
آشور الفضائية
لمهرجان النور
الرابع للابداع

 

تغطية قناة
الفيحاء
لمهرجان النور
في بابل

 

ملف مهرجان
النور

الثالث للابداع
2008

ملف
مهرجان النور
الثاني للابداع
 

            


ملتقى جيكور الثقافي في البصرة يحتفي بكتاب ( الوعي والتغيير) للكاتب ياسر جاسم

ريسان الفهد

ملتقى جيكور الثقافي في البصرة يحتفي بكتاب ( الوعي والتغيير) للكاتب ياسر جاسم ... ضمن برنامجه نصف الشهري احتفى ملتقى جيكور الثقافي في البصرة ، بالكاتب والباحث (ياسر جاسم قاسم) لمناسبة صدور كتابه الجديد (الوعي والتغيير)،في قاعة جمعية الاقتصاديين العراقيين /فرع البصرة،قدمه للجمهور
الكاتب (قاسم حنون)

تضمنت الاحتفائية كلمة قصيرة عن ملتقى جيكور وبرنامجه المتنوع الذي
يشتمل على كل الثقافات والرؤى القاها الشاعر والاعلامي (عبدالسادة
البصري)والذي رحب بها بالمحتفى به والجمهور،
وتحدث عن ملتقى جيكور قائلا "كل الثقافات وتنوعها مؤشر خير ومحبة وسلام،
بهذه الاراء والتوجهات تأسس ملتقى جيكور الثقافي ليكون نافذة من نوافذ
الثقافة البصرية التي ستفتح على الجميع، هيأته التأسيسية( الادارية)مكونة
من(عبدالسادة البصري، صبيح عمر،سالم محسن،د،عباس الجميلي،حسن
الظفيري،نجاح الجبيلي،فالح الربيعي)، برنامجه نصف شهري ومتنوع بين الادب
بكل شرائحه والمسرح والموسيقى والسينما والاعلام والصحافة والتراث
واضاف " ،قدم الملتقى لحد الان اكثر من 6 جلسات ثقافية كانت (قراءات
شعرية،استذكار الراحل عبدالستار العاني،احتفائية بصدور كتاب كيفية تسويق
الثقافة وصناعتها،فلم سينمائى عالمي،السنما والمسرح،جلسة عن
الموسيقى..الخ).
بعد ذلك تحدث الكاتب (قاسم حنون) عن اهمية هكذا جلسات ودور ملتقى جيكور
الثقافي بالاحتفاء بالباحثين الناشطين في مجال الوعي المجتمعي من خلال
استضافتهم وفسح المجال امامهم لطرح افكارهم وآراءهم في اساليب تطوير
وبناء المجتمع من خلال الوعي والثقافة والمحبة،بعدها تحدث عن سيرة
المحتفى به(الكاتب ياسر جاسم قاسم) الابداعية حيث ذكر بعضا من كتبه
الصادرة مثل(نوري جعفر رجل النهضة والاصلاح/2011، الفكر/2012،التنمية
ووقعها الاممي/2013،عز الدين سليم جدل الكتابة
والتجربة/2013.......وغيرها)مشيرا الى ان الباحث سيحضى بمستقبل مرموق في
مجال ابداعه اذا ظل مثابرا ودؤوبا فيه..
ثم تحدث المحتفى به (ياسر جاسم) عن كتابه الموسوم( الوعي والتغيير) مشيرا
الى ان الكتاب ضم 30 مبحثا كل مبحث ينتهي بملحوظتين ابتداءًمن( المقدمة
والناقد التنويري ،مرورا بالوعي في التغيير والاديان والوعي وحتى الدور
التنويري للكاتب والقراءة وقدرتها على احداث الذات ثم ختامها بنقد الذات
اهم سمات الوعي المطلوب
واكد قوله ب( ان العنف الديني الذي يجانب تماما حالة الوعي المطلوبة
للامة والمنظم نقمة ابتليت بها البشرية منذ العصر الحجري الحديث والى
يومنا هذا).
وقال انه طرح هذه الاشكالية الكبيرة في عدم تقبل الاخر المختلف دينيا في
هذا الكتاب المطبوع في(283 صفحة) والصادر عن دار مكتبة البصائر للطباعة
والنشر والتوزيع.
اشار المؤلف ان هذا الكتاب هو الاول من سلسلة فصلية جديدة اقوم
بتاليفها اسمها (الوعي المجتمعي) سستتناول بالبحث والتحليل موضوع الوعي
المجتمعي وقدرته على التغيير المطلوب،وقد قسمت هذا الكتاب الى ثلاثين
مبحثا كل مبحث يهتم بموضوع له صله بالوعي التغيير وكيفية احداثها في
المجتمع.
واشار ان " هذا الكتاب ستليه سلسلة من الكتب التي تتكلم عن نفس الموضوع
ولكن بافكار اخرى تتعلق به وبنفس الاليات في الطرح لاشباع موضوع الوعي
المهم داخل المجتمعات .
تحدث الكاتب في مؤلفه هذا عن عدد من المواضيع المهمة المختصة في موضوعة
الوعي ومنها مبدا المساواة والعدالة الاجتماعية ، وقدرة المجتمعات على
احداث الوعي بهما ومن خلالها ، كذلك تحدث الكتاب عن سمات الدولة
المدنية التي ينبغي ان نعيها داخل مجتعاتنا ونجعل من هذه السمات منظورا
تطويريا رائدا في هذا المجال فالدولة المدنية شان اساس لايجاد صيغة مهة
لبناء الانسان ،ولكن الدولة المدنية تصطدم بالمؤسسة الدينية التي تعمل
على مسخ الرؤى المدنية المهمة التي نحن بحاجة اليها لانشاء الدولة
المدنية ،ولاسيما الدور السلبي .
ويشير المؤلف "ناقشنا في الكتاب موضوع الكاتب وقدرته على احداث التغيير
وقدرات المثقف والمفكر على ايجاد الاليات الكفيلة لنجاح مشاريعهما
التنويرية والفكرية ،لان الوعي الذي نحن بحاجته ينطلق من وعينا بالهوية
الحضارية وعدم مسخها من قبل العولمة وايجاد الصيغ التصالحية مع
العولمة ومع الدين حتى بتحول الى الى نسق فني ونتاج مجتمعي مهم للافادة
منه في التغيير المطلوب وليس العكس أي استخدام الدين لاحداث التخلف
المجتمعي ،وما يحصل اليوم بالاستخدام النفعي للدين للتراث والهوية
،مما حول هذه الايقونات المعروفة الى وبال على المجتمعات .
تناول الكاتب في مبحث تحت عنوان الناقد التنويري، اصطدام الناقد التنويري
بالمثيولوجيا واصبح ما بين طبيعة الرمز الديني وعنصر الاسطورة الاساسي
ولم يع الشيء الذي يفسر الشبهات التي تعثر عليها في كل مثيلوجا العالم
،فبدراسة لاغلب الطقوس والعقائديات بين الاديان نجد هناك تشابهات عميقة
جدا مما يدل على الجذر الايديولوجي للاديان فبدون مهذه المعرفة من قبل
الناقد التويري سيكون هنالك خللا في الوعي المجتمعي المطلوب تحقيقة
وفي مبحث الوعي في التغيير يقول الكاتب ان الحوار الثقافي يقود الى
التنوع الثقافي وقبول الاخر والوصول بالتالي الى مجتمع مدني لامجتمع
ديني قائم على الحوار لا على الصراع يحتفظ كل مكون من مكوناته بهويته
الحضارية ذات المعنى الانساني الجامع"
وتناول المؤلف بعض سمات الدولة المدنية بالقول، ان التعرف على سمات
الدولة المدنية يحدد للمجتمع الحذر من الوقوع في شباك رجال الدين
والسياسيين والمتدينين عندما يحاولوا المزج بين الدين والسياسة لانتاج
دولة هجينة استبدادية هي الدولة الدينية ،وفي محور وعي الكاتب في احداث
التغيير قل الكاتب ا محاربة الافكار الرجعية يكمن في قدرة الكاتب على
المواجهة والوقوف بوجه الهيمنة الثقافية التي من الممكن ان تتسبب بها
اية قوة مهيمنة ذات مناحي قوة داخل المجتمع فالبتالي تفرض الهيمنة
الثقافية بفعل مؤسسات دينية او حتى عامة ذات سلطة اقتصادية على فئة
معينة من المجتمع وع لى الكاتب ان يبتعد عن الثرثرة اللفظية في
كتاباته والتي تسهم بشيء حقيقي لنهضة المجتمع.وتناول الكتاب في فصول
الكتاب مقاييس تنمية الاعلام كاحد جوانب الوعي المجتمعي،والعدالة
الاجتماعية صور من صور الوعي،والهوية الحضارية والتراث صور من الوعي
،والعولة والوعي والتغيير ،ورجالات الدين ومصادرتهم لحرية العقل
والتفكير،والتنوير وقدرته على احداث الوعي،والاخلاق واثرها في احدث
الوعي،والمؤسسة الدينية واثرها السيء في مصادرة الوعي،والعلومة وعلاقتها
بالوعي المجتتمعي،والثورة وقدراتها على احداث التغيير المطلوب،والمثقف
وقدرته على احداث الوعي،والفلسفة الاوربية وقدرتها على احداث
الاصلاح،والقراءة وقدرتها على احداث الوعي،وغيرها من المواضيه التي حفل
بها الكتاب./ِِِِِِ

 

ريسان الفهد


التعليقات

الاسم: ياسر جاسم قاسم
التاريخ: 27/07/2014 15:49:04
الشكر اليك ايها الصحافي والاعلامي القدير ريسان الفهد على هذه التغطية وحضورك شرفني ومن خلالك اوجه دعوة لمن يحب ان يحصل على نسخة من الكتاب ان يتصل على رقم هاتفي 07703110779
ياسر جاسم
البصرة




5000