..... 
....
......
مواضيع تستحق وقفة 
.
......
امجد الدهامات
.......
د.عبد الجبار العبيدي
......
كريم مرزة الاسدي
.

 
.
.
 svenska
.
مؤسسة آمنة لرعاية الايتام

.

.

 

..............
 
.
 ................... 


 

....................
جمعية الصداقة العراقية السويدية 
...................


اطلاق
اسم الشاعر الكبير
 (يحيى السماوي)
على مهرجان النور
الثامن
 

يحيى السماوي  

ملف مهرجان
النور السابع

 .....................

فيلم عن
د عبد الرضا علي

  




................


خدمات ترجمة 
 في مؤسسة النور

.

 ملف

مهرجان
النور السادس

.

 ملف

مهرجان
النور الخامس

.

تغطية قناة آشور
الفضائية

.

تغطية قناة الفيحاء
في
الناصرية
وسوق الشيوخ
والاهوار

.

تغطية قناة الديار
الفضائية
 

تغطية
الفضائية السومرية

تغطية
قناة الفيحاء في بابل 

ملف مهرجان
النور الرابع للابداع

.

صور من
مهرجان النور الرابع 
 

.

تغطية قناة
الرشيد الفضائية
لمهرجان النور
الرابع للابداع

.

تغطية قناة
آشور الفضائية
لمهرجان النور
الرابع للابداع

 

تغطية قناة
الفيحاء
لمهرجان النور
في بابل

 

ملف مهرجان
النور

الثالث للابداع
2008

ملف
مهرجان النور
الثاني للابداع
 

            


قراءة في كتاب (أهل البيت في الكتاب المقدس)

أ د.حميد حسون بجية

قراءة في كتاب
  عنوان الكتاب: أهل البيت في الكتاب المقدس: التوراة والإنجيل تقييم لنصوص التوراة والإنجيل على ضوء القرآن والسنة
اسم الكاتب: كاظم النصيري الواسطي| الطبعة الأولى 1424(لكن المؤلف يذكر في التمهيد ما يدل على أنها الطبعة الثانية)| مطبعة باقري- إيران – قم المقدسة| عدد الصفحات: 160| قدم له: العلامة الدكتور السيد زهير الأعرجي
يتكون الكتاب من ثمانية فصول وخاتمة وملحق بالنصوص والوثائق العبرية المتعلقة بأهل البيت(ع)متبوعة بفهرس المصادر والمراجع العربية والاجنبية.
يحتوي الفصل الأول على العناوين التالية:  أسفار الكتاب المقدس والتوراة المتداولة ولغات العهد القديم والإسفار غير القانونية والمسيحيون وإنجيل برنابا وأخيرا التناقض والاضطراب في أسفار اليهود.
ويشتمل الفصل الثاني على العناوين التالية: (أ) الرسول(ص) في بشارات الأنبياء وإبراهيم(ع) يبشر بالرسول(ص) وبشارة الرسول(ص) من جبل فاران بمكة وانحرافات بني إسرائيل ويعقوب(ع)يبشر بالرسول(ص) وموسى(ع) يبشر بالرسول (ص) وداود(ع) يبشر بالرسول(ص) وعيسى(ع) يبشر بالرسول(ص) والمبعث النبوي والميثاق الإلهي. (ب)الرسول(ص) في كتب المستشرقين.
ويتناول الفصل الثالث العناوين التالية: الإمام علي(ع) في بشارة يوحنا والبشارة بالأئمة ألاثني عشر(ع) وإنجيل يوحنا يبشر بالإمام علي(ع) والمواقف الخالدة للإمام علي(ع).
ويركز الفصل الرابع على العناوين التالية: فاطمة الزهراء(ع) في رؤيا يوحنا ويوحنا يبشر بالزهراء(ع) والزهراء(ع)أصل الرسالة وثبوت مظلومية الزهراء(ع).
ويتخذ الفصل الخامس من العناوين التالية مادة له: الإمام الحسين(ع) في بشارات العهدين: القديم والجديد والبعد الإنساني والاجتماعي ويوحنا يخبر عن المذبوح بكربلاء وأرميا يخبر عن مذبحة كربلاء والبعد العقائدي والسياسي وأئمة أهل البيت مواقف مختلفة وأهداف واحدة.
ويبحث الفصل السادس في المواضيع التالية: الإمام المهدي(ع) في بشارات العهدين: القديم والجديد وأشعيا وزكريا يبشران بالمنقذ وأشعيا يبشر بالقائم(ع) والإمام المهدي(ع)والنداء السماوي.
ويتناول الفصل السابع المواضيع التالية: الإمام المهدي(ع) في المذاهب الإسلامية والفلسفات المادية والمهدي(ع) في الأحاديث النبوية وعقيدة النصارى وعقيدة الديانة البرهمية والعقيدة البوذية والمانوية والزرادشتية و نبوءة أداموس.
ويختم الفصل الثامن بتناول المواضيع التالية: بشارة أهل البيت(ع) في الأحاديث النبوية والبشارة بالنبي(ع) والبشارة بأئمة أهل البيت(ع)
 وإنما أوردنا مفردات الفهرس كاملا ليكون قارئنا العزيز على اطلاع تام على فحوى الكتاب.
بدءا يذكر الدكتور الأعرجي-كاتب التقديم-أن الكاتب مضطلع باللغة العبرية مما أضفى على الكتاب قيمة علمية نادرة.
    ثم يذكر الدكتور إن بعض الوقائع التاريخية المذكورة في العهدين(لم تمسها يد التزوير والتحريف، بل إن دلالاتها قد زورت). ومثال ذلك ، أن واقعة حمل مريم(ع) بالسيد المسيح مذكورة، لكن التحريف طال دلالتها: فقد صورتها الكتب المزورة أنها ولدت ابنا للخالق جل وعلا.
وبخصوص ذكر النبي (ص)، فقد ورد في القرآن الكريم في الآية 157 من سورة الأعراف: (الذين يتبعون الرسول النبي الأمي الذي يجدونه مكتوبا عندهم في التوراة والإنجيل يأمرهم بالمعروف...). وهذا بلا شك يؤكد لنا ذكر النبي(ص) في تلك الكتب.
   وفي القسم الخاص بإنجيل برنابا وموقف المسيحيين الرافض له، يقدم لنا الكاتب أسباب ذلك الرفض، ومن بينها أن إنجيل برنابا ينص على أن (مسيا)أو(المسيح المنتظر) هو النبي محمد(ص) وليس يسوع. ويقول بالحرف الواحد(وقد ذكر محمدا باللفظ الصريح المتكرر في فصول ضافية الذيول، وقال: إنه رسول الله، وإن آدم لما طرد من الجنة رأى سطورا فوق بابها بأحرف من نور"لا إله إلا الله، محمد رسول الله"). ثم ينقل عن السيد المسيح في إنجيل برنابا(ولست أحسب نفسي نظير الذي تقولون عنه، لأني لست أهلا لأن أحل رباطات أو سيور حذاء رسول الله الذي تسمونه"مسيا" الذي خلق قبلي وسيأتي بعدي بكلام الحق، ولا يكون لدينه نهاية).
  وفي إشارة إبراهيم (ع) ورد ذكر النبي(ص)الذي يأتي من نسل إسماعيل(ع)(سفر التكوين:17: 20) هكذا: (بمئود مئود)، لكن المترجمين المغرضين ترجموها إلى(جدا جدا). ومما يؤيد ذلك مقاربتها للقيمة الرقمية للحروف في لفظة(محمد) الذي أشار إليه أحد علماء اليهود الذي أسلم اعتمادا على ذلك.
وفي بشارة عيسى(ع)(سفر يوحنا: 15، 16)، جاء التعبير عن النبي(ص)-المبشر به- باسم(فارقليط أو بارقليط) وهو تعريب للفظ(بيريكلتوس) اليونانية التي تعني(الذي له حمد كثير)وهو مما يوافق أفعل التفضيل من(حمد). بيد أن مترجمي الإنجيل استخدمو الفظة (المعزي) بدلا من ذلك كي يشوشوا المعنى المتعلق بالرسول(ص). وقد ورد الأخبار عن مجيئه بصيغة الاستقبال(يعطيكم مستقبلا فارقليط آخر-الذي سيثبت معكم إلى الأبد).
كما يذكر بعض الإخباريين أن الرسول في الإنجيل هو(المحمنا)التي تعني بالسريانية(محمد).
أما البشارة عن الائمة الاثني عشر(ع)، فقد وردت خلال قول الله لإبراهيم(ع) بالعبرية: (شنيم عسار نسيئيم يوليد) أي (اثنا عشر إماما يلد)-أي يأتون من صلب إسماعيل(ع)(سفر التكوين: 17: 20).
وجاءت البشارة بالإمام علي(ع) وصي الرسول الكريم(ص) في إنجيل يوحنا(1: 19-24). وهذه ترجمة بعض ما ورد: (وهذه شهادة يوحنا حين أرسل اليهود من أورشليم كهنة ولاويين ليسألوه من أنت؟ فاعترف ولم ينكر قائلا: لست المسيح. وقالوا له من أنت؟ هل أنت ايليا؟ فقال: لا......).    
 ويذكر إنجيل يوحنا في الفقرتين الأولى والخامسة من رؤيا يوحنا(12: 1، 5) إشارة إلى فاطمة الزهراء(ع)، فيقول(وستظهر آية عظمى في السماء امرأة متسربلة بالشمس والقمر تحت رجليها، وعلى رأسها إكليل من اثني عشر كوكبا. وستلد ابنا ذكرا سيرعى جميع الأمم بعصا من حديد وسيُرفع ابنها  إلى الله وإلى عرشه). وما في هذا النص من قرائن لا يخفى على القارئ الكريم.
أما الإمام الحسين(ع) فقد ذكر في سفر يوحنا(5: 9-12: 463)ما ترجمته: (إنك الذي ذبحت وقدمت دمك الطاهر قربانا للرب، من أجل إنقاذ الشعوب والأمم، وسينال هذا الذبيح المجد والعزة والكرامة والى الأبد لأنه جسّد البطولة والتضحية بأعلى مراتبها).
وسفر أرميا هو الآخر يخبر عن مذبحة كربلاء(46: 6،10). (في ذلك اليوم يسقط القتلى في المعركة، قرب نهر الفرات، وتشبع الحراب والسيوف وترتوي من الدماء التي تسيل في ساحة المعركة بسبب مذبحة رب الجنود في أرض تقع شمال الفرات).
أما الإمام المهدي(عج)، فقد جاءت بشارته في سفر أشعيا(37: 32)، وترجمة النص: (ستخرج بقية من القدس من جبل صهيون غيرة رب الجنود ستصنع هذا) وهو تأكيد لما جاء في سفر زكريا(9: 9) وما ترجمته: (ابتهجي كثيرا يا بنت صهيون هو ذا ملكك سيأتي إليك، عادل ومنصور.)
وفي سفر أشعيا(11: 2،8،9، 10)، هنالك صفات للمنقذ هذه ترجمتها: (ويحل عليه روح الرب، روح الحكمة والفهم، روح المشورة والقوة، روح معرفة ومخافة الله.)(ويلعب الرضيع على سرب الصل ويمد الفطيم يده على جحر الأفعوان)، (وسيرفع القائم في ذلك اليوم راية للشعوب والأمم التي تطلبه وتنتظره ويكون محله مجدا.) وقد جاءت لفظة(عوميد)وهي اسم فاعل لتعني(القائم)من الفعل(عامد) أي قام.
وفي سفر يوحنا(14: 6-7)، وردت الإشارة إلى الإمام المهدي(عج) وترجمتها: (ثم رأيت ملاكا طائرا في وسط السماء معه بشارة أبدية ليبشر الساكنين على الأرض وكل أمة وقبيلة ولسان وشعب. مناديا بصوت عظيم: خافوا الله وأعطوه مجدا لأنه قد جاء ساعة حكمه. واسجدوا لصانع السماء والأرض والبحر وينابيع المياه.)
ولا يفوتنا أن نذكر دقة التوثيق في الكتاب مع تعزيز فقراته بالرؤى الإسلامية حول النبي(ص) أهل بيته(ع). ومن نقاط القوة في الكتاب أن الكاتب يذكر النص العبري ثم يذكر ترجمته، يتلوها تفسير أو تعليق. ولو أضيف للكتاب توثيق من الكتاب المقدس المترجم إلى الانكليزية لكانت الفائدة أعم وأشمل.
   عموما، فالكتاب جدير بالقراءة.
                                 

أ د.حميد حسون بجية


التعليقات

الاسم: سيد محمود بريفكانى
التاريخ: 11/01/2016 22:10:37
أهل البيت في الكتاب المقدس

الاسم: سيف الشمري
التاريخ: 14/10/2014 23:46:46
السلام عليكم اخوتي الكرام
انا بحاجة الى هذا الكتاب مصور بصيغة pdf
واكون ممنون اذا تم تحصيله لي
ولكم الاجر والثواب




5000