.............
..........
هالة النور للإبداع
.
أ. د. عبد الإله الصائغ
..... 
.
.
....
مواضيع تستحق وقفة 
.
.
رفيف الفارس
.......
 
...…
ـــــــــــــــ
.
.
 svenska
.
مؤسسة آمنة لرعاية الايتام

.

.

..............
 
.
 ................... 


 

....................
جمعية الصداقة العراقية السويدية 
...................

  

ملف مهرجان
النور السابع

 .....................

فيلم عن
د عبد الرضا علي

  




................


خدمات ترجمة 
 في مؤسسة النور

.

 ملف

مهرجان
النور السادس

.

 ملف

مهرجان
النور الخامس

.

تغطية قناة آشور
الفضائية

.

تغطية قناة الفيحاء
في
الناصرية
وسوق الشيوخ
والاهوار

.

تغطية قناة الديار
الفضائية
 

تغطية
الفضائية السومرية

تغطية
قناة الفيحاء في بابل 

ملف مهرجان
النور الرابع للابداع

.

صور من
مهرجان النور الرابع 
 

.

تغطية قناة
الرشيد الفضائية
لمهرجان النور
الرابع للابداع

.

تغطية قناة
آشور الفضائية
لمهرجان النور
الرابع للابداع

 

تغطية قناة
الفيحاء
لمهرجان النور
في بابل

 

ملف مهرجان
النور

الثالث للابداع
2008

ملف
مهرجان النور
الثاني للابداع
 

            


إمــــرأة ٌ من نار ٍ تَجلِدني

سمرقند الجابري

إمــــرأة ٌ من نار ٍ تَجلِدني 

تعــوي في أعماقي منتفضـــة 

تٌخرجٌ أصابعَها من أنفي   

وتَجري راكضــة ً للغابـــة

لا أتبٌعـــها ،

لا أقــفٌ بوجـــهِ زئيرِ اللبوة

أقفٌ متفرجةً على خٌدوشِِ أظافرها في الصخر

أبتسمٌ بخبثٍ حين أراها تسّبٌ أباكــم

أو ترقص كالغجرية حين يفارقها وجهك

أخاف تلك المرأة التي أكبتٌها

أحدثها برفق،

فتبصق في وجـهي ، تصفعني

كم أجرمتٌ حين دسستٌ جموحي في القمقم

كنتٌ آخر الليلِ أركلها لتنام

يٌتوجها الأرق أميرة ً بعـــنادي

لا تسكتٌ حين أصلي ،

لا تأبه لمسبحة إستغفاري

إنها تدخن عمري ، وتثمل بصوتٍ في داخلها

أرافقها مجبرة أربعة َ عقود ٍمن فوضى

أراهنٌ ان إحدانا ستتعب

كي يتوقف نشيد الدم عند حدوده

وليسكت ناقوس الجوع.

  

تموز 2014

 

 

 

سمرقند الجابري


التعليقات

الاسم: سعد ابراهيم الجبوري
التاريخ: 20/08/2014 11:16:38
مع اعتزازي بالتحليل النقدي الموجز للصديق الأديب أحمدفاضل ،إلاّ أنني أرى رأياً آخر ، يحيل التورية والترميز في صور قصيدة سمرقند ( امرأة من نار تجلدني )، الى البوح الذاتي المستور بتلك التورية والترميز ! . ولوشاءت الأقدار أن تولدالشاعرة وتنشأ في بيئة أكثر تحرراً وانفتاحاً حضارياً، لأطلقت العنان لمشاعرهاالمضطرمة ،كي تفصح عن نفسها ، بلغة أكثر جرأة ومباشرة، معلنة عن حاجتها البيولوجية المشروعة بحكم الخلق ! .إنها لحظات تقترب من الأنهيار ؛ لجسد يرزح تحت نير البايولوجيا طيلة خمس وعشرين سنة ، دون تأمين حاجته ، ، إنهاالعفة ، ( الظلم الايجابي ) المشروع ؛ بحكم العرف والدين والتقاليدالمتوارثة ، التي جعلت التمسك بها ، يقع ضمن حتميةالقبول بالمواثيق والقيم الدينية والمعايير الأخلاقية . قانون ، خارج عن إرادة التغيير لدى المحرومين ! . إن إنقطاع نشيدالدم قد يعني انقطاع( الطمث ) ، وانقطاعه يعني رفع العنوسة في خريف أيامها القاحلة لراياتها البيضاء !!.أما سكوت ناقوس الجوع ، فيعني إنطفاء جذوة النفس وبايولوجيا( شبق الجسد )الى حق ( التكاثر )، بمعنى ، الموت السريري للذةالأمل بتكوين أسرة!!.
القصيدة، باختصار شديد، تعلن عن الخوف من ( سن اليأس ) ، لإمرأة لم تنجز لمراحلها العمرية حاجاتها!.
إن قدرة سمرقند في تجسيد مشاعرها ، تتجاوز ادواتها الفنية الأخرى في صناعة القصيدة ، فإن عملت على تطوير تقنيات بناءالقصيدة الحديثة، سأتوقع لها مستقبلاً جيدا .
لقد اعتمدت في تحليلي الموجزالمتواضع ، على آليةالنقد البنيوي ، الذي يلغي دور الباعث ، ويشتغل على بنيةالنص ، وسأتوقع أن أجد من لا يتفق معه ، كما سيتفق معه آخرون !.
تمنياتي للشاعرة بالتوفيق والإبداع الدائم .
سعد ابراهيم الجبوري

الاسم: أحمد فاضل
التاريخ: 21/07/2014 05:17:16
من أصدق من المرأة في نحيبها وبكائها ؟ فكيف إذا كانت شقيقة الخنساء في شعرها ، سمرقند الجابرى وهي تتلو قصيدتها الجديدة " امرأة من نار تجلدني " تجسد ذاك الألم وذاك النحيب الذي بدأته الخنساء ولم ينتهي .
الجابري وهي تخرج من احشائها امرأة ثانية قادرة على البوح بكل ما يجري في بلادها من قتل وتشريد واستباحة للدماء فهي حينما تبدأ :
امراة من نار تجلدني
تعوي في أعماقي منتفضة
تخرج اصابعها من انفي
وتجري راكضة للغابة
لا أتبعها ،
لا اقف بوجه زئير اللبوة
اقف متفرجة على خدوش أظافرها في الصخر
فهي تستصرخ الألم الكامن في نفسها والذي يعوي داخلها بعد أن
فقدت السعادة في ديارها التي تحولت إلى غابة ، لكنها مترددة هل تتبعها ؟ سؤال يجول في عقلها ، باطنها ، هو أحد صراعاتها لأنها تشعر ان هناك بصيص امل يمنعها .
القصيدة اتركها لكم كي تكتشفوا مكامنها الجمالية واللغوية اضافة الى الصورة الشعرية الرائعة التي وضعتنا فيها شاعرتنا المتالقة سمرقند الجابري :

الاسم: كامل البصري
التاريخ: 20/07/2014 11:51:30
نص جميل




5000